Fajr Libya militants overrun capital Tripoli

Source

377301_Benghazi-fighting

Conflicting reports coming out of Libya, where fierce clashes have been underway between rival militant groups for weeks, indicate that the capital, Tripoli, has fallen to the Fajr (Dawn) Libya gunmen.

Libya’s caretaker government has announced that most ministries and state-run institutions are now out of its control.

Attacks and looting have broken out across the city with the interior and electricity ministries and the prime minister’s office ransacked.

Tripoli was captured after a five-week battle, involving heavy and indiscriminate artillery bombardments between Fajr Libya militants and tribal fighters from Zintan, Warshafan and Warfallah militia groups.

Militants have also stormed Yarmouk refugee camp in Tripoli, which houses people from the northern town of Tawargha. Five residents are reported to have been kidnapped, with tribal elders appealing for the release of the hostages.

Elsewhere in Libya’s eastern restive city of Benghazi, heavy fighting drags on between forces loyal to renegade General Khalifa Haftar and the so-called Ansar al-Sharia, comprising armed Salafi militias.

The fatal clashes erupted on Saturday when Ansar al-Sharia men attempted to take control of an airport, which is currently in the hands of Haftar’s militia forces in the Benina area of Benghazi.

Reports indicate that 10 militiamen loyal to Haftar were killed and more than two dozen others injured when grad rockets struck the Benghazi airport amid the clashes.

Nearly three years after the fall of the former ruler, Muammar Gaddafi, in a popular uprising in 2011, Libya is still grappling with rising insecurity.

Armed militant groups, who have refused to lay down arms, are now turning their guns on each other in an attempt to dominate politics and the country’s vast oil resources.

Why did the Islamic State behead the Sunni soldier first?

Mohammad al-Qaderi (R), a Lebanese solider kidnapped along with three other soldiers and a police officer by al-Nusra Front, celebrates with relatives and friends after his release on August 31, 2014, in the town of Ghazze in Lebanon’s Bekaa Valley. (Photo: AFP)
Published Monday, September 1, 2014
Was Sergeant Ali al-Sayyed really beheaded or not? Why has his fate not been confirmed yet? Is it logical for the radical Sunni group the Islamic State to execute a Sunni hostage? Why did it not behead a Shia soldier first instead? What message was the Islamic State trying to send? And finally, what prospects do negotiations with the group have?
Doubts continue to be cast on the reports about the beheading of kidnapped Lebanese army Sergeant Ali al-Sayyed, despite the impact on the feelings of his bereaved family. Has the son of the village of Fneideq been killed or not? This is a question that the Lebanese army has yet to answer.
On Sunday, Ibrahim Shaaban, one of the soldiers who have been released, said, “Al-Nusra Front told us Ali al-Sayyed was still alive,” but Sayyed was kidnapped by the Islamic State rather than al-Nusra. Though it is hard to substantiate this information, Shaaban’s revelation brought some relief to people in Fneideq, and restored some hope for his family, which had held funerary services for him.
The news of the beheading of a Lebanese soldier was preceded by statement from the Islamic State, threatening to “behead a soldier within 24 hours.” The statement was followed by two images posted on Twitter, purportedly showing the slain sergeant. The decapitated corpse was dressed in the same shirt Sayyed wore when he appeared in a video declaring his defection from the Lebanese army. Sayyed also appeared in another footage that the Muslim Scholars Association handed over to the prime minister, allegedly showing him and other kidnapped soldiers.

These are enemies hiding in the guise of religion, and their leaders are more sinister than the Syrian regime and all enemies. – Sheikh Adnan Umam

The story did not end here. On Saturday, a video was posted to YouTube showing a restrained man on the floor in front of masked gunmen, of whom one then addressed the Lebanese government saying, “This is a soldier of yours. If you continue haranguing the Sunnis in Lebanon, the fate of your soldiers will be like the fate of this soldier.” The man sitting on the ground, wearing military trousers, was moving in the manner of someone who is sobbing, but the background music added to the footage muffled his voice.
Al-Akhbar asked sources close to the emir of the Islamic State in Qalamoun Abu Talal al-Hamad whether or not the group had killed the Lebanese soldier. The sources answered, “We have nothing to do with all that is being published in the media. If the Lebanese government insists on not complying with us and on continuing to disbelieve us, they will see soon a second slaughtered soldier. They must believe.”
Before the video allegedly showing the beheading was shown by several media outlets, jihadist social media accounts posted the contents of a leaked phone conversation between Muslim Scholars Association member Sheikh Adnan Umama and an aide to salafi cleric Dai al-Islam al-Shahhal. In the conversation, Umama is heard commenting on the reports about the soldier’s beheading by saying, “Unfortunately, it’s true. These are enemies hiding in the guise of religion, and their leaders are more sinister than the Syrian regime and all enemies. They have started with us.”
Despite the campaign launched on social media sites by Islamic State sympathizers and affiliates against Sheikh Umama, who was in charge of the negotiations, a question is being raised now regarding Umama’s statement, “They have started with us,” meaning the Sunni community. Indeed, why has the Islamic State started by beheading a Sunni soldier ahead of those who belong to other religious communities?
According to sources, the Islamic State based its choice on both sharia-related and political grounds. Politically, the Islamic State has judged that “killing a Shia soldier would not serve their cause like killing a Sunni soldier would, and would backfire because it would push Shia to rally around Hezbollah even more,” with the argument being that “the cohesion of the Shia and their unity behind their cause is stronger than among the Sunnis, who are weak and divided.”
This was more or less the same logic for al-Nusra Front, which released six Sunni soldiers it had captured to gain Sunni support. Al-Nusra followed this with a political statement titled:
“O Sunnis: You are of us and we are of you.”
In terms of Sharia-related arguments, which are the main benchmark for most of these groups, the idea is that “Lebanese Sunni soldiers are apostates, while Shia are infidels,” with the punishment for the first being death, in a way that supersedes punishment for infidels. According to sources close to the Islamic State in Qalamoun, the group sees “Shia are infidels, with a blasphemous doctrine.” By contrast, Sunni soldiers are originally Muslims who, by joining the army, have committed an act of apostasy. To be sure, the army in the group’s perception is a “satanic entity that must be opposed, declared as infidel, and fought, and joining it removes one from the community of Muslims.”
Since Sunni soldiers became apostates after being originally Muslim, they are punishable by death, in a way that supersedes the priority for fighting infidels. According to the ideological principles of this group, “Shia cannot be invited to repent and are not allowed to convert to Islam, and therefore, the only solution for them is death,” though this comes second after killing Sunni apostates.
When asked why the group has barred repenting when God allows it, the sources responded with the Quranic verse,
“How shall Allah guide those who reject faith after they accepted it and bore witness that the Messenger was true and that clear signs had come unto them? But Allah guides not a people unjust. Of such the reward is that on them rests the curse of Allah, of His angels, and of all mankind. In that will they dwell; nor will their penalty be lightened, nor respite be their lot…those who reject faith after they accepted it, and then go on adding to their defiance of faith, never will their repentance be accepted; for they are those who have gone astray.”
They also rely on the biography of the “rightly guided caliphs, specifically the first Caliph Abu Bakr, who stopped campaigns against infidels to fight apostates who had renounced Islam after the Prophet’s death.”
Follow Radwan Mortada on Twitter: @radwanmortada
This article is an edited translation from the Arabic Edition

RELATED.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Nasser Kandil: Reading the regional status

آخر طبعة _ ناصر قنديل | الميادين 31 08 2014

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

39 TERRORISTS KILLED ON SYR/LEB BORDER; SAA DRONE PREPARES ASSAULT ON QUNAYTRA CROSSING

army2

Faaleetaa:  Between a rock and a hard place.  That’s what it must be like to straddle the border between hostile Lebanon and very hostile Syria.  Yesterday,  and for the second day in a row, the SAA smashed Nusra’s apostate freaks of nature at Faaleetaa and Ra`s Al-Ma’arra.   All told, 39 rodents fell dead with over 60+ wounded.  The wounded have no place for treatment since the pathway into Lebanon has been closed.

 

Al-Zabadaani:  Not much time left for blaspheming traitors here.  The group called “The Special Tasks Brigade” of the Jabha Al-Islamiyya was further diminished by the SAA at the Radio Station Quarter after our soldiers wiped out a pickup truck with 23mm cannon.

Saa`ib Ibraaheem

Ahmad Al-Maghribi

No other names were sent.

 

Al-Zabadaani:  A nest of impious idol worshippers was destroyed:

‘Aaref Khareeta

‘Ali Al-Saqqaal

Ismaa’eel Al-Nabhaan

‘Uthmaan Rahma

Khaaled Al-Kuwayfi

 

Tufayl at the Lebanese border:  The SAA has now destroyed the largest car bomb factory in the Qalamoon.  Over 3 tons of TNT and other explosives were neutralized by engineers.  Massive loss to the rats.

 

Wa’er Al-ZaakiyaWa’er means “rugged land”.  An attempted infiltration to a military checkpoint was repulsed.

 

Jawbar:  Constant operations with attendant advances at varying axes is the rule now as the huddled vipers of Nusra await the inevitable express train to Hades.  All remaining rats are believed to be foreign with few exceptions.  Yesterday, these vermin were dispatched:

Mut’ib Al-’Anzi  (SAUDI ARABIAN VULTURE STOOL)

Hussayn Abu Zayd (EGYPTIAN ASP VOMIT)

 

‘Aaliya Farms:  The area is abuzz with rumors about Zahraan ‘Alloosh’s imminent capture or death.  I have word that such an eventuality is expected soon. ‘Alloosh is deeply afraid of being assassinated by the Nusra group on charges of treason and collaboration with the SAA in turning over Al-Maleeha.  As funny as that sounds, he is convinced one of his own men has been compromised and under orders to shoot him dead.  Do not be surprised if he appears on television.

Yesterday, the SAA killed these at the farms:

Jaleel Khashshaab

‘Aamer Muhammad

Khaaled Ahmad Al-Saa’oor 

______________________________________________

 

تدمير 3 أوكار للتنظيمات الإرهابية بمن فيها جنوب غرب سجنة في درعا البلد

QUNAYTRA:

You know the attack on the Qunaytra Crossing is coming when the SAA flies drones over it.  Reports indicate the Zionist Settler Riffraff shot down a drone.  They have probably warned the rodents to take cover.

 

Fighting here: Nab’ Al-Sakhr, West Al-Samdaaniyya, Majdoolyaa, Al-Keena Forest (Quinine) east of Majdoolyaa.

 

Koodna Dam:  An attempted encroachment by cockroaches to the ‘Ayn Al-Baashaa Properties and Waadi Al-Ruqaad, was squelched and 10 rats were killed.  No names.

 

Rasm Al-Aqra’:  Another miserable infiltration attempt into ‘Ayn Al-Baashaa was struck down.  4 counted rats killed.

 

Al-Ruwayhana:  Many killed or wounded. No details, yet.  The Fijian soldiers are in this area.

 

Burayqa:  More rats killed and wounded.

 

Ahmad Shubaat Village:  Near the Al-Ruwayhana Dam, 6 pickups with 6 23mm cannons were destroyed.  Monzer reports 16 confirmed dead rats.

 

West Tal Al-Ahmar:  2 cars loaded with rodents were incinerated.  No details.

______________________________________________________

HOMS:

 

تواصل العمليات النوعية في جوبر.. ومقتل 30 إرهابياً في جرود فليطة بالقلمون

HOMS CITY:  66 former rodents have surrendered to the SAA and security services for Amnesty.

Read more

Abbas to Tamim; Mishaal lies أبو مازن لتميم: مشعل يكذب

أبو مازن لتميم: مشعل يكذب

 
عباس: أبو عمر، أبو مرزوق، يقول في القاهرة لوفد فتح أنتم كفار (الأناضول)
وسط النار المشتعلة في غزة، حطّ أبو مازن في 21 آب الماضي في الدوحة يشكو لأميرها «(خالد) مشعل الكذّاب» الذي تدير حركته انقلاباً في الضفة. بدا محمود عباس متوتراً. وضَع «سمو الأمير» تميم بن حمد أمام «قضيتين لا نستطيع حلهما»: المفاوضات الفاشلة مع إسرائيل والعلاقة مع حماس. «حماس بدها تجنني»، قال عباس. أبلغ الأمير ما نقله له الصهاينة: «ألقوا القبض على 93 عنصراً من حماس قاموا بالإعداد لانقلاب في الضفة، يرعاهم صالح العاروري من تركيا، وصلة الوصل بينهم شخص في عمان اسمه «جواد». تفهّم الأمير رئيس السلطة: «أنت حكيت معلومات مصدرها إسرائيل، (إذاً) بالتأكيد صحيحة». لحظات ويدخل خالد مشعل ووفد حماس المرافق قاعة الاجتماع. توتّر عباس انسحب أمام «خصومه»… قدّم مطالعة أنهاها بجملة: «نفذتم الانقلاب بالاتفاق مع دحلان، وحتى الآن لكم علاقة معه…». يتدّخل القيادي الحمساوي موسى أبو مرزوق: أنت بعدك لغاية اليوم مصدق هالقصة؟ فيردّ أبو مازن: لا تقاطعني، لا تستفزني يا أبو عمر. تطول «الاستفزازات» والاتهامات لينهي «سمّوه» الاجتماع ريثما يفّك عباس عصبيته. «الأخبار» حصلت على محضر الاجتماع وتنشره في ما يلي:

إيلي حنا
بعد ترحيب الأمير تميم بالرئيس الفلسطيني، وسؤاله عن الأوضاع في غزة والضفة الغربية، دار الحوار الآتي:ــــ أبو مازن: أشكر سموكم على المقابلة رغم كثرة مشاغلكم، لكن الوضع لا يطاق ولا يحتمل التأجيل. الأمور في قطاع غزة في غاية السوء، وكان البعض يرغب في تفجير الأوضاع في الضفة الغربية وكانت نواياهم خبيثة.ــــ الأمير: نحن دائماً نلح ونطلب من حماس وقف إطلاق النار حفاظاً على الأطفال والنساء، لذلك أيدنا مفاوضات التهدئة في القاهرة، لكن الخطاب المصري شوية غير مريح، والفترة الأخيرة الأميركان يتواصلون معنا يومياً، وكيري كل يوم يتصل ألف مرة.ــــ أبو مازن: الوضع الفلسطيني صعب. نحن أمام قضيتين أساسيتين لا نستطيع حلهما. الأولى: المفاوضات فشلت. 20 سنة نفاوض على حدود 67 ولم نتقدم خطوة واحدة، وأخيراً وافقنا على عرض كيري لتجديد المفاوضات 9 شهور، ووافقنا على طلب أميركا بعدم الذهاب للأمم المتحدة مقابل إطلاق الأسرى. لكن الإسرائيليين رفضوا إطلاق الدفعة الرابعة ووقف الاستيطان، وفشلنا، لذلك قررنا التصالح مع حماس برعاية سموكم، وتأليف حكومة وفاق وطني، إسرائيل رفضت التعامل معها، وذهبنا ووقعنا 15 معاهدة دولية، ومن أبريل حتى الآن لا تقدم في المفاوضات. ظل الأميركان يقولون سنعطيكم «Framework» وهم يماطلون ولم يعطونا هذا الإطار. قلنا نريد عرضاً مكتوباً لا شفهياً، فغضبوا منا. لم يعطونا سوى الكلام. إذا كانت أميركا تريد حلا فلتوافق على دولة فلسطينية في حدود 67، وعاصمتها القدس، وخلال شهرين أو ثلاثة على ترسيم الحدود، ثم نتفاوض على بقية النقاط. إذا وافقوا سنوقف التنسيق الأمني والتعاون مع إسرائيل، ونطلب من نتنياهو أن يأتي لتسلّم السلطة، ويرجع الوضع إلى ما كان قبل أوسلو. أبلغت رئيس المخابرات الإسرائيلية ذلك أثناء زيارته لي قبل أيام، وبدأت بإبلاغ الأميركان تدريجياً، وخلّيها تخرب على الكل.

الثانية: علاقتنا مع حماس. منذ مجيء السلطة وهم يعملون لإفشالها وإسقاطها، عرفات دعاهم للمشاركة في السلطة وانتخابات 1996 رفضوا وقالوا الديمقراطية حرام لأنها حكم الشعب، ونحن نريد حكم الشرع. بيعطوا فتاوى على كيفهم، وبيستخدموا الدين لخدمة أهدافهم. (…) ذهبنا إلى الكعبة، وأقسمنا على التمسك بالوحدة الوطنية، وبعد ثلاثة شهور انقلبوا على السلطة. حتى الآن كلما تحدثت عن مشعل أمام الملك عبد الله يقول لي: هذا مشعل كذاب.

 ثم حدثت حرب 2009 وبعدها حرب 2012 ونحن ضدها، ووقعوا اتفاقا من خلال جماعتهم و(محمد) مرسي وهيلاري كلينتون، ثم جئنا عندكم واتفقنا على إنجاز المصالحة. منذ أكثر من سنتين وهم يماطلون ولا يريدون انتخابات. رجعت الانتخابات حرام. (…) في الفترة الأخيرة حدث ما أخرجني عن طوري، فقد خطفوا ثلاثة مستوطنين وقتلوهم، وعندما سألنا مشعل أجاب: لا أعلم، ثم بعدها قال: لا أنفي ولا أؤكد! كذب ومراوغة، هذا كله رغم أن إسرائيل والأميركان قالوا لي حماس، فقلت لهم غير صحيح، وهاتوا أدلتكم. ومفاجأة الأمس صالح العاروري أعلن مسؤولية حماس عن الخطف من تركيا. يعني تركيا تقبل هذا الموضوع، وهيدا شريط فيه اعترافات العاروري، ونتيجة هذا العمل قتل 20 فلسطينيا واحراق محمد أبو خضير وهو حي. هدفهم تدمير الضفة وإحداث حالة من الفوضى لتنفيذ انقلاب علينا، حماس بدها تجنني، منذ اختطاف شاليط يتصلون بالإسرائيليين والأميركان والأوروبيين والألمان وغيرهم، يفعلون كل شيء من وراء ظهورنا. حتى ونحن في مفاوضات القاهرة، نحن مجرد طربوش خيال… يقولون لبقية الوفد نحن الموجودين في الميدان، نحن الذين نقاتل، هذا يعني أن السلطة لا تشارك في قرار الحرب ولا قرار السلام.

مدير المخابرات الاسرائيلي جاءني قبل اسبوعين إلى رام الله، وكانت زيارة خاصة، وقد أبلغته خطواتي السياسية التالية، فقال لي سأنقل رسالتك إلى رئيس الوزراء نتنياهو. وقال لي أريد أن أضعك في صورة مواضيع متعددة وخطيرة تهدد وجودك ووجود السلطة في الضفة، واحد منها أبلغني أنهم ألقوا القبض على 93 عنصراً من حماس أعدّوا لانقلاب على السلطة في الضفة، يرعاهم صالح العاروري من تركيا، وصلة الوصل بينهم شخص في عمان اسمه «جواد». وقال لدينا الاسماء والسلاح والانفاق التي جهزوها للانقلاب عليك.

 

لماذا يريدون الانقلاب؟ كنت أشعر بذلك، وأجهزتي الأمنية كانت تقدم إليّ تقارير عن ذلك، كل السلاح والمتفجرات التي أمسكناها لم تكن ضد إسرائيل، بل ضدنا، لكن لماذا الانقلاب؟! أين الشراكة بيننا؟ إلى أين نحن ذاهبون؟ لماذا هذه الطريقة الإيرانية في «التقية»؟ عام 2006 وضعوا لي متفجرات في الطريق، يريدون تفجيري، وأيضاً حفروا نفقا يصل إلى تحت منزلي في غزة، هذا شريط CD» مصور فيه كل شيء وتسمعهم يقولون هذا اللغم لابو مازن، إلى أين أنتم ذاهبون؟ نظام تقية لا ينفع معه الشغل (…) في مفاوضات القاهرة أرسل مشعل خمسة أعضاء. رغم ذلك، كلما احتجنا إلى قرار صغير عادوا إلى مشعل! نحن نريد هدنة قبل كل شيء، ثم نضع كل المطالب للبحث، ومشعل والأعضاء الآتون من الدوحة متعنتون، برغم أن وضع غزة صعب، ولكن لا يعنيهم ذلك، لأن الثمن يدفعه الناس البسطاء، أما هم فلا يعيشون في غزة، وكل هذا أدى إلى فشل مفاوضات التهدئة.

 قبل الانقلاب كانوا متفقين مع دحلان على الانقلاب، وقبل شهرين طلبوا منه المغادرة، وقالوا له: نستطيع تنفيذ الانقلاب وحدنا، فخرج هو وجماعته، وحتى الآن بينهم تعاون، أقاموا عرسا جماعيا مشتركا والأموال من الامارات، واستقبلهم دحلان في الامارات ومعهم إخوان مسلمون واتفقوا على إقامة مشاريع مشتركة بأموال إماراتية، وأرسلت الامارات مستشفى ميدانيا وسلموه لاتباع دحلان، وهذه «صورة» تجمع أحد شيوخ الامارات مع أشخاص من حماس والجهاد، ماذا يعني هذا؟! لماذا التعامل والتعاون مع محمد دحلان؟! ما من نيات طيبة عند حماس. لا يمكن أن أعمل معهم بهذا الشكل، ولا أريد أن أبقى طربوشا. التجربة معهم تقول إن لا ثقة فيهم… حتى أثناء المفاوضات يقولون لوفد فتح: نحن نريد الشراكة، لكن أنتم كفّار بالنسبة لنا. نحن من يمثّل الاسلام.

ــــ الأمير: يا ليت كلامهم صحيح، ويمثلون الإسلام بحق.
ــــ أبو مازن: أنا بعرفهم كويس، لا علاقة لهم بالإسلام، من شيخهم الكبير إلى أصغرهم. (…) كثير من الدول العربية طلبت مني تهميشهم وإخراجهم من المشهد، السعودية ومصر والإمارات والأردن وآخرون اعترضوا على مصالحتي مع حماس، وأبلغت العرب أنني ماضٍ في اتمام المصالحة. بعد كل هذا يخططون للانقلاب عليّ في الضفة الغربية، ويؤلفون خلايا ضدي، يعملون على تدمير الضفة…

 

ــــ الأمير: الوضع كما قلت لا يحسد عليه أحد. معلومات إسرائيل دائماً صحيحة، ولكن في النهاية حماس اخوتك وبالإمكان التفاهم معهم. البلاء كله من العرب، والكل يحاول إفشال جهودك في المصالحة…
ــــ أبو مازن: لماذا نتآمر على بعضنا بعضا وننفذ انقلابا؟
ــــ الأمير: بصراحة أنت حكيت معلومات مصدرها إسرائيل، بالتأكيد صحيحة.

ـــــ أبو مازن: هذه معلومات أكيدة، وأسأل ماجد مدير مخابراتي، لديه معلومات أيضاً، وليس إسرائيل وحدها، دائماً يقول لي اللواء ماجد ضبطنا خلايا حمساوية هدفها الانقلاب، وأقول له خذ سلاحهم واتركهم، ولديه معلومات عن خطف حماس المستوطنين الثلاثة بهدف التخريب لضرب المشروع الوطني والسلطة، ما مصلحتهم من خطف ثلاثة أولاد صغار؟… لماذا الانقلاب؟! أرسلت لمشعل التسجيل بالصوت والصورة، وأبلغته أنهم وضعوا لي لغما في الطريق، فقال لم يصلني شيء ولا أعرف عنه أي شيء! ــــ الأمير: الأخ خالد مشعل آت الآن، ولنتحدث بصراحة معه في كل الموضوعات.

ــــ أبو مازن: أود يا سمو الأمير أن اشكرك على تحويل الــ 50 مليون دولار، فقد جاءت في الوقت المناسب، نحن ننتظر مساعداتكم كل شهر، وكنتم وعدتم بفتح سفارة لفلسطين في الدوحة.

 ــــ د. العطية: أنا أشرف على موضوع السفارة بنفسي، وستكون أكبر سفارة لفلسطين في المنطقة العربية.

ــــ الأمير: يجب أن تستعجل الامر وتنجز ذلك بسرعة.
(انضم السيد خالد مشعل والوفد المرافق له إلى الاجتماع، وقدم التحية للأمير، وحيّا الرئيس أبو مازن ومرافقيه).

ــــ الأمير: كنا نتحدث مع الرئيس أبو مازن وذكر نقاطاً كثيرة. خلاصة الكلام، نحن الآن أنجزنا مرحلة مهمة من المصالحة، وحدث العدوان. فخامة الرئيس ذكر العديد من النقاط، وأترك له أن يشرح، لكن الهدف أن نصل إلى حلول.

ــــ أبو مازن: أولاً المسار السياسي؛ بعد فشل تجربة 20 عاماً من المفاوضات، إسرائيل وأميركا لم يقدموا لنا شيئاً، والاحتلال ما زال قائماً، وهنا نضع استراتيجيتنا السياسية كالآتي: أن تقبل أميركا وإسرائيل خطياً بدولة فلسطينية على حدود 67، والقدس الشرقية عاصمتها، وبسقف زمني محدد، نبدأ مباشرة بترسيم الحدود خلال مدة محددة، ثم نناقش قضايا الوضع النهائي. فإذا قدموا لنا قبولاً خطياً كان به، وإذا لم يقبلوا سنعمل على الآتي:
1 ـــ وقف التنسيق الأمني والتعاون مع إسرائيل. 2ـــ ندعو نتنياهو إلى تسلم السلطة، وتتحمل إسرائيل مسؤولياتها كدولة احتلال.

 ولدينا أيضاً قضية القدس (…) نتخذ نفس الخطوات السابقة: وقف التنسيق وحل السلطة، وهذا ما أكدته للملك الأردني عبدالله.

ثانياً العلاقة بيننا. هي حتى الآن بلا أساس. لا أريد العودة إلى الماضي، فقد شرحت لسموّ الأمير كل ما حصل منكم منذ عام 2006، والألغام التي وضعتموها لي، ونفذتم الانقلاب بالاتفاق مع دحلان، وحتى الآن لكم علاقة معه، وتعملون معه بأموال الإمارات.
ــــ موسى أبو مرزوق: بعدك لغاية اليوم مصدق هالقصة؟ قصص صراعكم الداخلي.

ــــ أبو مازن: لا تقاطعني، لا تستفزني يا أبو عمر.

ــــ مشعل: رجاءً أكمل أخي أبو مازن.
ــــ أبو مازن: لا أريد أن أعود إلى الماضي بكل حيثياته، فقد شرحته لسموّ الأمير بالتفاصيل. اتفقنا على حكومة وفاق وانتخابات، ويبدو أن ذلك مش راح يصير، تهربون السلاح والمتفجرات والمال إلى الضفة، ليس من أجل مواجهة إسرائيل، ولكن للانقلاب على السلطة. استمر ذلك إلى أن جاءني مدير الأمن الإسرائيلي قبل أسبوعين وأبلغني موضوع المجموعة التي اعتقلوها وتخطط للانقلاب، وهم مرتبطون بشخص اسمه جواد في الأردن، وهذا الشخص مسؤول عنه صالح العاروري في تركيا، وإضافة إلى ذلك لدى أجهزتي الأمنية دلائل. لماذا الانقلاب؟! هذا الموضوع يجب أن ينتهي. خطفتم ثلاثة أولاد وسألتك فقلت لي لا أؤكد ولا أنفي، وقلتَ سلمت أيادي من فعلوها، وبالأمس العاروري قال نحن الذين فعلناها، لماذا؟ ما الغرض من ذلك؟ تدمير الضفة وقتل عشرين شاباً وحرق محمد أبو خضير.

  قال لي نتنياهو حماس، قلت لا، والعاروري يقول نعم. وانطلقت الحرب على غزة، أين نحن؟ أين الحكومة؟ ألسنا حكومة توافق؟ (…) حرب 2012 فعلتم ما تريدون وحدكم وكأننا غير موجودين، والآن نحن نعمل معكم «طربوش»… الوضع الآن لا يحتمل. لا أقبل أن أكون مجرد طربوش أو خيال. مش عاوزين هذا المشروع بلاش، أنا سأستمر في هذا الخط، مش فارقة معي، لم أعد قادراً على التحمل، لا منكم ولا من فتح ولا من إسرائيل ولا من العرب، وما بعرف من وين بدي أتلقاها؟ عندنا حكومة وحدة وطنية وتفكرون في الانقلاب عليّ، وتتشاركون في العمل مع الحقير محمد دحلان ضدي، وإذا بتقول فش منو، بقول لك عندي الصور. الأمور يجب أن تكون واضحة، وأنا بحكم تجربتي معكم غير مقتنع بذلك.

ـــــ مشعل: غير مقتنع بماذا؟
ــــ أبو مازن: مش مقتنع معي بوضوح، أنا واصلة معي لحد هون (يشير إلى أنفه). أبو عمر يقول في القاهرة للوفد أنتم كفار.
 ــــ مشعل: قل ما شئت، وبعدها اسمع منا. نريد أن نتفاهم لا أن نتقاتل.

 ــــ أبو مازن: نعم أسمعك.

ــــ مشعل: ليكون القطريين بدهم ينقلبوا عليك مثل حماس؟

ــــ أبو مازن: هم أهلي واحتضنوا عائلتي سابقاً، واليوم يحتضنون أحفادي.

ــــ صائب عريقات: نحن على مفترق طرق وفي سفينة واحدة. إذا أردنا أن تكون لنا دولة على حدود 67 وعاصمتها القدس، وبقرار من مجلس الأمن، فالسؤال عند الأميركان والأوروبيين: هل حماس جزء من المشروع الوطني؟ معالي الدكتور خالد العطية أبلغهم أن حماس جزء من الحل وليس المشكلة. نريد أن نكون قادرين على أن نقول أمام العالم إن حماس جزء من المشروع الوطني…

ــــ عزام أحمد: الأخ أبو مازن حكى كثير… يهمنا الحلول ووضع الأسس، وقد تحدثنا في القاهرة طويلاً، وأقترح أن نسمع أبو الوليد، وفي ضوء ذلك نناقش.
ــــ مشعل: أنا لا أعرف شيئاً عن تقارير الشاباك الإسرائيلي، ولا أحد أطلعني عليها. وبحكم الشراكة مع أبو مازن، واحتراماً لشخصه وكبر سنه من حقه أن يعتب. من حقه أن يكاشفنا، لكنه من بداية الاجتماع وهو منرفز. أما أن يتبنى موقفاً بناءً على رواية إسرائيلية حول انقلاب، ثم يقول أنا جاي ومش واثق فيكم، هذا لا يجوز!
ــــ أبو مازن: نعم مصدقينها.
ــــ مشعل: آسف أن تكون مصادر إسرائيل هي التي تعتمد عليها في تقييم الأمور. أنا بقول أمام سموّ الأمير وأمام قطر الرواية كاذبة مليون بالمائة. شكّلوا لجان تحقيق، وقطر تشارك فيها، ولو ثبت أي شيء منها فأنا مستعد أن أعلن بشجاعة الاعتذار للسلطة أمام الجميع، لكن إن ثبت كذبها أريد أن يخرج أبو مازن ويعلن ويقول إسرائيل كاذبة…

 عندما التقينا هنا المرة الماضية أبلغتك أننا نعترض على المبادرة المصرية، وما زلنا، وليس لدينا اعتراض على الدور المصري، وحماس لا تريدكم طربوشاً، نريد الشراكة… نحن لا ننتظر أحداً، لا عربي ولا غيرو، الرسول أعطانا الضمانة عندما قال «لا يضرّهم من عاداهم»، ونحن أوفياء مع كل من يدعمنا. شرحت لك قضية دحلان أكثر من مرة، وخسئ أن يضع أحدنا يده بيديه، أما أن الإمارات ترسل مساعدات عن طريقه فأهلاً وسهلاً، فأنت تعرف أن أهل غزة في مجاعة…

ــــ أبو مازن: نعم، انقلاب حصل بالاتفاق معه، وطردناه و16 شخصاً من جماعته لهذا السبب.
ــــ مشعل: حقيقة ما حصل ليس انقلاباً يا أبو مازن، إنما حصلت إشكالات على الأرض.
ــــ أبو مرزوق: ادعاءات تصنعونها ضد بعضكم. الحقيقة أن الانقلاب حصل ضد حماس.
ــــ أبو مازن: اسمعوا، ضد حماس! كيف؟

ــــ مشعل: أنا أثق بعقلك يا أبو مازن، فهل تصدق أن حماس انقلبت عليك بالتعاون مع دحلان؟ هو الذي أراد أن ينقلب علينا بعد الهزيمة. في شهر مارس 2007 زارني في دمشق واحد فتحاوي كبير، وقال لي إن دحلان تعهد لأميركا وإسرائيل بشطب حماس قبل شهر 6 (حزيران). دحلان يريد أن يستفزّك، يقول أنا وحماس انقلبنا عليك.

ــــ أبو مازن: حققنا معه في القضية وهناك شهود، وابن نزار ريان كان الواسطة وحلقة الوصل بينكم.

ــــ مشعل: يا رجل طوّل بالك. أنت رئيس ورقم واحد في الشعب الفلسطيني، ما تاخذ الأمور كمسلّمات، وهذه القصة أيضاً مستعدون أن نعمل فيها تحقيقاً بشرط من طرف مستقل، وإذا ثبت ذلك فأنا مستعد أن أعلن اعتذاراً باسم حركة حماس.

ــــ خليل الحية: قضية ابن نزار ريان أعرفها بالتفصيل. أبو شباك كان يخطط لتشغيله مندوباً معهم في الوقائي.

ــــ أبو مازن: يا سلام، كان عميل مزدوج.

ــــ خليل الحية: يا رجل أنا شاهد على ذلك. الولد كان عمره 17 سنة. رشيد أبو شباك كان يريد إسقاط هذا الولد معهم في الأمن الوقائي، لأنه ابن القيادي نزار ريان. عمره 17 سنة وبدو يكون وسيط بين حماس ودحلان؟
ــــ أبو مازن: كيف 17 سنة؟ عندنا معلومات مؤكدة غير هيك.
ــــ الأمير: أنا رأيي إما يتسكر هذا الموضوع الآن، أو تشكيل لجنة تحقيق مستقلة، وأنا أفضّل أن يتم تسكير الموضوع، ورجاءً يا أبو مازن ومن كل الإخوان هذا الموضوع يتسكر.
ــــ مشعل: إذا لم تكن العلاقة قائمة على ثقة فلا جدوى منها. الماضي يبقى من الماضي، ومع ذلك أنا مستعد للتحقيق في أي قضية غلطت فيها حماس حتى نبني على صفاء وبياض. أما مسألة الـ93 وانقلاب في الضفة، فأنا لا أقبل أن أعمل مع هذا الرجل وهو يشك فيّ مسبقاً. أحنا مش جايين عشان هذا الكلام، أحنا جايين نشتغل مع بعض في الموضوع السياسي.
ــــ الأمير: كلام فخامة الرئيس، وكلامك مصدق عندي. هناك ضغوط على قطر بسبب وجود حماس عندنا، لكن هذا أكبر شرف لنا مهما كانت حماس… أميركا والعرب شانين علينا حملة لأجل حماس موجودة عندنا، وأنا أقول هذا شرف لنا. يا أبو مازن أنا أريد سماع كلمتك. تريد تحقيقاً أنا مستعد، لكن أشوف أن الموضوع يتسكر أفضل.
ــــ أبو مرزوق: يا سموّ الأمير، أبو مازن يقول اعتقل مئات من حماس وصادر سلاحاً وأموالاً، وعنده ماجد فرج، ونطلب أن يوضح لنا ماجد هل ظهرت ملامح مؤامرة خلال التحقيق مع هؤلاء المعتقلين؟ هؤلاء يتم اعتقالهم منذ سنوات، وتكرست الاعتقالات بعد الانقسام. لو كان لديهم نيّة استهداف للسلطة ولأبو مازن كانت بيّنت من زمان.
ــــ أبو مازن: أنا أجاوبك.
ــــ أبو مرزوق: يا سيدي، خلّي ماجد هو اللي يجاوب.
ــــ أبو مازن: لماذا يتم تهريب الأموال والسلاح ولا يستخدم ضد إسرائيل؟ أين المقاومة في الضفة؟
ــــ أبو مرزوق: جهودكم المباركة وتنسيقكم مع الإسرائيليين هو السبب.
ــــ أبو مازن: آه طبعاً، بطلوا ده واسمعوا ده!
ــــ مشعل: يا أبو مازن أي قضية عندك شك فيها في الماضي والحاضر في 2007 وقبله وبعده أنا مستعد للجنة تحقيق حيادية نزيهة…
ــــ أبو مازن: أنا لا أتحدث فقط عن ماض. ماذا عن القصة الأخيرة؟ لماذا التخطيط للانقلاب؟
ــــ مشعل: سموّ الأمير اقترح مسارين، يا نسكّر يا تحقيق، إذا ما زال في قلبك شك.
ــــ أبو مازن: ما عندي ليس شكاً، بل حقيقة.
ــــ مشعل: مع احترامي للجميع، إخواننا وشركائنا، مهما قلتم وتحدثتم معه، إذا كان لديه هذه القناعة، فكيف نبني شراكة معه على أساس هذه القناعة؟ أريد قضية الضفة الغربية، اتركني من موضوع غزة، أريد قضية اليوم، الكلام اللي أعطوك إياه الشاباك الإسرائيلي، إذا مقتنع إنو حقيقي واجبك تعمل تحقيق، حتى نبني على صفاء، أنا لا أقبل أن نمشي في شراكة وهناك شكوك، ها هو ماجد فرج اطلب منه أمامنا أن يقول لك الحقيقة.
ــــ أبو مازن: أنا أصلاً آخذ معلوماتي منه.
ــــ أبو مرزوق: طيب أعطيه فرصة يحكي.
ــــ خليل الحية: ممكن نسمع من ماجد قصة الضفة؟
ــــ مشعل: رجاءً يا إخوة ما حدا يحكي.
ــــ الأمير: أمامك حاجتان يا أبو مازن، يا يتسكر على الموضوع ونبدأ نشتغل مع بعض وأي واحد يخالف الاتفاق يكون مصارحة ويطلع بيان، أو الشيء الثاني لجنة تحقيق وأنا جاهز، ولكني لا أفضل ذلك، فلا يوجد وقت لذلك.
ــــ أبو مازن: أنا عارف ما في وقت… أريد وقف القتال، لكن عملياً ليس لي دور.
ــــ الأمير: لكن الآن موجود مصالحة وحكومة واحدة ونعمل مع بعض.
ــــ أبو مازن: أي حكومة! راح وزير الصحة لغزة، ضربوه حتى كاد يموت، ويقولون ما عنا خبر.
ــــ عزام الأحمد: رأيي أن ننطلق من اقتراح سموّ الأمير. نترك الماضي على جنب، ونحكي في ما بعد حكومة التوافق. أبو الوليد عنده حق يقول إنو بسبب القصة الأخيرة من الصعب أن تشتغلوا مع بعض وهناك شكوك. خلينا نحكي عن المستقبل.
ــــ الأمير: مثل ما قال، هل نبدأ صفحة جديدة؟ أم تريد لجنة تحقيق؟
ــــ أبو مازن: الموضوع ليس الماضي فقط. برعايتكم قبل 6 شهور شكلنا حكومة وحدة وطنية. طيب ليش تخطف ثلاثة أولاد وتنكر؟ وتعمل حرب وأنا ما ليش دعوة، بالأول لازم تعرف تداعيات ذلك. وأنا ناقشتكم ألف مرة، وقلت اللي يجيب سلاح سأعتقله. هل تعلم أن هناك تهريب سلاح حتى من الجيش الإسرائيلي لكم؟ قبل الرواية الإسرائيلية، أيضاً تريدني أن أقول سيبك منها؟
ــــ مشعل: بدأت بداية غير موفقة على الإطلاق، وغير مفيدة أيضاً. أولاً كل ما وقّعنا عليه في موضوع الوحدة والمصالحة ملتزمون به، صفقة متكاملة. ثانياً: نحن مستعدون أن يكون قرار الحرب والسلم مشتركاً نتفاهم عليه. ثالثاً: نضع استراتيجية نضالية مع بعض، وإذا ما وضعناها مع بعض ما تلومونا. رابعاً: القرار السياسي ما ينفرد فيه أحد، لا أنت ولا حماس.
ــــ أبو مازن: اتفقنا وقلنا مقاومة شعبية، وينها؟
ــــ مشعل: سيادتك مش راغب بجد فيها، وتمنعونها وتضيقون عليها، وأنا مستعد لفتح كل الملفات. قضية المستوطنين لا العاروري ولا كل قيادة حماس تعلم بها، حتى جاءتنا التحقيقات الإسرائيلية قبل أيام، والتي تقول إنهم تلقوا تعليمات من عناصر من حماس، لذلك عندما أجبتك كنت حذراً وقلت لا أؤكد ولا أنفي. أوغلو قال لي لماذا لا تنفي مسؤوليتكم؟ قلت له ليس لدي معلومات أكيدة، لكن تسلم أيد اللي عملها ضد الاحتلال، وأنت تعرف أنني لا أضحي بصدقيتي، العمل العسكري خيار استراتيجي، ولكن إذا اتفقنا على عمل سلمي، فأنا ألزم جماعتي بذلك، والأمير طرح مخرجا، إما أن تطوى الصفحة وتكون خارجة من نفسك، وإما تحقيق محايد.
ــــ الأمير: أبو مازن خلينا نخلص من هذا الموضوع، وما شي يطلع من خاطرك.
ــــ أبو مازن: إذا سمعت كلاما غير حقيقي فهذا يجنني أكثر، عندي CD وارسلته لمشعل ويقول ما وصلني.
ــــ مشعل: موضوع الشريط، خلي ماجد فرج يجيبه ويحكي اللي عنده، وخليهم يشوفوا الشريط.
ــــ أبو مرزوق: يا راجل هذه أنفاق ضد إسرائيل.
ــــ أبو مازن: كيف ضد إسرائيل؟ في التسجيل كانوا يقولون هذا اللغم لأبو مازن.
ــــ أبو مرزوق: يا أبو مازن كانوا بيهزروا معك.
ــــ أبو مازن: هو هذا الكلام فيه هزار؟
ــــ مشعل: أنا قلت للعاروري إنه أخطأ أن يعلن ذلك، ولكن هو لا علاقة له بالموضوع.
ــــ أبو مازن: لكن هو اللي طلع وقال الموضوع من عندنا.
ــــ مشعل: لم يكن عندنا معلومات، لكن الآن ثبت ذلك، شو المشكلة؟
ــــ أبو مازن: المشكلة أنا أنكرت لأميركا وإسرائيل أن تكون حماس وراء العملية.
ــــ مشعل: وأنا ما كنت أعرف. والآن تبين أنها من حماس، أنت ممكن تلومني أننا كقيادة فلسطينية لازم نلتقي ونقرر مقاومة شعبية فقط لا غير.
ــــ أبو مازن: هذا حصل.
ــــ مشعل: اتفقنا بالشراكة، وهذا لم يحصل، لم نتفق بالشراكة.
ــــ أبو مازن: لهون واصلة معي (إشارة إلى أنفه).
ــــ مشعل: ما هكذا تعالج الأمور، يا رجل أنت الرقم واحد في الشعب الفلسطيني.
ــــ أبو مازن: بدي أخلص من هذه القصة، بدي أخلص منكم ومن أميركا.
ــــ الأمير: طرحت نقطتين، خارطة طريق للمستقبل، أبو الوليد هل تجيب عنها؟
ــــ مشعل: أنا جاوبت سموكم عليها.
ــــ العطية: أنا وصائب نريد من الرئيس وأبو الوليد أن يضعانا في صورة المطلوب عمله في الأمم المتحدة.
ــــ الأمير: تمام يكون خالد مع صائب، ومن يريد من عند أبو الوليد، ويهمني الآن وقبل انهاء الاجتماع ان نعلن، إما تأليف لجنة وأنا قناعتي لا، أو تصفية الأمور ويتسكر الموضوع.
ــــ أبو مازن: لا استطيع إجابة سموكم الآن، لأني معصب.
ــــ الأمير: وإما أن تقول الموضوع انتهى.
ــــ أبو مازن: لا أقول انتهى، أريد إجابات، نتفق على مقاومة شعبية ومفاوضات، عملوا حرب في 2012 ولا علاقة لنا بها! كيف؟ ولماذا؟
ــــ الحية: المشكلة أنه أنت بتصدق أي إشي، كيف احنا بنعمل حرب واحنا اللي بنموت؟ مين حكالك انه احنا عملنا حرب 2012؟ مش هم اللي قتلوا الجعبري؟ والآن الحرب مش بدأت في الضفة وتحركت لعندنا؟ انت ما بدك ندافع عن أنفسنا؟
ــــ أبو مازن: أنتم من بدأتموها في الضفة لا إسرائيل.
ــــ مشعل: إسرائيل من بدأت في الضفة.
ــــ أبو مازن: لا، مش إسرائيل، إسرائيل تريد تدميرنا قبلكم، لكن أنا حريص على ألا أعطيها الذريعة لذلك، أنا حشرت إسرائيل في الزاوية بالسياسة.
ــــ الأمير: أرجوكم حتى ننهي الموضوع، أنت الآن معصب، مش في مزاجك، إلى متى ستبقى في الدوحة؟
ــــ أبو مازن: غداً مسافر إلى القاهرة.
ــــ الأمير: إذاً نجتمع الليلة، حضروا لاجتماع، ما يصير نترك الموضوع معلق.
ــــ مشعل: أنا مع اقتراح سمو الأمير، خلي أبو مازن يرتاح، يفك عصبيته، ما ينفع نتناقش واحنا معصبين.
ــــ أبو مازن: أنا حاضر، أقسم بالله أنا أنجنيت، خلص نلتقي الليلة.
■ التقويم والملاحظات:
ـــ بدأت الجلسة وانتهت بحالة عصبية من كلا الطرفين، وكادت أن تتطور الأمور لولا تدخل سمو الأمير حفظه الله.
ــــ كان بادياً على الرئيس الفلسطيني الخوف والقلق من خطوة عسكرية تقوم بها حركة حماس في الضفة الغربية لإنهاء حكمه هناك، وكان واثقاً بمعلوماته.
ـــ الوفد المرافق للرئيس الفلسطيني كان أكثر التزاماً خلال الجلسة، ولكن كان يبدو على أعضائه امتعاضهم من تطرق الرئيس الفلسطيني لتفاصيل وأحداث لا لزوم لها.
ـــ على خلاف السيد مشعل، الذي كان يستمع للرئيس أبو مازن حتى النهاية، فإن أعضاء وفده حاولوا المقاطعة في أكثر من موضوع وبطريقة حديث استفزازية.
ـــ كان بادياً على الرئيس الفلسطيني قلق بالغ من معلومات لديه عن علاقة حركة حماس بدحلان في الإمارات.
ـــ من خلال حديث على انفراد مع أحد أعضاء وفد حركة حماس، أكد أن جميع ما سرده الرئيس الفلسطيني من أحداث واتهامات لا أساس له من الصحة، وأنهم سيصرون في الجلسة الثانية على طلب إتاحة الحديث لرئيس المخابرات الفلسطينية، لأنه أبلغهم خلال تواصله معهم وأيضاً في القاهرة روايات مغايرة تماماً لما قاله أبو مازن، وأبلغهم أن مسؤول التنسيق الفلسطيني مع الإسرائيليين يتعمد نقل رواية مصنعة إسرائيلياً لإبقاء أبو مازن تحت الضغط.
ـــ في نهاية الجلسة الأولى وقّّع عضو وفد حركة حماس السيد موسى أبو مرزوق الرسالة التي طلبها الرئيس الفلسطيني بهدف الانضمام إلى ميثاق روما ومحكمة الجنايات.

 

■ للطلاع على محضر اللقاء كاملاً أنقر هنا
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Syrian Army Tightens Grip in Joubar, Rural Damascus

Local Editor

Syrian Arab ArmySyrian army units continued operations against terrorists in several areas across the country, killing and wounding large numbers of them, razing their dens and destroying their weaponry and ordnance, state-run SANA news agency reported.

In rural Damascus, army carried out a series of intensive operations against dens of terrorist organizations in Joubar and the surrounding areas, tightening the grip around them.

A military source told SANA that the army killed a number of terrorists and wounded many others, some of them of the Kuwaiti and Palestinian nationalities.

It added that the accurate strikes of the army in Joubar lead to the collapse of the armed terrorist organizations and polarize their leaderships.

Meanwhile, the source told SANA field reporter that a warehouse of ammunition and weapons was destroyed at al-Manasher roundabout.

The army units foiled terrorists’ attempt to sneak into safe areas in Khan al-Sheeh in Damascus countryside, killing and injuring scores of them.

A military source told SANA that the army units targeted terrorists’ dens and gatherings in al-Husseiniyeh farms in Khan al-Sheeh area in the southern countryside of Damascus, killing and injuring scores of them, in addition to destroying their equipment.

The source added that another army unit foiled terrorists’ attempt to sneak to the east of al-Salam Highway, killing and injuring many of them.

In Aleppo city and countryside, army units targeted terrorists’ gatherings and dens, killing scores of them, in addition to destroying a number of vehicles equipped with heavy machineguns.

A military source told SANA reporter that the army targeted terrorists’ gatherings and dens in the surrounding of the Air Force Academy, al-Nairab Airport, the Industrial City, al-Shaqeef, Kuroum Aziza, Tal Qarah, Tal Na’am, Tal Sha’eir, Qadi Askar and Bustan al-Qasser in the city and countryside of the province.

The source added that another army unit killed most members of a terrorist group in Bustan al-Basha area. Terrorists Maher Mustafa Othman, Mohammed Ahmad al-Fares and Hassan Salah Saleh were identified among the dead.

Six cars, some of which are equipped with heavy machineguns, were destroyed and scores of terrorists were killed in al-Zakwaniyeh and Khan al-Asal in the countryside of Aleppo.

Units of the armed forces carried out a series of intensive operations against terrorists’ dens in Homs and its countryside, killing and injuring many of them.

An army unit repelled terrorists who attempted to infiltrate from al-Waer neighborhood in Homs toward Jisr al-Khrab and al-Ghouta farms, leaving many of them dead and wounded, according to a military source.

The source told SANA reporter that another terrorist infiltration attempt from al-Ghantou village to Jabbourin was foiled, adding that many terrorists were killed and injured.

An army unit destroyed a terrorists’ den with all weapons and ammunition inside of it, in addition to killing a number of terrorists in the area between the villages of al-Sultaniyeh and Salam Sharqi in the eastern countryside of Homs, also destroying a bulldozer which the terrorists were using for fortifying their positions to the south of Salam Sharqi.

In Idlib countryside, a military source told SANA that the army units carried out operations against terrorists’ dens and gatherings in several areas, inflicting heavy losses upon them.

The source added that the army units destroyed terrorists’ dens and gatherings in Baidar Shamso, Saraqib, Sarjeh and Ma’ret al-Nouman in Idleb countryside, killing and injuring scores of them.

The source pointed out that the engineering units dismantled a number of explosive devices, which were set to be detonated remotely and planted in Tal Salmo village to the south of Adu Duhour Airport.

Meanwhile, units of army and armed forces destroyed terrorists’ dens, killing and injuring many of them in the city and countryside of Daraa province.

A military source told SANA reporter that terrorists’ dens were targeted south to Shariaa School, near SyriaTel building, the surrounding of al-Yarmouk School, east to al-Baneen School and the surrounding of al-Omari Mosque in Daraa al-Balad. The operation resulted in killing and wounding many terrorists and the destruction of their weapons.

Other army units targeted terrorist gatherings in al-Hrak city, Izr’a crossroads, Khrab al-Shahem – al-Yadouda road, Da’el and Enkhil in the countryside of Daraa.

A car was destroyed with all terrorists on board on al-Jabiyeh – Nawa road.

Army units killed scores of terrorists and destroyed their vehicles and equipment in a series of operations against their gatherings in Quneitra and its countryside.

A military source told SANA reporter that an army unit destroyed 10 vehicles with all terrorists inside and targeted terrorists’ dens and gatherings south to al-Samadaniyeh al-Gharbiye, east to Ein al-Dareb, Tal Kroum Jaba, Majdoulia forest, al-Ajraf, Beer Ajam in the countryside of the province.

Other units of the armed forces targeted a convoy of terrorists’ cars on the road linking al-Rwayhaniyeh and Um Batna and another gathering for their cars in al-Mishrefeh land and Rasm al-Shouli in the province. The operation resulted in killing and injuring scores of terrorists.

Meanwhile, the army killed many terrorists and destroyed their weapons and ammunition on the axis of Um al-Ezam – Um Batna, and in the city of Quneitra, near the bank and in the surrounding of al-Golan Hospital and Tishreen Farm.

Army units killed terrorists from the “Islamic State in Iraq and Syria” organization in the neighborhoods of al-Hwaika, al-Rushdieh, al-Ardi, al-Sina’a and al-Jbaileh in Deir Ezzor city, destroying their weaponry and ammunition.

A source in the province told SANA that the terrorists Hamza al-Afin and Nazir al-Hassan were identified among the killed terrorists.

Source: Websites

31-08-2014 – 21:09 Last updated 31-08-2014 – 21:09

Related Video

 

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

I POST A LOT ABOUT GENOCIDE AND COLONIZATION IN OTHER AREAS, BUT NEED TO FOCUS MORE ON CANADA’S SORDID HISTORY. HERE’S A START

Eva Bartlett

Imperial Abduction: The Globalization of Residential Schooling:

-Maximilian Forte

“In Canada, there have been official government apologies for the abuses committed during the residential schooling era (which lasted until 1996), plus monetary compensation, and a truth and reconciliation commission that was constituted and recently finished its work. Nonetheless the fundamental ethos of residential schooling has not only been preserved, it has been amplified into a template containing the basic operating instructions for how to approach peoples around the world who are understood to be inferior. Such inferiority can be understood, for example, in the way that other people’s governments, no matter how indisputably democratic or legitimate they may be, are consistently treated as if they were disposable.

Residential schooling in Canada and its counterpart systems in Australia and the US, all intended to “save” Native children, to “educate” and thus “improve” them, is reflective of a classic settler state ideology of the late 1800s, which emphasized evolutionary progress through assimilation. It is not an unfamiliar ideology either, for those familiar with the thinking behind “modernization” theory and the basic thrust of international developmentalism. What is interesting to note is that it is only out of these same settler states that ideas of the “responsibility to protect” (R2P) emerged and were propagated at the UN in recent years. The main actors who articulated and advocated for R2P have been primarily Canadian and Australian.

The globalization of residential schooling means that certain basic working principles now constitute a template that is applied to a broader set of international relations, as well as revamped forms of counterinsurgency in foreign military occupations. This template consists of the following elements:

the binary between racially and/or culturally differentiated tutors and wards;
a process of abduction, understood broadly, and exemplified by such phenomena as the international traffic in non-western babies in the adoption industry, to the re-implementation of the trusteeship system, to the neoliberal destruction of state-regulated economies and the military occupation of other nations—thus the seizure of individuals and nation-states, rendering them more or less captive to agendas imposed by western powers; and,
what is still essentially a civilizing mission cloaked as “humanitarianism,” the defence of “human rights,” or “democracy promotion”—that is, ideological narratives and their corresponding practices whose aim is sill that of “saving the natives from themselves” and to prepare them for life in the white man’s world (the “international community,” or “the community of civilized nations”), so that they may lead productive lives as law-abiding, well mannered servants of the global capitalist economy.

What “abduction” can also mean is that in order for “us” (the interventionists) to presume to “care” for little known and even less understood strangers, these “others” must be seen as living in a state of some sort of neglect and unfulfilled need. That other thus becomes like an object that is first “seized” so that it can be set free. That other is an object set low within a hierarchy, one that resembles old cultural evolutionist schemes where Europeans were always at the top, and Africans locked far down below in a Paleolithic time zone awaiting redemption. Western “humanitarianism” thus works within an imperialist ideological framework: that object—for example an Africa once again imagined as a zone of ultimately helpless destitution—needs our “protection” (we are the prime actors, they are the terrain upon which we act)….

… when we in Canada “apologize” for an institution such as residential schooling, for what are we really apologizing? What have we learned about ourselves and our basic values and working assumptions? The answer to both questions unfortunately appears to be: little or nothing.”

***

James Corbett’s interviews on “Canada’s Genocide”:

Episode 077 – Canada’s Genocide: link to audio

“Canadians enjoy an international image based on peacekeeping and goodwill…but Canadian history harbours its own dark secrets. Join us on The Corbett Report as we talk to Kevin Annett about what the Canadian government has hidden from history and we highlight the work of native activist Splitting The Sky.”

Corbett Report Radio 040 – Canada’s Genocide with Kevin Annett: link to audio

“Tonight we talk to Kevin Annett of hiddennolonger.com about the hidden genocide of native schoolchildren that took place in the Canadian residential school system. We hear about Kevin’s remarkable story trying to bring this hidden history to the public and some of the grisly discoveries made last month that put an end to the debates and whitewashes about what really happened at the schools.

KevinAnnett.com (blog)
Hidden From History (Information and Documentary)
Hidden No Longer (free PDF book)

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 398 other followers