"Ottoman sultan" between heating the Syrian front and the collapse of the Sultanate

By Mohammad Noureddine Al-safir 
 Translated by Alex
 
Ottoman sultan” between heating the Syrian front and the collapse of the Sultanate
 
The proposal of Turkish Foreign Minister Ahmet Davutoglu to assume Syrian Vice President Farouq al-Shara driving Syria in transition because «a wise and sane and knows the system well», Raised questions as to whether there is a change in the Turkish position of the political process in Syria. 
Farouq al-Shara is still one of the pillars in Syria, therefore, such proposal means that Ankara is ready to do anything, even with a man from the regime for a single goal:


“the overthrow of President Bashar al-Assad.” 

And therefore, the position of Davutoglu reflects Turkish despair of the possibility of changing Assad in the foreseeable future, and reflects Turkish an attempt to develope whatever form to get rid of Assad. Erdogan wants to kill the gaurd rather than eating the grapes.



President Hafez al-Assad
with his Foreign Minister Farouk alShara

 The proposal shifted the attention of the observers to focus away from from the border line of fire between Turkey and Syria, diverting the attention from what Turkey is planning there.


From all indications there is no drift towards actual war between the two countries on the horizon for well reasons, mainly because Turkey is unable to enter the war alone without a green from the U.S. administration to do so.

But Ankara, to create a new reality and be ready for any future possibility, responds daily to any Srian shell or without creating a state of familiarity with permanent heating that don’t rise to the front stage of the war, or even widespread attrition, but is designed to

  1. keep the door open for freedom of movement of the Turkish army, to face any serious  and sudden development on the border between the two countries.
  2. move to face any developments related to «Kurdish strip» in Syria in case the situation in Syria worsen, the declared objective of the parliament memorandum is the Syrian army, but among its main objectives moving to strike any independence Kurdish attempt. What confirms this goal is the threat of Golten Kicanak of Kurdish party of peace and democracy  in Turkey rewspond to any attempt of the Turkish military to cross the border into Syria, and the occupation of the Kurdish region there, the Kurds would face the Turkish tanks to prevent them from going there.
  3. invok tense with Syria to rally the troops on the border to help the free Syrian Army in its military operations, and form of rear  support wall. The first translation goal appeared with   free Army control of the village of Khirbet Al-jouz directly on the Turkish border to indirectly create a liberated areas or buffer zones .
 
This climate puts Turkey , along with the armed opposition, directly involved in the midst of a confrontation with the Syrian army.

Erdogan dreaming

According to historian Aisha Hurr, noted in  «Radical» newspaper, that the overthrow of Assad personally and the Eerdogan’s  wish to pray in the Umayyad Mosque, and his speech in the conference of his party where he mentioned the  Seljuk Sultan Alp Arslan «the conqueror of Anatolia»  and the Ottoman Sultan Mehmed Al-Fatih «the conqueror of Constantinople» reveals Erdogan’s wish to enter history as «the conqueror of Damascus» 

But historian Hurr reported two examples for Balkans wars , on the eve of World War I and World War II, which led to beating the drums of war, and the declaration ot the two wars. The two (wars) led to the collapse of the Ottoman Empire, after which the Sultanate receded from three continents, and ended up in a small spot in Anatolia.

I recall this history for those who cultivate the illusion that Erdogan would be «The Conqueror of Damascus»
—-
Commenting on the proposal of Turkish Foreign Minister Ahmet Davutoglu, the Syrian Information Minister Said:

“The time of setting governors” has gone the recent Turkish proposal reflects the Turkish “floundering and confusion

Related:

“السلطان العثماني” بين تسخين الجبهة السورية وانهيار السلطنة
.related { PADDING-BOTTOM: 5px; BACKGROUND-COLOR: #f5f5f5; PADDING-LEFT: 5px; PADDING-RIGHT: 0px; PADDING-TOP: 10px } .related UL { PADDING-BOTTOM: 0px; MARGIN: 0px 10px 0px 0px; PADDING-LEFT: 0px; PADDING-RIGHT: 10px; PADDING-TOP: 0px } .related LI { COLOR: #000000; LIST-STYLE-IMAGE: url(images/themes/default/bullet.jpg) } .related A { COLOR: #000000; TEXT-DECORATION: none } .related A:hover { COLOR: #666666 }
أثار اقتراح وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو أن يتولى نائب الرئيس السوري فاروق الشرع قيادة سوريا في مرحلة انتقالية لأنه «حكيم وعاقل ويعرف النظام جيدا»، تساؤلات عما إذا هناك تغير في الموقف التركي من العملية السياسية في سوريا، فالشرع لا يزال واحدا من أركان النظام. واقتراح واحد من داخله يعني أن أنقرة مستعدة لفعل أي شيء، ولو مع رجل من النظام من أجل هدف واحد وهو: الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد. وبالتالي فإن موقف داود اوغلو يعكس يأسا من إمكان تغيير الأسد في المدى المنظور. من هنا تطوير أي صيغة مهما كانت لتطيير الأسد، وذلك وفق قاعدة قتل الناطور وليس أكل العنب.

 

كذلك دفع اقتراح داود اوغلو أنظار المراقبين إلى نقطة أخرى بعيدة عن خط النار بين تركيا وسوريا، حيث تلبدت سماء الحدود بينهما بغيوم الحرب ومحاولة حرف الأنظار عما يخطط على الحدود.
من كل المؤشرات لا يبدو في الأفق أي جنوح نحو حرب فعلية بين البلدين، والأسباب باتت معروفة، ومن أهمها أن تركيا عاجزة عن دخول الحرب بمفردها في ظل رفض الإدارة الأميركية منحها الضوء الأخضر لذلك.
لكن أنقرة، التي تدرك مسبقا أن مذكرة الحرب لن تنفعها في حرب مع سوريا، تريد أن تخلق واقعا جديدا عنوانه «الاستعداد لأي احتمال» مستقبلي. وهو ما تترجمه في الرد اليومي على قذيفة سورية أو من دونها، بشكل تخلق حالة من الاعتياد على تسخين دائم للجبهة لا يرقى إلى مرحلة الحرب أو حتى الاستنزاف الواسع، لكنه يهدف الى:
1 ـ إبقاء الباب مفتوحا على سرعة وحرية الحركة للجيش التركي، لمواجهة أي مستجد خطير ومفاجئ على الحدود بين البلدين.
2ـ التحرك بذريعة أو بأخرى لمواجهة أي تطورات تتصل بـ«الشريط الكردي» في سوريا في حال تفاقم الوضع في سوريا، أي أن مذكرة البرلمان هدفها المعلن الجيش السوري النظامي، لكن من بين أهدافها الأساسية التحرك لضرب أي محاولة استقلالية كردية في سوريا ووأدها في المهد. وما يؤكد هذا الهدف تهديد الرئيسة الثانية لحزب السلام والديموقراطية الكردي في تركيا غولتين كيشاناك من أن أي محاولة للجيش التركي لعبور الحدود إلى سوريا، واحتلال المنطقة الكردية هناك، ستواجه بالرد وسيرتمي أكراد تركيا أمام الدبابات التركية لمنعها من الذهاب إلى هناك.
3ـ التذرع بالتوتر مع سوريا لحشد القوات على الحدود لمساعدة «الجيش الحر» في عملياته العسكرية، وتشكيل حائط دعم خلفي له. وهو ما ظهرت أولى ترجماته في سيطرة «الجيش الحر» على قرية خربة الجوز على الحدود التركية مباشرة، والتمهيد لخلق مناطق محررة أو مناطق عازلة غير مباشرة.

 
هذا المناخ يضع تركيا طرفا مباشرا، إلى جانب مسلحي المعارضة، في خضم المواجهة مع الجيش السوري.
إن الإطاحة بالأسد شخصيا دفع بالمؤرخة عائشة حرّ في صحيفة «راديكال» لتصف رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان بأنه يريد أن يكون «فاتح دمشق»، ولا سيما عندما تمنى أن يصلي، في وقت قريب جدا، في الجامع الأموي، خصوصا انه تشبّه في خطابه أمام المؤتمر الأخير لحزب العدالة والتنمية بالسلطان السلجوقي ألب ارسلان «فاتح الأناضول» والسلطان العثماني محمد الفاتح «فاتح القسطنيطينية».

لكن المؤرخة حرّ أوردت مثلين عن حربي البلقان، عشية الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، اللتين قادتا جمعية الاتحاد والترقي إلى قرع طبول الحرب، و«هي التي قرعها اردوغان قبل أيام، والى إعلان الحرب فيهما وأدتا (الحربان) إلى انهيار السلطنة العثمانية». وتقول إن «السلطنة انحسرت عن ثلاث قارات بعدهما، وانتهت إلى بقعة صغيرة في الأناضول. وأذكّر بهذا التاريخ لمن يزرعون الخيال أن يكون اردوغان فاتح دمشق».

محمد نور الدين -السفير

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!
Advertisements
%d bloggers like this: