Egyptian presidency Spokeman: The letter is true 100 percent.

Updated

As expected, Brotherhood supporters denied Mursi’s letter to child-murderer Shimon Peres, but last night Yasser Ali, the spokesman for the Egyptian presidency, confirmed that the letter is  true 100 percent. 





In his piece of sectarian shit, Khalid Hamayreh, wrote for PIC about his the hard time he lived at deLiberation, without providing links to the sectarian shit he left.
Khalid Hamayreh, after smearing the thuggish foreign (Israeli) minister who invited the “elected leader ” President Mohamad Mursi Mubarak “of the most important Arab country” to visit Jerusalem and meet “with child killers such as Shimon Peres, Benyamin Netanyahu” inorder to” decapitate Mursi’s political career once and for all”
 

Tel Aviv wants Egypt’s Morsi to visit Israel

Though Hamayreh “know quite well that Mursi is not a naïve leader, and…..that the imminent president of the largest Arab country wouldn’t even pay the slightest attention to Lieberman’s inauspicious invitation” is worried because the Big American boss is planning to sponsor such meeting, therefore he warned:

The visit would have disastrous moral ramifications for many years to come, so much so that Mursi and the Muslim Brothers would have a hard time looking any Egyptian, Arab or Muslim in the Eye as a result of the monumental shame and embarrassment the Islamist camp would suffer.

Indeed, the catastrophic legacy that such a visit would bequeath would keep the Islamists busy for half a century to fix the damage.
 

On Israeli latest weekend strikes killed five in Gaza. I wonder what the Sectarian THUG, Hamayreh, would say about the President of the largest Arab country, sending his Ambassador to toast child killer Peres in Jerusalem, . while Israel approves 800 new East Jerusalem settler homes and while Netanyahu endorses report that says West Bank occupation legitimate .

“From the River to the Sea”


from Al Quds Al Arabi


The word “Palestine” is divided into two syllables, one in the West Bank and one in Gaza. The first syllableFlas” conjures the word “bankrupt” and the second,”teen,” means “mud.”

I wonder what Hamayreh would say about the Leader of Largest Arab country coveying his wish for happiness to the child-killer, and “HIS” country», the Jewish State.



 
Who would believe the Murshid is calling Muslims worldwide to defend Jerusalem, saying: “Zionists only know the way of force”,

Ahl toasts Peres in Jerusalem.
Welcome to Jerusalem, Prez said


Presenting his credentials Wednesday, Ambassador Atef Salem al-Ahl told Israeli President Shimon Peres that Egypt is “committed to all the agreements we signed with Israel and we are also committed to the peace treaty with Israel.”

“I came with a message of peace and I came to confirm that we are working for mutual trust and transparency and we are committed to all the agreements we signed with Israel,” Atef Mohamed Salem Sayed Elahl said on presenting his credentials to President Shimon Peres.

The Egyptian Ambassador delivered a passionate letter from Mursi’s to his “great friend”, the  Zionist President Shimon Peres.

To H.E. Mr. Shimon Peres, President of Israel
Dear great friend
 
Being keen to keep steadily the love relations linking our two countries I happily have chosen Ambassador Atef Mohammed Salem Sayed to be my Extraordinary Ambassador ….I request you to please, grant him your support, your patronage… especially since I had the honour to convey to you what I wish for your happiness, and your country».
 
Your “loyal friend” Mohamad Mursi
 

The letter exposes the real policies of Egypt Brotherhood towards the Zionist enemy, and the lies of its supreme leader, Mohammad Badie, calling Muslims worldwide to defend Jerusalem, saying: “Zionists only know the way of force.” ….

Mursi made no public comments about Badie’s remarks.

Jerusalem – Egypt’s New Envoy To Israel Says Brings Message Of Peace

فضيحة مرسي : التودّد لبيريز صحيح %100

لا أحد يفهم المغزى السياسي لإعادة سفير مصر إلى تل أبيب، «الآن»، في ظل القصف الإسرائيلي اليومي لقطاع غزة، الذي يُعد جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي المصري. ولا أحد يدرك المعنى الحقيقي لهذه الخطوة، في هذه المرحلة التي تريد إسرائيل استغلال كل لحظة فيها من أجل إيجاد موطئ قدم لها داخل الأنظمة التي تتشكل في محيط فلسطين المحتلة.
وبعيداً عن الحسابات السياسية «المخفية» لحكم الاخوان المسلمين في مصر، فإن الخطوة «الدبلوماسية» شابتها فضيحتان من العيار الثقيل.
 
في الأولى، وقف السفير المصري الجديد في تل أبيب عاطف سالم، ليتبادل الانخاب مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز. قيل إن النخب «دبلوماسي» أيضاً. وانشغل الاخوان وجمهورهم بتبرير ان كأس السفير كان يحتوي ماءً لا خمراً. وبذلك، يصبح شرب كأس بيريز حلالاً.
الفضيحة الثانية، والاكثر دوياً، كمنت في مضمون رسالة اعتماد السفير المصري الجديد. سُرّبت صورة الرسالة ممهورة بخاتم الرئاسة المصرية عبر موقع الكتروني إسرائيلي («ذا تايم أوف إسرائيل»)، فجرى التعامل معها خلال اليومين الماضيين بحذر شديد. وذهب بعض المشككين بمضمونها إلى حد اتهام أنصار النظام السوري بفبركتها، بقصد تشويه صورة حكم الاخوان المسلمين. فنص رسالة مرسي الموجه إلى بيريز يقول الآتي:
 
«إلى صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل عزيزي وصديقي العظيم، لما لي من شديد الرغبة في اطراد علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا، قد اخترت السفير عاطف محمد سالم سيد الأهل ليكون سفيراً فوق العادة ومفوضاً من قبلي لدى فخامتكم.




وإن ما خبرته من إخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته في المناصب العالية التي تقلدها، مما يجعل لي وطيد الرجاء في أن يكون النجاح نصيبه في تأدية المهمة التي عهدت إليه فيها.
ولاعتمادي على خبرته وعلى ما سيبذل من صادق الجهد ليكون أهلاً لعطف فخامتكم وحسن تقديرها، أرجو فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة ما يبلغه إليكم من جانبي، ولا سيما إن كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة، ولبلادكم من الرغد ». وختم مرسي الرسالة بعبارة «أيها الصديق العزيز… صديقك الوفي… محمد مرسي».
وفيما كان أكثر المراقبين انتقاداً لسياسة الاخوان يشكك في الرسالة، من خلال القول إن مرسي ليس مضطراً لأن يستخدم عبارات الود الواردة فيها، وبعدما نفى أنصار الاخوان الرسالة، أتت المفاجأة مساء أمس من المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، ياسر علي، الذي لم يخجل من تأكيد أن خطاب الرئيس الإخواني للرئيس الإسرائيلي «صحيح مئة في المئة». ولم يُنقل الخبر عن مصدر مجهول، إذ قاله علي في مؤتمر صحافي عقده في قصر الاتحادية، وتناقلته مواقع الصحف المصرية كافة. وقال علي مبرراً إن «صيغة الخطابات الدبلوماسية أمر برتوكولي، وأن خطابات وزارة الخارجية المصرية لترشيح السفراء الجدد موحدة وليس بها تمييز لأحد».
(الأخبار

)

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Advertisements
%d bloggers like this: