Netanyahu and Meshaal: Honeymoon in 2 Adjoining Bed Rooms


“Hamas Palestinian Independent national decision”

Under this slogan, Arafat Deserted Syria to handle the the Palestinian decision to Saudia. Nahid Hatter is confirming what I wrore here about the third birthdays of Mishal and Arafat and here about celibrating Palestinian Victories in Hamastan  (Gaza) and Abbastan (Ramalla) and here about Brotherhood Complicity in Israeli aggression on Gaza regime to impose new security arrangements, and, in general, what I wrote/ posted during the last two years confirming that the Fall off Syria and its Assad, the last Arab fort and the first and Last cave of Arab resistance, is a USA/ISRAEL prerequisit for governance.

One year ago, Muslim Brotherhood’s leader, Rashad Bayoumy, asked “Is it a pre-condition to recognize Israel in order to govern?” I answered:


The answer is clear, Mr. Bayoumy, and its up to you and your party. The shortest way govern is Pleasing the USA, Via pleasing its Tool Israel, and its Zionist Lobby. Ask your brother Ghanushi. But it’s also the shortest way to lose power, morals, and political future.

I am sure that worries you and you brothers. You can’t stay on the fence, and should come down to this side or that.”

“Thirty years ago, Khomeini, faced a similar situation, without storming his brain and thinking about the “spasmodic and uncalculated statements (ACTIONS) may do more harm than good…that could invite uncalculated reactions from the United States and its western allies, and its tool the Zionist entity, he turned the Zionist embassy into a Palestinian Embassy. I am sure you know the Story of the American Embassy. He did it because, the vision was clear, the enemy was clear, and because he was after power to put Iran on the right track, and he did. Iran now, despite the 8 years war launched by Arabs (almost all Arabs except Syria, Islamists, and nationalists except Syrian) and 30 years of sanction, is super power who dared to say to US: get out of Gulf.”

You could have done the same thirty years before Khomeini, you could have done it last year (2011), but you didn’t, because:

  • you are looking for power, just power, and would deal with the devil for power.
  • You dealt with Sadat, with Mubarak for 30% of the Parlament seats, with Tantawi, and with the USA,
  • Like Sadat (No 20 years before Sadat), believed and still believe that the USA holds 99% of the cards, that the shortest way to govern is to please the USA,
  • You believed and still believe that you may please the USA, without pleasing its “Chosen” tool.

 

On October war, the USA, the real enemy rushed to save its tool, and changed the course. Both Sadat and Hafez Assad faced the same question: What’s next?

The first “Invaded” Jerusalem,

The second was not in hurry, and decided to resist, and accumulate power.

The first was killed on 6 October by a MB’s offspring,

The second died on his bed days before the liberation of South Lebanon without conditions.

 
“After, the fall of Baghdad (your Iraqi brothers were among those who returned on American Tanks), Collin POWWEL, arrived to Damascus, “We are your neighbor now” he told Bashar and handed to him the known list of American requirements to let him govern,

Mr Powell started in Damascus with
a strong and clear message to Syria’s
President Bashar al-Assad that
Washington expected change
including an end to Syria’s support for
militant Palestinian and Lebanese
groups classified as terrorists.

8 years passed and Bashar still govern and shall govern for many, many years. Do you know why?

Because he is on the right political track, he knew the shortest way to lose power is a peace treaty with Israel.

 “A stupid may think Assad, who stood tall after Bush declared” Mission acomplished, would bow while deteated Obama declaing declairing: Defeat accomplished. ” (in Iraq) 

“Hamas is entiltled to be your “Hezbollah”, you crane, all it needs is a MB Assad in Cairo, to destroy all walls with Gaza Hashim, Gaza Al-izza.
Don’t kill your best offsping.”

 Brotherhood, killed its own offspring, and Obama is about to say: Defeat  accomplished in Syria.

One year later, instead of destoying the walls with Gaza, Mursi destoyed the Tunnels, and the hoped “Palestinian Hezbollah” did the same on the other side of the borders.

 
The sectarian mouth piece, Khalid Hamayreh hit the nail when he warned: “We can’t take people’s support for granted.” 
 
The secterian thug, though witnessing the peoples support melting swallowed his filthy tongue.   
 
Back to Mr. Hattar and the so-called “Palestinian Independent national decision”
 
One does not need a lot of intelligence, to discover the negotiating context Meshaal’s visit to Gaza; its enough to note that the visit has the consent of Israel, which has refused, in turn, give security to  Ramadan Abdullah Shallah, the leader of «Islamic Jihad», who is still half openly ally to Iran.
 
Yes Shallah may feel, I would say he felt, now bitter; he has been used to legitimize the truce deal in Gaza, then was ruled out of getting any of the fruit; even Israel denied his right to stand with Mashaal and Haniyeh, in front of the masses.
 
“Did Ramadan learned the lesson”, asked Hattar,  “both in terms of perception impossibility skip Israeli condition to sever ties with the Iranian axis, or in terms of recall the well known Muslim Brotherhood established tradition of denial of the allies and lust for sole power?”
 
Hatter hit the nail on saying: “This (Hamas Independent national decision) is the password in the whole scene; does not matter what Khaled Meshal said on Palestine and the sea and the river, etc., in the context of ambiguous words, Mishaal set accurately and clearlythe so called “independence of Hamas”. He confirmed that hamas was not an agent for Syria and Iran in the past, and claimed that Hamas, today, is not an agent for Egypt, Qatar and Turkey. But they are with Hamas and Hamas with them, fullstop. Hamas was independent in resistance camp, and will be independent after moving to the opposite camp.
 
To the naive leave Mishaal’s dramatic wet with tears and desire Meshaal to martyre on the land of Gaza” Hatter said, Meshaal walking towards Oslo 2, and the mysterious clash  between Israel and the resistance factions, last month, was an introduction smoke for the start of the blessed march towards peace formula appropriate to the time of the Arab Spring; and consolidation Gaza as a Brotherhood entity and a focal point for the Palestinian political and understandings, construction and prosperity, while Israel, siezing 44 percent of the West Bank, leaving the rest as the subject of negotiations between the two brides in the two adjoining bed rooms, but without mutual recognition, without a treaty, and without “giving up an inch of the land of Palestine”
 
One final word, unfortunatly for Mishaal, the marrage is on hold Shaikh Mursi is busy, very busy, and finally betrayed Shallah got it, his man in Gaza, said it: Islamic Jihad shall not respect the Truce as long as Ramadan is denied his right to enter Gaza. So, I would tell Jihad what I told Hamas one year ago,  you can’t stay on the fence, and should come down to this side or that.” 

بهدوء | نتنياهو ومشعل: شهر عسل في غرفتين

يجلس وفد حماس في غرفة («الأخبار»، 7 كانون الأول 2012، نقلاً عن يديعوت أحرونوت). في الغرفة المجاورة، وفد حكومة بنيامين نتنياهو؛ يتنقّل الوسيط المصري بين الغرفتين، ناقلاً الملفات والاتفاقات التفصيلية لفك الحصار عن القطاع. هكذا، يستطيع الطرفان التأكيد أنهما لا يعترفان ببعضهما؛ ستعتبر حماس أن «انتصار حجارة السجّيل» أجبر الإسرائيليين على منحها تسهيلات في عمليات الاستيراد والتصدير وتصاريح العمل وتوسيع رقعة شريط الصيد والتخلي عن الشريط الفاصل بين إسرائيل والقطاع، من بين تسهيلات عديدة أخرى. أما حكومة نتنياهو، فتتفاوض وفق رؤية سياسية جديدة؛ فهي «لم تعد تسعى إلى إسقاط حماس، بل صارت معنية بمنح سلطة الحركة قوة كي تحافظ على الهدوء، وكي تدفعها إلى التحالف السني المعادي لإيران، المؤلف من مصر وقطر وتركيا».
وهذه هي كلمة السر في المشهد كله؛ ليس مهماً ما قاله خالد مشعل حول فلسطين والبحر والنهر، الخ، بل ما حدّده بدقة ووضوح، في سياق كلام ملتبس عن استقلالية حماس، أكّد «لم نكن تبعاً لسوريا وإيران في الماضي، ولسنا اليوم تبعاً لمصر وقطر وتركيا. ولكن هم معنا ونحن معهم». انتهى. هذا هو المطلوب؛ حماس مستقلة دائماً، كانت كذلك حين كانت في معسكر المقاومة، وما زالت كذلك، حين انتقلت إلى المعسكر المضاد!
مع هذا الموقف الاستراتيجي ــــ مشفوعاً بالتعهد بوقف «الأعمال العدائية» ضد إسرائيل ــــ بإمكان مشعل وإسماعيل هنية أن يشرّقا ويغرّبا، أمام الجماهير، كما يشاءان، في تأكيد «ثوابت» التحرير الشامل والعودة الكاملة، والشروع في رسم خطة إزالة إسرائيل من الوجود بالرعاية الشخصية لشيخ النعاج العربية، حمد بن جاسم، وأسد الحلف الأطلسي، رجب أردوغان، وبطل احترام المعاهدات وراعي الضمانات الأمنية للإسرائيليين، محمد مرسي.
لا يحتاج المرء إلى الكثير من الذكاء، لكي يكتشف السياق التفاوضي لزيارة مشعل لغزة؛ تكفي ملاحظة أن الزيارة تمت برضى إسرائيل التي رفضت، بالمقابل، منح الأمان لزعيم «الجهاد الإسلامي»، رمضان عبد الله شلّح، الذي لا يزال حليفاً نصف علني لإيران. الأخيرة لم تحظ بتحقيق رغبتها في إرسال مندوب عنها للمشاركة في احتفالات حماس بالعيد الخامس والعشرين لتأسيسها. ربما يشعر شلّح الآن بالمرارة؛ فقد استُخدم لإضفاء شرعية مضاعفة على صفقة التهدئة في غزة، ثم جرى استبعاده من نيل أي من ثمارها؛ حتى الوقفة مع مشعل وهنية، أمام الجماهير، حرمه الإسرائيليون منها، ولا أظن أن الأخيرَين انزعجا لذلك. هل يتعلّم الدرس، سواء لجهة إدراك استحالة تخطّي الشرط الإسرائيلي بقطع الصلات مع المحور الإيراني، أم لجهة استذكار التقليد الراسخ من التنكّر للحلفاء، المعروف عن الإخوان المسلمين، المشغوفين بالانفراد بالسلطة؟
للسذّج نترك التصريحات الدرامية المبللة بالدموع عن رغبة مشعل في الاستشهاد على أرض غزة؛ فمشعل يسير نحو أوسلو 2، وكان الاشتباك الغامض بين إسرائيل وفصائل المقاومة، الشهر الماضي، مقدمة دخانية لانطلاق المسيرة المباركة نحو صيغة السلام الملائمة لزمن الربيع العربي؛ توطيد غزة الإخوانية ككيان ذي كينونة ومركز للعملية السياسية الفلسطينية وللتفاهمات والبناء والازدهار، بينما تضمّ إسرائيل 44 في المئة من الضفة الغربية التي سيتحول الباقي منها إلى موضوع مفاوضات «بين غرفتين»؛ ولكن بلا اعتراف متبادل، ولا معاهدة، و«لا تنازل عن شبر من أرض فلسطين»!
ولاكتمال المشهد السوريالي، نلاحظ أنه، في مقابل شهر العسل الليكودي ــــ الحمساوي، تواصل حكومة نتنياهو، التنمّر على السلطة الفلسطينية في رام الله، وتجميد أموال الضرائب الفلسطينية التي يجبيها الإسرائيليون، وتشن حملة على الرئيس محمود عباس بسبب إقدامه على الذهاب إلى الأمم المتحدة ونيله اعترافاً بالدولة الفلسطينية على أراضي الـ 67. ويبدو أن هذه الخطوة الرمزية الصغيرة، تُغضب إسرائيل أكثر مما تغضبها صواريخ حماس وشعارات التحرير الحمساوية! لماذا؟ ألأنها أطلقت ــــ كما لاحظ الإسرائيليون ــــ «طاقة وطنية مستجدة» لدى مواطني الضفة؟ وهل ستعزز هذه «الطاقة» سلطة انتهت فعاليتها، وربما دورها، في ظل الاصطفافات الإقليمية التي أنتجها «الربيع العربي»؟ بالنسبة إلى إسرائيل، هناك هدفان تسعى إلى تحقيقهما، الأول تأمين تحالف إقليمي ضد إيران، والثاني ضمان عدم اضطرارها للتفاوض حول مغتصباتها في الضفة الغربية. ويتحقق هذان الهدفان من خلال تعزيز وضع حماس في «المعسكر السنّي»، وتحويل غزة إلى عنوان للدولة الفلسطينية.
على هذه الخلفية الأخيرة بالذات، قام الملك الأردني بخطوة اعتراضية؛ «زيارة دولة» لرام الله: للأردن مصلحة استراتيجية في مشروع دولة فلسطينية مستقلة مركزها الضفة، وعاصمتها القدس. وفي المواقف: لا كونفدرالية ولا فدرالية، ولا حكومة إخوانية ـــ حمساوية في عمان، تفضي إلى وطن بديل إسلامي.
Advertisements
%d bloggers like this: