Egypt: Will the Military Learn From the Brotherhood’s Suicide?

Egyption supporters of deposed president Mohamed Morsi perform evening prayer during their open sit in, in Cairo on, 30 July 2013 as Morsi supporters continue to protest outside Rabaa al-Adawiya mosque. (Photo: AFP – Fayez Nureldine)
Published Tuesday, July 30, 2013
The most basic lesson of the January 25 revolution in Egypt was lost on the Muslim Brotherhood. They seem to have missed the point that one of the key motivating factors that drove millions to the streets was to end dictatorship and authoritarianism. The revolts sought to break the idea of a power monopoly by any single party, group or person – regardless of their politics – in favor of governments that represent them in all their diversity.

Upon assuming power, the Brotherhood prepared to rule alone, believing that the people gave them that right by voting for them in the parliamentary and presidential elections. They didn’t even take advantage of the honeymoon period that usually accompanies revolutions of this kind, nor introduce policies that broke with the old order in any way, believing that if they allowed the opposition a little space in the media to express themselves, then that would be enough.They did not do much better when it came to repositioning Egypt regionally and internationally, turning their attention to matters of concern for the Brotherhood organization and involving themselves in waging peripheral battles in places like Libya, Sudan, Palestine, Syria, and Yemen, without achieving much of note.Before long, everyone was abandoning the Brotherhood, to the extent that they appeared small and isolated compared to the opposition, which managed to unite just about everyone else under its banner. The majority of Egyptians realized that their rule was an exact copy of the Mubarak regime, and on top of this, both the security situation and the economic outlook were worsening by the day.

This is when the armed forces became alarmed and sensed that the situation required their intervention. With the support of mass demonstrations on June 30, they moved in and deposed President Mohamed Mursi, propelling the country into another transitional period. But for this second revolution to be true to its January 25 predecessor, it must absorb the central lesson that no one force can rule exclusively and that power must be shared in a way that the full spectrum of Egyptian politics is represented.

Even the military must have a role, for it remains one of the few forces today that can maintain stability and prevent the descent into chaos. But such a role is very dangerous in the absence of a political force that can stand up to the military, be it in the streets or by wielding veto power in the political process.

The situation today is not at all similar to that of the 1952 revolution by the Free Officers. We are before a mass protest movement, whereby the army can play a supporting role and assist in achieving the demands of the revolution. But giving the military a blank check, even under the guise of fighting terrorism, would be a disastrous mistake.

The challenge today before the rebellious political forces is to prove that they are capable of managing the state, instead of standing on the sidelines welcoming the arrival of the army’s tanks.
Ibrahim al-Amin is editor-in-chief of Al-Akhbar.
This article is an edited translation from the Arabic Edition.

من 25 يناير إلى 30 يونيو هكذا انتحر «الإخوان» فهل يتّعظ العسكر؟

عانت مصر، كما تونس، كما ليبيا، كما سوريا، كما دول الخليج العربي وسائر العالم العربي من عقل إقصائي يسيطر على الفئات الحاكمة. لم يكن شكل النظام مهمّاً، ولا حتى القوانين الأساسية، ولا أيضاً البنية الإدارية للدولة والمؤسسات، بل كان المهم، ولا يزال، العقل الإقصائي الذي يسيطر على غالبية الطبقة السياسية، وعلى المثقفين والنُخَب أيضاً، وأكثر من ذلك، على الفئات الشبابية الناشطة، وعلى الكوادر النقابية والمهنية… والأخطر، على مؤسسات الرأي العام، من سلطة الصحافة والرأي.

في مصر، رفض «الإخوان المسلمون» الإقرار بشروط عملية التحوّل في الحكم. اعتمدوا مبدأ إطاحة السلطة السياسية، علماً بأن الناس عندما خرجت في الشوارع، كانت تستهدف التخلّص من العقل التكفيري الذي سيطر على المؤسسة الحاكمة. لكن «الإخوان» اعتقدوا أن التفويض الذي أخذوه من الناس، إنما هو قابل للصرف على أيّ نحو. لم يلتفت هؤلاء إلى أنّ هذا التفويض إنما عكس رغبة الجمهور في مواجهة حكم فاسد ومتسلّط وتبعي وخائف، باع الدولة والسيادة وقوت الناس وداس كراماتهم، وضيّق عليهم الخناق ومنعهم حتى من التأفّف.

انشغل «الإخوان» في ترتيب حكم منفرد. لم يعرفوا سرّ عملية التحوّل في دولة بحجم مصر. لم يعرف هؤلاء أنّ ثورة 25 يناير كانت تشير بقوّة إلى احتجاج الجمهور على العقل الإقصائي، وأن الجمهور يريد حكماً ممثلاً له، يعني يريد عقلاً يقوم على مبدأ المشاركة والتفاعل، ويريد حكماً يعرف إزالة الأسباب العميقة المحفورة في قلب «العقل الوظيفي» داخل مؤسسات الدولة التي عاشت حوالى خمسة عقود وأكثر تحت رحمة العقل الفردي.

وأكثر من ذلك، لم يعرف «الإخوان» سبيل الاستفادة من النشاط الشبابي اللافت والناشط في قلب مؤسسات «الإخوان» نفسها، وهو العقل التشاركي والتصالحي. ولم يعرف «الإخوان» استغلال «اللحظة الرومانسية» التي ترافق ثورات من هذا النوع، لأجل مدّ الجسور مع الشركاء الفعليين في الثورة. وبدل الذهاب نحو «عصرنة» فكرهم وأدواتهم، لجأوا إلى محاباة مشغّلي أدوات النظام، وإلى التحالف معهم، من الجيش والمؤسسات الأمنية، إلى إدارات الدولة المترهّلة، إلى البيروقراطية الحاضرة بعمق في الدولة، إلى مشغّلي الاقتصاد الريعي. واعتقدوا أنّ إفساح المجال أمام الآخرين من الشركاء للتعبير عن آرائهم في مقالة أو برنامج أو منبر، سيكون كافياً للحديث عن ثورة وتغيير.

أخطأ «الإخوان» أيضاً في رسم الإطار السياسي لموقف مصر الخارجي. ظنّوا أنّ التحالفات التقليدية مع القوى النافذة عسكرياً ومالياً في الإقليم والعالم، تكفي لضمان استقرار حكمهم. تعاملوا مع المسألة الوطنية على طريقة النظام السابق، وتجاهلوا حقيقة أنّ القضية الفلسطينية سوف تظلّ تمثّل حجر الزاوية في المسألة الوطنية العربية والإسلامية، وانشغلوا في لعبة سخيفة حول مستقبل الإسلام السياسي والبحث عن دور ريادي في الإقليم والعالم، من خلال تنظيم «الإخوان» نفسه، المحلي أو الإقليمي أو الدولي، وتورّطوا في مواقف وألاعيب، من ليبيا والسودان وفلسطين وسوريا واليمن، كلّها قادتهم إلى المزيد من الفشل، والمزيد من الانعزال.

وفي لحظة حقيقية، ليس فيها مؤامرة ولا إعداد خفيّ، بدا أنّ «الإخوان» فقدوا الحاضنة الأساسية لشرعية وجودهم في السلطة. فهم ظهروا وحدهم، أقليّة صغيرة في مواجهة أغلبية جمعت كل الآخرين، من الشركاء في الثورة، إلى الذين جاءت الثورة لتطيحهم، مروراً بالكتلة الكبيرة التي صوّتت لأجل التغيير… كل هؤلاء شعروا بقوّة أنّ حكم «الإخوان» ليس سوى نسخة طبق الأصل عن الحكم المخلوع، ولكن الأسوأ أنه حكم غير مستقرّ، بلا أمن وبلا أمان، ومع انهيار إضافي في الاقتصاد والإدارة والنفوذ والهيبة.
في هذه اللحظة بالذات، استفاقت المؤسسة العسكرية الأكثر نفوذاً داخل مصر إلى أن الظروف تدعوها، بل تناشدها، التدخل، فكان ما كان، من انقلاب حمته احتجاجات شعبية واسعة على حكم «الإخوان»، وجاءت النتيجة الأولى إسقاط حكم «الإخوان»، ودخول مصر من جديد في مرحلة انتقالية إضافية.

ماذا يفعل المصريون اليوم؟

 قد يكون ضرورياً فتح نقاش مبكر في سلوك القوى السياسية التي شاركت في احتجاجات 30 يونيو، وفي أداء السلطة العسكرية الحاكمة، وجماعة «الإخوان» داخل مصر وخارجها. لكن الأهم هو تأكيد أن إطاحة «الإخوان» ليس لها معنى يتصل بجوهر ما حصل في 25 يناير، إذا لم تقترن ببرنامج سياسي يلغي فكرة الإقصاء، ما يعني أن أي حكومة مقبلة يجب أن تكون ممثلة للجميع، وربما على طريقة لبنان، بمعزل عن مآسيه الكبيرة. لكن على القوى السياسية في مصر، وخصوصاً تلك التي ثارت على حكم «الإخوان» إدراك حقيقة أنه مثلما يصعب اجتثاث الذين عملوا مع السلطة السابقة، فإنه يصعب العمل على اجتثاث «الإخوان» من الحكم ومن العمل السياسي المركزي في الدولة، وأن الهدف الفعلي لاحتجاجات 30 يونيو هو استعادة جوهر 25 يناير، لجهة ضمان مشاركة جماعية تشمل الجيش كشريك فعلي في هذه المرحلة.

يمثل الجيش في هذه اللحظة مركز الثقل في مواجهة متطلبات إدارة دولة بهذا الحجم. لكن تجربته تحتاج الى مراجعة، وطبيعته تمنع تطويرها في عقود قليلة، بل يمكن الرهان على آليات تنتجها السلطة السياسية تحفظ الجيش كمؤسسة، وتسحب منها عصب الانقلاب والتسلط لناحية الرقابة الخفية والعون على منع الفوضى. لكن في حالة مصر اليوم، يمثل حكم العسكر كارثة كبرى ما لم يكن هناك قوى سياسية قادرة ليس فقط على رفع الصوت احتجاجاً، بل تملك حق الفيتو داخل مؤسسات القرار. وهذا هو بالضبط جوهر ثورة 25 يناير، وهو يفترض أن يكون هدف احتجاجات 30 يونيو.

المهم أننا اليوم لسنا في لحظة تشبه عام 1952. عندما قاد جمال عبد الناصر انقلاباً كان ثورة بحد ذاته، ونقل مصر داخلياً وخارجياً من ضفة المهمل الى ضفة المنتج والقادر. نحن اليوم أمام حركة احتجاج شعبية واسعة، يمكن الجيش أن يكون عنصر حماية لها، وداعماً لوصولها الى مطالبها. لكن لا يمكن بأي حال القبول بفكرة التفويض المطلق، ولو تحت عنوان مكافحة الإرهاب، خصوصاً عندما تتسلق الفلول المنابر بطريقة تثير الغثيان.

سقط «الإخوان» ولا أسف عليهم، لكن سقوط مصر هو الكارثة. وتفادي هذه الكارثة هو بيد من يقدر اليوم على استعادة حضوره عنصراً فاعلاً في إدارة الدولة المدنية، لا مجرد هاتف أو مصفّق ينتظر وصول المدرعات!

One Response

  1. True that brotherhood made a blunder when they missed the point that 25 January protests was provoked by refusal of tyranny and dictatorship
    They underestimated the power of the people when the naive inexperienced faction rushed into founding a worse and more violent dictatorship and avoided all political leagues and tried to dismantle State institution through (Brotherhoodization = الأخونه )

    Military understands that Era of army ruling has become an obsolete History , they are not planning to stay after returning Egypt to Egyptians and installing a true government representing all Egyptians

    MB members who didn’t involve in violence are trying to handicap the political process by refusing every reasonable call for reconciliation and sharing, otherwise they are supporting the Circus of sit-in Rabea mosque to help the criminal leaders to bargain for safe exit
    They’r really delluded to understand what’s going in

    Morsi is a brillian example for dellution

    http://tiny.cc/kco30w
    وكشفت المصادر أن آشتون تأكدت أن ما حدث في مصر ثورة شعبية وليس انقلابا عسكريا، وأضافت أن آشتون كانت تنوى تقديم مساعدات مالية وإنسانية للإخوان المسلمين وتراجعت عقب لقائها مع مرسى.
    وأضافت المصادر، إنه كان غير متزن وطلب مني اخلاء سبيل الشاطر وطلب الاتصال بالمرشد، أنا كنت امام رجل فاقد المنطق للحوار وطلب الحريه للشاطر ولم يطلب الحريه لنفسه

Comments are closed.

%d bloggers like this: