URGENT: FACTS ABOUT THE CHEMICAL WEAPONS ATTACK IN DAMASCUS

Posted on August 21, 2013 by

I received this information from my friend, Marinella Correggia (SIBIALIRIA ) Please circulate it.  It exposes the brutal false flag event perpetrated by the UN and NATO allied nations intended to ignite a full scale war. 

Alexandra Valiente
Editor of Syria 360 °

Marinella Correggia’s Note:

This is an article from the “Syrian Truth” website, an opposition non-violent, non-Islamist site. They have first hand evidence. I added some additional observations in red.
This site had warned on the 14th of August that they had received intelligence stating that the “Turkmen” fighters of the armed opposition had obtained chemical weapons to create a world alarm in Lattakiah and Damascus.

English Translation by Mother Agnes Mariam de la Croix

TRANSLATION

The world woke up today, despite the presence of the International Commission of Inquiry on chemical weapons in Damascus two days ago, the news says that the regime committed a chemical massacre in a number of areas of Damascus, and specifically : Douma, Irbeen and Ain Tarma. The casualty figures counter begun to rise with the daylight hours from a few dozen to more than two hundred and then to more than 1300!! It was remarkable that a large proportion of the victims are children, which impulses to ask a bunch of  composite questions: How could those children meet together to die together, although they were not together nor in school nor in a club nor anywhere requiring their presence with each other, especially that the areas referred to are areas of military operations, and witnessing since this morning fierce blasts from the Syrian army with various kinds of weapons on the militants agglomerations in these areas, while those children do not show any injury caused by conventional weapon despite the ferocity of the shelling on people’s homes, as the  opposition Local Committees are claiming!? And how did those children died while their parents did not according to our knowledge and according to what the video tapes are showing? Is it possible that chemical weapons invade civilian homes and choose to kill children without their parents as if they were programmed to kill the children alone?Clues and “circumstantial evidence” on a fake story:

First, it is not possible for the Syrian regime, especially with the presence of the international investigation committee in Damascus, to use chemical weapons in areas near the capital to where could arrive the Committee experts in less than ten minutes from the headquarters of their residency in the Four Seasons Hotel; considering also the fact that the use of chemical weapons could incur in severe injury to the civilian and military environment neighboring the alleged chemical attacks.
Second, the regime refrained always to use these weapons. It was possible for him to use them during the past two years specially when he was combating the gunmen but he avoided it. The most prominent example is what happened in the “Mountain of the Corner” (Djabal Azzawiyah) last year. Where nearly 3 thousands of militants were mobilized amid forests and woods and they could have been exterminated all in less than an hour, without causing any harm to civilians or even to chickens. But he did not do!Third, upon our searching today the wind speed records in the Syrian meteorology, it turned out to be in the Damascus area ranged between 23 to 25 km / h. It is understood that this speed is never suitable for the use of a chemical weapon, technically, because its use in such weather would have caused the death of many people in the surrounding areas. Now we are sure that no one got hurt among those  who live a few hundred meters far from the areas of the alleged chemical attack!

Mother Agnes-Mariam has contacted friends living in Kashkoul: one street away  from Aïn Tarmah.  Nobody had felt anything abnormal, nobody was disturbed by nausea, headache etc… No odors,  no dismay…The mother of our Forman is living in Abassin Square, a few meters away from Jobar. Nobody felt or smelled anything there either.

Fourth it was noticeable that the paramedics and medical staff did not take any precautions, even though the chemical gases, especially “Sarin”,  remain in the clothes of the victims for a few hours and can be fatal in a certain manner through at least the first hour.
Was the medical personnel as certain that the clothing of the victims were completely sanitized so its members acted with “goodwill” as if they were on a recreational trip  and not in the ambulance of the victims of a lethal chemical attack!!?

When the rebels attacked Barzeh neighborhood with chemical bomb we knew one martyr called Mouhammad Assi who was immediately killed and transported to the hospital (first week of may 2013). The doctor who was curing him was poisoned with the remains of Sarin Gas in the clothes of this man and he had to be accepted in the intensive care for days….

Fifth It was quite remarkable that the world, from end to end, and with it hundreds of space stations and thousands of websites in various languages, collapsed within minutes to the media campaign with a systematic and organized accusation of the massacre without even inquiring the fact. Everybody called to refer the case to the Security Council immediately (as did the Wahhabis in Saudi Arabia), even though the whole world remained silent for more than two weeks for the largest massacre and ethnical  purge that has ever witnessed the Middle East since “Halabjah”, we mean the ten villages in the countryside of Latakia, which had hundreds of victims, with their heads and members chopped, buried today in mass graves in the City of Latakia.Fifth on July 10 last year “the banner of Islam” battalion (Liwa Al Islam), which is the first accused of this massacre today, at least by us, released a tape covering the targeting of the Syrian army vehicle transporting 24 militaries. At the end of the tape, we hear a militants “brigade” speaking with his colleague saying on the radio that he wants him  to bring “sarin” or “O free (O army free) bring the sarin gas!” (See the tape here and listened to it carefully)This is yet another proof (other than the evidences  collected for the Khan El Asal chemical attack) that is for those who argue that armed groups do not have chemical weapons.

Concerning unequivocal evidences:

First The “truth” site has a confirmed information that the militants in these areas have suffered today a real massacre, that killed hundreds of them by conventional weapons, by air and land. We can say that the casualties they have suffered today probably did never ocured at one time and in one battle before. (There are facts assuring the killing of more than 750 militants today alone in the countryside of Damascus, east and west were they were preparing to infiltrate Damascus in the process of “liberation” anew  the capital in its fourth or fifth edition!).

Third on 14 of this month, the “Truth” site published a report based on Turkish sources and other Syrian opposition sources in Istanbul, revealed that the Turkmen brigades in the countryside of Latakia, and another ally in Damascus, especially “the banner of Islam” and “brigades descendants of the Prophet “, got the chemical weapons to be used in a” massacre under the demand “in the countryside of Latakia, with the aim of committing the massacre of sectarian cleansing, and in Damascus in order to generate international media campaign. The report emphasized that the massacre would be implemented according to the information available at the beginning of the third week of this month, and after the arrival of the team of the international commission of inquiry” to Damascus. This is exactly what happened.

Fourth, and most importantly, our site ‘the Truth” seized from the Local Coordination Committees three media spot covering the alleged chemical massacre . Some of those spots were published before they happened the 19th of August,  at least before  an hour of the events, while others before at least three hours of the timing and occurrence of the alleged massacre:  ie three in the morning local time . Even if we take into consideration the time difference between Syria and Europe it remains constant that the tapes were carried on the 20 of the month.

How can videos display a massacre BEFORE it happened ? You can see the tape below, but now that some videos were deleted after discovering their error !
 V. It is now clear that the children were killed before the massacre alleged chemical. Now the question: Where were those children killed and in what circumstances and by whom!!!? That is the big question to which they have to answer!
 To make it short: it is a chemo drama but it is unfortunately very black.  On the page of the Local Coordination Committee in Erbeen the “chemical attack” is dated 21st of August, but the information was published the 20th of August !!!
 See the videos:
In this video a gun man assure that the place he is showing was stricken by a “chemical missile” that he shows and he says that 23 missiles were sent and he states that this place was planted with tomatoes and eggplants and vegetables but after the fall of the missiles all the inhabitants were killed and the vegetables disappeared …(but we see that the trees stand safe) and even animals and birds were killed.
ORIGINAL IN ARABIC

“كيموـ دراما”سوداء في ريف دمشق تؤكد ما كانت نشرته “الحقيقة” في 14 من الشهر الجاري بحذافيره

آب 2013 23:08 عدد القراءات 22600
تقرير”الحقيقة” قبل أسبوع :”الألوية التركمانية”وحلفاؤها حصلوا على أسلحة كيميائية تركية لاقتراف”مجزرة تحت الطلب”، و”الحقيقة” تضبطهم بجرم الفبركة الموصوف
دمشق، الحقيقة(خاص من: مازن ابراهيم): استفاق العالم اليوم، رغم وجود لجنة التحقيق الدولية الخاصة بالأسلحة الكيميائية في دمشق منذ يومين، على خبر صاعق يقول إن النظام ارتكب مجزرة كيميائية في عدد من مناطق ريف دمشق، وتحديدا دوما وعربين وعين ترما. وما لبث عداد أرقام الضحايا أن تصاعد مع ساعات النهار من بضع عشرات إلى أكثر من مئتين ثم إلى أكثر من 1300!! وكان لافتا أن قسما كبيرا من الضحايا هم من الأطفال، الأمر الذي يستدعي في الحال طرح سؤال مركب من مجموعة أسئلة ليس أي منها بريئا أبدا: كيف اجتمع هؤلاء الأطفال معا ليموتوا معا، رغم أنه لم يكونوا معا في مدرسة أو ناد أو أي مكان يقتضي وجودهم مع بعضهم البعض، لاسيما وأن المناطق المشار إليها هي مناطق عمليات حربية، وتشهد ـ خصوصا منذ صباح اليوم ـ هجوما عنيفا للجيش السوري بمختلف صنوف الأسلحة على مواقع المسلحين في المناطق المذكورة، بينما لم يتعرض الأطفال إلى أي إصابة ظاهرة ناجمة عن سلاح تقليدي رغم ضراوة القصف على بيوت الناس، كما يقول معارضو “التنسيقيات”!؟ وكيف مات هؤلاء ولم يمت ـ وفق علمنا و وفق ما أظهرته الأشرطة ـ أهلهم؟ هل يمكن الأسلحة الكيميائية أن تدخل البيوت وتختار الأطفال لتقتلهم دون آبائهم كما لو أنها مبرمجة لتقتل الأطفال وحدهم؟
في القرائن و”الأدلة الظرفية” على بهتان الرواية:
أولا ـ من غير الممكن للنظام ، لاسيما مع وجود لجنة التحقيق الدولية في دمشق، أن يستخدم السلاح الكيميائي في مناطق قرب العاصمة يمكن أن يصلها خبراء اللجنة خلال أقل من عشر دقائق من مقر إقامتهم؛ فضلا عن وجود إمكانية جدية لأن تتعرض”بيئته” المدنية والعسكرية المتاخمة للأذى. وهو لا يستخدمه ـ بسبب جبنه لا أخلاقه ـ إلا ضد المعتقلين السياسيين، كما فعل خلال الثمانينيات والتسعينيات ومطلع الألفية الثالثة في معتقل”خان أبو الشامات” السري التابع للمخابرات الجوية، حين جرب أسلحة كيميائية جديدة على أكثر من ألف ومئتي معتقل سياسي سوري وغير سوري، وفق ما كشف عنه نزار نيوف منذ عشر سنوات في تقرير من خمسمئة صفحة لم يزل طي الكتمان ولم يطلع أحدا على بعض محتوياته إلا هيثم مناع، وبدأ يتهافت عليه جهازا مخابرات أوربيان على الأقل منذ عامين من أجل الحصول عليه، رغم أن إحداهما(الفرنسي) كان اختطفه في بلجيكا العام 2002 بعد معرفته بأنه توصل إلى أدلة قطعية تدين وزارة الدفاع الفرنسية في التورط بالجريمة . علما بأن أربع دول غربية تورطت في الجريمة من خلال تقديم العناصر الكيميائية(الخام) للنظام السوري من أجل تلك برنامج تلك الاختبارات( فرنسا / الحكومة ، ألمانيا/ الحكومة، هولندة/ شركة خاصة، و إدارة الصناعات الطبية في الجيش الأميركي ، عن طريق مؤسسة” تاميكو” السورية المتخصصة في استيراد المنتجات الصيدلانية).
ثانيا ـ إن النظام أجبن من يستخدم هذه الأسلحة. وقد توفرت له خلال العامين الماضيين أجواء “نموذجية” جدا ـ بالمعنى التقني ـ لاستخدامها ضد المسلحين ، لكنه تجنب ذلك. وأبرز مثال ما حصل في “جبل الزاوية” العام الماضي. فقد تحشد قرابة 3 آلاف من المسلحين وسط أحراج وغابات كان بالإمكان إبادتهم جميعا خلال أقل من ساعة، دون التسبب بالأذى لأي مدني أو حتى دجاجة. لكنه لم يفعل!
ثالثا ـ عند عودتنا اليوم إلى سجلات سرعة الريح في الأرصاد الجوية السورية، تبين أنها تراوحت في منطقة دمشق الكبرى ما بين 23 ـ 25 كم / سا. ومن المعلوم أن هذه السرعة غير مناسبة أبدا لاستخدام سلاح كيميائي، تقنيا، لأن استخدامه في هكذا طقس كان من شأنه أن يتسبب بموت الكثيرين في المناطق المجاورة. ونحن الآن متأكدون من أنه لم يتأذ أحد ممن يقطنون على بعد مئات الأمتار وحسب من المناطق المزعوم أنها كانت مسرحا لمجزرة كيميائية!
رابعا ـ كان لافتا أن المسعفين والطواقم الطبية لم يتخذوا أية احتياطات تذكر، رغم أن الغازات الكيميائية، لاسيما “السارين”، تبقى في ملابس الضحايا بضع ساعات، ويمكن أن تكون قاتلة على نحو مؤكد خلال الساعة الأولى على الأقل. فهل كانت الطواقم الطبية على درجة من اليقين من أن ملابس الضحايا مطهرة تماما حتى يتصرف أعضاؤها معها بـ”أريحية” كما لو أنهم في رحلة “سيران” وليس في إسعاف ضحايا مقتولين بهجوم كيميائي!!؟
رابعا ـ كان لافتا جدا أن العالم، من أقصاه إلى أقصاه، ومعه مئات المحطات الفضائية وآلاف المواقع الإلكترونية بمختلف اللغات، تداعى خلال دقائق إلى حملة إعلامية ممنهجة ومنظمة تتهم النظام بالمجزرة حتى دون تحقيق، وتطالب بإحالة القضية إلى مجلس الأمن فورا(كما فعل النظام الوهابي في السعودية)، رغم أن العالم كله صامت منذ أكثر من أسبوعين عن أكبر مذبحة تطهير ديني شهدها الشرق الأوسط منذ “حبلجة”، ونعني القرى العشر في ريف اللاذقية، التي كان المئات من ضحاياها ، أو ما تبقى من أوصالهم ورؤوسهم المقطعة، يدفنون اليوم في مقابر جماعية بريف اللاذقية، تجنب حتى إعلام السلطة المجرمة عن ذكرهم ولو بحرف واحد “حرصا على الوحدة الوطنية”، كما قال القائمون عليه من القوادين والقتلة السفلة، أمثال المافيوزي الرجيم عمران الزعبي.
خامسا ـ بتاريخ 10 تموز / يوليو الماضي، نشر “لواء الإسلام”، وهو المتهم الأول بمجزرة اليوم، على الأقل من قبلنا، شريطا عن استهداف سيارة للجيش السوري تنقل 24 عسكريا. وحين التدقيق في نهاية الشريط، نسمع أحد مسلحي”اللواء” وهو يتحدث مع زميله له على جهاز اللاسلكي عن أنه يريد إحضار “غاز السارين” أو “يا حرّ ( يا جيش حر) أحضر غاز السارين”!( شاهد الشريط هنا واستمع إليه بدقة). وهذا دليل آخر ( فضل عن دليل “خان العسل”) برسم من يحاجج بأن المجموعات المسلحة لا تملك أسلحة كيميائية.
في الأدلة القاطعة :
ثلاثة أشرطة نشرها المعارضون يوم أمس ( 20 /8)وزعموا أنها للمجزرة الكيميائية التي حصلت فجر اليوم (21/ 8)!!!!؟

أولا ـ حصلت “الحقيقة” على معلومات مؤكدة عن أن المسلحين في المناطق المذكورة تعرضوا اليوم إلى مجزرة فعلا، ولكنها مجزرة ناجمة عن قتل المئات منهم بالأسلحة التقليدية ، الجوية والبرية. ويمكن القول إن الخسائر البشرية التي تعرضوا لها اليوم ربما لم تحصل دفعة واحدة وفي معركة واحدة من قبل.(هناك معطيات تتحدث عن مقتل أكثر من 750 مسلحا اليوم وحده في ريف دمشق الشرقي والغربي كانوا يستعدون للتسلل إلى دمشق في عملية “تحرير” جديدة للعاصمة هي الرابعة أو الخامسة من نوعها!).
ثانيا ـ إن عدد الضحايا من النساء في المجزرة الكيمائية المزعومة 17 امراة، بينما سقط 33 أو 34 طفلا. وليس هناك من مدنيين عدا هؤلاء، وفق آخر إحصائية وصلتنا في ساعة متأخرة من مساء اليوم من مصادر مختلفة في المعارضة وصفحاتها. أما الباقون فعسكريون / مسلحون. ونكرر السؤال أعلاه : كيف صودف أن قتل 33 طفلا في مكان واحد تقريبا و17 امرأة دون بقية أفراد عائلاتهم!!؟
ثالثا ـ بتاريخ 14 من الشهر الجاري، نشرت”الحقيقة” تقريرا استنادا إلى مصادر تركية وأخرى سورية معارضة في استانبول، كشفت فيه عن أن “الألوية التركمانية” في ريف اللاذقية، وأخرى حليفة لها في ريف دمشق، لاسيما”لواء الإسلام” و”ألوية أحفاد الرسول”، حصلت على عناصر كيميائية بهدف استخدامها في “مجازر تحت الطلب” في ريف اللاذقية، بهدف ارتكاب مجزرة تطهير طائفي، وفي ريف دمشق بهدف إثارة حملة إعلامية دولية. وأكد التقرير على أن المجزرة ستنفذ ـ وفق المعلومات المتوفرة ـ في مطلع الأسبوع الثالث من هذه الشهر، وبعد أن يكون وصل فريق “لجنة التحقيق الدولية” إلى دمشق. وهذا ما حصل بالضبط ( اقرأ هنـــا تقرير”الحقيقة”).
رابعا ـ وهو الأهم، ضبطت “الحقيقة” عصابات المعارضة الوهابية التابعة “للتنسيقيات” و”الائتلاف” بالجرم المشهود لجهة فبركة هذه “الدراما الكيميائية السوداء”، أو على الأقل ممارسة تضليل فاضح بشأنها. فقد تمكنت من وضع يدها على ثلاثة أشرطة نشرها هؤلاء المعارضون عن المجزرة الكيميائية المزعومة، وبعضها نشر قبل حصولها بـ19 ساعة على الأقل، فيما بعضها الآخر قبل ثلاث ساعات على الأقل من توقيت وقوعها كما ذكرته”الهيئة العام للثورة السورية”، أي الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي. وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن الأشرطة التي يجري تحميلها من سوريا تأخذ توقيت أوربا الغربية(متأخرا ساعتين عن توقيت دمشق)، كون “سيرفرات” شركة “يوتيوب” في أوربا تخدّم منطقة الشرق الأوسط ، وأسقطنا هاتين الساعتين من الفترة الزمنية، يبقى ثابتا أن الأشرطة حمّلت بتاريخ 20 من الشهر الجاري. علما بأن بعض التعليقات على الأشرطة كان مر على نشره 19 ساعة عند نشر تقريرنا هذا( كما في حال شريط “تنسيقية كفر بطنا”). بتعبير آخر : مهما كان فرق توقيت التحميل، يبقى مؤكدا حصوله في 20 من الشهر الجاري! هذا فيما يزعم المعارضون جميعا أن المجزرة حصلت فجر اليوم!! فكيف يمكن نشر أشرطة عن مجزرة وعرض ضحاياها قبل وقوعها ولو ببضع ساعات!؟ ( تصفح الأشرطة المنشورة جانبا، وصورها الجامدة أدناه ، ودقق في أقدم التعليقات الواردة عليها، وقارنه بتوقيت البلد الذي تقيم فيه. علما بأننا قمنا بتصويرها لعلمنا أن هؤلاء ربما يقومون بحذف الأشرطة بعد افتضاح أمرهم!).
خامسا ـ أصبح واضحا الآن أن الأطفال قتلوا قبل المجزرة الكيميائية المزعومة. السؤال الآن : أين قتلوا وفي أية ظروف ومن قبل من!!!؟ هذا هو السؤال الكبير الذين عليهم أن يجيبوا عليه!
إنها باختصار”كيمو ـ دراما”Chemo-drama ، ولكنها بالغة السواد للأسف!
ـ صور نشر الأشرطة أعلاه، وهذه روابطها لتسهيل مراجعتها لمن يهمه الأمر:
Advertisements
%d bloggers like this: