The Full Story on Why Obama Backed Down on Syria

The results of round one of this global confrontation in Syria provide yet another indicator that the days when the US can call the shots, are on their way to becoming a relic of history.



لماذا تراجع أوباما؟

Published Monday, September 2, 2013
Commentators in the West will surely declare that it was their democratic systems of government that forced US President Barack Obama to back down on attacking Syria. But the events that led up to Washington’s de-escalation suggest there were other factors at play.

When Obama stepped out into the White House Rose Garden to declare that, though still intent on attacking Syria, he wanted to get Congress’ approval first, the Pentagon must have breathed a sigh of relief, knowing full well that a military strike against Damascus could spark a major confrontation in the Middle East for which they were not adequately prepared.The story starts shortly before the Israeli-Saudi intelligence operation that engineered the chemical attack near the Syrian capital. The Americans and Europeans had begun negotiating with the Russians and the Iranians for a political settlement, after having failed to remove the regime by force. The West’s only condition was that Bashar al-Assad would not be part of the solution, even proposing to Moscow that they would be willing to allow the Syrian president to pick a successor of his own choosing.When the Russians – after extensive discussions with their allies – told Washington that it was difficult to accept such a condition, the West turned to Plan B, which was to raise the level of military support for the opposition and reorganize the armed groups fighting against the regime, allowing Saudi Arabia to take the lead in mobilizing them to up the ante on Damascus.The goal was to squeeze Assad by launching major offensives from both the north and the south of the country, in addition to wreaking havoc on Hezbollah on its home ground and providing more appealing incentives for Syrian army officers to defect.In the meantime, the regime and its allies were already in the process of consolidating military gains on a number of fronts by expanding the area under government control, particularly in the area around Damascus. One such operation was to be launched on the eve of the chemical attack on August 20 against opposition forces to the south and east of the capital.

After the opposition was quickly routed in the north as it tried to sweep through the coastal Latakia region, many of their regional and international backers understood that the only way to bring about a qualitative change on the ground was by drawing the West into a direct foreign military intervention in Syria – but a justification was necessary to prompt Washington to act.

It was for this reason that the “chemical massacre” in the Ghouta area around Damascus was carried out, most likely at the hands of the Saudi and Israeli intelligence. Barely an hour had passed before the orchestrated media campaign to get Assad was in full swing, followed by condemnations and threats from Western capitals.

Washington rushed to cash in on what they insisted was an imminent military attack by sending envoys to both Russia and Iran, giving the two countries a last opportunity to stand down before unleashing their missiles on Syria. But all the sabre-rattling was not enough to force any political concessions – even Assad informed his allies that he had chosen to take a stand.

The Americans tried to respond to this by showing that they were serious about a strike, moving additional naval vessels into the eastern Mediterranean, as well as increasing the number of fighter planes in bases around Syria. But again, Russia and Iran were unmoved, refusing to give Washington any guarantees that its limited strike would not turn into a broader, prolonged war, with devastating consequences for the region as a whole.

They backed their words with action, as Russia, Iran, Syria, and Hezbollah put their forces on high alert, ordering them to make preparations for a military confrontation. Most notably, Hezbollah directed its fighters to return to their bases, as it set up an operations room in coordination with Damascus to make effective use of their combined arsenal of rockets.

The first to buckle was that old hand at such affairs, the United Kingdom, whose parliament gave Prime Minister James Cameron a way out, putting their ally Washington in the uncomfortable position of going it alone. Suddenly, Obama, too, felt the need to consult the American public and seek the approval of their representatives in Congress.

Nevertheless, Obama – having lost the initiative – has but two choices before him: He either retreats and seeks out a political settlement, or enters into a military adventure, whose outcome he cannot control. The results of round one of this global confrontation in Syria provide yet another indicator that the days when the US can call the shots, without regard for the rest of the world, are on their way to becoming a relic of history.

Ibrahim al-Amin is editor-in-chief of Al-Akhbar.

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

سوريا تكسر أحادية أميركا …. أي صاروخ سيفتح باب جهنم

ابراهيم الأمين

ليس متوقعاً من أحد في «العالم الحر» أن يقول عن التردد الأميركي سوى أنه «نتيجة الديموقراطية». ولن تتوقف التحليلات والنقاشات حول «تأثيرات الرأي العام في أوروبا وأميركا و«العالم الحر» على اصحاب القرار. هكذا، يريدون لنا أن نقبل هزيمة أولية لأميركا وأوروبا في حرب من دون رصاص في مواجهة محور المقاومة وحليفه الروسي ما الذي حصل، وما الذي سيحصل؟

بعد دقائق على خروج الرئيس الاميركي باراك اوباما معلنا انه يريد تنفيذ «ضربة عسكرية محدودة الى سوريا»، ولكنه ينتظر «موافقة الكونغرس»، تنفس عسكريون وامنيون من مواقع قيادية رفيعة جدا في الغرب، الصعداء. لاحظوا ان مبدعي البيت الابيض أوصوا رئيسهم بانه مضطر الى التراجع خطوتين الى الخلف، وان بمقدوره رفض المساعدة الروسية والطرف الاخر، والذهاب نحو الكونغرس الذي سيعطيه السلّم الذي يناسبه للنزول عن الشجرة.
لكن هؤلاء، لا يهتمون لكل ما يرد في تقارير الجهات الدبلوماسية، ولا في برقيات
وكالات الاعلام العالمية. هم يعرفون انهم عاشوا خلال ثلاثة ايام اسوأ اللحظات منذ انهيار الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو.

قبل وقت غير قصير على العملية الاستخباراتية التي قام بها رجال اسرائيل والسعودية، والتي شهدت استخدام اسلحة كيميائية في الغوطة الشرقية، كان الاميركيون ومعهم اوروبا، يناقشون الروس والايرانيين في تسوية سياسية للازمة، انطلاقا من اقرارهم بفشل مشروع اسقاط النظام بالقوة. لكنهم كانوا يطلبون امرا واحدا: ابعاد بشار الاسد. ووصلت العروضات من قبلهم الى حدود مبازرة الروس بان يختار الاسد نفسه من يخلفه في تولي قيادة الفريق الذي يمثله، وان يخوض هذا الشخص الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ناقش الروس الامر من زوايا مختلفة، وأجروا مشاورات مكثفة مع القيادة الايرانية، وعادوا وأبلغوا الغربيين بأن لا مجال لأي بحث في هذا الامر. عندها سمعوا من الغربيين ان هذا الجواب يعني اطالة امد الصراع، ورفع سقف الدعم للمجموعات المسلحة الى حدود فتح مستودعات الاسلحة النوعية، وتدفق المال وانشاء معسكرات تدريب خاصة. ثم تولى «الولد السعودي» التعبير بزهو عن تكليفه بجانب رئيسي من هذه المهمة. وانطلقت مهمة اعادة تنظيم الكتائب المقاتلة في صفوف المعارضة، بما في ذلك، اتاحة تغطية لقناة تواصل جدية وعملانية بين رجال بندر وبين تنظيم القاعدة («النصرة» و«دولة الإسلام في العراق والشام»).

كان الهدف يقوم على توفير جهوزية تتيح توجيه ضربة قوية للنظام في دمشق، في منطقتي الشمال والجنوب، والشروع في عملية تصعيد دموي ضد حزب الله في لبنان، وتكثيف عمليات الاغراء لضباط في الجيش السوري من اجل الانشقاق.
لكن المحور المقابل، لم يكن على علم بالامر فحسب، بل كانت لديه خططه الامنية والعسكرية لحماية المنجزات التي حققها الجيش السوري بالتعاون مع حزب الله في اكثر من منطقة سورية.
وللبدء بخطة توسيع دائرة شبكة الامان الخاصة بالعاصمة دمشق، وبعض مناطق الوسط والساحل. وهو ما اثمر عمليات عدة، توجت بقرار «درع العاصمة» التي انطلقت في العشرين من اب الماضي في كل ريف دمشق الجنوبي والشرقي.

عندما ادرك الطرف الاخر الامر، وبعد فشل «غير مفهوم» بالنسبة للمعارضين في ريف اللاذقية، وجد هؤلاء ان لا مجال لتغيير نوعي الا من خلال اللجوء الى عناصر خارج تلك الموجودة على الارض. وكانت الوصفة، بأن يتم توفير الذريعة المناسبة لقيام حملة دولية واسعة تتوج بعملية عسكرية ضد النظام في سوريا. وعملت الاستخبارات الاسرائيلية على دعم «رجال بندر» في سوريا على تنفيذ «مجزرة الكيميائي» في الغوطة. وخلال اقل من ساعة، انطلقت الماكينة الاعلامية ثم السياسية ثم الدبلوماسية، لتحضير الارض لارفع تدخل عسكري خارجي في سوريا، من خلال عملية تشنها الولايات المتحدة بمشاركة دول من اوروبا اضافة الى تركيا ودول عربية.

عندما وافق الاميركيون، انطلقوا من معطيات تفيد بان سطوتهم على العالم تتيح لهم تحصيل الاثمان حتى قبل الشروع في العمل. وما ان انطلق الكلام عن «ضربة عسكرية» يعد لها، حتى انطلق الموفدون الى طهران وموسكو. وكانت الرسالة مقتصرة: قدموا التنازل السياسي الان، او سنأخذه منكم بعد ضربة تنهك نظام الاسد.
في الجولة الاولى من المفاوضات، فوجئ الاميركيون ببرودة روسية لافتة. وبكلام ايراني لافت وان كان بصوت خافت. لكن جوهر الموقفين، ان روسيا وايران لا تجدان اي سبب يدفعهما الى تقديم تنازلات في الملف السوري. وترافق الامر مع ابلاغ الرئيس الاسد كل حلفائه بأنه غير مستعد لاي تنازل، وانه قرر المواجهة.

في الجولة الثانية، رفع الاميركيون من سقف التهويل. باشروا ارسال الحشود العسكرية، واطلاق اوسع عملية تحرك للقوات البحرية، ولقواعد جوية في دول محيطة بسوريا. وترافق ذلك مع تنشيط ماكينة الضغط النفسي من خلال الاستخبارات ووسائل الاعلام وكل الجهاز الدبلوماسي. وابلغ الاميركيون روسيا وايران ان القرار بالعملية العسكرية جدي وليس للتهويل فقط..


سوريا و محطة الحرب الدولية

ومرة جديدة، جاء الجواب أكثر احباطا للجانب الاميركي. قال الروس انهم لا يعتقدون ان عملية عسكرية يمكنها ان تفيد في تغيير الوقائع، وحذروا الاميركيين من ان عدوانا سيقلب الطاولة فوق رأس الجميع. اما ايران، فرفضت مبدأ النقاش في ما اسماه الغرب «معاقبة الاسد وتأديبه». وابلغت طهران الوسطاء والموفدين، بان اي عدوان على سوريا يعني فتح معركة واسعة النطاق والمسارح.

وبينما كان الاميركيون ومعهم اوروبا ودول المنطقة يعملون على تنشيط الماكينة العسكرية، لجأت اسرائيل الى مستوى من الاستنفار الدفاعي – الهجومي، وذلك لمواكبة العدوان، اما حصادا، او مشاركة في حال توسع رقعة المواجهة. لكن تل ابيب كانت اقل قلقا من احتمال المواجهة، لان الاميركيين قالوا انهم ابلغوا روسيا وايران ان العملية العسكرية هدفها تغيير التوازنات للذهاب بمعطيات جديدة الى المفاوضات.

وخلال الايام الاربعة الماضية، رفع الغرب من وتيرة الاستعداد. وتسربت كل المعطيات الضرورية عن بنك الاهداف، وعن حدود العملية وعن استعداد المجموعات المسلحة لخطة هجوم واسعة ترافق العدوان الاميركي. وعند هذه اللحظة، برزت الى السطح، وفي سابقة لافتة، غرفة عمليات سياسية ودبلوماسية وعسكرية وامنية، تمتد من موسكو الى طهران فدمشق والضاحية الجنوبية في بيروت. وكان واضحا بالنسبة للجميع ان العملية الغربية تستهدف اسقاط النظام او تسهيل اسقاطه، وفي الحالتين، تمثل الانذار الابرز، ما يعني ان على هذا المحور العمل بقوة لمنع تحقيق العدوان هدفه.

بناء على هذا التوجه، تقرر اعلان الاستنفار العام. روسيا اعطت اوامر الى عسكرها الموجود قبالة السواحل السورية بالاستعداد لمواجهة جدية. ايران اعلنت الاستنفار العام لقواتها البحرية والصاروخية وسلاج الجو. الجيش السوري نشط الفرق التي لا تشارك في المواجهات القائمة على الارض. واقام وحزب الله غرفة عمليات ميدانية تمثلت في وضع القوة الصاروخية على اختلافها في حالة جهوزية غير مسبوقة، وترافق ذلك، مع دعوة المقاومة الاسلامية جميع كوادرها وعناصرها الى الالتحاق بمواقعهم، وكان الابرز في كل ما جرى، تفعيل القوة الصاروخية في كل المنطقة.

ومع اكتمال الجهوزية، وازاء الالحاح الاميركي على تنفيذ الضربة ولو شكليا، اضطر محور المقاومة وبعلم روسيا، الى «اظهار بعض الاشياء على الارض وفي البحر، وفي اكثر من منطقة حساسة بالنسبة للاميركيين»، ثم ارفق ذلك برسالة الى الاميركيين وحلفائهم واضحة وموجزة: ليس عندنا ما يسمى ضربة محدودة او رمزية او شكلية، واي صاروخ يعبر الاجواء السورية، يعني انطلاقة اوسع حرب شاملة، فيها مستوى عال من الاستعداد حتى لدرجات من الجنون.

كان على الجميع احتواء الموقف. في اوروبا، هناك بيت خبرة عتيق، اسمه الان بريطانيا، حيث جاء الترياق لحكومة ديفيد كاميرون من مجلس العموم، الذي سهل له الخروج من المأزق، فلا اوقعه في حالة تخاذل ازاء حليفه الاميركي، بأن تركه مصرا على العدوان ومدافعا عنه، لكنه كبله بطريقة تمنعه من المغامرة.


هذا ما دار في اجتماع أوباما مع مجلس الأمن الوطني قبل بيان تهربه من ضرب سوريا

ومع تسارع كرة الثلج المترددة والخائفة من تدحرج الامور نحو ما لا يحمد عقباه، كان على الادارة الاميركية ايجاد المخرج الآني، اي اتخاذ قرار عاجل بتأجيل الضربة ريثما يصار الى مناقشة المعطيات بطريقة مختلفة واتخاذ القرار النهائي. وفي كل مرة يجد «العالم الحر» حيلته، وهذه المرة استفاق الى «اهمية الانصات الى الرأي العام». هذا الرأي العام الذي لم يعارض كل الجنون في العقود الثلاثة الماضية.

خلال دقائق قليلة، اضطر رئيس اميركا الى اظهار بعض التواضع الغريب عن ادارته، واعلان العجز عن التحرك احاديا لتقرير مصير العالم، ورمي الكرة في ملعب الجميع من حوله.

اليوم، تم توضيح المعنى العملاني للفكرة المكرسة منذ عشر سنوات على الاقل، والتي تقول ان «اميركا قادرة ولكنها ليس قدرا». واليوم، فتح الباب امام توازن عالمي جديد. صحيح انه من الضروري مراقبة انعكاس ذلك على الازمة السورية مباشرة، لكن الصحيح ايضا، هو وجود مراقبة أثر هذه الفضيحة على آليات قيادة العالم.

خلّي السلاح صاحي: التسوية الشاملــة أو الحرب الشاملة

اما اوباما، الذي اعطى لنفسه اجازة لساعات او ايام او اسابيع، فلم يعد يملك ترف المناورة: اما التراجع والذهاب نحو تسوية، واما المغامرة والدخول في حرب واسعة وشاملة لا يستطيع الادعاء بقدرته على التحكم بمصيرها.
في آخر المشهد، صور لصبية الولايات المتحدة في بلادنا. مثل مجموعة الخونة العرب الذي صرفوا امس فاتورة جديدة لواهب المال الاسود، معلنين من القاهرة، تغطيتهم للعدوان. بينما كان الازهر يعلن من على بعد مسافة قصيرة، ان ضرب سوريا يمثل عدوانا على الامتين العربية والاسلامية.
وفي أسفل الصورة، يقف متهور، منافق، حاقد، ولئيم، في مواجهة مصيره. يمثل ناهبي الجزيرة العربية الذين يريدون دفع الامور نحو الحرب الشاملة، لكن فاتهم انهم سيشهدون فصلا جديدا في مواجهة الحق العربي.

2 Responses

  1. There are two reasons that Obama has put the decision in the hands of Congress. The first is that the decision by Cameron to obey the wishes of Parliament was the biggest US foreign policy defeat since Vietnam (although it is being downplayed in the US media) and the second was that he was being threatened with impeachment by libertarians in the Tea Party for his second violation of the War Powers Act (Libya being the first) and these libertarians are not beholden to or intimidated by the Zionist Lobby.

  2. If you read the authorization to go to war against Syria that OBOMBA is wanting the Zionist Jew controlled Congress to pass, it gives him a blank check to wage endless war against Syria and those thought to help that nation.

    Which would make Israel very happy, as they’ll finally get that ‘Shock and Awe’ campaign against Iran, which they have been itching to do for years, or should I say decades?

Comments are closed.

%d bloggers like this: