Syrian Army Enjoys Full Control over Thiyabiya, Husseinia in East Ghota

Local Editor
Syrian Arab ArmySyrian army announced Friday it has full control over the two strategic towns of Thiyabiya and Husseinia in east Ghota, after inflicting armed groups heavy losses.

Sources in the Syrian armed opposition said the Syrian army tanks entered the Thiyabiya and Husseinia suburbs, a Palestinian refugee camp, Reuters news agency reported.

Control over the two points, located between the main motorways leading to Jordan – strengthens the grip of the Syrian army on the basic supplies routes and constitutes a pressure on the insurgents, Reuters said.

A military source said a Syrian army unit engaged with an infiltration attempt by an armed group from the Lebanese territory through the village Baroha towards Zara in Talkalakh countryside, leaving militiamen between killed and wounded.

Army also seized some of the gunmen weapons, at a time military units were targeting insurgents assembly points in Al-Qarabis and Bab Hood, as well as near al-Dar al-Kabira in Homs.

Moreover, the Syrian army foiled an attempt by militants to infiltrate into Salah al-Din neighborhood of Aleppo, and inflicted them losses in lives and materiel.

The Syrian national military launched a wide-scale military operation in May 2013 in the country’s main provinces to restore security and release citizens from terrorist threats.

Syria was hit by a violent unrest since mid-March 2011, where the Syrian government accuses foreign actors of orchestrating the conflict by supporting the militant opposition groups with arms and money.

Source: Al-Manar Website
11-10-2013 – 19:53 Last updated 11-10-2013 – 19:53
مصادر: الطائرات دون طيار تمنح انتصارات كبيرة للجيش السوري في ريف دمشق

مصادر: الطائرات دون طيار تمنح انتصارات كبيرة للجيش السوري في ريف دمشقكشف قياديون في غرفة العمليات المشتركة (تضم قادة من الجيش السوري النظامي و”حزب الله”) لـ”الراي” عن ان استعادة القوات السورية مدعومة بوحدات من المخابرات الجوية ووحدات النخبة من “حزب الله” السيطرة على قرى الحسينية والدبابية وبيت سحم، لتصبح على مقربة من زملكا وجوبر شمال شرق دمشق، جاءت بعدما «رصدنا عبر الطائرات من دون طيار والرصد الالكتروني (مراقبة الاتصالات والاجهزة المتصلة بالاقمار الاصطناعية كالثريا واريديوم)، توجه اكثر من أربعة آلاف مسلح من جبهة النصرة وداعش والالوية الاخرى من هذه المنطقة الى جبل القلمون استعداداً للمعركة هناك”.

ولفت القياديون، وهم في إدارة التخطيط للمعارك الدائرة في سوريا الى ان «المعلومات الاستخبارية تؤكد وجود اكثر من 25 الف مقاتل (من معارضي النظام) في جبل القلمون، مما فرض تعديل خطة الاندفاع وخطة الهجوم التي كانت معدّة على مثلث جرود عرسال – القلمون – الزبداني، والاستعاضة عنها بخطة بديلة لتكبيد المسلحين في تلك المنطقة الاستراتيجية أكبر عدد ممكن من الخسائر وخفْض خسائر المهاجمين، وهي الخطة التي ستنُفَذ بالتوازي مع خطة لعزل الغوطة الشرقية عن الغوطة الغربية”.

وفي تقدير هؤلاء انه “مع خطة العزل لن يعود في إمكان المسلحين الذين توجّهوا الى جبل القلمون العودة الى ريف دمشق هرباً من معركة القلمون المقبلة، ولن يبقى أمامهم تالياً سوى خيارين: إما بقاء مَن يبقى على قيد الحياة في أمكنتهم يواجهون الشتاء القارس وإما التوجه الى درعا جنوباً استعداداً للمعارك المقبلة هناك”.

وتحدّث القياديون في غرفة العمليات المشتركة عن ان «سقوط هذه المناطق الحساسة في ريف دمشق من شأنه تعزيز مكانة السلطة المركزية وفرض طوق من الحماية على العاصمة دمشق، الامر الذي يعطي دفعاً اقوى للرئيس (بشار) الاسد على الصعيد السياسي والديبلوماسي في المحافل الدولية، لا سيما الغربية منها”.

ولاحظ هؤلاء ان “عدداً كبيراً من عناصر الجيش الحر في مناطق الغوطة قاموا بتسليم انفسهم طوعاً الى الجيش السوري (النظامي) بعدما أعطي لهم الامان”، مشيرين الى ان “الاسابيع المقبلة ستشهد تطوراً اكثر ايجابية لخط الممانعة في مناطق الغوطة الشرقية التي لن تتأخر في السقوط بيد قوات النظام”.

وقال القياديون في غرفة العمليات المشتركة بين القوات السورية وقوات “حزب الله” لـ”الراي” ان “القوات الخاصة في حزب الله افادت وعلى نحو بالغ الاهمية من خلال مشاركتها في المعارك الدائرة في سوريا، لتكتسب خبرات قتالية عالية غالباً ما تتمناها الجيوش، خصوصاً في عمليات دهم المباني المتلاصقة والأنفاق المتعددة المخارج والتي استُخدمت فيها وسائل ميكانيكية – الكترونية حديثة”، لافتين الى انه “يمكن لحزب الله نقل هذه الخبرة في الحرب مع اسرائيل عندما يحين وقتها”.

%d bloggers like this: