Archeology and Quran suggest human affiliation to one race

The discovery of a fossilized skull suggest human affiliation to one race

السبت ,19/10/2013

يشير اكتشاف جمجمة متحجرة عائدة إلى 8 .1 مليون سنة على الأرجح إلى أن أجداد الإنسان القدماء كانوا ينتمون إلى جنس واحد حسب بحث جديد يأتي ليغذي الجدل القائم في أوساط علماء الإحاثة حول تاريخ التطور البشري .
وخلافا للأحفوريات الأخرى المعروفة بنوع “اومو”، فإن هذه الجمجمة  المحفوظة بوضع جيد وعثر عليها في دمانيسي في جورجيا تتضمن قحفاً صغيراً ووجهاً طويلاً وأسناناً كبيرة كما أوضح الباحثون مشددين على أن الأمر يتعلق بأقدم جد للإنسان يكتشف خارج القارة الإفريقية .
والسلالات المختلفة التي يستند إليها علم الأحياء الإحاثي مثل الإنسان الماهر وإنسان بحيرة رودولف  والإنسان المنتصب لا تختلف بحسب معدي هذه الدراسة عن بعضها بعضاً إلا بالشكل .
الفك العائد إلى جمجمة دمانيسي عثر عليه قبل خمس سنوات من بقية الجمجمة  وهي الأكبر التي يعثر عليها  في موقع دمانيسي الذي لم تنته الحفريات فيه مما يدفع الباحثين إلى الاعتقاد بأنها عائدة الى ذكر .
في هذا الموقع عثر الباحثون أيضاً على أربع جماجم عائدة لقردة عليا (فصيلة تضم البشر والشمبانزيه والغوريلا) أخرى، فضلا عن حيوانات ونبتات مختلفة متحجرة  وبعض الأدوات الحجرية .
وعثر على كل هذه البقايا في مكان احد وهو أمر غير مسبوق . وهي عائدة إلى الفترة الزمنية نفسها  الأمر الذي سمح بمقارنة الملامح الجسدية لأجداد عدة للإنسان العصري عاشوا في الفترة نفسها .
وأوضح دافيد لردكيباندزه، مدير المتحف الجورجي الوطني في تبيليسي، في مؤتمر صحفي أن الجمجمة محفوظة بوضع استثنائي الأمر الذي يسمح بدراسة جوانب كانت لا تزال مجهولة للمرة الأولى عند عدة أشخاص .
وقال كريستوف زوليكووفر، من معهد الاناسة في زيوريخ بسويسرا، أحد معدي الدراسة حول هذا الاكتشاف التي نشرت في مجلة “ساينس” الأمريكية: “لو عثر على القحف ووجه الجمجمة بشكل منفصل في أماكن مختلفة في إفريقيا لكانا نسبا إلى أجناس مختلفة لأن الجمجمة هي الوحيدة التي تكتشف حتى الآن وتتضمن هذه الملامح” .
وإلى جانب حجم الدماغ الصغير وهو تقريباً ثلث دماغ الإنسان المعاصر، تتمتع الجمجمة المكتشفة بوجه طويل ناتئ  وفك قوي مع أسنان طويلة وقوس حاجب سميك .
ومع ملامحها الجسدية المختلفة قورنت أحفوريات دمانيسني في ما بينها ومع أحفوريات أخرى عثر عليها في إفريقيا وتعود إلى 4 .2 مليون سنة وأخرى عثر عليها في آسيا او وأوروبا تعود إلى 8 .1 و2 .1 مليون سنة طبقاً لعلماء الإحاثة .
وأوضح زوليكوفر أن “الفروق في الشكل  بين نماذج دمانيسي لا تتجاوز تلك الموجودة بين الشعوب الحديثة في جنسنا البشري أو في صفوف الشمبانزي” .
وأضاف: “بما أننا نستنتج وجود نوع ومجموعة من الاختلافات المتشابهة في احفوريات القردة العليا الافريقية فيمكن القول ان ثمة جنساً واحداً كان موجوداً في تلك الفترات في إفريقيا . وبما ان البقابا المكتشفة في دمانيسيي تشبه كثيرا تلك التي عثر عليها في إفريقيا يمكننا القول انها تنتمي الى  الجنس نفسه” .
وتتناقض هذه الاستنتاجات مع أبحاث أخرى خصوصا تلك التي نشرت في أغسطس/آب 2012 في مجلة “نيتشر” البريطانية .

 آدم – نشأة الكلام الإنساني Adam Race – the emergence of human speech

One Response

  1. And the Quran denies that jesus christ died on the cross.

Comments are closed.

%d bloggers like this: