President Bashar al-Assad sworn in for a new term

1

since the beginning of the crisis we warned that what is happening is a plot that will not stop at Syria’s border but it will pass it as terrorism knows no limits….. soon we will see the Arab, regional and western countries that supported terrorism paying heavy price.

Damascus, SANA – President Bashar al-Assad was sworn in Wednesday before the members of the People’s Assembly.
Following the swearing in, the President delivered a speech in which he first saluted the Syrian people, calling them “honorable” and “free”.
He reminded how, throughout the crisis in Syria, which is now in its forth year, some have spoken on behalf of the Syrian people repeating the slogan “The People Want’
“Yes, the people did want, the people did make their decision, the people did act,” the President said.
“Years have passed since some chanted for freedom, but you, the Syrians, were the freemen at the time of subordination, and you were the masters at the time of acting,” he added.
Constitution of the Syrian Arab Republic He applauded the Syrian people for having practiced democracy at its best by choosing “your constitution, parliament and president. Thus the choice was yours and democracy was of your making.”
The President also hailed the Syrians’ firm steadfastness as they have refused to bow, surrender or give up to those who shouted that “they won’t kneel down but to God”.
“Rather you held fast to their homeland and believed in an only God…When they said ‘God is Great’, God was greater than them and those who stood by them because God is on the side of the right and the right is one the side of the people ,” the President said.
The President dismissed everything those said or did in the name of the Syrian people as mere “talk” and “illusion”, lauding the Syrians for having done the acting and made the fact on the ground.
“They wanted it a revolution, but you have been the real revolutionaries,” he said.
President al-Assad stressed that “The compass has now been rendered clear to many who have missed the vision, being ignorant or else misled, and the ugly faces have been exposed after the mask of ‘freedom’ and ‘revolution’ was dropped.”
Yet, he added, “the fangs of those came into play in the Syrian body in terms of killing, destroying, eating hearts and livers, slaughtering and beheading.”
The President hailed Syria’s June 3 presidential elections as “a full-dimensional battle” and not just a procedural political process, a battle “for its win all other battles have been devoted.”
The elections, he added, “were a declaration of a real affiliation to the homeland that rises above the affiliation given by an ID or a passport.”
The President went on saying that the elections were “our battle to defend the sovereignty, legitimacy, national decision and the people’s dignity,” commending the big participation in the vote as “a referendum in favor of sovereignty against terrorism with all its forms.”
“With your votes, you have toppled the terrorists together with their Syrian agents who have been a cover for them. You also brought down their masters,” the President said.
President al-Assad added “they were appalled seeing the Syrian citizen holding his passport, choosing his candidate and casting his votes in the ballot boxes… they were terrified by these simple steps because they understood that they are more than mere elections- they stand for defending the homeland, its sovereignty and dignity- and that what made them prevent the voting process in their countries and some Arab countries that follow them.. That is the hypocrisy of the West.”
“The Syrians abroad declared through the elections that they are Syrians by heart and soul, and they have proved what we said in the beginning: the main reason that made the citizens go abroad is the terrorism and brutality of the gunmen. For how could a sane person believe that a citizen was attacked by his own state and fled its crackdown would at the same time support it with all enthusiasm shown by the expatriates and displaced during the elections?” President al-Assad wondered.
“You have proved throughout history that you are people who do not fear challenge but rather love it whoever the challenger is … you have foiled the enemies and proved their shallowness and ignorance,” the President said, adding “analysis and study centers will be drowned for years in searching for answers for all what happened, to identify the enemies’ mistakes’ their misjudgment and their wrong decisions in the past stage, but they will not reach the answer because they have been accustomed to flunkies and depended on agents.”
He added that the presidential elections was for many of the Syrians “a bullet shot at the chests of the terrorists and those standing behind them.”
“Millions of bullets were fired and hit and settled in the ballot boxes, proving that all the empires of politics, media and oil are worthless in front of a sincere pure national stance,” said the President.
He affirmed that the victory of the Syrian people would not have been made possible was it not for the blood of the martyrs and the injured and for their steadfast and patient families.
President al-Assad struck a defiant note by saying that the tougher the conditions the more firm the Syrian people.
“We are people who get more defiant by pressures and who face the attempts of humiliation with more pride, dignity and self-confidence,” he added.
President al-Assad said that aggression on Syria does not target persons or governments as it seemed to some people at the beginning , but it targets the country’s structure, role and mentality of its citizens to turn them into herds led remotely and to distract them with endless conflicts that extend to generation instead of taking interest in their national ambitions and achieve welfare.
President al-Assad affirmed that the colonial west is still colonial, the essence is one even if the methods have changed, adding that although the west and its Arab tool governments have failed to fulfill what they planned for, this does not mean they stopped to exhaust Syria as an alternative goal to achieve the basic goals planed by them for a remote extent, unfortunately with Syrian hands that sold their country, not their honor because they have no honor at all.
President al-Assad added since the beginning of the crisis we warned that what is happening is a plot that will not stop at Syria’s border but it will pass it as terrorism knows no limits….. at that time some people said that “the Syrian President threats the world”, Is not what we see today in Iraq Lebanon all countries infected by the false plague of the Arab spring a concrete, tangible evidence of what we warned of before,” the President wondered, adding that soon we will see the Arab, regional and western countries that supported terrorism paying heavy price.
The President affirmed that a lot of people will understand, some of them lately and even after it’s too late, that the war which the Syrian citizens carry on in dependence of their own land is going beyond the country’s borders to defend a lot of peoples that sooner or later will confront the same terrorism due to the lack of vision in their policies and absolute ignorance of their countries’ interests.
دمشق-سانا
أدى السيد الدكتور بشار حافظ الأسد القسم الدستوري اليوم رئيساً للجمهورية العربية السورية أمام أعضاء مجلس الشعب وبحضور شخصيات سياسية واجتماعية ودينية.
وألقى الرئيس الأسد كلمة عقب أدائه القسم الدستوري جاء فيها..
أيها السوريون الشرفاء.. أيها الشعب الحر الثائر.. ثلاث سنوات وأربعة أشهر.. عندما قال البعض نيابة عنكم “الشعب يريد” نعم الشعب أراد.. الشعب قرر.. الشعب نفذ.
سنوات مضت منذ صرخ البعض للحرية فكنتم الأحرار في زمن التبعية.. وكنتم الأسياد في زمن الأجراء.. زايدوا عليكم بالديمقراطية فمارستموها بأرقى صورها.. ورفضتم أن يشارككم غريب إدارة الوطن.. فاخترتم دستوركم وبرلمانكم ورئيسكم.. فكان
الخيار خياركم والديمقراطية من صنعكم.
قالوا “إن الشعب السوري واحد”.. فوقفتم في وجه إعصار فتنتهم ولم تسمحوا لرياح التقسيم والفتنة أن تضرب قلوبكم وعقولكم.. وكنتم بحق شعبا واحدا بقلب واحد.
صرخوا “بأنهم لن يركعوا إلا لله” فما ركعتم لسادتهم ولا استسلمتم ولا سلمتم.. بل صمدتم وتمسكتم بوطنكم وآمنتم بإله واحد أحد.. لا تشاركه دول عظمى ولا يغني عنه لا نفط ولا دولار.. وعندما قالوا الله أكبر.. كان الله أكبر منهم  وممن وقف معهم.. لأن الله مع الحق.. والحق مع الشعب.
سنوات مرت كان لهم القول وكان لكم الفعل.. غرقوا في الوهم.. فصنعتم الواقع.. أرادوها ثورة فكنتم أنتم الثوار الحقيقيين.. فهنيئا لكم ثورتكم وانتصاركم.. وهنيئا لسورية انتماءكم إليها.
هنيئا لسورية شعبا تحدى كل أشكال الهيمنة والعدوان بكل الوسائل التي يملكها.. عقلا وفكرا ووعيا وطنيا.. بيده لمن استطاع حمل السلاح.. بلسانه عبر قول كلمة حق.. بقلبه عبر صموده وبقائه رغم التهديد.. هنيئا لسورية شعبا تحدى كل أشكال الخوف والإرهاب بالاستفتاء والانتخاب.. ومارس حقه تحت النار.. وأفشل العدوان وأصحابه وأدواته.
شعب غير صموده كل المعطيات فتغيرت معها الظروف والوقائع.. تبدلت مواقف.. وتراجعت أخرى.. سقطت مسميات.. واندثرت تحالفات.. انقسمت مجالس وتفتتت هيئات.. عادت البوصلة واضحة عند كثير ممن غابت عنهم الرؤية.. جهلا أو تضليلا.. وانكشفت الوجوه القبيحة على حقيقتها بعد أن سقط عنها قناع الحرية والثورة.. لتعمل أنيابها في الجسد السوري قتلا وتدميرا وأكلا للقلوب والأكباد ونحرا للرقاب وقطعا للرؤوس.
لم يتركوا وسيلة قذرة إلا واستخدموها.. لم يتركوا طريقا شاذة أو منحرفة إلا وسلكوها.. وفشلوا.
فشلوا بإقناعكم أنهم الحريصون على مصالح الشعب وحقوقه.. وفشلوا بإشعاركم أنكم بحاجة لأوصياء عليكم لإدارة أموركم وشؤون بلادكم.. وفشلوا أخيرا ونهائيا بأن يغسلوا أدمغتكم أو أن يكسروا إرادتكم.
تحديتم الإعصار بصدور عارية.. ووقفتم كالرمح في وجه الغدر.. فسمع الكون صوتكم رغم كل محاولات الكذب والتشويش والتضليل.. أعليتم صوت الحق.. وأجبرتم العالم أن يرى الحقيقة.. التي جهدوا ثلاث سنوات ونيف في إخفائها وقتلها ودفنها.. وأبقيتموها أنتم حية ترزق.. حقيقة ظهرت لتحطم بساعات محدودة امبراطوريات السياسة والنفط والإعلام.
نعم.. ساعات قليلة خرجتم فيها تعبرون عن رأيكم وتظهرون قوة إرادتكم.. كانت كفيلة بمحو كل التزوير والإرهاب النفسي والمعنوي الذي مورس على سورية لسنوات.. لم تكن تلك الانتخابات مجرد عملية سياسية إجرائية كما هو الحال في أي مكان في العالم.. بل كانت معركة كاملة الأبعاد.. سخرت كل المعارك الأخرى من أجل ربحها.. فبالنسبة لأعداء الوطن كانت السبيل الذي انتظروه لنزع شرعية الدولة.. وإظهار الشعب السوري بمظهر الضعيف المتفكك غير القادر على حكم نفسه.. ليخلقوا بعدها مبررات التدخل الخارجي بذرائع مختلفة.
وأما بالنسبة لنا كمواطنين فكانت الانتخابات إعلان انتماء حقيقي للوطن.. يتجاوز انتماء تمنحه هوية أو جواز سفر.. كانت الانتخابات معركتنا للدفاع عن السيادة والشرعية والقرار الوطني وكرامة الشعب.. وكانت المشاركة الكبيرة استفتاء لصالح السيادة
ضد الإرهاب بكل أشكاله.. لم يكن مهما لدى الكثيرين من سيصعد أو سيفوز.. لكن المهم كان من سيسقط جراءها.. لقد أسقطتم بأصواتكم الإرهابيين.. وأسقطتم معهم العملاء من السوريين الذين شكلوا لهم غطاء سياسيا.. وأسقطتم بذلك أسيادهم أصحاب المشروع بكل ما فيه من دول كبرى وأخرى تابعة منقادة.. من مسؤولين وأصحاب قرار يملون ويأمرون.. وإمعات يملى عليها وتنصاع وتنفذ.
ولم تقف النتيجة عند هؤلاء بل تجاوزتها إلى إسقاط كل انتهازي استغل الأزمة من أجل تحقيق مكسب فردي على حساب الآخرين.. وكل من نأى بنفسه عن المعركة منتظرا اتضاح موازين القوى.. وكذلك من وقف ضد رغبة الشعب بمقاطعته هذا الاستحقاق الوطني الأهم أو دعا إلى مقاطعته وتأجيله.. معلنا عن علم أو عن جهل موقفا مطابقا تماما لمواقف أعداء الشعب.
أما انتخابات الخارج الفعلية والرمزية.. فبعد أن جهدت الماكينات الإعلامية المعادية على مدى سنوات لإظهار أن كل من خرج من سورية يقف ضد الوطن والدولة.. فقد أتتهم الصفعة من السوريين في الخارج مغتربين ولاجئين.. الذين قالوا كلمتهم وفاجؤوا العالم.. وكرسوا الصورة الوطنية للسوريين وعنادهم في التمسك باستقلال قرارهم وصيانة سيادتهم.. لم تمنعهم ظروف الاغتراب أو اللجوء من القيام بواجبهم تجاه هذا الاستحقاق الوطني المفصلي.. خرجوا إلى الاستحقاق أفواجا.. البعض منهم خرج رغم آلامه الجسدية والمعنوية.. البعض الآخر خاطر بلقمة عيشه ومستقبل وجوده رغم حاجته.. وواجه تهديدات حاولت منعه من المشاركة.. لقد هالهم أن يحمل مواطن سوري جواز سفره ويختار مرشحه ويضع ورقته في الصندوق.. لقد ذعرتهم هذه الخطوات البسيطة لأنهم فهموا أنها أكثر من مجرد انتخابات.. هي دفاع عن وحدة الوطن وسيادته وكرامته.. وهذا ما جعلهم يمنعون التصويت في دولهم ودول عربية تابعة لهم.. هذا هو نفاق الغرب.. فكيف يدعون الدفاع عن شعب منعوه من قول كلمته عندما شعروا أنها ستناقض رغباتهم ومصالحهم.. مع ذلك نشكرهم لانهم بجهلهم وعدم وعيهم زادوا من حماسة السوريين ومن شرعية الانتخابات بدل أن ينقصوها كما كانوا يعتقدون.
لقد أعلن السوريون خارج حدود الوطن عبر الانتخابات أنهم سوريون قلبا وروحا.. وأثبتوا ما كنا نقوله في البدايات.. أن السبب الأساسي لخروج المواطنين خارج البلاد هو إرهاب المسلحين ووحشيتهم.. فكيف يمكن لعاقل أن يصدق أن مواطنا اعتدت عليه دولته وخرج هربا من قمعها.. أن يقف معها بنفس الحماسة والتحدي التي أظهرها المغتربون واللاجئون في الانتخابات… كيف لمواطن كاره لدولته كما افترض البعض أن يكون قادرا على إحداث هذا الفرق الشاسع بين أن يكون خنجرا في ظهر وطنه وعبئا عليه كما أرادوه أن يكون.. وبين أن يكون كما رأيناه سندا وداعما له… لكل أولئك أوجه التحية والتقدير وأؤكد بأنني أكثر تفاؤلا بأن الظروف ستعود الى الوضع الذي يرجع فيه كل أبناء الوطن المخلصين الشرفاء إليه.. وأكثر ثقة بأنهم سيكونون من أوائل العائدين حالما تزول الأسباب التي أجبرتهم على الخروج خارج الوطن ليكونوا سنده من الداخل.
لقد أثبتم أيها المواطنون أنكم عبر تاريخكم شعب لا يخاف التحدي بل يهواه.. كائنا من كان المتحدي.. أفشلتم الخصوم وأثبتم سطحيتهم وجهلهم.. وستغرق لسنوات مراكز التحليل والدراسات لديهم بالبحث عن أجوبة شافية لكل ما حصل.. ولتحديد أخطائهم وسوء تقديراتهم وقراراتهم في الفترة السابقة.. ولن يصلوا إلى جواب لأنهم اعتادوا على الإمعات واعتمدوا على العملاء.. لم يعرفوا أو يفهموا أو يتعاملوا مع السادة ومع الوطنيين الشرفاء.. لذلك هم أقدر على فهم مصطلحات الخنوع والذل والتبعية.. لكنهم غير قادرين على تفسير معاني الشرف والسيادة والحرية.. فمن يرد أن يتوقع سلوك وردود أفعال شعب عريق.. فعليه أن يمتلك نفس العراقة والعمق التاريخي والحضارة ليسبر مكامن قوته.. وصلابته.. اللتين تظهران بوضوح في الأزمات الوطنية الكبرى وفي المراحل التاريخية المفصلية.
يتبع
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!
<span>%d</span> bloggers like this: