You will cry for an agreement such as Darya ستبكون لأجل اتفاق كداريّا

 

Written by Nasser Kandil,

Those who emerge on the Saudi satellites as the Syrians of the coalition, the group of the negotiators, and those who hold titles as the Free Army, experts, and analysts are crying much over the agreement of Darya, which allowed for a group of killers to depart safely to a distant area as Idlib,  where all the remnant of the armed groups may gather and weep seeking for an agreement such as Darya , after it has provided for their incubating background and their families safe dwelling places to prevent any  revenge from hundreds of those who lost their dear ones of soldiers and officers at their hands. This is rare in wars such as the Syrian war. This has led the Foreign Minister Sergei Lavrov who accompanied and accompanies, observed and observes the course of war to say that the example of Darya is worthy of generalizing, not just because he wants to see the fall of the areas in which the killers are gathering holding falsely the title of rebels return to the bosom of the Syrian country, but to encourage the Syrian country to continue the course of Darya which Lavrov is afraid of the difficulty of its applying in the coming stages of the war,  when we approach from the fate of Idlib. And because those who emerge on TVs work under the command of the owner of the matter and the money, so there is no restriction on their speech, as long as those who put them in such a position as the position of Darya know the meaning of Lavrov’s speech. So they hurry up to ask for the repetition of the example before the clock strikes. Here the important examples are not from Hai Al Waer in Homs or from the eastern neighborhoods of Aleppo, and surely not from Moadamieh but from Duma where the negotiation started on a settlement that starts with sending hundreds of hostages that are arrested by the militants of Duma from the days of massacres of Adra Al Omaliya towards a settlement that ends the fight.

What is going on is bigger than what can be comprehended by the narrow-minded as the mind of Michael Kilo and who is alike. The compatibility has been settled that Saudi Arabia pays the cost of the region’s wars and Turkey escapes, But as a result of the foolishness through which the Kurdish leadership behaved in the northern of Syria, it will make the loss from the share of the Kurds’ issue which was under a Russian Syrian Iranian care position, before the leaders of the Kurds put their fate at the hands of the Americans who have sold them to the Turks, all the groups of Saudi Arabia will pay the cost along with them. The separation between the terrorism and the opposition is made according to the equation of the separation between the groups of Saudi Arabia which are gathering in Idlib and the groups of Turkey which go to fight ISIS and want to reserve a seat in Geneva and a similar seat in a unified government under the presidency of the Syrian President Bashar Al-Assad, waiting the elections which they know that they will re-lead the President Al-Assad to the presidential palace. Saudi Arabia which its project falls in Syria with the fall of Darya, because it is in the countryside of Damascus in which Darya is its pillar and where Duma represents its backyard, so it is the only place for a Saudi influence where the Turkish Janissary bayonets do not guard it, as the situation in the northern of Syria. So the Turks were granted an opportunity to get rid of their Kurdish nightmare after the Kurdish leadership has committed deadly sin by denying its Syrian identity for the account of direct subordination to the Americans, and now it pays its cost, in return the Turks have given the groups of Saudi Arabia, because the place does not have room for two and the time does not allow to wait long.

Saudi Arabia is losing in Najran, Jizan, and Asir, because the news talks about the approaching of the fall of the Yemeni historic provinces at the hands of the army units and the popular committees which approach from the cities. The certified information from there proves that truckloads of Patriot missiles are rushing to nearby lines in anticipation of the next round of war, which the Saudis are behaving on the basis that it accompanies the entry to the cities in the three provinces, and the dominance of the Yemeni army which is opposes Saudi Arabia, along with the popular committees which are advocates of Al Houthis. The problem of Riyadh is that it accepted lately the initiative which is launched by the US Secretary of State John Kerry of Yemeni unified national government as the Yemenis say, because the formulation of Kerry’s plan as a valid framework to cease fire will take longer than the time required for achieving the task of cleansing the provinces of Jizan, Najran ,and Asir by the army and the committees. The Saudis have exhausted all their allies from the Gulf to Sudan, thus they only have one way in front of them  it is the announcement of the get out of the war of Yemen unilaterally under any excuse, in exchange of an implicit understanding of stopping the Yemeni crawling inside the official Saudi borders and the historic Yemeni areas, otherwise the Saudi officials and soldiers who deploy in the provinces of Aden, Taiz, and Marib would hope  to make a  settlement and agreement as the settlement and the agreement of Darya.

The moments of the comprehensive attack seem close in the fronts of Yemen and Syria, after the roles and the lineups have formulated, and after the Americans and the Turks have understood that the bank of victorious is possible and available in two conditions. The first is to cancel the Syrian country, its president, and its army from the list of the dreams of their victories. The second is to take a part in the victory against the enemies of the Syrian country not on its friends, even if they were their friends. This is true according to the Turks in case of Saudi Arabia, Al Nusra front, and Ahrar Al Sham, and it is true according to America in case of Saudi Arabia as well as for the militias which they trained and armed whether Kurdish or Islamic ones. Everyone is aware that, the victory is of course for the intelligent and the powerful, and those who exert their blood generously. But the problem of the American, the Turkish, and the Saudi is that they afraid of exerting blood, all of their cleverness is by employing the stupid to exert the blood on their behalves, while in the axis of the resistance there is the cleverness and the making blood. The ceilings of the victories depend on the degree of cleverness and sacrificing. The Russian Iranian Syrian alliance wins on Turkey and America, but they support them to win on Saudi Arabia, Al-Qaeda, ISIS, and the Kurdish militias. The hierarchy from the cleverest to the lower cleverness is the scene of the Syrian victory. Thus Saudi Arabia and Al-Qaeda will be in the bottom of the pyramid; while there will be a place for the positioning of the Kurdish leadership in a correct place to survive from the accumulation of the stones over the heads.

Translated by Lina Shehadeh,

ستبكون لأجل اتفاق كداريّا

ناصر قنديل

– تُكثر وجوه الفضائيات السعودية من سوريّي الائتلاف وجماعة المفاوضين ومَن يحملون ألقاباً بمسمّى «الجيش الحر» وخبراء ومحللين، من البكاء على اتفاق داريّا، الذي سمح لمجموعة من القتلة بالخروج بأمان إلى منطقة بعيدة هي إدلب، ربما تتجمّع فيها كلّ بقايا الجماعات المسلحة ويبكون فيها طلباً لاتفاق كداريّا، ووفّر لبيئتهم الحاضنة وعائلاتهم أماكن سكن آمن منعاً لأيّ انتقام من مئات الذين فقدوا أعزاءهم من الجنود والضباط على أيديهم. وهذا نادر في حروب كالحرب السورية، وهو ما دفع بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي رافق ويرافق وراقب ويراقب مسار الحرب، للقول إنّ نموذج داريا جدير بالتعميم، ليس فقط لأنه يرغب برؤية مشاهد سقوط البؤر التي يتجمّع فيها قتلة يحملون زوراً لقب «ثوار»، وهي تعود إلى حضن الدولة السورية، بل تشجيعاً للدولة السورية على متابعة مسار داريا، الذي يخشى لافروف من صعوبة تطبيقه في المراحل المقبلة من الحرب عندما نقترب من مصير إدلب، ولأنّ المتتلفزين يعملون بإمرة صاحب الأمر والمال، فلا قيد على كلامهم، طالما يعلم من وضعهم كوضع داريا معنى كلام لافروف، فيسارعون إلى طلب تكرار المثال عليهم قبل أن تدق الساعة. وهنا ليست الأمثلة المهمة من حي الوعر في حمص ولا من الأحياء الشرقية في حلب، ولا المعضمية بالتأكيد، بل من دوما حيث بدأ التفاوض على تسوية تبدأ بتسليم مئات من الرهائن يحتجزها مسلّحو دوما من أيام مجازرهم في عدرا العمالية، وصولاً إلى تسوية تُنهي القتال.

– الذي يجري أكبر من أن تدركه عقول مسطّحة كعقل ميشيل كيلو، ومَن مثله، فالتوافق قد تمّ على أن تدفع السعودية ثمن حروب المنطقة، وأن تنجو تركيا بجلدها، وبسبب الغباء الذي تصرّفت به القيادة الكردية شمال سورية، ستجعل الخسارة من نصيب قضية الأكراد التي كانت موضع عناية روسية سورية إيرانية، قبل أن يضع قادة الأكراد مصيرهم بيد الأميركيين الذين باعوهم للأتراك. وكلّ جماعات السعودية ستدفع الثمن معها، والفصل بين الإرهاب والمعارضة يتمّ وفق معادلة الفصل بين جماعات السعودية التي تتجمّع في إدلب، وجماعات تركيا الذين يذهبون لقتال داعش، وحجز مقعد مقابل ذلك في جنيف، ومثله في حكومة موحدة في ظلّ رئاسة الرئيس السوري بشار الأسد، بانتظار الانتخابات التي يعلمون أنها ستعود بالرئيس الأسد إلى قصر الرئاسة، والسعودية التي يسقط مشروعها في سورية، بسقوط داريا، لأنه ريف دمشق الذي تشكل داريّا قلبه وعصبه وتشكل دوما حديقته الخلفية، المكان الوحيد لنفوذ سعودي لا تحرسه الحراب الانكشارية التركية، كما هي الحال في شمال سورية، فمنح الأتراك فرصة التخلّص من كابوسهم الكردي، بعدما ارتكبت القيادة الكردية خطيئة مميتة بإنكار سوريتها لحساب تبعية مباشرة للأميركيين، وها هي تدفع ثمنها. وفي المقابل سلّم الأتراك فروة الرأس السعودية، فالمكان لا يتسع لاثنين، ولا الوقت يسمح بالانتظار طويلاً.

– فروة الرأس السعودية يتساقط شعرها في نجران وجيزان وعسير، حيث الأنباء من هناك تتحدّث عن قرب سقوط المحافظات اليمنية التاريخية بيد وحدات الجيش واللجان الشعبية التي باتت على أبواب المدن، والمعلومات المؤكدة من هناك أنّ شاحنات محمّلة بوحدات صواريخ الباتريوت تهرع إلى الخطوط القريبة تحسّباً للجولة المقبلة من الحرب، التي بات يتصرّف السعوديون على قاعدة أنها ستكون مع دخول المدن في المحافظات الثلاث وسيطرة الجيش اليمني المعارض للسعودية ومعه اللجان الشعبية المؤيدة للحوثيين، ومشكلة الرياض أنها قبلت المبادرة التي أطلقها وزير الخارجية الأميركي جون كيري بحكومة وحدة وطنية يمنية، متأخرة كما يقول اليمنيون، لأنّ بلورة خطة كيري كإطار صالح لوقف النار سيستغرق وقتاً أطول من الوقت اللازم لإنجاز الجيش واللجان مهمة تطهير محافظات جيزان ونجران وعسير، وقد استنفد السعوديون كلّ حلفائهم من الخليج إلى السودان، وبقي أمامهم طريق واحد هو إعلان الخروج من حرب اليمن من طرف واحد، بأيّ ذريعة، مقابل تفاهم ضمني على وقف الزحف اليمني داخل الحدود السعودية الرسمية وفي المناطق اليمينة التاريخية، وإلا سيتمنى الضباط والجنود السعوديون المنتشرون في محافظات عدن وتعز ومأرب، تسوية واتفاقاً كتسوية واتفاق داريّا.

المقطع الحربي من قلل الشيباني بعسير الذي أرعب نظام آل سعود واسقط قناة المسيرة من النايلسات

– لحظات الهجوم الشامل تبدو قريبة، في جبهات اليمن وسورية، وقد تبلورت الأدوار، والاصطفافات، وفهم الأميركيون والأتراك أنّ الوقوف على ضفة المنتصرين ممكن ومتاح بشرطين، الأول أن يزيلوا الدولة السورية ورئيسها وجيشها من لائحة أحلام انتصاراتهم. والثاني أن يشاركوا في النصر على أعداء الدولة السورية وليس على أصدقائها، ولو كانوا أصدقاءهم. وهذا يصحّ بالنسبة للأتراك في حال السعودية وجبهة النصرة، وأحرار الشام، ويصحّ أميركياً بالنسبة للسعودية أصلاً وكذلك للميليشيات التي درّبوها وسلّحوها كردية وإسلامية، والكلّ يدرك ذلك، النصر للأذكياء والأقوياء طبعاً، ومَن يبذلون دماءهم بسخاء أصلاً. ومشكلة الأميركي والتركي والسعودي أنهم يخشون بذل الدماء، وكلّ ذكائهم هو بتجنيد أغبياء يبذلون الدم عنهم، بينما يجتمع في محور المقاومة الذكاء وبذل الدماء، وسقوف الانتصارات تتراتب على درجة تراتب الذكاء وبذل الدماء. فالحلف الروسي الإيراني السوري ينتصر على تركيا وأميركا، لكنه يدعهما تنتصران على السعودية والقاعدة وداعش، والميليشيات الكردية. تراتب الأذكى فالأدنى ذكاء هو مشهد النصر السوري ولهذا يقف السعوديون والقاعدة في أسفل الهرم، وتبقى نافذة لتموضع القيادة الكردية في مكان صحيح لتنجو من تراكم ردم الحجارة فوق الرؤوس.

Related videos

Related Articles

%d bloggers like this: