«Oh Saudi Surrender!»

The narrative about the Yemeni war (still in the making) looks as though it is leaning towards laying the groundwork for the conclusion of today’s round. It is a “round”, because it cannot of course, in the case of Yemen and the components making up the mosaic of politicians and the military, distinguish between the series of wars and conflicts produced in Sana’a, Sa’ada, and Aden.

Saudi forces

It is useless to produce an academic “dossier” where the features of the battle as well as the driving factors for the production of war are not properly examined. The historical value should be taken into consideration in accordance with the nature of those involved and the actors behind them. In this manner of organic correlation, events in Yemen can be viewed as always being “monolithic” and part of a chain reaction.

These events contain a semi-standardized layout for internal wars and their expansions to other borders. Events in Yemeni serve as a foundation for analyzing and tracking the development of battles and their semi-final outcomes.

The “bare feet” are stronger on their land

In his biography, the late British diplomat Anthony Nutting, wrote about [Egypt’s] leader Gamal Abdel Nasser. He claimed that the reason behind Nasser’s intervention in the Yemeni war in the sixties, to fight alongside the revolutionary republic troops against the Zaidi “Imamate”, was to restore Egypt’s “stature” in the Arab world following the disintegration of its pact with Syria. The move highlights the scale of Abdel Nasser’s role in leading the region in its fight against “Israel”. Nasser’s involvement in Yemen was designed to produce a quick and decisive military victory.

But Nutting neglected to say that Abdel Nasser depended on local popular “concepts” to understand the reality on a group in Yemen. This is contrary to what the Saudis are doing in the current war. Back then the Egyptian leadership assumed that the tales about the Yemeni wars which dated back hundreds of years – the most recent at the time was the Saudi-Yemeni war in 1934 – were only undocumented narratives where the nationalist sentiment was mixed with the heritage, and that a war with soldiers wearing “sandals” and “slippers” would be a walk in the park.

In his memoirs, the commander of the “Arab forces”, during Yemen’s 1962 post-revolution, Gen. Abdul Mohsen Mortagy, reveals that the Egyptian troops entered a war where the partial but influential elements differed from what the military maps showed. The maps did not show the changes in weather conditions, the rugged tracks or the fierce fighters possessing diverse fighting experience in both mountain and desert warfare. The memoir also explains that about sixty thousand Egyptian soldiers were at a loss in their dealings with local “elements” living in versatility especially when they melted into one tribal component.

But the picture that best “testifies” to the reality of the tragic war was what Mortagy said about the feet of the Egyptian soldiers. Stones and sharp rocks ruined the carefully manufactured Eastern European boots and caused the soldiers’ feet to bleed. This means that only the “bare foot” soldiers possessed the tools, means, and ways to fight a the war in Yemen.

Drawing the demarcation lines

Despite the thousands of videos and images that the current Yemeni war produced and is still producing, one in particular in which a Yemeni fighter calls out to a Saudi soldier inside the garrison somewhere in Najran, can be a crucial for understanding the battle and in trying to establish a semi-adequate image for its conclusion. The scene of a Yemeni soldier calling on a Saudi fighter to surrender, as normal as it seems in wars, remains a milestone. It is also a direct indication of the collapse of the alleged superiority “structure” in the conflict between the two sides, especially that this supposed “surrender” is taking place behind the Saudi defense lines and naturally beyond the “sovereign” line separating the Kingdom and its younger Yemeni “half-brother”. Judging by how the battles are unfolding, the Kingdom of Saudi Arabia and its Arab “alliance” has lost control of the war. The war has become more open to producing scenarios that go beyond the ability of containment, which means that the cards Sana’a holds at the final solution table are unpredictable in terms of quality and number.

In comparison to other historical experiences, specifically the Egyptian one, this battle does not stop reinventing itself. This is especially true along it’s multiple fronts but also runs in parallel with the monotonous nature of battles stretching on for more than a year in the key areas of Taiz, Marib as well as all the areas in between. It is monotonous in a way that both parties can no longer push forward and make progress in a direct military sense and convert it into currency at the negotiating table. To an extent, the Houthis and former President Ali Abdullah Saleh have benefited from their control over the northern region, which is in accordance with the borders drawn up following the 1994 war between Sana’a and Aden. For Saleh and the Houthis this means not having to deal with the historical grievances of the southerners. This also means moving away from the southern “national” project and its demand to secede, as well as the parallel incubator environment for the jihadist Salafi organizations and their existing battles with everyone in areas between Hadramaut to Aden. Defending the central and northern regions remains crucial to the nature of the landscape and its balances.

To a large extent, all of the above benefits Sana’a.

In contrast to the monotonous nature of the internal fronts, the joint Yemeni forces (the “Houthis” and the army) opted to accelerate the pace of the war without resorting to “crazy” scenarios and using ballistic or smart missiles to strike naval or strategic targets. These “crazy” scenarios can serve as an example of an immature tendency in the way the battle is managed on the ground, on the basis that it exhausts the brinkmanship option to no avail. The standardized use of a ballistic arsenal reveals two sets of concerns on the part of the Houthis and President Saleh.

On the one hand they do not want to appear to be a rouge organization but rather a unified front opened to negotiations. On the other hand they are careful about wasting this capability. Parallel to the missile capabilities, Sana’a headed towards transforming the border war with Riyadh into a “strategic” weapon, to be used as an ultimate political asset. This asset is to be used as leverage during negotiations where thus far Yemen’s “legitimacy” was represented by Saudi Arabia.

The rationed war is awaiting a final solution

From the Yemeni point of view, it is no longer possible to go around in circles when it comes to readying a final solution to the conflict. The possible solution is based on the implementation of international resolutions concerning the conflict, such as the UN resolution 2216, and what it would mean to abandon the gains from the post Houthi “coup” in September 2014. So the exit came from a local point of view; to activate a political action, running parallel to the armed action. This was done through the formation of a political council, appointing a “president” with a collaborating team. This confirms the direction Sana’a is heading towards in conducting its internal political and administrative affairs independently from the nature of the negotiations outside. This in itself creates a kind of political balance in the foreign diplomatic rhetoric, which was based on the mantra of “coup” versus “legitimate government”. The Northern Yemeni Alliance reinforced its political move with a “historic” demonstration on August 20, to display popular support in favor of the Houthi-Saleh alliance. This alliance is opposed to the warring factions in the South, despite the “Iron Dome” granted to them by Riyadh.

The political developments ran parallel with the accelerated pace of border operations and incursions [into Saudi Arabia]. This was accompanied by a media campaign on the part of the Yemeni forces, culminating in the call “Oh Saudi, Surrender!”. The combination of these operations poses a moral blow to the Saudi royal ground forces, which form the backbone of the battle from the other side of the border. This comes after General Ali Mohsen al-Ahmar withdrew Yemeni forces loyal to Riyadh from the border area, and re-deployed them in Marib, hoping to compensate for the lack of power after the influential tribal withdrawals along the Marib front. In addition, this war has occupied wide range of sectors in the Saudi armed forces.

The task for the Saudis has become defending the homeland disregarding the causes and stated objectives of the war. During the past weeks, it became natural to record dozens of Saudi air strikes daily on areas within the kingdom. The strikes targeted major cities in the regions of Najran and Asir, for fear of loosing it to Yemeni troops and repeating the fall of the Saudi city of Rabuah in the middle of the current war.

Source: As-Safir Newspaper, Translated and Edited by website team

03-09-2016 | 15:27

«سلّم نفسك يا سعودي!»

عبد الله زغيب

تبدو سرديّة الحرب اليمنية (قيد الصناعة)، كما لو أنها تميل أكثر نحو إنضاج الظروف المهيئة لخاتمة الجولة القائمة اليوم. فهي «جولة»، لأنه لا يمكن بطبيعة حال اليمن وعناصره المكونة لفسيفساء الساسة والعسكر، الفصل بين سلسلة الصراعات والحروب التي أنتجتها صنعاء وصعدة وعدن. إذ لا ينفع إنتاج «إضبارة» أكاديمية لا تختلط فيها ملامح المعارك، ولا تتداخل فيها العوامل الدافعة لصناعة الحرب عند كل منعطف سياسي. وهذا كله يفترض الأخذ أثقالها «التاريخية» بالاعتبار، بحسب طبيعة المنخرطين والمتدخلين من خلفهم. على هذا المنوال من الترابط العضوي، جاء الحدث اليمني دوماً «متراصاً» وبتفاعل متسلسل، في ظل نسق شبه موحّد «لنشأة» الحروب الداخلية وامتداداتها الحدودية أو الخارجية، الذي يصلح لأن يكون ركيزة لتحليل مسار المعارك و «مخرجاتها» شبه النهائية دوماً.

«الحفاة» أقوى على أرضهم

يقول الديبلوماسي البريطاني الراحل أنثوني ناتينغ في السيرة الذاتية التي أعدّها عن الزعيم جمال عبد الناصر، إن الأخير أراد في تدخّله بالحرب اليمنية في ستينيات القرن الماضي إلى جانب القوات الجمهورية الثائرة على «الإمامة» الزيدية، استعادة «الهيبة» المصرية في العالم العربي عقب انهيار الوحدة مع سوريا، بما يشكل رافعة «قياسية» لدور عبد الناصر في قيادة المنطقة في صراعها مع إسرائيل. كل ذلك من خلال انتصار عسكري سريع وحاسم. لكن ما لم يقله ناتينغ أن عبد الناصر ارتكز إلى مجموعة «مفاهيم» شعبية في قراءة الواقع اليمني، تتقاطع إلى حد بعـــــيد مع القراءة السعودية المنتجة للحرب الحاليّة (بشقها غير المحليّ). فالقيادة المصرية افترضت يومها أن حكايا حروب اليمن الممــتدة لمئات السنين، وأحـــــدثُها في ذلك الوقت الحرب اليمنية ـ السعودية العام 1934، ليست سوى سرديات غير موثّقة يتــــداخل فيها الوطني بالتراثي، وأن الحرب مع جنود يلبسون «الصنادل» و «النعال» ستكون نزهة سريعة.

تظهر مذكرات قائد «القوات العربية» في اليمن خلال حرب ما بعد ثورة العام 1962 الفريق أول عبد المحسن مرتجي، أن القوات المصرية دخلت في حرب تختلف عناصرها الجزئية إنما المؤثرة، عما تظهره الخرائط العسكرية، التي تعجز عن تبيان تقلبات الطقس ووعورة المسارات وصلابة المقاتلين الذين تختلط فيهم خبرات حروب الجبال والصحارى. كما تظهر أن نحو ستين ألف جندي مصري كانوا يعيشون حالة من الضياع في تعاطيهم مع «العناصر» المحليّة وتقلّباتها الشديدة، خاصة عندما تجتمع في مكونات قبليّة واحدة. لكن الصورة الأكثر «تظهيراً» لواقع الحرب المأساوي هناك ما قاله المرتجي عن أقدام الجنود المصريين، التي كانت تدمى بسبب الأحجار والصخور الحادة، بعد تقطيع الأخيرة أحذية الجنود المصنوعة بعناية وفق تقنيات مصانع أوروبا الشرقيّة، ما يعني أن للحرب في اليمن أدواتها وأساليبها وطرقها التي لا يمتلكها ويتقنها إلا الجنود «الحفاة».

ارتسام خطوط التماس

برغم آلاف المقاطع والصور التي أنتجتها الحرب اليمنية الحالية وما زالت، إلا أن صوت مقاتل يمني وهو ينادي جندياً سعودياً داخل حاميته في مكان ما في نجران، يمكن أن يشكل عنصراً حاسماً في قراءة المعركة مجدداً، ومحاولة صناعة صورة شبه وافية عن نهايـة مساراتها. فنداء مقاتل يمني لآخر سعودي ومطالبته بتسليم نفسه، مهما بدا حدثاً طبيعياً في جزئيات الحروب، يبقى علامة فارقة ومؤشراً مباشراً على انهيار «هيكل» التفوق المفترض في الصراع ما بين الجانبين، خاصة أن «الاستسلام» المفترض هذا، تدور رحاه ما وراء الخطوط السعودية الدفاعية، وبطبيعة الحال ما وراء الخط «السيادي» الفاصل ما بين المملكة و «شقيقها» اليمني الأصغر. وهذا يعني وفقاً لضرورات الأرض ومسارات المعركة أن الحرب خرجت عن نطاق سيطرة المملكة العربية السعودية و«تحالفها» العربي، بل أصبحت أكثر انفتاحاً على إنتاج حالات تتخطى قدرة الاحتواء، ما يعني كثافة غير محسوبة في عديد ونوعية الأوراق التي تتملكها صـنعاء تباعاً على طاولة الحل النهائي.

لا تكفّ المعركة هذه عن إعادة إنتاج الذات في مقارنتها مع التجارب التاريخية الأخرى، تحديداً المصرية منها، خاصة في تعدّد الجبهات وتداخلها، بالتوازي مع رتابة تمتد لأكثر من عام في مناطق القتال الأساسيّة في تعز ومأرب وما بينهما من مناطق في الوسط. وهي رتابة تعني أن أيّاً من الطرفين لم يعد بإمكانه الدفع قدماً وإحراز تقدم بالمعطى العسكري المباشر لتمريره في الاستحقاق السياسي. فإلى حد بعيد استفاد الحوثيون ومعهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح من تكريس سيطرتهم على المنطقة الشمالية، وفقاً لخطوط التماس القائمة على حدود حرب العام 1994 بين صنعاء وعدن، ما يعني إزاحة تركة التناقض التاريخي الجنوبي عن كاهلهم. وهذا يفترض أيضاً ابتعاداً عن البيئة الحاضنة للمشروع «الوطني» الجنوبي ومطلبه القاضي بالانفصال، وكذلك البيئة الحاضنة الموازية للتنظيمات السلفيّة الجهادية في صــــراعها القائم مع الجميع من حضرموت إلى عدن، على أن يبقى الدفاع عن المناطــق الوسطى والشمالية خاضعاً لطبيــــعة الأرض وتوازناتها، وهي معطيات تبدو ثابتة لمصلحة صنعاء إلى حد بعيد.

في مقابل الرتابة في جبهات الداخل، آثرت القوات اليمنية المشتركة («حوثيون» وجيش) تسريع وتيرة الحدث من دون الخوض في خيارات «مجنونة» من قبيل استخدام الصواريخ البالستيّة أو الذكيّة في ضرب أهداف بحريّة أو استراتيجية. إذ إن ذلك يمكن أن يُظهر ميلاً غير ناضج في إدارة المعركة، على اعتبار أنه يستنفد خيارات حافة الهاوية من دون طائل عمليّ. فالاستخدام المقنن للترسانة البالستيّة يظهر حرصاً من الحوثيين والرئيس صالح على عدم الظهور كتنظيــمات مارقة، ولكن كجبهة موحّدة منفتحة على التسويات، في مقابل حرص آخر على الترسانة التي لا يتم تعويض فاقدها باليسر المطلوب نظراً لظروف الحرب. بالتوازي مع القدرات الصاروخيّة، اتجهت صنعاء نحو تحويل الحرب الحدودية مع الرياض إلى سلاح «استراتيجي» بالمنتـــــوج السياسي النهائي، وجعلها نقطة أساسيّة في الحوار مع «الشــــرعيّة» اليمنية الممثلة للسعــــودية على طاولة التفاوض.

الحرب المقنّنة بانتظار الحلّ النهائي

من وجهة النظر اليمنية في العاصمة صنعاء، لم يعد بالإمكان الدوران حول عمليّة إعداد حل نهائي يرتكز إلى تطبيق القرارات الدوليّة المعنية بالأزمة اليمنية الحالية كالقرار 2216، وما يعنيه من تخلٍّ عن مكتسبات مرحلة ما بعد «الانقلاب» الحوثي في أيلول من العام 2014. لذلك جاء المخرج من وجهة النظر المحليّة بالذهاب نحو تفعيل العمل السياسي الموازي للعمل المسلح، عبر تشكيل المجلس السياسي وما يعنيه في الشكل من تعيين «رئيس» للبلاد مع فريق معاون، وما يؤكده من اتجاه صنعاء نحو تسيير أمورها السياسية والإدارية الداخلية بمعزل عن طبيعة التفاوض في الخارج. وهذا بحدّ ذاته يخلق نوعاً من التوازن السياسي في الخطابة الديبلوماسية الخارجية التي ارتكزت طوال الفترة الماضية على أدبيات «الانقلابيين» في مواجهة «الشرعيّة». كما دعّم التحالف اليمني الشمالي خطوته هذه بالتظاهرة «التاريخيّة» في 20 آب الماضي، لإظهار الثقل الشعبي لتحالف الحوثي ـ صالح، في مقابل أطراف متداخلة ومتصارعة في الجنوب، برغم القبة الحديدية الممنوحة لهم من الرياض.

بالتوازي مع التصعيد السياسي جاء التسريع في وتيرة العمليات الحدودية والتوغلات، ومرافقتها بالجهاز الإعلامي المصاحب للحرب من جهة القوات اليمنية المشتركة، للوصول إلى مقطع «سلّم نفسك يا سعودي»، خاصة أن هذه العمليات يمكن أن تشكل ضربة معنوية قياسية للقوات الملكية البريّة السعودية، التي تشكل عصب المعركة من الجهة الأخرى. علماً أن هذا يأتي بعد سحب القوات اليمنية الموالية للرياض بقيادة الجنرال علي محسن الأحمر من المنطقة الحدودية، وإعادة نشرها في مأرب أملاً بتعويض نقص القوة بعد انسحابات قبلية مؤثرة في تلك الجبهة، إضافة إلى إشغال هذه الحرب لقطاعات واسعة في القوات السعودية المسلحة. إذ تقتضي المهمة في هذا الوارد الدفاع عن الوطن بمعزل عن مسببات الحرب وأهدافها النهائية، فأصبح من الطبيعي خلال الأسابيع الماضية تسجيل عشرات الغارات الجوية السعودية يومياً على مناطق داخل المملكة، في ظل العمل على تحصين المدن الكبرى في مناطق نجران وعسير، خوفاً من تمكن القوات اليمنية من الدخول إليها وتكرار نموذج سقوط مدينة الربوعة السعودية منتصف الحرب القائمة حالياً.


18 Months on the Saudi Aggression on Yemen

18 Months on the Saudi Aggression on Yemen

Designed By: Nour Fakih

Related Videos

Related Articles

One Response

  1. I really like that


Comments are closed.

%d bloggers like this: