What does the consensus on Guterres as a Secretary-General of the United Nations mean? ماذا يعني الإجماع على غوتيريس أميناً عاماً للأمم المتحدة؟

Written by Nasser Kandil,

The end of the mandate of the current Secretary-General of the United Nations comes in conjunction with a set of developments that make the occasion of choosing an alternative a political global event from the first grade. The foreign policy of each of the great countries America and Russia has witnessed fundamental changes as the world witnesses articulated conflicts. In both fields the Russian American consensus on a specific name towards having the consensus in the Security Council has meanings and perspectives that are beyond just simplifying the work process and facilitating filling a vacancy.

During the mandate of the current Secretary-General Ban Ki-Moon, Washington has dismounted in the era of George W. Bash’s wars and the neo- conservatives from the horse of its Defense Minister Donald Rumsfeld who has launched the theory of the end of the need for the International organization, because Bush’s administration felt, and then the administration of the President Barack Obama of the need to activate the role of the United Nations either in covering and legitimizing its occupation of Iraq and Afghanistan, or by giving the cover of the war on Libya, which the staff of Obama’s administration recognizes  that it was a condition to promote the intervention there according to the US public opinion. But because of the lack of a similar cover for a military role in Syria due to the Russian and Chinese repetitive vetoes, Washington withdrew of the decision of the military intervention despite its conviction that there is no opportunity to present its project without it. With the US regression of having the ability of the uniqueness and surpassing the need for the United Nations, the world is witnessing now a growing rise of the Russian political and military role which puts the United Nations into an inclusive framework for the foreign policies, especially as a unified coverage for the war on terrorism to prevent the US discretion in using this pretext to impose special interests and considerations. Moscow puts its importance to make the United Nations a platform for the negotiation and an institution for making settlements and applying them in the conflict areas. It became evident that the containment of the Russian vital accelerated strong movement of reactors is impossible without a greater role of the United Nations that is accepted by Moscow.

The Portuguese Socialist Antonio Guterres who has chaired the government of his country for ten years represents a European figure close to Washington, he is quiet, educated and politically skilled, present, and initiator,  interested in the humanitarian affairs and spreading the culture of peace and negotiation, and an advocate of US Russian understanding that shades the movement of the United Nations to accelerate the resolution of the disputes by negotiation outside the standards, templates and theories that give the priority to the special goals of the parties, but for peace and the peaceful competition first, and then protecting the civilians in the conflicts.

Despite Moscow’s preference of the Bulgarian Irina Bokova the director of UNESCO whose her nomination has been fallen by US veto because she raised the flag of Palestine over the UNESCO, and because of her recognition of the Palestinian country, it accepted not to use veto against Guterres after Bulgaria has withdrawn the nomination of Bokova who probably will occupy the post of the Deputy Secretary-General within Russian understanding with Guterres, as it is probable that a Russian diplomat will occupy the post of the political aide instead of the US diplomat Jeffrey Feltman, and probably the Russian envoy in the United Nations will be Vitaly Churkin . Thus the Russian US consensus on a figure such as Guterres remindes us of a similar consensus on the arrival of the former Austrian Secretary-General Kurt Waldheim, through whom his era the International Organization has been characterized with vigor and vitality.

Any observer can wonder if the US Russian confrontation ranging as suggested by the media backgrounds, then is not the nomination of the new Secretary General suitable for the mutual messages at this level, since the time is good for resolving the name of the candidate till the end of the year, and it was possible going on in the confrontation till the last day, and the understanding on a marginal figure that represents a significant employee who has a rank of secretary-general and who can pay salaries and conducting the routine procedures of the international organization which will be at the sideline of the upcoming events of the confrontations between the two largest countries in the world where there is no ability for the United Nations to intervene in other conflicts without their approval?

Guterres goes ahead as a result of  Russian US consensus on his name ,as an authorization to him to apply his theory which based on the call for such a consensus in order to go on in the negotiation issues about the conflicts, and to take them to understandings that do not have the title of a Russian US understanding after it was clear to Washington its ability to pay the costs of applying these understandings with its allies, and it seemed that the support of Washington indirectly to an active qualified energetic secretary-general gives an image other than the silly image which Ban Ki Moon represented, this makes the opportunities of forming new equations less expensive. Washington which waged the rebellion against the United Nations considers this an opportunity to restrict the Russian rise through an active role of the United Nations that is accepted by Moscow, and considered it its goal. Washington withdraws and retrograded in order to support the claim of Moscow to do the same exactly as how Moscow did before.

The war in Syria and Yemen, the Palestinian Cause, the issues of the immigration and displacement are the centers of the tasks which are supposed to be the priorities of Guterres’s tasks. He is so committed to them, and has negotiating perceptions for their approaching that needs an understanding on a framework between Moscow and Washington, but he has the opportunity to do what is necessary freely to launch negotiations of several platforms for crises known and experienced by this new secretary-general who knows the red lines of the international balance which is drawn by the US-Russian relations, and which have granted him the opportunity of arriving to the first international position and to test the opportunities of peace which based on the negative balance which stems from Moscow’s rise and the retreat of Washington. The first test is the decision to visit Damascus.

Translated by Lina Shehadeh,

ماذا يعني الإجماع على غوتيريس أميناً عاماً للأمم المتحدة؟

ناصر قنديل
– تأتي نهاية ولاية الأمين العام الحالي للأمم المتحدة متزامنة مع جملة تطورات تجعل من مناسبة اختيار بديل عنه حدثاً عالمياً سياسياً من الطراز الأول، حيث شهدت السياسة الخارجية لكلّ من الدولتين العظميين أميركا وروسيا تغييرات جوهرية، كما يشهد العالم نزاعات مفصلية، وفي كلّ من المجالين يصير للتوافق الأميركي الروسي على اسم معيّن، وصولاً لنيله الإجماع في تسميته من مجلس الأمن معانٍ وأبعاد تتخطى مجرد تيسير العمل وتسهيل ملء شغور منصب.

– خلال ولاية الأمين العام الحالي بان كي مون ترجّلت واشنطن عن حصان وزير دفاعها في عهد حروب جورج بوش والمحافظين الجدد دونالد رامسفيلد الذي أطلق نظرية نهاية الحاجة للمنظمة الأممية، فقد شعرت إدارة بوش نفسها وبعدها إدارة الرئيس باراك أوباما بالحاجة لتفعيل دور الأمم المتحدة، سواء بتغطية وشرعنة احتلالها للعراق وأفغانستان، أو تالياً بمنح التغطية للحرب على ليبيا، التي يعترف أركان إدارة أوباما أنها كانت شرطاً لتسويق التدخل هناك لدى الرأي العام الأميركي، وأنه بسبب عدم الحصول على تغطية مماثلة لدور عسكري في سورية بسبب الفيتو الروسي والصيني المكرّر، تراجعت واشنطن دائماً عن قرار التدخل العسكري، رغم قناعتها بأنه لا فرص لتقدّم مشروعها بدونه، ومقابل التراجع الأميركي عن قدرة التفرّد وتخطي الحاجة للأمم المتحدة، يشهد العالم صعوداً متنامياً للدور الروسي السياسي والعسكري، والذي يضع الأمم المتحدة إطاراً جامعاً للسياسات الخارجية، وخصوصاً كمظلة موحدة للحرب على الإرهاب منعاً للاستنساب الأميركي في استخدام هذه الذريعة لفرض مصالح وحسابات خاصة. وتضع موسكو ثقلها لجعل الأمم المتحدة منبراً للتفاوض، ومؤسسة لصناعة التسويات وتطبيقها في مناطق النزاع، وصار واضحاً أنّ احتواء الحركة الروسية الحيوية والرشيقة والمتسارعة والقوية المفاعيل مستحيل بدون دور أشدّ حضوراً للأمم المتحدة ترتضيه موسكو.

– يمثل أنطونيو غوتيريس البرتغالي الاشتراكي الذي ترأس حكومة بلاده عشر سنوات، شخصية أوروبية قريبة من واشنطن، وهو شخص هادئ مثقف ومحنك سياسياً، وحاضر ومبادر، ومهتمّ بالشؤون الإنسانية ونشر ثقافة السلام والتفاوض، وداعية لتفاهم أميركي روسي يظلّل حركة الأمم المتحدة لتسريع فضّ النزاعات بالتفاوض، خارج معايير وقوالب ونظريات، تعطي الأولوية للأهداف الخاصة بالأطراف، بل للسلم والتنافس السلمي أولاً، وحماية المدنيين في النزاعات، ورغم تفضيل موسكو للبلغارية إيرينا بوكوفا مديرة اليونيسكو التي أسقط ترشيحها فيتو أميركي، بسبب رفعها علم فلسطين فوق اليونيسكو، واعترافها بالدولة الفلسطينية، قبلت موسكو عدم استخدام الفيتو ضدّ غوتيريس بعد سحب بلغاريا لترشيح بوكوفا، التي يرجح أنها ستحتلّ ضمن تفاهم روسي مع غوتيريس منصب نائب الأمين العام، كما يرجّح أن يتولى دبلوماسي روسي منصب المعاون السياسي بدلاً من الدبلوماسي الأميركي جيفري فيلتمان، يرجّح ان يكون المبعوث الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين. وهكذا جاء التوافق الروسي الأميركي على شخص غوتيريس ليعيد إلى الذاكرة توافقاً مشابهاً على وصول الأمين العام الأسبق النمساوي كورت فالدهايم، الذي اتسمت المنظمة الدولية في عهده بالحيوية والنشاط.

– يستطيع المراقب أن يتساءل لو كانت المواجهة الروسية الأميركية محتدمة على ما توحي الأجواء الإعلامية وتذهب للمواجهة، أليست منصة تسمية الأمين العام الجديد مناسبة للرسائل المتبادلة على هذا الصعيد، والوقت يتسع لحسم الاسم المرشح حتى نهاية العام، وكان ممكناً تقاذف اللعبة حتى اليوم الأخير، والتفاهم ربما على شخصية هامشية تمثل موظفاً كبيراً برتبة أمين عام يتولى دفع الرواتب وتسيير البريد الروتيني للمنظمة الأممية، التي ستكون على هامش الأحداث المرتقبة بمواجهات بين أكبر دولتين في العالم، حيث لا قدرة للأمم المتحدة على التدخل في سائر النزاعات بدون توافقهما؟

– ينطلق غوتيريس من توافق روسي أميركي على اسمه، كتفويض له بتطبيق نظريته القائمة على الدعوة، لهذا التوافق، للسير بملفات التفاوض حول النزاعات وأخذها إلى تفاهمات لا تحمل عنوان تفاهم روسي أميركي بعدما تبيّن لواشنطن عجزها عن دفع فواتير تطبيق هذه التفاهمات مع حلفائها، وبدا أنّ دعم واشنطن من خلف الستار لأمين عام فاعل ونشيط ومؤهل، يعطي صورة غير الصورة البلهاء التي قدّمها بان كي مون، يجعل فرص الصياغات للمعادلات الجديدة أقلّ كلفة، وواشنطن التي خاضت التمرّد على الأمم المتحدة تعتبرها فرصة لتقييد الصعود الروسي بدور فاعل للأمم المتحدة، ترتضيه موسكو وتقول إنه هدفها، فتتراجع واشنطن لتنضوي تحت المظلة تدعيماً لمطالبة موسكو بفعل المثل، تماماً كما كانت تفعل موسكو.

– الحرب في سورية اليمن والقضية الفلسطينية، وقضايا اللجوء والنزوح، محاور المهام التي يفترض أن تشكل أولويات مهام غوتيريس. وهو ملمّ بها جيداً ويملك تصورات تفاوضية لمقاربتها، تحتاج تفاهماً على إطار بين موسكو وواشنطن يترك له فرصة القيام بما يلزم بمرونة كافية، لإطلاق صفارة مفاوضات متعددة المنصات لأزمات يعرفها ويعايشها الأمين العام الجديد ويعرف الخطوط الحمراء للتوازن الدولي الذي ترسمه العلاقات الأميركية الروسية، التي وفّرت له فرصة الوصول للمنصب الأممي الأول واختبار فرص السلام القائم على التوازن السلبي الناتج عن صعود موسكو وتراجع واشنطن، وأول الاختبارات سيكون قراره بزيارة دمشق.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: