Hezbollah is the new Middle East Army حزب الله جيش الشرق الأوسط الجديد

Hezbollah is the new Middle East Army

Written by Nasser Kandil,

The West and the Zionist movement strived during half of a century since 1947 to make Israel alone the power which possesses an actual army in the Middle East, to be the feared army of the Middle East, which is capable to wage a war whenever it wants and wins due to two criteria a swift war and a decisive victory. Therefore the war of 1967 after twenty years of the birth of the entity was the actual reflection of that aspiration, but after confused experience with the Israeli, French, and British tripartite aggression on Egypt in 1956 Washington was obliged to intervene immediately in order not to enter in a war of attrition through stopping the war. In the war 1973 the image of army of the Middle East has distorted through the achievements of the Syrian and the Egyptian armies in the war of October and the fall of the Israeli defenses armies, surprising them by the decision of war. But Washington has intervened once again to get Egypt out of the war in a way that was neither a winner nor a defeated as Washington wanted in preparation for the final exit of Egypt from the state of war and where Israel can regain the feature of the Middle East Army. The invasion of Lebanon was a sign of the recovery of Israel from the complex of the war of October. Thus the Agreement of Philip Habib of the withdrawal of the Syrian troops to Bekaa, the final exit of the Palestinian Liberation Organization, having a Lebanese President for the Republic within the confines of the occupation, and signing a peace agreement that devotes the high control to Israel which was known by the agreement of the Seventeenth of May are the outcomes of the return of the spirit to the project of the Middle East Army which sticks to the decision of war.

The importance of the Israeli army has been increased according to the West and the Americans in particular especially after the Iranian Revolution and the disintegration of the army of Shah, which was considered the most advanced army among the armies of Washington’s allies. The coups which ravaged of Turkey have encouraged keeping the focus on the Israeli army which has received fixed military aids entitled; that the military superiority must be kept in its favor among the armies of the region. Because of its army Israel has received financial and technical aids that help it to breathe economically.

Furthermore, the Israeli aggressions have received legal and diplomatic protection in order to keep the army able to wage wars, using the banned weapons, and committing the  atrocities and the brutal crimes, they have disrupted all the projects of the settlement of the Arab- Israeli conflict which do not meet the essential condition which is keeping the high control to Israel, normalizing the relation with Israel as well as legitimizing what it occupied of the Palestinian territories, as a condition for any peace , but even a condition for any distinctive relation with Washington in the region.

The US documents which were published of how to deal with the rule of the President Mohammed Mosseadegh in Iran and preparing for a coup against him after the popular revolution which brought him and the desire of his rule to make good relations with Washington clarified that. The reason is his refusal to make relations with Israel as the Turkish Prime Minister Adnan Menderes who was toppled by planned coup for the same reason, despite what the US documents mentioned of American preference of each of Mossadegh and Menderes to Shah and the Turkish military, as what Boutros Boutros-Ghali the former Secretary-General of the United Nations said about the birth of Camp David accord and the visit of the Egyptian Former President Anwar Al Sadat to Jerusalem, he said that the intention of Al Sadat was to visit Washington to sign a cooperation agreement, but the American response was that the way to Washington passes by Jerusalem. The meaning here is the satisfaction of Israel.

Since the eighties of the last century the Middle East Army entered a war of attrition which the Americans tried to save it from in the war of the year 1956, when Syria and Iran despite their concerns and preoccupations they put their importance for its success, they supported without limits the Lebanese resistance which Hezbollah has formed its matured outcome and its pivotal strength, and which its rise has been culminated by two successive victories in the years 2000 and 2006. The Israeli has entered in a historic strategic impasse where it lost its inherent characteristic as the Middle East Army. The war on Syria has occurred to form the challenge and the opportunity for both Hezbollah and Israel to win the title of the Middle East Army. Israel betted on overthrowing Hezbollah through the gate of this war, by a direct confrontation with the force which tried to compete it for the title of the global Middle East Army. The meaning here is Al –Qaeda organization and its factions. After years of the war of Syria it seems that Al-Qaeda organization is at the last gasp, and Israel looks fading, while the hour of raising the sign of victory by Hezbollah by announcing the winning of the title seems close.

Hezbollah’s achievement in Aleppo’s fields and all the war arenas in Syria coincides with the military show which combines between the regular structure, the semi regular structure, the structure of the war of the secret resistance for an army that includes thousands of fighters or ten thousands of fighters, and which forms the center which fights with the capacity of allied and supportive formations, it does not include the regular armies of the allied countries as Syria and Iran, but the popular formations which are similar to armies, from the National Defense in Syria and the Popular Crowd in Iraq and the Popular committees in Yemen that are estimated with approximately million fighters that spread in the Middle East, They participate Hezbollah in its wars, positions, and issues, putting its leader in a special status as a reference in the wars of the Middle East. The new army which is equipped with the latest weapons technology and which perfects the arts of war emerges after it had exceptional experiences from all of its wars with the regular wars, with the modern air weapons, without compromising of the privacy of war of people and guerilla warfare, and having distinguished skilled courage capable elite forces. While Hezbollah proves this capability within a network of allies, the President of the Republic arrives to the Lebanese presidency from the confines of the resistance, Hezbollah responded to the overthrowing of the Syrian return to Beirut by Washington through tearing the agreement of Philip Habbib through the decision of 1559, and what has led to the exit of the Syrian troops by tearing Sykes Picot Agreement which divided the entities of the region, so it performed its military show with the consent of the Syrian country and its blessings inside the Syrian borders, making the extent of the eastern borders toward Al Qalamoun and the northern borders toward Al Quseir a vital extension of the resistance outside the range of the Lebanese political game and its attractions with the consent and the encouragement of the Syrian country and the protection of its common missile networks with Russia, as the Popular Crowd and Ansar Allah create similar situations in the geostrategic areas in the Middle East. The Iranian Foreign Minister Mohammed Jayad Zarif in a conference held in Tehran read the new balances of the phase which he described as the international regional transitional phase from the site of Iran which canceled the golden American rule of making Israel a mandatory way to make an agreement with it, Washington was forced to sign the understanding on the Iranian nuclear file without the knowledge of Israel and despite its desire not to sign. Zarif said that the most prominent feature of this phase is the emergence of Hezbollah as a capable force and a force of safety to the movements of the people of the region and the world.

While Israel is losing the title of the Middle East Army, Al-Qaeda organization falls as a supportive project to Israel, the Saudi financial and political role retreats, and while Saudi Arabia and its army sink in the swamps of the war of Yemen, Hezbollah and the network of its allies proceed as a fragile country that lives in the confines of many countries, that does not compete them however integrates with them, coexists with them as a deterrence force and strategic additive value. So it becomes the most important fact which born in the early of the twenty-first century in drawing the equations of the strategies, while the Russian capacity takes the responsibility of paralyzing the regional capabilities such as Turkey, the American capability regresses, and its regression is culminated by the presidential elections that devote the regression to the inward. So there is no longer power that can threaten the growth of the new Middle East Army which is extended from Lebanon to Afghanistan and from Aleppo to Bab Al Mandab.

Translated by Lina Shehadeh,

حزب الله جيش الشرق الأوسط الجديد

 

عرض عسكري ضخم لـ حزب الله في القصير في «يوم الشهيد»
بمشاركة مئات المقاتلين… وسلاح المدرّعات والمدفعيّة

ناصر قنديل
– جهد الغرب وجهدت الحركة الصهيونية خلال نصف قرن ممتدّ منذ العام 1947 أن تكون «إسرائيل»، وحدها من يمتلك جيشاً فعلياً في الشرق الأوسط، فتكون جيش الشرق الأوسط المهاب الجانب، القادر على خوض الحرب ساعة يريد، ويفوز بها بمعيارَيْ، حرب خاطفة ونصر حاسم. وكانت حرب العام 1967 بعد عشرين عاماً على ولادة الكيان الترجمة الفعلية لهذا التطلع، بعد تجربة مرتبكة في العدوان الثلاثي الإسرائيلي الفرنسي البريطاني على مصر عام 1956، اضطرت واشنطن للتدخّل مباشرة لاستنقاذه من الدخول في حرب استنزاف عبر وقف الحرب، وجاءت حرب 1973 لتهزّ صورة جيش الشرق الأوسط، عبر إنجازات الجيشين السوري والمصري في حرب تشرين وسقوط الدفاعات «الإسرائيلية»، ومباغتتها بقرار الحرب، لكن واشنطن تدخلت مرة أخرى لإخراج مصر من الحرب تمهيداً لوقفها على الجبهة السورية بصيغة أرادت لها واشنطن أن تكون لا غالب ولا مغلوب، تمهيداً لخروج نهائي لمصر من حال الحرب، واسترداد «إسرائيل» صفة جيش الشرق الأوسط، ليكون اجتياح لبنان علامة تعافي «إسرائيل» من عقدة حرب تشرين، ويكون اتفاق فيليب حبيب بانسحاب القوات السورية إلى البقاع والخروج النهائي لمنظمة التحرير الفلسطينية واستيلاد رئيس جمهورية لبناني في كنف الاحتلال، وتوقيع اتفاق سلام يكرّس اليد العليا لـ «إسرائيل» عُرف باتفاق السابع عشر من أيار، كثمرات لعودة الروح لمشروع جيش الشرق الأوسط الممسك بقرار الحرب.

– زادت أهمية الجيش الإسرائيلي بعيون الغرب، والعيون الأميركية، خصوصاً مع الثورة الإيرانية وتفكّك جيش الشاه الذي كان يعتبر الجيش الأشدّ تقدّماً بين جيوش حلفاء واشنطن، كما شجّعت الانقلابات التي عصفت بتركيا في بقاء التركيز على الجيش الإسرائيلي ، الذي حظي بمساعدات عسكرية ثابتة عنوانها أن يبقى التفوّق العسكري في ضفته بين جيوش المنطقة، وحظيت إسرائيل بسبب جيشها بمساعدات مالية وتقنية تتيح لها التنفس اقتصادياً، كما حظيت الاعتداءات الإسرائيلية بالحماية القانونية والدبلوماسية، حفاظاً على اليد الطليقة لجيشها في خوض الحروب واستخدام الأسلحة المحرمة وارتكاب الفظائع والجرائم الوحشية، وعطلت كل المشاريع لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي التي لا تلبّي الشرط المحوري وهو بقاء اليد العليا واضحة جلية.إنها اليد الإسرائيلية ، وجعل التطبيع مع إسرائيل وشرعنة ما تحتله من الأراضي الفلسطينية، شرطاً لأيّ سلام، بل شرط كلّ علاقة مميّزة بواشنطن تريدها أيّ دولة من دول المنطقة، كما توضح الوثائق الأميركية المنشورة عن التعامل مع حكم الرئيس محمد مصدق في إيران وتحضير الانقلاب عليه بعد الثورة الشعبية التي جاءت به ورغبة حكمه بعلاقات جيدة مع واشنطن، والسبب هو رفضه إقامة علاقات مع إسرائيل ، مثله مثل رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس الذي أطاحه انقلاب مدبّر للسبب ذاته، رغم ما تقوله الوثائق الأميركية من تفضيل أميركي لكلّ من مصدق ومندريس على الشاه والعسكر التركي. ومثل ذلك ما يقوله بطرس بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة عن سياق ولادة اتفاقية كامب ديفيد وزيارة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات للقدس، فيقول كانت نية السادات زيارة واشنطن لتوقيع معاهدة تعاون، فكان الجواب الأميركي أنّ الطريق إلى واشنطن يمرّ من القدس والقصد رضا إسرائيل .

– منذ ثمانينيات القرن الماضي كان جيش الشرق الأوسط يدخل حرب الاستنزاف التي سعى الأميركيون لاستنقاذه من مثلها في حرب العام 1956، والتي وضعت سورية وإيران رغم كثرة همومهما وانشغالاتهما، ثقلهما لإنجاحها، فقدّمتا الدعم بلا حدود للمقاومة اللبنانية، التي شكل حزب الله ثمرتها الناضجة وقوتها المحورية، ليتوّج صعوده بنصرين متلاحقين في العامين 2000 و2006، ويدخل إسرائيل في مأزق تاريخي واستراتيجي فقدت معه صفتها الملازمة كجيش للشرق الأوسط.

جاءت الحرب على سورية لتشكل التحدي والفرصة لكلّ من حزب الله و إسرائيل ، للفوز بلقب جيش الشرق الأوسط، فراهنت إسرائيل على إسقاط حزب الله عبر بوابة هذه الحرب بمواجهة مباشرة مع القوة التي سعت لمنافسته على لقب جيش الشرق الأوسط العالمي. والقصد تنظيم القاعدة ومتفرّعاته، وبعد سنوات على حرب سورية، يبدو تنظيم القاعدة يحتضر، وتبدو إسرائيل تذبل، وتبدو ساعة رفع شارة النصر من قبل حزب الله بإعلان الفوز باللقب قريبة.

– يتزامن إنجاز حزب الله في ميادين حلب وسائر ساحات حرب سورية، مع العرض العسكري الجامع بين بنية نظامية وبنية شبه نظامية، وبنية حرب المقاومة السرية، لجيش يضمّ آلاف المقاتلين، أو عشرات الآلاف من المقاتلين، ويشكل النواة التي تقاتل بقدرة تشكيلات رديفة وحليفة، لا تضمّ الجيوش النظامية للدول الحليفة كسورية وإيران، بل تشكيلات شعبية موازية للجيوش ورديفة لها، من الدفاع الوطني في سورية والحشد الشعبي في العراق، واللجان الشعبية في اليمن تقدّر بقرابة مليون مقاتل يمتدّ انتشارهم على مساحة الشرق الأوسط، ويشاركون حزب الله حروبه ومواقفه وقضاياه ويضعون قائده في منزلة خاصة كمرجع لحروب الشرق الأوسط. ويظهر هذا الجيش الجديد، المزوّد بأحدث تقنيات السلاح، والمتقن فنون الحرب، وقد امتلك خبرات استثنائية من جمع حروبه مع الجيوش النظامية، مع أسلحة الجو الحديثة، دون التفريط بخصوصية حرب الشعب وحرب العصابات، وامتلاك قوات نخبة مميّزة فائقة المهارة والبسالة والقدرة، وبينما حزب الله يثبت هذه القدرة، ضمن شبكة عنكبوتية للحلفاء، يوصل رئيس جمهورية من كنف المقاومة إلى سدة الرئاسة اللبنانية، ويردّ بعد إسقاط واشنطن للعودة السورية إلى بيروت بتمزيقها اتفاقية فيليب حبيب، عبر القرار 1559، وما انتهى إليه من خروج للقوات السورية، بتمزيقه لاتفاقية سايكس بيكو التي قسّمت كيانات المنطقة، فينجز عرضه العسكري برضا الدولة السورية ومباركتها، داخل الحدود السورية، جاعلاً مدى الحدود الشرقي نحو القلمون والشمالي نحو القصير، امتداداً حيوياً للمقاومة خارج نطاق اللعبة السياسية اللبنانية وتجاذباتها، برضا وتشجيع الدولة السورية وحماية شبكاتها الصاروخية المشتركة مع روسيا، مثلما يبني الحشد الشعبي ويبني أنصار الله أوضاعاً شبيهة في المناطق ذات الصفة الجيواستراتيجية في الشرق الأوسط، ويخرج وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر منعقد في طهران، ليقرأ في التوازنات الجديدة لما وصفه بالمرحلة الانتقالية الدولية والإقليمية، من موقع إيران التي مزقت القاعدة الأميركية الذهبية بجعل إسرائيل ممراً إلزامياً للاتفاق معها، وأجبرت واشنطن على توقيع التفاهم حول الملف النووي الإيراني، من وراء ظهر إسرائيل ورغماً عن رغبتها بعدم التوقيع، فيقول ظريف إنّ السمة الأبرز لهذه المرحلة ظهور حزب الله كقوة اقتدار وأمان لحركة شعوب المنطقة والعالم.

– بينما تفقد إسرائيل لقب جيش الشرق الأوسط، ويسقط تنظيم القاعدة كمشروع رديف لـ إسرائيل ، ويتقهقهر الدور السعودي المالي والسياسي وتغرق السعودية وجيشها في مستنقعات حرب اليمن، يتقدّم حزب الله وشبكة حلفائه العنكبوتية، كدولة رخوة تعيش في كنف دول عدة، لا تنافسها، تتكامل معها، تعيش وتنمو برضاها كقوة ردع وقيمة مضافة استراتيجية، ليكون الحقيقة الأهمّ التي تولد مطلع القرن الحادي والعشرين، في رسم معادلات الاستراتيجيات، وبينما تتكفل القدرة الروسية بشل قدرات إقليمية مثل تركيا، تتراجع القدرة الأميركية ويتكلل تراجعها بانتخابات رئاسية تكرّس الانكفاء نحو الداخل، فتغيب القوة التي يمكن أن تهدّد نمو جيش الشرق الأوسط الجديد الممتدّ من لبنان حتى أفغانستان ومن حلب حتى باب المندب.

Related Videos

Related Articles

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: