Aleppo announces the end of the regional Turkey … it votes in France حلب تُعلن نهاية تركيا الإقليمية … وتصوّت في فرنسا

 

ديسمبر 1, 2016

Written by Nasser Kandil,

Within two sequent days the Syrian army and the allies succeeded in a sudden accelerated way in resolving tens of the neighborhoods in the eastern of Aleppo recording a qualitative military development that equals half of the victory’s way and the acceleration of the second half. The debate at any level is no longer related to the status of Aleppo in the war on Syria even if the voices of denial emerge to depreciate the status of Aleppo after they raised it to a position that equals the whole war. Aleppo is the second capital of Syria but it is the gate of the regional role of Turkey. Simply it can be said that without the Turkish role in the war on Syria there was no war. Turkey has changed the course of war by the force of geography and by the motive of  illusions till it can be said that as Turkey was the key of the war on Syria, Aleppo is the key of the Turkish role.

It was clear that since the Turkish retreat in order to normalize the relations with Russia, the Ottoman Turkey has faded without return and there was an attempt of rehabilitation in Ankara to draw the Turkish regional role in the region. The result was not realistic it based on the pretention to be clever and arrogance due to the assumption of the ability to grab a role in Syria and Iraq entitled an influence that affects Mosul and Aleppo, so it has moved and intervened on that basis. The Turks along with the Qataris have tried till the last moment to support the armed groups in Aleppo, as they have tried to make Al Bab city a goal for their armies publicly; moreover they planned to create a similar scene in Mosul, they made Tal Afar one of their red lines, but what has happened and what is going to happen in Aleppo says that the starting of the end of the Turkish regional role will be awesome, because there is no longer humility in the demands and aspirations till it became an outcome of an equation either winning everything or losing everything, here it is towards losing everything. Turkey might be the saver which ends the battle in Aleppo politically by announcing the exit of Al Nusra front and the joining of the other groups, knowing that all of them belong to Ankara from Ahrar Al Sham to the group of Nour Din Zanki to the system of the truce, but now all of them are crushed and dismantled along with the regional role of Turkey.

With the loss of the bet on Aleppo where the Turks said that it is a war of a year at least and after putting red lines that prevent Turkey from progressing towards Al Bab city and the same towards Tal Afar. Turkey becomes a décor in the equations of the region; after the Muslim Brotherhood has become a décor as well in the scene of the terrorism which is led by Al-Qaeda organization. Now the Turkish government is seeking for an honorable solution from Moscow after it was prevented from progressing towards Al Bab and a similar solution for preventing it towards Tal Afar and Mosul from Tehran, by announcing the understanding on sticking to the unity of Syria and Iraq, and accepting applying the items of the security understanding with China by making the leader of Uighur group the responsible of the extremists of the Chinese descent.

Meantime, while France was witnessing the resounding news coming from Aleppo announcing the victories of the Syrian army, it was waging the elections of choosing the presidential candidate for the center-right who will probably become the new President of France. Between Alain Juppe and Francois Fillon and despite the intergradation between economy and politics Syria was the crossroad, Juppe wanted the traditional slogans like his predecessors as Hillary Clinton in America; the hostile position against Syria and the nonsense speech about a war on terrorism without a cooperation with Russia and without a coordination with the Syrian country, as well as sticking to the Syrian opposition which everyone knows that it is just a purse for filling the militants of Al-Qaeda organization, while Fillon is as Donald Trump through his harsh populist racist national speech calling to get out of hypocrisy and arrogance, and to stick to the French interests in confronting the terrorism and a solution for the flow of the refugees. This means the preparation to coordinate with the Syrian country and its army. So the victory in Aleppo is a golden vote for Fillon at the ballot boxes.

Syria formulates the equations of the new world in a race between savage globalization that globalizes the terrorism and a harsh nationalism through which the nations and the people reevaluate their considerations and reposition behind the lines of the obvious interests not behind the illusions and the imperial dreams under false slogans entitled democracy, which its promotion is funded by the Gulf countries and which are waged by virtual armies entitled oppositions which do not form more than fabricated banners made to cover the issue of giving the security of the Mediterranean Sea to Al-Qaeda organization. While the obvious national interests say that the way for resolving the crisis of the flow of the displaced people is by the recovering of the Syrian country and getting rid of terrorism. As the savage globalization was passing through destroying the walls of Syria and its solid structures to ensure the passage of oil and gas pipelines even under the guarding of Al-Qaeda, the rising harsh cross-world nationalism which means the globalized seems that it has a mandatory way, it is supporting the recovering of Syria, the national country, because solving the issue of the refugees in Europe and the prevention of sending the terrorism to its capitals reflect the common European nationalisms and pass by enhancing the Syrian nationalism and supporting it to be a solid barrier that protects the social and the political security of the West

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

 

حلب تُعلن نهاية تركيا الإقليمية … وتصوّت في فرنسا

نوفمبر 28, 2016

ناصر قنديل

 خلال يومين متتاليين نجح الجيش السوري والحلفاء بحسم مفاجئ ومتسارع لعشرة أحياء في شرق حلب، مسجلاً تطوراً عسكرياً نوعياً يعادل نصف طريق النصر وتسارع النصف الثاني، ولم يعُد للنقاش في أيّ مستوى الحديث عن مكانة حلب في الحرب على سورية، ولو خرجت أصوات الإنكار تهوّن من مكانة حلب الآن بعدما رفعتها إلى مقام يعادل كلّ الحرب، حلب عاصمة سورية الثانية ولكنها بوابة الدور الإقليمي لتركيا، ويمكن ببساطة القول لولا الدور التركي في الحرب على سورية، لما كانت هذه الحرب، فهي الثقل الذي غيّر مجرى الحرب بقوة الجغرافيا وبدفع الأوهام حتى صار يصحّ القول، كما إنّ تركيا مفتاح الحرب على سورية، فحلب هي مفتاح الدور التركي.

– كان واضحاً منذ التراجع التركي طلباً للتطبيع مع روسيا، أنّ تركيا العثمانية قد ولّت إلى غير رجعة، وأنّ إعادة توصيف مرنة تجري في أنقرة لرسم الدور الإقليمي التركي في المنطقة، وجاءت الحصيلة غير واقعية تستند للتذاكي والغرور، بفرضية القدرة على انتزاع دور في سورية والعراق عنوانه نفوذ يطال الموصل وحلب، ورسمت أطر الحركة والتدخل على هذا الأساس، وحاول الأتراك ومعهم قطر حتى اللحظة الأخيرة تقديم حقن الدعم للجماعات المسلحة في حلب، كما حاولوا جعل مدينة الباب هدفاً لدخول جيشهم علناً، ورسموا للموصل مشهداً مماثلاً وجعلوا تلعفر واحداً من خطوطهم الحمر. لكن ما جرى ويجري وسيجري في حلب يقول إنّ بداية النهاية لهذا الدور الإقليمي التركي تأتي مروّعة، فقد غاب التواضع في الطلبات والتطلعات حتى صارت نتيجة معادلة ربح كلّ شيء أو خسارة كلّ شيء، هي خسارة كلّ شيء، وإلا لكانت تركيا عراب الحلّ الذي ينهي المعركة في حلب سياسياً بإعلان خروج جبهة النصرة وانضمام سائر الجماعات وكلها تابعة لأنقرة من أحرار الشام إلى جماعة نور الدين زنكي لمنظومة الهدنة، لكن ها هم جميعاً يُسحَقون ويتفكّكون، ومعهم يسقط الدور الإقليمي لتركيا.

– مع خسارة رهان حلب الذي قال الأتراك إنه حرب سنة على الأقل، وترسيم خطوط حمر تمنع تركيا من التقدم نحو مدينة الباب، ومثلها نحو تلعفر، تصير تركيا ديكوراً تجميلياً في معادلات المنطقة، وقد صار الأخوان المسلمون ديكوراً تجميلياً في مشهد الإرهاب الذي يقوده تنظيم القاعدة. وها هي الحكومة التركية تتسوّل حلاً مشرفاً لمنعها من التقدّم نحو الباب من موسكو وحلاً مشابهاً مثله لمنعها من التقدّم نحو تلعفر والموصل من طهران بإعلان التفاهم على التمسك بوحدة سورية والعراق، وترتضي تطبيق بنود التفاهم الأمني مع الصين بتسليم زعيم جماعة الإيغور المتطرفين من أصول صينية.– على إيقاع موازٍ كانت فرنسا تشهد مع دوي الأنباء الآتية من حلب معلنة انتصارات الجيش السوري، تخوض انتخابات اختيار المرشح الرئاسي ليمين الوسط الذي سيصير على الأرجح رئيس فرنسا المقبل، وبين ألان جوبيه وفرانسوا فيون، رغم تداخل الاقتصادي بالسياسي كانت سورية هي المفترق، حيث يردّد جوبيه شعارات سابقيه التقليدية، كما هيلاري كلينتون في أميركا، النبرة العدائية لسورية والكلام الفارغ عن حرب على الإرهاب دون تعاون مع روسيا وتنسيق مع الدولة السورية، وتمسك أعرج بمعادلة معارضة سورية يعرف القاصي والداني، أنها مجرد كيس لتعبئة مسلّحي تنظيم القاعدة، بربطة عنق. بينما فيون، كما دونالد ترامب، بخطاب وطنية فجّة شعبوية وعنصرية، يدعو للخروج من النفاق والغرور، والوقوف عند حدود المصالح الفرنسية بمواجهة مع الإرهاب وحل لتدفق اللاجئين، وهذا يعني الاستعداد للتنسيق مع الدولة السورية وجيشها، وكان نصر حلب صوتاً ذهبياً لفيون في صناديق الاقتراع.

– سورية تصيغ معادلات العالم الجديد في سباق بين عولمة متوحشة تعولم معها الإرهاب، وبين وطنية فجة تراجع فيها الأمم والشعوب حساباتها وتتواضع لتتموضع خلف خطوط المصالح الواضحة، لا خلف الأوهام والأحلام الإمبراطورية بشعارات كاذبة عنوانها الديمقراطية، التي تمول تعميمها دول الخليج، وتخوضها جيوش افتراضية اسمها المعارضات التي لا تشكل أكثر من يافطات مصنعة لتغطية تسليم أمن البحر المتوسط لتنظيم القاعدة. والمصالح الوطنية الواضحة تقول إن طريق حل أزمة تدفق النازحين هي بقيامة الدولة السورية، ومثلها إبعاد شبح الإرهاب، ومثلما كانت العولمة المتوحشة تمرّ بتكسير جدران سورية وتحطيم صخورها الصلبة، لضمان مرور أنابيب النفط والغاز ولو بحراسة تنظيم القاعدة ودفع الخوة له مقابل ذلك، تبدو الوطنية الفجة الصاعدة والعابرة للعالم، أي المعولمة، لها ممر إلزامي هو مساندة قيامة سورية، الدولة الوطنية، باعتبار حل قضية اللاجئين في أوروبا ومنع تصدير الإرهاب إلى عواصمها يعبران عن مشتركات الوطنيات الأوروبية، ويمران بتعزيز الوطنية السورية والاستثمار عليها كجدار صلب يحمي أمن الغرب الاجتماعي والسياسي والأمني.

Related Videos

Related Articles

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: