Syrian Army liberates three villages in rural Aleppo, fights off Turkish Army assault

On Monday morning, the Syrian Arab Army (SAA) captured a new batch of villages in the eastern Aleppo countryside amid fierce clashes with ISIS militants in the region.

The advance was secured solely by the SAA’s Tiger Forces that have now imposed full control over the villages of Zarurah, Jubb al-Sultan, and Jubb al-Hamam.

Yesterday, the SAA captured a handful of villages from ISIS in the region but were mostly preoccupied with fighting off a Turkish Army assault on Tadef. The latter town is still under government control despite some reports to the contrary.

Due to today’s advance, the Tiger Forces are less than 5 kilometers from linking up with the Kurdish-led ‘Syrian Democratic Forces’ (SDF) near Manbij.

Both the SDF and SAA have clashed with the Euphrates Shield forces and ISIS in recent days; thus, a pragmatic alliance may be established.

Meanwhile, the Turkish Army are heavily shelling villages and towns held by the SDF in the region. Artillery strikes are ongoing on Al-Arimah and Sheikh Issa while some reports suggest the Turkish Armed Forces will soon begin an offensive to capture Manbij.

العمليات وآفاقها بعد تحرير بلدة تادف

الأحد 26 شباط , 2017 18:48

عمر معربوني – بيروت برس –

بعد توقف استمر حوالي الأسبوع عند مدخل بلدة تادف جنوب مدينة الباب، تقدمت وحدات الجيش السوري نحو البلدة وحرّرتها من تنظيم “داعش” ولترسم خط تماس اضافي مع القوات التركية وقوات “درع الفرات”.

تقدم الجيش السوري في شرق مدينة حلب لم يقتصر على بلدة تادف، حيث حرّر الجيش قرى فيحة وتلة فيحة وتلة الحوارّة وخان قيار وابو جبار، وهي قرى جنوب شرق تادف ما يعني أنّ الجيش بات على بعد 13 كلم ليغلق المنطقة امام اي تقدم محتمل للقوات التركية على هذا المحور، حيث من الضروري التقدم شرقًا وتحرير قرى بيرقدار وجب ناسان ومزارع السكرية والسكرية. إضافةً الى أنّ الجيش السوري تقدم في المحور الأوسط نحو قرى شنهصة والشامي ورويدة الباب بعد ان سيطر على جبل سويلم، ليصبح على بعد 26 كلم من بلدة الخفسة ما يعني أنّ الوصول الى بحيرة الأسد سيكون سهلًا وسريعًا الآن، بحيث يتم رسم خط قطع ثانٍ امام القوات التركية ويبدأ العمل على تأمين حلب واريافها بالمياه بعد اجراء عمليات التأهيل اللازمة.

المحور الثالث هو نحو دير حافر التي بات الجيش السوري بعيدًا عنها حوالي 4 كلم فقط، وهو محور هام ويمثل خط قطع ثالث وقاعدة ارتكاز في الوقت نفسه بالنسبة لاستئناف العمليات نحو منطقة مسكنة مفتاح محافظة الرقة بمحاذاة نهر الفرات.

*ضابط سابق – خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية.

Advertisements
%d bloggers like this: