Berri : Two golden equations برّي: معادلتان ذهبيتان

Berri : Two golden equations

فبراير 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

From Tehran the Speaker of the Parliament Nabih Berri issued two golden equations one is Lebanese and the other is regional. Berri announced that the Arabs and the Muslims who meet on considering the threat of transferring the US embassy from Tel Aviv to Jerusalem by Washington  a rude challenge of the feelings of the Arabs and the Muslims, a disgraceful infringement upon the identity of Jerusalem, and a step forward to Israeli escalation that is related with making Jerusalem Jewish and the completion of the displacement of its Arab citizens, as well as an encouragement of the occupation government to go on in further preemptive steps can disable each opportunity for the settlement and ignite the region. Berri wondered what the Arabs can do; he said: why the Arabs and the Muslims do not use the deterrence weapons which they have, which is the prior threat; that they can close their embassies in Washington in case Washington transfers its embassy to Jerusalem.

The deterrence weapon which is put by Berri in circulation has revealed that there are alternatives for the wailing and the begging, as revealing the oil weapons which were used as a deterrence weapon in October War 1973 and have proved their high effectiveness, but this time the fact proves that that the cause of the Arab and Islamic governments is not due to the absence of the alternatives but due to the absence of the wills and the determinations, therefore, the inciting function of Berri’s equation will embarrass the Arab and Islamic governments and will embarrass Washington once launched by Berri, and its turning into common equation in the public opinion, it asks the governments why do not you do that, and will make Washington observe the ability of the governments affiliated to it through bearing pressures of that magnitude, and considering the US interest in exposing these affiliated governments to instability and the fall, in addition, to what will be the consequences of Berri’s equation as launching civil and popular movements that carry the equation to the street as a demand, and turn it into a slogan for preemptive pressure movement against the governments, Washington, and Tel Aviv together.

The second golden equation which was issued by Berri was like drawing a separated line between the fair and the fake election law, by saying we need a law that ensures some of the ambiguity in the results, in response to his description of the situation, that each party tries to calculate his position from the formulas of the laws by measuring his parliamentary share in advance before making the elections. Berri’s equation in Politics is a condition for the correct and the fair law, because it is an election law not a decree of appointments and the going to the elections with expecting some surprises arouse the interest of the enthusiastic voters and will give a meaning for the electoral alliances and a justification for the competition. Because without the ambiguity in the results which stem from adopting any electoral law the law will turn into an ugly deal of partisan and sectarian quota that does not worth the debate and where the law of sixty will be equal to the relative variety on specified circles. This ambiguity grants the overall relativity according to one circle its superiority to the other projects and puts is in the lead as a guarantor of the political, partisan, and sectarian pluralism.

These are Berri’s two golden equations, while the Arab fact and the Lebanese one in particular are bronze.

Translated by Lina Shehadeh,

 

برّي: معادلتان ذهبيتان

ناصر قنديل

– من طهران أطلق رئيس مجلس النواب نبيه برّي معادلتين ذهبيتين، واحدة لبنانية والثانية إقليمية، فقد أعلن بري أن بإمكان العرب والمسلمين المُجمعين على اعتبار قيام واشنطن بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس تحدياً فظاً لمشاعر العرب والمسلمين، واعتداء سافراً على هوية القدس، وفتحاً للباب «الإسرائيلي» على خطوات تصعيدية تتصل بتهويد القدس واستكمال تهجير مواطنيها العرب، وتشجيعاً لحكومة الاحتلال للسير بالمزيد من الخطوات الاستباقية لتدمير كل فرصة للتسوية والذهاب لإشعال المنطقة. وتساءل بري عمّا يمكن للعرب فعله، فقال: لماذا لا يستعمل العرب والمسلمون سلاح ردع بين أيديهم، وهو التهديد المسبق بأنهم سيُغلقون سفاراتهم في واشنطن في حالل إقدامها على خطوة نقل سفارتها إلى القدس؟

– سلاح الردع الذي وضعه بري في التداول كشف عن وجود بدائل للنحيب والتسوّل، يشبه الكشف عن سلاح النفط الذي استعمل كسلاح ردع في حرب تشرين عام 1973 وأثبت فعالية عالية، لكن الواقع يؤكد هذه المرّة أن قضية الحكومات العربية والإسلامية ليست بغياب البدائل بل بغياب الإرادات والعزائم، من دون أن تنتفي الوظيفة التحريضية لمعادلة برّي التي ستُحرج الحكومات العربية والإسلامية وتُحرج واشنطن بمجرد إطلاقها على لسان برّي وتحوّلها معادلة شائعة في الرأي العام، توجِّه للحكومات السؤال: لماذا لا تفعلون ذلك؟ وتضعها واشنطن أمام حساب قدرة الحكومات المحسوبة عليها على تحمّل ضغوط بهذا الحجم، وحساب المصلحة الأميركية في تعريض هذه الحكومات التابعة للاهتزاز والسقوط، عدا عما سيترتّب على معادلة بري من إطلاق لتحرّكات مدنية وشعبية تحمل المعادلة إلى الشارع كمطلب وتحوّله عنواناً لحراك استباقي ضاغط بوجه الحكومات وواشنطن وتل أبيب معاً.

– المعادلة الذهبية الثانية التي أطلقها برّي كانت ما يتصل برسم الحدّ الفاصل بين قانون الانتخاب العادل والمزيّف، بقوله، نحتاج لقانون يضمن بعض الغموض في النتائج، رداً على توصيفه للحال بقيام كل طرف بحساب موقفه من صيغ القوانين بمدى قدرته على احتساب حصته النيابية سلفاً قبل إجراء الانتخابات. ومعادلة بري هي في علم السياسة شرط القانون الصحيح والعادل، لأنه قانون انتخابات وليس مرسوم تعيينات، والذهاب إلى الانتخابات مع توقّع بعض المفاجآت هو الذي يمنحها حماسة الناخبين، ويجعل للتحالفات الانتخابية معنى، وللتنافس مبرراً، وبدون الغموض في النتائج التي ستترتّب على اعتماد أي قانون انتخابي يتحوّل القانون صفقة محاصصة حزبية وطائفية مقيتة لا تستحق النقاش ويتساوى فيها قانون الستين بالمختلط بالنسبي على دوائر مفصلة على المقاسات. وهذا الغموض هو الذي يمنح النسبية الشاملة وفقاً للدائرة الواحدة تفوّقها على سائر المشاريع، ويضعها في المقدمة كضامن للتعددية السياسية والحزبية والطائفية.

– معادلتا بري ذهبيتان، والواقع العربي واللبناني برونزيّ، إن لم يكن بعضُه «تنك».

(Visited 1٬513 times, 146 visits today)
ٌRelated Videos
Related Articles
Advertisements
%d bloggers like this: