What is going on under the table between Moscow and Washington? ماذا يجري تحت الطاولة بين موسكو وواشنطن؟

What is going on under the table between Moscow and Washington?

Written by Nasser Kandil,

مارس 7, 2017

In the moments of the strategic ambiguity, and when the effective forces and the major players keen to maintain this ambiguity in responding to the requirements of politics the followers and the analysts wait for a tactic articulated event that allows them to read the strategic plans and to reveal a lot of the ambiguity that surrounds them.. This is exactly what can be applied regarding the issue of the deployment of the Syrian army in Manbej, by focusing on the backgrounds of the US strategy in Syria between proceeding in the strategy of the former President Barack Obama by concentrating on being away from any serious coordination with Russia, and the bet on the cooperation with the two stubborn allies Turkey and the Kurds, or to proceed in this cooperation silently, including the willingness to be opened to a broader role of the Syrian army in the next cooperation especially toward Raqqa.

The Syrian progress in the northeast of Syria imposed a new equation, as the Turkish entry to Al Bab city imposed an imminent event. The two events are associated with the Kurds who are under a Turkish threat, but the Syrian army opens for them a punch of hope, so the Kurds decided to call the Syrian army to enter to the threatened areas. The question was at that time; could the Kurds do that without the Americans, and if they did that can they fulfill the demand and open the way without the Americans who are deployed there? Russia announced an agreement with the Turks about that deployment, but the Turks denied that, then they announced their acceptance, so the matter became above the discussion and the question. Without the Americans it is impossible to achieve the Kurdish-Turkish acceptance of the arrival of the Syrian army to Manbej at the same time.

Did the Americans have another choice? A question is asked in front of the difficulty of the Turkish-Kurdish relationship, the obstinacy of the two teams, their concern about their future, and the important shift of the Syrian army with a rare strategic cleverness. The answer is that the Syrian step has achieved its goals, because it formed a test by fire to the US intentions. What was achieved by the Syrians was possible by the Americans if they wanted to dismiss the battle of Raqqa, and be sufficient with just the disengagement between the two allies, by putting one of the their units in Manbej surrounded by the Arab units which they trained, and considering it an area for the US leadership, so this can save the Kurds and the Turks’ face, but it means going on in the strategy of sharing Syria as dominance areas, one for ISIS, and one for Al Nusra, as well as ignoring the war on ISIS during the absence of the ability to combine the Turks and the Kurds in one unified front and the inability of each one of them individually to provide the battlefield requirements. But what was wanted by the Syrian army has revealed the extent of the presence of that choice within their plans.

The Americans know that the progress of the Syrian army in the northeast of Syria and the recapturing of Palmyra is a part of a plan that approaches from Raqqa, and its mobilizing in Deir Al Zour is a part of a battle plan, and that Russia and Iran are parts of this plan. ISIS and Al Nusra will not be allowed to remain in the Syrian territories whether the Americans cooperate or no, because this will make the Turkish presence and the US one an occupation, there is no justification for its presence outside the battle which justifies its presence and which is the fighting of ISIS. The US decision was by favoring a compromise for the deployment of the Syrian army in Manbej as the first transition in the war course, where the Syrian army is separating between two allies of the Americans with the consent of the three parts the Kurds, the Turks, and the Americans.

With the approval of their allies the Americans have cooperated with the Syrian army in the war on ISIS, and the Russians have facilitated for them the task on the Kurdish-Turkish- Syrian banks.

Translated by Lina Shehadeh.

ماذا يجري تحت الطاولة بين موسكو وواشنطن؟

مارس 6, 2017

ناصر قنديل

– في لحظات يسود خلالها الغموض الاستراتيجي وتحرص القوى المؤثرة واللاعبون الكبار على الحفاظ على هذا الغموض خدمة لمقتضيات السياسة، ينتظر المتابعون والمحلّلون حدثاً تكتيكياً مفصلياً يتيح لهم قراءة الخطط الاستراتيجية وكشف الكثير من الغموض فيها. وهذا بالضبط ما يمكن أن توضع في إطاره قضية انتشار الجيش السوري في منبج، في إلقاء الضوء على الظلال المحيطة بالاستراتيجية الأميركية في سورية، بين المضي في استراتيجية الرئيس السابق باراك أوباما بالتركيز على الابتعاد عن كل تنسيق جدّي مع روسيا، والرهان على التعاون مع الحليفين اللدودين، الأتراك والأكراد، أو الذهاب لهذا التعاون بصمت بما في ذلك الاستعداد للانفتاح على دور أوسع للجيش السوري في التعاون المقبل، خصوصاً نحو الر قة.

– فَرَض التقدّم السوري شمال شرق سورية معادلة جديدة، كما فرض الدخول التركي إلى مدينة الباب استحقاقاً داهماً، وكل من الحدثين يرتبط بالأكراد الذين يضغط عليهم تهديد تركي، ويفتح لهم الجيش السوري نافذة أمل، فقرّر الأكراد مناداة الجيش السوري لدخول المناطق المهدّدة، وكان السؤال حينها: هل يمكن أن يفعل الأكراد ذلك من دون الأميركيين؟ ثم لو فعلوا هل يمكنهم تنفيذ الطلب وفتح الطريق من دون الأميركيين المنتشرين قرب المنطقة؟ ثم جاء الإعلان الروسي عن اتفاق مع الأتراك على هذا الانتشار ونفي تركي لحدوثه، ثم إعلان تركي بالقبول، فصار الأمر فوق النقاش والتساؤل، من دون الأميركيين يستحيل تحقق قبول كردي وتركي في آن واحد بوصول الجيش السوري إلى منبج.

– هل كان بيد الأميركيين بديل؟ سؤال يطرحه البعض أمام صعوبة العلاقة التركية الكردية، وعناد الفريقين ووضع مستقبل معنوياتهما في الميزان، والنقلة المحسوبة للجيش السوري بذكاء استراتيجي نادر، الجواب هو بأن الخطوة السورية حققت أهدافها، لأنها شكلت اختباراً بالنار للنيات الأميركية، فما فعله السوريون كان يمكن للأميركيين لو أرادوا صرف النظر عن معركة الرقة والاكتفاء بمجرد فك اشتباك بين حليفين، أن يلجأوا إلى الالتفاف عليه بتركيز إحدى وحداتهم في منبج محاطة بالوحدات العربية التي درّبوها، واعتبارها منطقة للقيادة الأميركية، ما يحفظ للأتراك والأكراد ماء الوجه، لكنه يعني السير باستراتيجية تقاسم سورية مناطق نفوذ بينها منطقة لداعش وأخرى للنصرة وصرف النظر عن الحرب على داعش، بغياب قدرة جمع الأتراك والأكراد في جبهة قتال موحّدة وعجز كل منهما منفرداً عن توفير متطلبات المعركة، ومما أراده الجيش السوري كشف مدى وجود هذا الخيار ضمن خططهم.

– يعرف الأميركيون أن تقدّم الجيش السوري شمال شرق سورية واسترداد تدمر من ضمن خطة تقرّب من الرقة، وتحشيده في دير الزور من ضمن خطة معركة، وأن روسيا وإيران جزء من هذه الخطة، فداعش والنصرة لن يسمح لهما بالبقاء في الأراضي السورية، تعاون الأميركيون أم لم يتعاونوا، وأن ذلك سيجعل الوجود التركي ومثله الأميركي احتلالاً، لا يملك مسوّغ البقاء لوجوده خارج المعركة التي تبرر وجوده، وهي قتال داعش. فكان القرار الأميركي بتفضيل حل انتشار رضائي للجيش السوري في منبج كأول تحوّل من نوعه في مسار الحرب، حيث الجيش السوري يفصل بين حليفين للأميركيين برضى الثلاثة، الأكراد والأتراك والأميركيين.

– قطع الأميركيون برضى حلفائهم جسر الحرج نحو التعاون مع الجيش السوري في الحرب على داعش، وسهّل لهم الروس المهمة على الضفاف الكردية والتركية والسورية!

(Visited 3٬718 times, 3٬718 visits today)
Related Articles
Advertisements
%d bloggers like this: