Bin Salman’s signature on Damascus’s bombings توقيع بن سلمان على تفجيرات دمشق

Bin Salman’s signature on Damascus’s bombings

Written by Nasser Kandil,

Those who know the personality of the Saudi Crown Crown Prince and the Defense Minister in the government of his father, the degrees of narcissism which controls him and the absurd bloodiness in his decisions taken daily to bomb the poor of Yemen in their vulnerable homes whether old people, women, or children know that he does not hesitate to ask for celebrating a death scene, which through it he can present his credits to the new US President who is superficial and narcissistic too and who is obsessed with the language of greatness, discipline, and reprimand to those who do not keep up with him, and where the US decision can involve him in a war due to an emotional debate with a president of an allied country so how with the opponents?.

Mohammed Bin Salman went to Washington under Israeli arrangement, preceded by understandings translated by Bin Salman by making Al Hodiedah his next destination in Yemen. along with the future of the Yemeni missiles for the negotiation. The two demands are Israeli that were expressed by Moshe Ya’alon with the beginning of the war on Yemen when he was the Minister of the war in the occupation government by saying that Eilat is at risk as long as Al Hodeidah is at the hands of Al Houthis and as long as the Yemeni missiles arsenal is safe and secure.

Yesterday Ya’alon attacked the Turkish President Recep Erdogan and accused him of the seeking for a new Ottoman which till yesterday it was desired ally to overthrow Syria, as well as the factions that are affiliated to the Saudi and the Israeli command rebel against Ankara’s demands to join Astana. The dispute is neither principal nor ideological nor political nor military about the goals and the alliances, but it is the logic of as you see me I see you, when Ankara thought about the approaching of the US-Russian understanding it sought to meet it without its Israeli or the Saudi allies in the war on Syria and has led to the settlement of Aleppo, Moscow’s meeting, and Astana path with the partnership of Iran. Therefore the strategic enemy of Tel Aviv and Riyadh by the logic of the interests is as the Kurds according to the Turks.

When the Turks reached to the certainty of the US reluctance of accepting their sweep with the Kurdish expansion they returned to Moscow and Astana and asked from their groups to go, they got used to the idea of the regression of the contrived campaign against Iran which they did for the sake of America, hoping to please him in exchange of the Kurds, they decided to keep the security issue from the Kurdish gate a ceiling for their Syrian movement, so there were no commons between them and the allies who do not want to harm the Turks. but they do not mind to say in front of the American “ our ally has a privacy and has its own speech and we have our own privacy and speech”  and if its dominance in the northern of Syria then the south will not be a subject of the Turkish calendar.

Bin Salman goes with the blessing of Israel to say that we will continue the war in Syria and Yemen on Iran and its allies, we have the capacity to withstand so do not dash to the settlements, wage the battles against ISIS in the northern of Syria with the cooperation of Russia or without it, with the cooperation of Turkey or without, it belongs to you, but the most important thing is that the cost must not be a full settlement for all of Syria that legalizes the victory of Iran and its allies. The temporal alliances are enough for the war on ISIS, since ISIS has not any notable presence in the southern of Syria but Iran and its allies; the Syrian country, then Hezbollah, and then the present advisers and allies; those form a danger to Saudi Arabia, Israel, and America. When there is a settlement that confines the Iranian influence with what pleases America then it is a settlement that pleases Saudi Arabia and Israel.

The bombings of Damascus and the reluctance of going to Astana say that the Turkish command on the armed groups ends at the borders of the northern of Syria, then the Saudi and the Israeli command starts, it waits for the US sponsorship, so the bombings made by their two suicide bombers who sought for a goal to bomb themselves in, because the timing is important since they were notified from their operators that the paradise is waiting for them today. Here is the celebration of the remembrance of “the revolution” that is offered by the “guide of the revolution” Bin Salman and is blessed by Ya’alon to the rebels who announced one day that they went out seeking for civil peaceful multilateralism Syria.

Translated by Lina Shehadeh,

توقيع بن سلمان على تفجيرات دمشق

مارس 16, 2017

ناصر قنديل

– الذين يعرفون شخصية ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع في حكومة والده ودرجة النرجسية التي تتحكّم به، والدموية العبثية في قراراته التي يتخذها يومياً بأومر قصف فقراء اليمن في بيوتهم الهشة، شيوخاً ونساء وأطفالاً، يعرفون أنه لا يتورّع عن طلب مشهد موت احتفالي يقدّم عبره أوراق اعتماده للرئيس الأميركي الجديد، السطحي والنرجسي أيضاً والمأخوذ بلغة العظمة والتأديب والتوبيخ لمن لا يجاريه، وحيث يمكن وتسلس الآلة الأميركية له القرار يمكن له التورط بحرب بسبب سجال انفعالي مع رئيس دولة حليفة، فكيف بالخصوم؟

– يذهب محمد بن سلمان بترتيب «إسرائيلي» إلى واشنطن، سبقته إليها تفاهمات يترجمها بن سلمان بجعل مدينة الحديدة وجهته المقبلة في اليمن ومعها على الطاولة مستقبل الصواريخ اليمنية للتفاوض، والمطلبان «إسرائيليان»، عبر عنها موشي يعلون مع بدء حرب اليمن، يوم كان وزيراً للحرب في حكومة الاحتلال بقوله، إن إيلات تحت الخطر ما دامت الحديدة بيد الحوثيين، وما دامت ترسانة الصواريخ اليمنية سليمة وآمنة.

– بن يعلون أمس، يهاجم الرئيس التركي رجب أردوغان، ويتّهمه بالسعي لعثمانية جديدة كانت حتى الأمس حليفاً مطلوباً لإسقاط سورية، ومثله تتمرّد الفصائل التابعة للإمرة السعودية و«الإسرائيلية» على طلبات أنقرة بالالتحاق بأستانة، والخلاف ليس مبدئياً ولا عقائدياً ولا حتى بسياسي أو عسكري حول الأهداف والتحالفات، إنه منطق «كما تراني يا جميل أراك»، فعندما اعتقدت أنقرة بقرب التفاهم الروسي الأميركي سعت لملاقاته بدون حليفيها «الإسرائيلي» والسعودي في الحرب على سورية، وأنتجت تسوية حلب ومنها لقاء موسكو ومسار أستانة بالشراكة مع إيران، العدو الاستراتيجي لتل أبيب والرياض بمنطق المصالح، بمثل ما يشكل الأكراد قضية الأتراك.

– عندما وصل الأتراك إلى يقين التمنّع الأميركي عن قبول مقايضتهم بالتمدد الكردي، عادوا إلى موسكو وأستانة وطلبوا من جماعاتهم الذهاب، وتوطنوا مع فكرة التراجع عن الحملة المفتعلة مع إيران التي قاموا بها كرمى لعيون الأميركي أملاً بشراء رضاه كردياً، وقرروا إبقاء قضية أمنهم من البوابة الكردية سقفاً لحركتهم السورية، فسقطت المشتركات بينهم وبين الحلفاء الذين لا يريدون شراً بالأتراك، لكن لا مانع من القول أمام الأميركي «لحليفنا خصوصيته وخطابه ولنا خصوصيتنا وخطابنا»، وإن كان نفوذه في شمال سورية، فالجنوب لن يخضع للروزنامة التركية.

– يذهب بن سلمان ببركة «إسرائيلية» ليقول سنواصل الحرب في سورية واليمن، وعلى إيران وحلفائها، ولدينا قدرة الصمود، ولا تستعجلوا التسويات، وخوضوا معارك داعش شمال سورية بالتعاون مع روسيا أو بدونه، فذلك شأنكم، وبالتعاون مع تركيا أو بدونها، فذلك ايضاً شأنكم. المهم ألا يكون الثمن تسوية شاملة لكل سورية تشرّع انتصار إيران وحلفائها، فتكفي التحالفات الموضعية للحرب على داعش، ولا داعش بوجود يذكر في جنوب سورية بل إيران وحلفائها، الدولة السورية أولهم، وحزب الله ثانيهم، وما تيسر من مستشارين وحلفاء ثالثاً، وهؤلاء خطر على السعودية و«إسرائيل» وأميركا، وعندما تنضج تسوية تقيّد النفوذ الإيراني بما يرضي أميركا فهي تسوية ترضي السعودية و«إسرائيل».

– تفجيرات دمشق وممانعة الذهاب إلى أستانة تقولان إن الإمرة التركية على الجماعات المسلحة تنتهي عند حدود الشمال السوري، وتبدأ بعدها الإمرة السعودية «الإسرائيلية»، وهي إنتحارية، تنتظر الاحتضان الأميركي، فتقدم التفجيرات بانتحارييها اللذين كانا انتحاريين لبلوغ هدف يفجّران نفسيهما فيه، لأن التوقيت مهم كما تبلغا من المشغل الذي وعدهما بالجنة إن فازا بالموت اليوم وليس غداً. وها هو احتفال بذكرى «الثورة» يهديه «مرشد الثورة» بن سلمان ويباركه يعلون لثوار أعلنوا ذات يوم أنهم خرجوا طلباً لسورية مدنية سلمية تعددية.

(Visited 6٬291 times, 30 visits today)

Advertisements
%d bloggers like this: