After statement Number one: Israel anticipates بعد البيان رقم واحد: «إسرائيل» تتحسّس رقبتها

 After statement Number one: Israel anticipates

أبريل 11, 2017

Written by Nasser Kandil,

After two days of consultation in which the decision-makers of Moscow, Tehran, Damascus, and the leadership of Hezbollah participated a statement has been issued in the name of the operations room of the allies which its first statements were issued before the battle of Aleppo and which announced the decision to resolve militarily. Today it announces that the aggression on Syria changes the nature of the confrontation after surpassing the red lines, which means here Russia not the rest of the allies. According to Tehran and Hezbollah there was no evaluation of the chances of the cooperation with Washington even if it is possible for Syria, it belongs to what is proposed and promised by Moscow according to its reading of the kind of the relationship with Washington, which means first that Moscow announces the end of the cooperation with Washington, because it considers that it has broken the agreed upon lines for managing the relationship and the beginning of the new stage, here the statement announces the essence of the new stage, it states that the dealing with the US presence will be considered an illegal occupation force that violates the sanctity of a sovereign country. This description of the US presence with the illegal and the occupation was ordinary for Damascus, Tehran, and Hezbollah, but it is a big shift that has consequences when it announced by Moscow.

The signed statement by Russia, Iran, Syria, and Hezbollah is considered an effective response to every aggression from America and anyone and whoever violates the red lines. Since the Americans have drawn a circumstantial framework for their occupation that allows them saying that they will not repeat that unless the chemical attacks are repeated, and as long as they themselves programmed the chemical attack to justify the strike, so they can avoid the response by avoiding the return to such a game once again, but what about the Israelis and the Turks whom their ground and air troops are moving in various forms and at intermittent times inside the Syrian territory. If they are not the “whoever” then who is he and what will they do, since the statement is clear of its committing to strong response, it indicates to the “whoever” by those who know our capacity to respond and know that we are observing them and following their steps accurately?

If the statement formed a sufficient reason to deter the Americans from playing with the red lines, so what would they do towards their presence as an occupation, and what will the Turkish and the Israeli who have made out of their moving in Syria an existential reason for their “national” security do? The statement announced going to a new kind of confrontation, it adds to what was mentioned by the Syrian President that the response will be harsh on the terrorism, which the Americans wanted to revive its moral after its major defeats in Damascus, Hama, and the rest of Syria that there will be a decision to counter the Turkish and the Israeli interventions in the ground and in the airspaces and to put them under targeting.

The statement coincides with Moscow’s decision to supply Syria with missile capacities to confront the aircrafts and the missiles that allow facing the coming challenges, which means that Israel will be the most important party that is subject to test, as long as the Turkish used to await in the state of danger, and especially that the Israeli raids which were launched against Syria before less than a month with the coordination of Washington have formed the beginning of the current repercussions, this was the most significant shift in the context of the Russian presence which spread in Syria a year and a half ago, and which was taking into consideration the regional balances including not to break the balance that surrounds Israel’s ability either regarding the type of armament granted to Syria or the quality of the controls of the Israeli movement. But because Moscow knows that the Israeli raid on Palmyra was in response to US demand for the same purposes of the US strikes by paving the way for the withdrawal of ISIS from Raqqa, and because it knows that the Israeli movement has used the facilities granted to the Americans within the coordination between Moscow and Washington, and knows the status of Israel in the US considerations and in this administration in particular so the red lines which will set against Israel will be the first consequences of the US aggression.

Translated by Lina Shehadeh,

بعد البيان رقم واحد: «إسرائيل» تتحسّس رقبتها

ناصر قنديل

– بعد يومين من التشاور تشارَكَ فيه صناع القرار في موسكو وطهران ودمشق وقيادة حزب الله، صدر بيان باسم غرفة عمليات الحلفاء التي صدرت بياناتها الأولى قبيل معركة حلب، وأعلنت السير بالحسم العسكري. وهي اليوم تعلن أن العدوان على سورية يغيّر طبيعة المواجهة بعد تخطي الخطوط الحمراء. والتخطّي المقصود هنا يعني روسيا وليس باقي الحلفاء، فلم يكن ثمة تقييم لفرص تعاون مع واشنطن بالنسبة لطهران أو لحزب الله، وإن كان وارداً بالنسبة لسورية فبقدر ما تقترحه وتعِد به موسكو وفقاً لقراءتها طبيعة العلاقة بواشنطن، ما يعني أولاً أن موسكو تعلن نهاية التعاون مع واشنطن وتعتبر أنها كسرت الخطوط المتفق عليها لإدارة العلاقة وتفتتح مرحلة جديدة. وهنا يعلن البيان ماهية المرحلة الجديدة، فيقول إن التعامل مع الوجود الأميركي سيتم باعتباره قوة احتلال غير شرعية تنتهك حرمة دولة ذات سيادة. وهذا التوصيف للوجود الأميركي بغير الشرعي وبالاحتلال كان معتاداً على لسان دمشق وطهران وحزب الله، لكنه تحوّل كبير له مترتّبات عندام يرد على لسان موسكو.

– يَعِد البيان الموقّع من روسيا وإيران وسورية وحزب الله بردّ قويّ على كل عدوان من أميركا وأي كان، وكذلك على كل تخطٍّ للخطوط الحمراء، وبقياس أن الأميركيين رسموا لعدوانهم إطاراً ظرفياً يسمح لهم بالقول إنهم ليسوا بوارد تكراره ما لم تتكرّر الهجمات الكيميائية. وطالما هم مَن برمج الهجوم الكيميائي لتبرير الضربة فيستطيعون تفادي الردّ بتفادي العودة لهذه اللعبة مرة أخرى، لكن ماذا عن «الإسرائيليين» والأتراك، الذين يتحرّكون بقواتهم البرية والجوية بأشكال متعدّدة وبأوقات متقطعة داخل الأراضي السورية، فإن لم يكونوا هم الـ «أي كان»، فمن عساه يكون؟ وماذا عساهم يفعلون والبيان واضح بالتعهّد بالرد القويّ؟ ويُذكَّر الـ«أي كان» بأنهم يعرفون مقدراتنا على الردّ ويعرفون أننا نراقبهم ونتابع خطواتهم بكل دقة؟

– إذاً شكّل البيان سبباً كافياً لردع الأميركيين عن اللعب بالخطوط الحمراء، فماذا سيفعلون تجاه اعتبار وجودهم احتلالاً؟ وماذا سيفعل التركي و»الإسرائيلي» اللذين جعلا تحرّكهما في سورية سبباً وجودياً لمفهومهما لأمنهما «القومي»؟ فالبيان يعلن الذهاب إلى مواجهة من نوع جديد، ويضيف على ما قاله الرئيس السوري عن أن الردّ سيكون بقسوة على الإرهاب الذي أراد الأميركيون إنعاش معنوياته بعد هزائمه الكبرى في دمشق وحماة وسائر سورية، قراراً بالتصدي للتدخّلات التركية و»الإسرائيلية» في الأرض والأجواء السورية، ويضعها تحت منظار التصويب.

– يتزامن البيان مع قرار موسكو بتزويد سورية بمقدّرات صاروخية لمواجهة الطائرات والصواريخ، تتيح مواجهة التحديات المقبلة، ما يعني أن «إسرائيل» ستكون الجهة الأهم الواقعة تحت الاختبار، طالما أن التركي يعتاد الكمون في حالات الخطر، خصوصاً أن الغارات «الإسرائيلية» التي شنّت على سورية قبل أقلّ من شهر بالتنسيق مع واشنطن، شكلت بداية التداعيات الراهنة. وهذا يشكّل أبرز تحوّل كبير في سياق الحضور الروسي الممتدّ في سورية منذ سنة ونصف، والذي كان يقيم حساباً لتوازنات إقليمية من ضمنها عدم كسر التوازن المحيط بقدرة «إسرائيل»، سواء بنوع التسليح الممنوح لسورية، أو بنوعية الضوابط للحركة «الإسرائيلية»، ولأن موسكو تعرف أن الغارة «الإسرائيلية» على تدمر كانت تنفيذاً لطلب أميركي لأغراض الضربات الأميركية ذاتها، بفتح طريق انسحاب لداعش من الرقة، وتعرف أن الحركة «الإسرائيلية» استعملت التسهيلات الممنوحة للأميركيين ضمن التنسيق بين موسكو واشنطن، وتعرف مكانة «إسرائيل» في الحسابات الأميركية وحسابات هذه الإدارة بصورة خاصة، تبدو الخطوط الحمراء التي ستنتصب بوجه «إسرائيل» أولى نتائج العدوان الأميركي.

(Visited 6٬058 times, 6٬058 visits today)
Advertisements
%d bloggers like this: