International regional 7th of May in Syria 7 أيار إقليمي دولي في سورية

International regional 7th of May in Syria 7

أبريل 11, 2017

Written by Nasser Kandil,

The missile strike in Syria in its limited field influence and its great political, moral, and strategic dimensions carried out by the US President Donald Trump is similar to what was done by  the former Lebanese Prime Minister Fouad Al-Siniora on 5th of May 2008, when he decided to disarm the resistance network betting on that the resistance will not use the surplus of its power and the prestige to change the rules of the game in Lebanon, whether in order to agitate the strife or to take into consideration the equation that the weapons will not be used internally, but the response of the resistance at the spokesman of its leader that the arms protect the arms,  and that he will prevent any attempt to reach to it, and thus was the seventh of May which set the deterrence rules that led to the Lebanese Doha settlement.

Practically the equations of the world and the region, including Syria are ruled by the future of the US-Russian relationship, and what was done by Trump was to consider the management of this relationship easy by imposing a fait accompli, and diluting its size to use it to suggest that he has the upper hand before going to negotiation, in addition to sets of other considerations that are related to his image and related to moral support message to the collapsed armed groups in order to re-control the ranks of his allies behind him, but the essence is to manage the relationship with Russia by depending on that Russia will remain sticking to the principle of the cooperation with Washington for making settlements, and that it will not resort to escalation in position as long as the process did not make fundamental change in the military balances, and since it is not the beginning of the war.

The erroneous calculations and bets led once again to reverse results against its owner, the rush US thirty-six missiles which deviated of their targets have infected practically the US-Russian relationship in depth, therefore the first consequences is the stop of all the forms of the military cooperation and the security coordination, second, the release of modern qualitative weapons arsenal in favor of the Syrian army that breaks the equations of power in the region. Third, the Russian conviction of the infeasibility of granting time to the administration of Trump to arrange its cards for the negotiation and the cooperation in launching a Syrian political settlement within great cooperation in the war on terrorism, but the conviction of giving the priority to the field and the language of resolving against the armed groups which end all the opportunities which were granted to them in Astana and Geneva, so Russia will not respond to any attempts for settlements from a position of weakness, a secondary or a second –degree partner that is subject to facts.

Moscow will leave the facts  to be revealed and to draw the tracks, it will grant its allies all the fiery and logistical support and the political and diplomatic cover for a rapid rolling fire resolving in many sites in Syria, there will be more than new Aleppo in many areas in Syria, moreover the moral support reached to the armed groups by the US strike will be scattered by the field in the near future, so the Americans have to appeal for a settlement at the gates of Moscow to prevent the achievement of the final resolving within months, to apologize for the exclusivity,  and to commit to adopt clear fixed work rules under the pressure of fire and the war facts which were disrupted by the Russian sticking to the partnership and the cooperation and opening the door for the settlements, and instead of dealing with it in similar keenness it was dealt as a point of weakness that is subject to  be exploited, this was practically happened before the seventh of May and this is what is happening today.

International regional Doha follows the international regional seventh of May, maybe in July in Hamburg and at the sidelines of the Twentieth summit everything will become clear.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

7 أيار إقليمي دولي في سورية

أبريل 8, 2017

ناصر قنديل

– يشبه ما قام به الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ضربته الصاروخية في سورية، بمفاعيله الميدانية المحدودة، وأبعاده السياسية والمعنوية والاستراتيجية الكبيرة، ما قام به رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق فؤاد السنيورة في 5 أيار 2008 عندما قرّر نزع شبكة الإتصالات العائدة للمقاومة، مراهناً على أن المقاومة لن تستعمل فائض القوة والمهابة لديها لتغيير قواعد اللعبة في لبنان، سواء بداعي فزاعة الفتنة أو بداعي مراعاة معادلة أن السلاح لن يستعمل في الداخل. فكان ردّ المقاومة على لسان قائدها، أن السلاح يحمي السلاح وأن اليد التي تمتدّ إليه ستقطع من إبطها، وكان السابع من ايار وما أرساه من قواعد ردع أنتجت تسوية الدوحة اللبنانية.

– عملياً يحكم معادلات العالم والمنطقة وسورية ضمنهما وفي قلب سياقاتهما، مستقبلُ العلاقة الأميركية الروسية، وما فعله ترامب هو استسهال إدارة هذه العلاقة بفرض أمر واقع، وتهوين حجمه، لاستخدامه بالإيحاء أنه صاحب اليد العليا قبيل الذهاب للتفاوض، بالإضافة لمجموعة حسابات جانبية أخرى تتصل بصورته وتتصل برسالة دعم معنوية للجماعات المسلّحة المنهارة، وإعادة ضبط صفوف حلفائه خلفه، لكن الجوهري يبقى إدارة العلاقة مع روسيا بالاستناد إلى أن روسيا ستبقى متمسكة بمبدأ التعاون مع واشنطن لصناعة التسويات، وأن روسيا لن تذهب للتصعيد في الموقف طالما العملية لم تدخل تغييراً جوهرياً على الموازين العسكرية وليست بداية للحرب.

– الحسابات الخاطئة والرهانات الخاطئة مرة أخرى تجلب لصاحبها نتائج عكسية. فالصواريخ الأميركية الطائشة الستة والثلاثين التي تاهت عن أهدافها أصابت عملياً العلاقة الأميركية الروسية في الصميم، وأول النتائج وقف أشكال التعاون العسكري والتنسيق الأمني، وثانيها الإفراج عن ترسانة أسلحة حديثة ونوعية لحساب الجيش السوري تكسر معادلات القوة في المنطقة، وثالثها تبلور قناعة روسية بلا جدوى منح الوقت لإدارة ترامب لترتيب أوراقها نحو التفاوض والتعاون في إطلاق عملية سياسية سورية من ضمن تعاون كبير في الحرب على الإرهاب، بل القناعة بمنح الأولوية للميدان ولغة الحسم مع الجماعات المسلحة التي أطاحت كل فرص منحت لها في أستانة وجنيف، وستكون موسكو مقفلة الأبواب أمام مساعي التسويات من موقع ضعف، أو ملحق، أو شريك درجة ثانية تُفرض عليه الوقائع.

– ستتجه موسكو لترك الوقائع تتكلّم وترسم المسارات، وتمنح حلفاءها كل الدعم الناري واللوجستي والتغطية السياسية والدبلوماسية لحسم ناري سريع ومتدحرج في مواقع عديدة من سورية، وسيكون هناك أكثر من حلب جديدة في أكثر من منطقة من سورية، وجرعة الدعم المعنوي التي وصلت للجماعات المسلحة بالضربة الأميركية ستتبدّد بما سيحمله الميدان في القريب العاجل، وسيكون على الأميركيين تسوّل التسوية على أبواب موسكو منعاً لبلوغ الحسم النهائي خلال شهور، وتسجيل الاعتذار عن التفرد والالتزام بقواعد عمل واضحة وثابتة، تحت ضغط النار وحقائق الحرب التي عطّل فعلها حرص روسي على الشراكة والتعاون وفتح للباب أمام التسويات، وبدلاً من أن يقابل بحرص مماثل جرى التعامل معه كنقطة ضعف قابلة للاستغلال. وهذا ما جرى فعليا قبيل السابع من أيار حتى حدث ما حدث، وهو ما يحصل اليوم كي يحدث ما سيحدث.

– دوحة إقليمية دولية تعقب سابع أيار إقليمي دولي، ربما في تموز في هامبورغ على هامش قمة العشرين يكون كل شيء قد نضج.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: