Fatah Launches Intensive Attack on Takfiris in Ain Al-Hilweh

April 10, 2017

Ain Al-Hilweh

Fatah movement and other Palestinian factions launched on Monday afternoon an intensified attack on Bilal Badr takfiri group’s strongholds in Ain Al-Hilweh Palestinian refugee camp in Sidon in southern Lebanon, according to Al-Manar reporter.

Fierce clashes erupted between the two sides after a cautious calm was marked in the destabilized camp.

Cautious calm prevailed on Monday morning in Ain Al-Hilweh refugee camp in the southern city of Sidon, after fierce fighting during the night, Al-Manar correspondent reported.

Source: Al-Manar Website

عينُ الأمن العام في عين الحلوة

أبريل 11, 2017

روزانا رمّال

علمت «البناء» أن موقف الأمن العام اللبناني البعيد المدى وجهوده منذ أشهر حتى اليوم المتمثلة بشخص مديره العام اللواء عباس ابراهيم، كان ولا يزال، هو التشديد على وجوب قيام منظمة «فتح» الفلسطينية بمسؤولياتها داخل مخيم عين الحلوة اليوم، لأن هذا يعفي البلاد من «نهر بارد» آخر. وكان قد حذّر الأمن العام المعنيين بأمن المخيم من مغبة تخلّي «فتح» عن مهمتها، كما فعلت في «نهر البارد»، فاستطاع الإرهابيون حينها أن يلعبوا بورقة مخيم البارد ويحوّلوها الى مواجهة بين المخيم والجوار.

على هذا الأساس كان التبليغ بجهود من الأمن العام «مبكراً» في عين الحلوة، وكان التواصل منذ شهور مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقيادات الميدانية ومع الكل لوضعهم في صورة استباقية بتحذير مفاده الآتي «ما لم تقوموا أنتم بالمهمة كقوى فلسطينية فلن نترك الأمور لتصل جبهة النصرة إلى المخيم وتُدخلنا في حرب مخيمات جديدة. لن نسمح بأن يحدث هذا، وإلا ستكون القوى الأمنية مضطرة للقيام بعمليات جراحية تدخل عبرها المخيم وتنهي هذا الوضع الشاذ». وبالتالي تخسر الفصائل خصوصية المخيم أو تقوم بالمهمة في مواجهة هذه التنظيمات الإرهابية التي تريد ليس فقط أن تكتفي بتحويل جزء من المخيم الى بؤرة تنطلق منها فحسب، بل أن «تسيطر على المخيم لتقيم منه قاعدة لجماعاتها الوافدة من سورية وتحوّل المخيم خط نار اشتباكياً مفتوحاً مع الجوار والجيش والقوى الوطنية، خصوصاً أن طريق صيدا الجنوب هي المعنية في هذا الإطار، وهي طريق حيوي لـ»حزب الله» والمنفذ البحري للإرهاب. وهي الخطة ذاتها التي حاول أن ينفذها الإرهابي «أحمد الأسير» قبل أن يلقي الأمن العام القبض عليه. وعلى هذا الأساس كان هناك تنسيق في الأشهر الماضية لزيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالتعاون مع الأمن العام ليكن على دراية بالملف ويتخذ على أساسه الإجراء المناسب مع القوى اللبنانية حماية لأمن المخيم وسكانه.

المشروع نفسه لا يزال قيد التنفيذ بأسماء أخرى وتؤكد المعلومات لـ»البناء» أن ما يجري لا يتعلق بمجموعة بلال بدر او اغتيال من هنا أو هناك، فالأمر أكبر بكثير ولا يمكن تسخيفه أو وضعه ضمن العمل الانتقامي او الاشتباك المحلي.

ولا يجب تضييع الوقت بأسئلة حول شرارة العمليات وأسبابهــا او كيف اخترعت المعركة او كيف بدأت؟ لأن كل هذا لا يهمّ. فالجوهري هو الأمن المركزي للمخيم ومدينة صيدا وإفشال الخطة المعمول بها من هذه المجموعات.

حركة تدفق واسعة من سورية إلى الجوار للإرهابيين تقلق القوى الأمنية وتُعلي جهوزيتها يتخللها فرار قيادات كبيرة للقاعدة عائدة من سورية. وآخر المعلومات «ارتباطاً» أن الانتحاريين في طنطنا والإسكندرية باليومين الماضيين أفادت أنهما عائدان من سورية. الأمر نفسه ينسحب على قيادات تزحف منذ أشهر نحو عين الحلوة، والسبب أن هناك تسليماً عند هذه الجماعات لفكرة أن سورية لم تعد مكاناً آمناً للبقاء فيها بعد سلسلة معارك تقدّم فيها النظام، فصار على جدول أعمال داعش والقاعدة تفكير بـ»البدائل» للانتقال. من هنا تبدو كل من مصر ولبنان ومعهما الأردن أكثر البلاد المهدّدة والمفترض أن ترفع درجات التنسيق الأمني مع سورية لتبادل المعلومات كي لا تُصاب بمفاجأة بلحظة ذهول يتمكّن فيها تنظيم القاعدة بنسخة النصرة او نسخة داعش من إحداث اختراق يدخل البلاد مكاناً غامضاً مجهولاً على المستوى الأمني.

ما يقوم به الأمن العام اللبناني هو ضمن خطة بدأت منذ ستة شهور تتمظهر ثمارها منذ مرحلة ما قبل عمليات عين الحلوة الحالية التي تضمّنت خططاً ألقي القبض فيها على إرهابيين بمختلف المناطق اللبنانية بجهود ومتابعات أمنية «استثنائية « استكملت اليوم في عين الحلوة. وهي خطة يديرها الأمن العام بالتعاون مع منظمة «فتح» وقوى أخرى، لكن العين تبقى مفتوحة على المخاطر والتطورات كلها، حسب المعلومات الأمنية ذاتها.

وعلى هذا الأساس يبدو الجيش اللبناني معنياً بضرورة النظر بالحسم في عرسال كي لا يكون هناك قاعدة خلفية للإرهابيين على الحدود اللبنانية تتخذ من تلك البقعة محطّة قادرة على الضغط تجاه الداخل اللبناني أو مؤازرة القوى الإرهابية في معاركها في عين الحلوة اليوم.

ومقارنة بين معركة نهر البارد وعين الحلوة ولقياس الدور الكبير للقوى والفصائل الفلسطينية التي تقاتل الإرهاب في مخيم عين الحلوة اليوم بقرار حاسم، فإن قدرات فتح الإسلام في معركة نهر البارد عام 2008 كانت أقل بكثير من قدرة مجموعة بلال بدر في عين الحلوة اليوم، ومعها الجماعات الأخرى التابعة للقاعدة التي تؤازرها بوجه القوى الفلسطينية، كما أن تجذّرها أي «فتح الإسلام» في مخيم نهر البارد هو أقل من تلك القاطنة في عين الحلوة، وحينها كانت قد تنازلت حركة فتح عن المهمة في تلك المرحلة ليدخلها الجيش اللبناني مباشرة. وهو الأمر الذي لم يحصل اليوم ليبقى الأساس فتح العيون على كل البؤر الأمنية القادرة على تشكيل جبهة ضغط على العملية القائمة في عين الحلوة اليوم ومطابقة النيات الأمنية بالنيات السياسية بعيداً عن الارتباطات والمصالح، حفظاً لأمن المخيم وسكانه من اللاجئين.

(Visited 125 times, 125 visits today)

 

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements
%d bloggers like this: