The Kurds of Syria are at the crossroads أكراد سورية أمام المفترق


The Kurds of Syria are at the crossroads

Written by Nasser Kandil,

مايو 4, 2017

The Kurdish Democratic Union Party (KDP) faces the most difficult political moments since its presence in the Syrian war and after it succeeded in reserving a seat of power as a major player, away from accepting, refusing, or objecting the policies which it pursued, but this party which is affected by the ideas and the tendencies of the Kurdistan Workers’ Party which fights in Turkey defending for the rights of the Kurds has taken into consideration the public mood of the Kurds of Syria by seeing Turkey as an enemy and a power of occupation, it has refused to get involved in a deal that ensures a role for it as a secondary player in the militias run by Turkey and Saudi Arabia. So as a result of that it bore its being alienated away from the negotiation formulas in Geneva without losing its place in the field, on the contrary it succeeded in proposing the solicitations of the major countries in Moscow and Washington in particular, towards being the right hand of the Americans in the Syrian war, it granted them security military and strategic privileges in the areas of its dominance.

If some of the Kurdish leaderships in Syria as the leaderships of the Iraqi Kurds have suggested that the Americans will support the emergence of an independent Kurdish entity, but after the passage of fourteen years of the US occupation of Iraq without the implementation of that promise, then this proves to those Syrians who bet on the US position for the emergence of a Kurdish entity what is awaiting them, but the other Kurdish leaderships which are the majority are certain after their experiences with the Americans that the promises of the formation of an independent or federal entity are not real due to the presence of internal, regional and international Syrian complicated equations, that do not allow the thinking of those options just after having the US words, which the days proved that they are changeable. These leaderships just consider the fruitful outcome of the relationship with Washington through the prevention of the Turkish exclusiveness of the Kurds of Syria and making them a goal of their war in Syria after their failure in achieving the original goal which is the dominance on Syria and after their recognition of the red lines drawn by the Russian role. Therefore the Turkish-Kurdish conflict based on how Washington will draw its red lines and whether the Kurds will be included in these lines?

The Kurds presented to Washington whatever it wants, they granted it the geography on which they control, along with popular legitimacy for their intervention that allows them to claim that they are not an occupying force, according to the official Syrian discourse which gave them the legal legitimacy. The Kurdish militias fought against the Syrian army under US demand through driving it away from Al Hasaka, but they got the anger of the Syrian factions which share with them and will share with them throughout the years the future of the common living, so they were obliged to meet the requirements of the expansion of the US military geography to expand their political geography by force by including areas that do not include Kurds to the range of what they called the self-management, and their war on terrorism which was against ISIS and Al Nusra in the areas of their presence and which they modified its course to conform with the US agenda, so it was restricted with ISIS, including the areas which they will enter as a foreign force and maybe an occupying force under the title of the war in Raqqa . The Kurdish leaders have accepted to give concessions demanded by the Americans about their relation with the Kurdistan Workers’ Party in order to be closer from the Turks, but the Turks have surprised them with the Turkish war against them under the US observation.

Today the Kurds of Syria stand in front of two different examples in their dealing; the US example which does not protect them when it is the hour of confrontation as has happened in Manbej, and before it in Jarablos And as what is happening today, in exchange of giving everything, and the example of the Syrian country which they abused and harmed, but it forgave them as happened in Manbej and is happening today by opening the road of Qamilshli –Damascus, but with the expansion of the Turkish battles against the Kurds, they are forced to stand at the crossroads either to accept the transition into a mere US tool, where the international and the regional interests game decide their fate, or to anticipate towards a national role, its essence and pivot is to stick to the Syrian identity,y and to be protected under Syrian national discourse  that stems from considering the Syrian country a homeland for all its sons, a reference for them and to consider the role of the Syrian army a ceiling for every security and military equation. Today no one asks the Democratic Union Party for a war on the Americans, but to be convinced of the danger of the transition into a US tool and to go step backward to say that there is no war on Raqqa without a full deterrence of the Turkish aggression.

Translated by Lina Shehadeh,

أكراد سورية أمام المفترق

ناصر قنديل

– يواجه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أصعب لحظات سياسية منذ حضوره في الحرب السورية، وبعدما نجح في حجز مقعد قوة حاضرة ولاعب رئيسي، بمعزل عن قبول أو رفض أو الاعتراض على السياسات التي انتهجها، لكن هذا الحزب المتأثر بأفكار وتوجّهات حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا دفاعاً عن حقوق الأكراد، التقط المزاج العام لأكراد سورية بالنظر لتركيا كعدو وقوة احتلال، ورفض الدخول في صفقة تضمن له دور اللاعب الثانوي في الميليشيات التي تديرها تركيا والسعودية، وتحمّل بسبب ذلك إقصاءه عن صيغ التفاوض في جنيف، من دون أن يخسر مكانه في الميدان وينجح باستدراج عروض الدول الكبرى، في موسكو وواشنطن خصوصاً، وصولاً للتحوّل إلى الذراع الرئيسية للأميركيين في الحرب السورية، ومنحهم امتيازات أمنية وعسكرية استراتيجية في مناطق سيطرته.

– إذا كان بعض قيادات أكراد سورية قد اشترى الوهم ذاته الذي اشترته قيادات أكراد العراق من الأميركيين بدعم نشوء كيان كردي مستقل، فإنّ مرور أربعة عشر عاماً على الاحتلال الأميركي للعراق دون تنفيذ هذا الوعد تقول لهؤلاء السوريين المراهنين على الموقف الأميركي لقيام كيان كردي ماذا ينتظرهم، لكن بعض القيادات الكردية الأخرى، وهي الأغلبية باتت على يقين، بعد تجاربها مع الأميركيين، بأنّ وعود قيام كيان مستقلّ أو فدرالية، لا يمكن صرفها في الواقع مع وجود معادلات سورية داخلية وإقليمية ودولية معقدة لا تتيح استسهال التفكير بهذه الخيارات بمجرد الحصول على كلام أميركي أثبتت الأيام أنه عرضة للتبدّل مراراً. وتكتفي هذه القيادات باعتبار العائد المجزي لهذه العلاقة مع واشنطن هو منع الاستفراد التركي بأكراد سورية، وجعلهم هدفاً لحربهم في سورية، بعد فشلهم في تحقيق الهدف الأصلي وهو السيطرة على سورية، وتسليمهم بخطوط حمراء يرسمها الدور الروسي، ليصير النزاع التركي الكردي قائماً على كيف سترسم واشنطن خطها الأحمر، وهل سيكون الأكراد من ضمنه؟

– قدّم الأكراد للأميركيين كلّ ما يريدونه، فمنحوهم الجغرافيا التي يسيطرون عليها، ومعها شرعية شعبية لتدخّلهم، وتتيح لهم الادّعاء بأنهم ليسوا قوة احتلال، وفقاً للخطاب السوري الرسمي الذي يرفع عنهم غطاء الشرعية القانونية، وقاتلت الميليشيات الكردية ضدّ الجيش السوري بطلب أميركي، لإبعاده عن منطقة الحسكة، واشترى الأكراد غضب شرائح سورية تتشارك معهم وستتشارك على مرّ الأزمنة المقبلة مستقبل عيش واحد، فاضطروا لتبلية مقتضيات توسع الجغرافيا العسكرية الأميركية أن يوسّعوا جغرافيتهم السياسية عنوة، بضمّ مناطق ليس فيها أكراد لنطاق ما أسموه بالإدارة الذاتية، وحربهم على الإرهاب التي كانت ضدّ داعش والنصرة في مناطق حضورهم عدّلوا وجهتها لتنسجم مع الأجندة الأميركية، فحصرت بداعش، وصارت تشمل كلّ الحرب على داعش بما في ذلك في المناطق التي سيدخلونها كقوة غريبة وربما قوة احتلال كتصدّرهم عنوان الحرب في الرقة. ووصل قادة الأكراد لقبول تنازلات طلبها الأميركيون عن علاقتهم بحزب العمال الكردستاني تقرّباً للأتراك فجاءهم الجواب بفتح الحرب التركية عليهم تحت العيون الأميركية.

– يقف الأكراد في سورية اليوم أمام نموذجين مختلفين في معاملتهم، النموذج الأميركي الذي لا يقدّم لهم الحماية عندما تدقّ ساعة المواجهة كما حدث في منبج وقبلها جرابلس ويحدث اليوم، مقابل أنهم أعطوه كلّ شيء، ونموذج الدولة السورية التي نكّلوا بها وأساؤوا إليها فتسامحهم، وتمدّ اليد إليهم، كما حدث في منبج ويحدث اليوم بفتح طريق القامشلي إلى دمشق. ومع توسّع المعارك التركية ضدّ الأكراد ينطرح عليهم الوقوف على مفصل طرق، قبول التحوّل مجرد أداة أميركية لتقرّر لعبة المصالح الدولية والإقليمية مصيرهم، أو التطلع لدور وطني جوهره ومحوره التمسك بالهوية السورية والاحتماء بخطاب وطني سوري، ينطلق من اعتبار الدولة السورية حضناً لجميع أبنائها، ومرجعاً لهم، واعتبار دور الجيش السوري سقفاً لكلّ معادلة أمنية وعسكرية، ولا أحد يطلب اليوم من حزب الاتحاد الديمقراطي حرباً هوائية على الأميركيين، بل الاقتناع بخطورة التحوّل أداة أميركية، والاكتفاء بالعودة خطوة إلى الوراء تقول: لا حرب في الرقة بلا ردع شامل للعدوان التركي.

 

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: