Gas wars: Syria, Qatar, and Putin- Trump Summit حروب الغاز: سورية وقطر وقمّة بوتين ترامب

Gas wars: Syria, Qatar, and Putin- Trump Summit

يوليو 17, 2017

Written by Nasser Kandil,

Energy experts say that the Twentieth century was the century of oil par excellence, while the Twenty-first century is the gas century, and that the global status of America in the twentieth century which is associated with its dominance on oil markets, oil exploration, and export companies is threatened to be moved to Russia which has parallel strength in gas markets, in addition to the inability of Washington to be able to follow Moscow in this filed, so it is not a prediction to say that the wars of Afghanistan( 2001) Iraq( 2003 ) and Lebanon (2006) were the last oil wars, because Afghanistan was a pipeline passage of the Kazakhstan’s oil to China and India, Iraq was an oil spare reserve, while Lebanon is a sea passage of oil pipeline that links Jihan the Turkish port with Haifa, coming from within Nayako project for transferring Kazakhstan oil to the Mediterranean and Europe. The war on Syria was the first gas wars on behalf of its two allies the Russian and the Iranian the major players in the global gas market, in addition to its geographical location between Turkey with its European extension and between the Gulf on one hand and its location on the Mediterranean Sea on the other hand, so this grants a strategic value to the pipelines which pass by it. Qatar and Turkey are two pivotal players in this war, because they locate at the two sides of the pipeline which links the Qatari gas resources with Europe under German finding. Now the war of Qatar is the second war of Gas wars.

The production of the global gas market is close to three hundred billion dollars annually where Qatar takes one-third of it, while it shares with Russia and Iran the markets, which the Russians serve the European part of them, while the Qataris and the Iranians serve the Asian part. After Washington tried to produce the shale gas in response to the failure of its two wars in Iraq and Afghanistan it re-overlooked it due to the difference of cost from the Gulf oil on one hand, and the decline of oil status in confronting the gas on the other hand. The US companies spent time and money to produce the share gas; it reached the stage of entering to the markets since the beginning of the year, in a capacity that is equal 60% of the productive capacity of Qatar, but it searched for a market that absorbs its production. But the Russian gas competes it in Europe and the Qatari gas in Asia. Russia and Qatar are preparing themselves to protect their shares in the markets through price cuts. So if this happens then the US companies investigating in the shale gas will go bankrupt. The agency granted to Saudi Arabia to have control on Qatar is just a part of war, but the Russian and the Iranian protection of Qatar, its independence and its role as a commercial partner in gas market is not mere a maneuver or manipulating with adversaries or tactics to invest in the crises-market between the partners of the war on Syria but a strategic movement that is related to the earlier knowledge of the meaning of the US-Qatari crisis which the Arabs were called to cover it as camouflage, as was the image of showing the war of Syria as a revolution, opposition calls, and reformist endeavors but the password is gas.

Today a summit between the US President Donald Trump and the Russian President Vladimir Putin will be held. Between a businessman who represents his partners in the US shall gas market supported by his Secretary of State Rix Tilerson whose his file is well known, and who was appointed as a General Manager of Exxon Mobil company one of the most important involved countries in the shale gas market, and a former general manager of Russian-American Mobil Oil Gas which is interested in coordinating the US-Russian interests in the oil and gas market ,  and the godfather of Gazprom company which announced its readiness to reduce its prices to 3 dollars per unit of production instead of 5,  versus 4.5 of the American gas which is proposed to Europe, he is supported by Sergey Lavrov the consultant in the Brom Gas.

The regional files are not an obstacle in front of the understanding; their roadmap is drawn since the days of John Kerry and Sergey Lavrov talks. It is not in vain that the files are related directly with the gas market from Ukraine to Syria towards Kores and the Sea of China. The password will be Qatar and the seeking for a peaceful settlement of the crisis, as the Syrian-Iraqi borders were the password in the Russian –Iranian resolving against the US real red lines, due to the linkage of the borders with the gas pipelines which pass from Iran to the Mediterranean.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 17 times, 2 visits today)

حروب الغاز: سورية وقطر وقمّة بوتين ترامب

 

يوليو 7, 2017

ناصر قنديل

– يقول خبراء الطاقة إنّ القرن العشرين كان قرن النفط بامتياز، لكن القرن الحادي والعشرين هو قرن الغاز، وإنّ مكانة أميركا العالمية في القرن العشرين المقرونة بهيمنتها على أسواق النفط وشركات التنقيب والتصدير النفطية مهدّدة بالانتقال لصالح روسيا كقوة موازية تملكها في أسواق الغاز وعجز واشنطن عن مجاراة موسكو في هذا المجال، وليست مجرد تكهّنات عن المعادلة التي تقول إنّ حروب أفغانستان 2001 والعراق 2003 ولبنان 2006 كانت آخر حروب النفط. فأفغانستان ممرّ أنابيب الشركات الناقلة لنفط كازاخستان إلى الصين والهند، والعراق خزان احتياط النفط، ولبنان ممرّ بحري لأنبوب نفط يربط مرفأ جيهان التركي بحيفا آتياً من ضمن مشروع ناباكو لنفط كازاخستان إلى المتوسط وأوروبا، وأنّ الحرب على سورية هي أولى حروب الغاز، بالوكالة عن حليفيها الروسي والإيراني اللاعبين الكبيرين في سوق الغاز العالمية، وبالأصالة عن موقعها الجغرافي بين تركيا بامتدادها الأوروبي وبين الخليج من جهة، وموقعها على البحر المتوسط من جهة مقابلة، ما يمنح قيمة استراتيجية لأنابيب النفط، العابرة فيها وكانت قطر وتركيا لاعبين محوريّين في هذه الحرب كواقفين على طرفي الأنبوب الواصل من منابع الغاز القطري نحو أوروبا بتمويل ألماني، وها هي حرب قطر الحرب الثانية من حروب الغاز.

– تقارب سوق الغاز العالمية الـ 300 مليار دولار سنوياً، تقتطع قطر ثلثها، وتتقاسم مع روسيا وإيران الأسواق، التي يتولى الروس تخديم الجانب الأوروبي منها، بينما يقوم القطريون والإيرانيون بتخديم الجانب الآسيوي. وبعدما كانت واشنطن قد خاضت تجاربها لإنتاج النفط الصخري رداً على فشل حربيها في العراق وأفغانستان، وعادت فصرفت النظر عنه بسبب فوارق التكلفة عن نفط الخليج من جهة، وتراجع مكانة النفط في مواجهة الغاز من جهة مقابلة، أنفقت الشركات الأميركية وقتاً ومالاً لإنتاج الغاز الصخري، وبلغت مرحلة الاستعداد لدخول الأسواق منذ مطلع العام، بطاقة تعادل 60 في المئة من طاقة قطر الإنتاجية وتبحث عن سوق تناسب إنتاجها، حيث ينافسها الغاز الروسي في أوروبا والغاز القطري في آسيا، وحيث تستعدّ روسيا وقطر لحماية حصصهما من الأسواق بتخفيضات في الاسعار إذا تمّت ستفلس الشركات الأميركية المستثمرة في الغاز الصخري، وليست الوكالة الممنوحة للسعودية لوضع اليد على قطر إلا جزءاً من هذه الحرب، لكن الحماية الروسية والإيرانية لقطر واستقلالها وبقائها شريكاً تجارياً في سوق الغاز، ليس مجرد مناورة ولا تلاعبَ الخصوم، أو تكتيكات للاستثمار في سوق الأزمات بين شركاء الحرب على سورية، بل حركة استراتيجية تتصل باكتشاف مبكر لمغزى الأزمة القطرية الأميركية التي استدعي العرب لتغطيتها تمويهاً، كما كان الحال بتصوير حرب سورية ثورة ودعوات معارضة ومساعيَ إصلاح، وكلمة السرّ هي الغاز.

– تنعقد اليوم قمة الرئيسين الأميركي والروسي دونالد ترامب وفلاديمير بوتين. وهي في المناسبة قمة يجلس فيها على طرف الطاولة، رجل أعمال يمثل شركاءه في سوق الغاز الصخري الأميركي هو دونالد ترامب، يعاونه وزير خارجية هو ريكس تيلرسون يعرف تفاصيل ملفه عن ظهر قلب، وهو الآتي من موقع المدير العام لشركة أكسون موبيل، أحد كبار المعنيين بسوق الغاز الصخري ومدير عام سابق لشركة موبيل نفط غاز الروسية الأميركية المهتمّة بتنسيق المصالح الأميركية الروسية في سوق النفط والغاز، ويجلس قبالتهما على طرف الطاولة فلاديمير بوتين عرّاب شركة غاز بروم التي أعلنت استعدادها لتخفيض أسعارها إلى 3 دولارات للوحدة الإنتاجية، بدلاً من 5، مقابل 4 ونصف للغاز الأميركي المعروض على أوروبا، ويعاونه سيرغي لافروف مستشار الظلّ لغاز بروم.

– الملفات الإقليمية ليست عائقاً للتفاهم وخريطة طريقها مرسومة من أيام مباحثات جون كيري وسيرغي لافروف، وليس عبثاً أن تكون الملفات ترتبط مباشرة بسوق الغاز من أوكرانيا إلى سورية وصولاً إلى كوريا وبحر الصين، وكلمة السرّ ستكون قطر والسعي لتسوية سلمية للأزمة، كما كانت الحدود السورية العراقية كلمة سرّ موازية في الحسم الروسي الإيراني بوجه الخطوط الحمر الأميركية الحقيقية، لارتباط الحدود بأنابيب الغاز العابرة من إيران نحو المتوسط.

(Visited 360 times, 360 visits today)
 Related Videos

Related Articles

 

Advertisements
%d bloggers like this: