Al-Sayyed Al Houthi and his pledge to Al-Sayyed Nasrollah: Is the region preparing for the Jerusalem war السيد الحوثي وعهده للسيد نصرالله: هل تتحضّر المنطقة لحرب القدس؟

Al-Sayyed Al Houthi and his pledge to Al-Sayyed Nasrollah: Is the region preparing for the Jerusalem war

يوليو 30, 2017

Written by Nasser Kandil,

What if Benjamin Netanyahu does not withdraw the decision of making electronic gates at the entrances of Al-Aqsa Mosque, after the Israeli security services said that the cost of protecting the gates and bearing a new intifada and big escalation exceed the cost of dealing with Al-Aqsa Mosque without these gates. Netanyahu himself has linked the acceptance of the security demand of making these gates with the consensus of Saudi Arabia and Jordan which was given to the Israeli government before making the electronic crossings. But it was proven that their approval is valueless in the eyes of the Palestinian people.

Then everything will say that Palestine will be on a date with open confrontation in which the armed factions, the popular organizations, the street, the forces of the intifada in the occupied territories since 1948 and the youth of the new resistance will participate, and that the Zionist extremism among the ranks of the settlers and the soldiers will turn the confrontations into open bloodbath that a new war with Gaza will ignite soon by its impact.

The region then will be on a date with an event that will impose its rhythm on all the other events which seem to be heading towards settlements despite the obstacles, disputes, and the sideline confrontations. But neither Iran nor Syria nor the resistance can deal ineffectively with such an event of this magnitude and make settlements while its opposite party “America” will be involved in giving the support to Israel and the seeking to put all the possible pressures to prevent any exposure to the security of Israel.

The possibility of the exposing of the region to get involved in a war is not far. The suspended considerations have no place when the matter is related to Israeli decision that is based on electoral considerations and which does not consider the strategic interests. When Netanyahu has already refused Hillary Clinton’s project in 2010 he justified that by saying to the President Barack Obama that he knows that this settlement will mean the salvation to Israel, but its cost will be the departure of thousands of settlers, and this means the loss of elections, knowing that he decided not to lose his leadership, so he seeks to protect Israel as possible.

According to this theory, the hypothesis of Netanyahu’s stubbornness and his sticking to the electronic gates must be remained, thus going to confrontation and the stop of settlements. The opportunity is available for a limited time if Netanyahu does not invest it to remove the gates, otherwise it will be too late for a political solution, and therefore, the region has to prepare itself for the worse, and at the forefront of the concerned are the forces of the resistance.

No one can imagine the absence of this description of Netanyahu’s  reading  of the agenda of the resistance in Lebanon and his expectations that it is preparing for such a confrontation, and that it will not leave Jerusalem or Al Aqsa Mosque to Israel at the time of the Arab’s giving up which is doomed with the normalization with Israel. Israel has to put into its account hypotheses as the entry of the resistance to support Jerusalem and Al-Aqsa.

The declaration of Al Sayyed Abdul Malik Al-Houthi was remarkable about that the bet of Al Sayyed Hassan Nasrollah on the Yemenis is its place and that they will be ready for any coming confrontation and that they will be where they should be if a confrontation between Israel and the resistance in Lebanon and Palestine will take place. It is an important speech in its timing, so did it get the attention of the Israelis while they are discussing the options?

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 1 times, 1 visits today)

السيد الحوثي وعهده للسيد نصرالله: هل تتحضّر المنطقة لحرب القدس؟

يوليو 21, 2017

ناصر قنديل

– ماذا لو لم يتراجع بنيامين نتنياهو عن قرار زرع البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى، بعدما قالت الأجهزة الأمنية «الإسرائيلية» إنّ كلفة حماية البوابات وتحمّل انتفاضة جديدة وتصعيد كبير تفوق كلفة التعامل مع المسجد الأقصى من دون هذه البوابات؟ وكان نتنياهو نفسه قد ربط القبول على المطالبة الأمنية بزرع البوابات بموافقة السعودية والأردن اللتين وفرتاها للحكومة «الإسرائيلية» قبل إقامة المعابر الإلكترونية، وثبت أنّ موافقتهما بلا قيمة عند الشعب الفلسطيني؟

– كلّ شيء يقول إنّ فلسطين عندها ستكون على موعد مع مواجهة مفتوحة تشارك فيها الفصائل المسلحة والتنظيمات الشعبية والشارع وقوى الإنتفاضة في الأراضي المحتلة عام 1948 وشباب المقاومة الجديدة، وأنّ التطرف الصهيوني بين صفوف المستوطنين والجنود سيتكفّل بتحويل المواجهات إلى حمام دم مفتوح سرعان ما تنفجر بتأثيره حرب جديدة مع غزة.

– المنطقة ستكون عندها على موعد مع حدث يفرض إيقاعه على سائر الأحداث التي تبدو متجهة نحو طريق التسويات، رغم العقبات والخلافات والمواجهات الجانبية، فلا إيران ولا سورية ولا المقاومة تستطيع التعامل ببرود، مع حدث بهذا الحجم، وتتفرّغ لتسويات طرفها المقابل هو الأميركي الذي سيكون معنياً بتقديم الدعم لـ«إسرائيل» والسعي لوضع الضغوط الممكنة كلّها لمنع أيّ تعرّض لأمن «إسرائيل».

– أن تكون المنطقة مهدّدة بالانزلاق إلى حرب ليس بالاحتمال البعيد. فالحسابات العاقلة لا مكان لها، عندما يتعلق الأمر بقرار إسرائيلي مبني على حسابات انتخابية ولا يضع المصالح الاستراتيجية في الميزان، وقد سبق لنتنياهو عندما رفض مشروع هيلاري كلينتون عام 2010 أن برّر ذلك للرئيس باراك أوباما بالقول إنه يعلم أنّ هذه التسوية تحمل خلاص «إسرائيل»، لكن كلفتها نزع آلاف المستوطنين. وهذا يعني خسارة الانتخابات. وهو قرّر ألا يخسر زعامته ويسعى ضمن الممكن لحماية «إسرائيل».

– وفقاً لهذه النظرية يجب إبقاء فرضية عناد نتنياهو وتمسكه بالبوابات الإلكترونية، وبالتالي الذهاب للمواجهة. وعندها يكون قد أغلق باب التسويات. فالفرصة متاحة لوقت محدود ما لم يستثمره نتنياهو لنزع البوابات، يكون قد فات الأوان على حلّ سياسي، وعلى المنطقة الاستعداد للأسوأ، وفي طليعة المعنيين قوى المقاومة.

– لا يمكن لأحد تخيّل غياب هذا التوصيف عن قراءة نتنياهو لجدول أعمال المقاومة في لبنان، وتوقعاته أنها تستعدّ لمثل هذه المواجهة، وأنها لن تترك القدس والأقصى للاستفراد «الإسرائيلي» في زمن التخلي العربي المحكوم بالتطبيع مع «إسرائيل»، ولا بدّ أن تضع «إسرائيل» في حسابها فرضيات من نوع دخول المقاومة على خط نصرة القدس والأقصى.

– تصريح لافت للسيد عبد الملك الحوثي بأنّ رهان السيد حسن نصرالله على اليمنيين في مكانه، وأنهم سيكونون عند حسن ظنه في أيّ مواجهة مقبلة، وأنّ اليمنيين سيكونون حيث يجب أن يكونوا إذا ما وقعت مواجهة بين «إسرائيل» والمقاومة في لبنان وفلسطين، كلام يلفت الانتباه بالتوقيت، فهل لفت انتباه «الإسرائيليين» وهم يناقشون الخيارات؟

(Visited 725 times, 725 visits today)

 

Related Videos

Related Articles

مقالات مشابهة

Advertisements
%d bloggers like this: