Lebanon and the region: Obtaining victories and the race to spend them لبنان والمنطقة: هضم الانتصارات والتسابق على صرفها

Lebanon and the region: Obtaining victories and the race to spend them

سبتمبر 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

The parties give themselves some of the glamour of the victories of their allies, they use them to behave from a position of force, so this puts them in a state of emotions rashness, racing, competition, and then clash, so the glamour of this victory starts to fade, but the side problems resulted from the competitions and clashes have their effect and have become the main scene that makes politics. This is witnessed by Lebanon in the light of what is exposed to dangers regarding the series of positions and salaries and the law of the parliamentary elections along with the included accomplishments, and this is witnessed by the region in the light of the Kurdish referendum on secession and the threats of the loss of victories on ISIS during the side conflicts.

What is shown by the decision of the Constitutional Council in the veto on the tax law which is related to the law of the series of positions and salaries about the constitutional irregularities is not enough to disregard it by talking about the formal article which is how to vote, while the essence is related to the delay in the declaration of the general budget and the statement of account, where all the Government revenues according to the constitution must be in one box from where the spending will be, without linking the tax with the funding of spending. This is known by those who legalized, those who disregarded this constitutional principle, betting on the ability to provide the political protection by preventing the opportunities of appealing against the law by ten deputies, but the surprise was by the completion of the appealing conditions, and going on in the choice of the invalidation of the law, and the return from the beginning, so what can we do with the due series? and how to resume working in accordance to the budget which was denied in order to avoid the problems of statement of account?

The experience and the failure say that what the Speaker of the Parliament Nabih Berri said about the identity of the beneficiary from the invalidation of the tax law is true, but what is also true is that the weakness of the allies’ front has given the banks the opportunity to gather ten deputies and getting the invalidation of the law by virtue of the appealing against. It is not easy to say that the lobbies of the banks are behind the decision of the constitutional council. The weakness of the allies is an outcome of race and competition on how to draw the attention away from the victory on terrorism between Amal Movement and the Free Patriotic Movement and the weakness of the role of Hezbollah in managing the disputes inside this alliance. In case of its continuation it will threaten of more complications and at the same time it will be a relaxation in the front of the politicians and economists opponents who will propose their services. Thus the fate of the law of the parliamentary elections will be like the fate of the series “the abortion” but without the need to appeal against or to invalidate.

In the region, while the final victory over ISIS and Al Nusra is approaching, and the countries which implicated in the war on Syria are positioning on the banks of settlements, the Kurdish employing which hastens towards victory gets out and threatens to drive the whole region towards new background that threatens the opportunities of its victories. The American who presents himself as a partner in the war on ISIS along with Peshmarga have restricted their share outside the Iraqi equation in favor of creating negotiating deterrence about the future of the region. The equation becomes either the victory on ISIS as a beginning of the disintegration of the national entities and dividing them, or the region will get out of a war that failed to be turned into a sectarian or ethnical or racial war into a war that will take this feature surely and will replace the war on ISIS in exhausting the efforts of the region, its governments, nations, and resistance instead of directing them against Israel, the enemy which trembles out of fear from being on the lists of goals.

In Lebanon as in the region, the resistance axis needs to solidify its ranks and its front and to draw scenarios of employing its victories rationally without exaggerations, and including the contradictions in its ranks, or what the others do in order to draw the attention away from the original challenge in the region which is represented by Israel. The ceilings of what are granted by the victories are not high as long as the alternatives of the wars of attrition are still available at America The banking system in Lebanon does not differ from the leadership of the Iraqi Kurdistan, it is a plea behind which the American hide to wage alternative wars of attrition while he is indicating to gains, but this may affect it badly, but this must happen lest that the forces of the resistance be affected by the tension.

These words while we are moving from the bank of steadfastness-industry to the victory – industry and before getting involved in the wars of brotherhood and the wars of attrition.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

لبنان والمنطقة: هضم الانتصارات والتسابق على صرفها

سبتمبر 23, 2017

ناصر قنديل

– يمنح الفرقاء أنفسهم بعضاً من وهج انتصارات حلفائهم ويرسمون لها إطاراً للتصرف من موقع القوة، فتضعهم في حال الانفعال والتسرّع والتسابق والتنافس فالتصادم، فيبدأ وهج الانتصار المختلف على أبوته بالتبدّد، لكن المشاكل الجانبية الناتجة عن التنافسات والمصادمات تكون قد فعلت فعلها وصارت هي المشهد الرئيس الذي يصنع السياسة. وهذا ما يشهده لبنان في ضوء ما يطال سلسلة الرتب والرواتب وقانون الانتخابات النيابية من مخاطر، وما يهدّد الإنجازات المتضمّنة فيهما بالإجهاض. وهذا ما تشهده المنطقة مع الاستفتاء الكردي على الانفصال، ومخاطر ضياع الانتصارات على داعش في حمى الصراعات الجانبية.

– ما يقوله قرار المجلس الدستوري في نقض قانون الضرائب الملحقة بقانون سلسلة الرتب والرواتب عن مخالفات دستورية لا يكفي في الاستخفاف بها الحديث عن بند شكلي هو كيفية التصويت، بينما جوهر الأمر يتصل بالتأخر في إقرار الموازنة العامة وكشف الحساب، لتكون كلّ واردات الدولة وفقاً للدستور في صندوق واحد يتمّ الإنفاق منه، من دون ربط ضريبة بتمويل إنفاق بعينه، وهذا ما يعلمه المشرّعون الذين تهاونوا في هذا المبدأ الدستوري رهاناً على القدرة على توفير الحماية السياسية بعدم توفير فرص نيل الطعن بالقانون من عشرة نواب، لتأتي المفاجأة باكتمال عدة الطعن، والأخذ الحتمي بخيار إبطال القانون، والعودة بالقضية إلى المربع الأول، وهو ماذا نفعل بالسلسلة المستحقة، وكيف نعود للإقلاع بالموازنة التي نامت في الأدراج تفادياً لمعارك كشف الحساب؟

– التجربة والفشل، يقولان إنّ ما قاله رئيس مجلس النواب نبيه بري عن هوية المستفيد من الإبطال لقانون الضرائب صحيح، لكن الصحيح أيضاً هو أنّ ضعف جبهة الحلفاء قد منح المصارف فرصة تجميع عشرة نواب ونيل الإبطال للقانون بموجب الطعن، وليس سهلاً القول إنّ لوبيات المصارف تقف وراء قرار المجلس الدستوري. وضعف الحلفاء هنا هو نتاج التسابق والتنافس على كيفية صرف النصر على الإرهاب، بين ثنائي حركة أمل والتيار الوطني الحر، وضعف دور حزب الله في إدارة الخلافات داخل هذا التحالف، وهو ما يهدّد في حال استمراره بمزيد من التعقيد، ومزيد من التنافس في جبهة الخصوم السياسيين والاقتصاديين، الذين سيوزعون الابتسامات على الطرفين، ويعرضون خدماتهم، ليصير نصيب قانون الانتخابات النيابية شبيهاً بمصير قانون السلسلة، الإجهاض، ولكن من دون الحاجة للطعن والإبطال.

– في المنطقة، وبينما ملامح النصر النهائي على داعش والنصرة تبدو في الأفق، وتموضع الدول التي تورّطت في الحرب على سورية نحو ضفة التسويات، يخرج التوظيف الكردي المتسرّع للنصر، عن السياق ويهدّد بإخراج المنطقة كلها نحو مناخ جديد يهدّد فرص هضم انتصاراتها. فالأميركي الذي تقدّم كشريك في الحرب على داعش، ومعه البيشمركة، حصراً نصيبهما خارج معادلة الدولة العراقية لحساب، خلق ردع تفاوضي حول مستقبل المنطقة، فتصير المعادلة إما أن تكون نتيجة النصر على داعش بداية تفكك الكيانات الوطنية وتقسيمها، أو أن تخرج المنطقة من حرب فشلت في التحوّل لحرب مذهبية أو إتنية أو عرقية، إلى حرب ستتخذ حكماً هذا الطابع، وتحلّ حكماً بدلاً من الحرب على داعش في استنزاف جهود المنطقة وحكوماتها وشعوبها ومقاومتها بدلاً من توجيهها نحو «إسرائيل»، العدو الذي يرتجف خوفاً من أن يكون على لائحة الأهداف.

– في لبنان كما في المنطقة، يحتاج محور المقاومة إلى تصليب صفوفه وجبهته، ورسم سيناريوات توظيف انتصاراته بعقلانية بلا مبالغات، واحتواء التناقضات في صفوفه، أو تلك التي يفتعلها الآخرون لصرفه عن التحدّي الأصلي في المنطقة الذي تشكله «إسرائيل»، وسقوف ما تتيحه الانتصارات ليست مرتفعة، طالما بدائل حروب الاستنزاف لا تزال متاحة في الجعبة الأميركية، والنظام المصرفي في لبنان لا يختلف عن زعامة كردستان العراق، واجهة يقف الأميركي وراءها لخوض حروب استنزاف بديلة، وهو يلوّح لها بجزرة المكاسب، بينما قد تنزل عليها بسببه المصائب، لكن يجب أن يحدث ذلك ويتظهّر ببرود، وألا تقع قوى المقاومة بمرض الرؤوس الحامية.

– كلمات ونحن على ضفاف الانتقال من صناعة الصمود إلى صناعة النصر، وقبل التورّط في حروب الأخوة، وحروب الاستنزاف.

Advertisements
%d bloggers like this: