The US dilemma in the Iranian nuclear file المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني

The US dilemma in the Iranian nuclear file

أكتوبر 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

The US President Donald Trump has chosen his weakest points and the strongest points of the Iranian force in order to fight with Iran; he made the Iranian nuclear file an issue that is full of the files of disagreements with Iran regarding its missile program, the security of Israel, and the regional role of Iran, towards the future of Hezbollah and its resistance, he was about to show the US weakness in the international arena. The agreement on the Iranian nuclear file is an international convention that does not accommodate the US approach of the disputing bilateral files with Iran. the officials of Trump’s administration declared about their sticking to the agreement and the seeking to modify it as they said, they are aware that the modification according to their terms is impossible, because their demands collide with a dispute on the description with at least two main partners namely Russia and China, and Iran for sure whether concerning the missile program of Iran, the regional role of Iran, or the role of Hezbollah. If this modification is impossible then the fate of the US movement will be the failure.

The second problem of America is European regarding the bad choice. Europe which participated Washington in its reservations on the missile program of Iran and its concern for Israel’s security, and its anticipation for disciplining Hezbollah, but it does not want to affect the nuclear agreement, because this agreement is its way for the positive partnership with Iran economically and politically in achieving the stability in Syria and Iraq in particular, in order to prevent the growth of terrorism and its rootedness on one hand. It became stable that there will be no security in Europe without extinguishing the wars in Syria and Iraq, furthermore no extinguishing of these wars without Iran and even without Hezbollah. On the other hand, it resorts to Iran to maintain stability and to return the lifecycle as the prevention of the flow of the immigrants and the displaced people to Europe. The Demographic stability of Europe has become the way to preserve the unity of its entities, after the destabilization resulted from the displacement has led to the exit of Britain from the European Union. The displacement leads to dual opposing growth of the racism of the Nazi –right and the incubating environment of extremism among the displaced and immigrants, without stopping the displacement, the communities of Europe will be threatened of disintegration and the unity of its entities will be threatened, just for that it puts aside its reservations and tries to protect the agreement with Iran, it sees it as a way for getting out of recession, after Washington has monopolized the Gulf’s money to resolve its crises, so what are left are Iran , Syria, and Iraq.

The third problem of America regarding the nuclear agreement with Iran is Asian in terms of the future of the engagement with North Korea from two opposite perspectives, if the content of the message headed to Iran was that there is no usefulness in the positioning under the ceiling of the international law which the major countries that claim to guard it, refuse to apply it on themselves and thus do not commit to, and that the path of North Korea is beneficial through rebellion and threat. Although Iran which possesses in geography, capabilities, and population what is not possessed by North Korea and thus it can rebel and threaten, it accepted to stick to the peaceful nuclear file and to present the necessary guarantees for that. But the superpowers of the world showed it that the conventions are valueless, and sticking to the law does not benefit, while the military nuclear deterrence of North Korea protects it. In contrast, America tells North Korea that the example of the Iranian commitment calls to avoid falling into the trap of accepting understandings that lead to non- possession of nuclear weapons, because the commitment does not ensure the dealing according to law and conventions, since the force is the only way understood by Washington, therefore the result of the US movement is encouraging those who advocate possessing the nuclear weapons among the Iranians and weakening those who advocate going to understandings, as well as complicating the dialogue and negotiation with North Korea, This makes Japan and North Korea avoid including their votes to the advocates of the US position, and makes Seoul and Tokyo aware that the nuclear agreement with Iran is the only example to persuade Pyongyang to abandon the nuclear weapons, provided to be an attractive and  encouraging example.

Trump has not succeeded in attracting advocates but Israel and Saudi Arabia, if the US-Saudi- Israeli alliance was enough to form a balance of power against Iran, despite the big differences between the nuclear agreement and others, it would be enough to resolve the situation of Syria, and it would be another agreement than the one we know.

Translated by Lina Shehadeh,

 

المأزق الأميركي في الملف النووي الإيراني

أكتوبر 16, 2017

ناصر قنديل

-اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب أضعف حلقات قوته وأقوى حلقات القوة الإيرانية ساحة للنزال بينه وبين إيران، فجعل الملف النووي الإيراني وعاء يتسع لملفات الخلاف مع إيران حول برنامجها الصاروخي وأمن «إسرائيل» ودور إيران الإقليمي، وصولاً لمستقبل حزب الله ومقاومته. كان الدعسة الناقصة التي ستتكفّل بتظهير الضعف الأميركي على الساحة الدولية. فالاتفاق على الملف النووي الإيراني معاهدة دولية لا تتسع لاستيعاب المقاربة الأميركية للملفات الخلافية الثنائية مع إيران، وبعدما صرّح مسؤولو إدارة ترامب بالتمسك بالاتفاق والسعي لتعديله كما قالوا، يدركون أن التعديل بشروطهم مستحيل، لأن مطالبهم تصطدم بخلاف على التوصيف مع شريكين أساسيين على الأقل، هما روسيا والصين وإيران حكماً، سواء حول البرنامج الصاروخي لإيران أو حول دور إيران الإقليمي أو حول دور حزب الله، وإذا كان هذا التعديل مستحيلاً، ولا تعديل سواه، فيصير مصير الحركة الأميركية هو الفشل.

مشكلة أميركا الثانية في الاختيار السيئ، أوروبية. فأوروبا التي قد تشارك واشنطن بتحفظاتها على البرنامج الصاروخي لإيران وقلقها على أمن «إسرائيل»، وتطلعها لتقليم أظافر حزب الله، لا تريد المساس بالاتفاق النووي ولا تعريضه للاهتزاز، لأنه طريقها للتشارك الإيجابي مع إيران اقتصادياً وسياسياً في تحقيق الاستقرار في سورية والعراق خصوصاً، منعاً لنمو الإرهاب وتجذره من جهة. وقد صار ثابتاً أنه لا أمن لأوروبا من دون إطفاء الحروب في سورية والعراق، ولا إطفاء لهذه الحروب من دون إيران، بل ومن دون حزب الله. ومن جهة ثانية الاستعانة بإيران لحفظ الاستقرار وإعادة دورة الحياة كطريق لمنع تدفق المهاجرين والنازحين نحو أوروبا. وقد صار استقرار أوروبا الديمغرافي طريق الحفاظ على وحدة كياناتها، بعدما تكفل الاهتزاز الناجم عن النزوح بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويتكفّل مسلسل النزوح بنمو متقابل مزدوج، لعنصرية اليمين النازي، والبيئة الحاضنة للتطرف بين النازحين والمهاجرين، ومن دون وقف النزوح تجد أوروبا التهديد لتفتت مجتمعاتها، وتهديد وحدة كياناتها. ولهذا تضع جانباً تحفظاتها، وتتجه لحماية الاتفاق مع إيران، لا بل تراه طريقاً للخروج من الكساد، وقد احتكرت واشنطن مال الخليج لحل أزماتها، وما بقي لأوروبا إلا إيران وسورية والعراق.

-مشكلة أميركا الثالثة في فتح ملف الاتفاق النووي مع إيران، آسيوية، لجهة مستقبل التجاذب مع كوريا الشمالية، من زاويتين متقابلتين. فإذا كانت الرسالة الموجهة لإيران مضمونها أن لا جدوى من التموضع تحت سقف القانون الدولي، الذي لا تلتزمه الدول العظمى أصلاً التي تدّعي حراسته وترفض تطبيقه على أنفسها. والرسالة لإيران هنا هي أن طريق كوريا الشمالية هو المجدي بالتمرّد والتهديد، وإيران إن تمردت وهددت تملك في الجغرافيا والمقدرات والسكان ما لا تملكه كوريا الشمالية، ورغم ذلك ارتضت طريق التمسك بملف نووي سلمي وقدّم ما يلزم من ضمانات لذلك، وتأتي الدولة العظمى الأولى في العالم وتقول لها المعاهدات لا قيمة لها، والالتزام بالقانون لا يقدّم ولا يؤخّر، بينما الردع النووي العسكري لكوريا الشمالية يحميها، وبالمقابل تقول اللغة الأميركية لكوريا الشمالية أن مثال الالتزام الإيراني يدعو لتجنب الوقوع في فخ القبول بالتفاهمات المؤدية لعدم امتلاك السلاح النووي، لأن الالتزام لا يضمن تعاملاً بمقاييس القانون، والمعاهدات. فالقوة وحدها هي التي تفهمها واشنطن، وبالتالي، نتيجة الحركة الأميركية تشجيع دعاة امتلاك السلاح النووي بين الإيرانيين، وإضعاف دعاة الذهاب للتفاهمات، وكذلك تعقيد الحوار والتفاوض مع كوريا الشمالية. وهذا ما جعل اليابان وكوريا الجنوبية تتجنّبان ضم صوتيهما لمؤيدي الموقف الأميركي، وسيول وطوكيو تدركان أن الاتفاق النووي مع إيران هو النموذج الوحيد الذي يمكن عبره إقناع بيونغ يانغ بالتخلّي عن السلاح النووي، شرط أن يكون مثالاً مغرياً ومشجّعاً.

-لم ينجح ترامب بجذب مؤيدين إلا «إسرائيل» والسعودية. ولو كان التحالف الأميركي السعودي «الإسرائيلي» كافياً لتشكيل ميزان قوة بوجه إيران، لكان، رغم الفوارق الكبيرة بين حال الاتفاق النووي وسواه، كافياً لحسم سورية، وعندها لكان اتفاق غير الاتفاق الذي نعرفه.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: