The national forces of Syria, Iraq, and Egypt الجيوش الوطنية في سورية والعراق ومصر

 The national forces of Syria, Iraq, and Egypt

نوفمبر 7, 2017

Written by Nasser Kandil,حرب سعوديّة أم حرب «إسرائيليّة» بواجهة سعودية؟

It was clear and certified that there is a plan that aims at destroying and dismantling the national forces especially in Syria, Iraq, and Egypt. For those who want to ask about the future of the Israeli project in the region, have to measure the outcome of what has happened at the level of the future of these armies, and to measure as well the future of the disintegration projects from the most important gate which is represented by the separatist attempt of the Kurdistan region in Iraq.

A look at the situation of the armies in Egypt, Syria, and Iraq, especially because the Syrian and the Iraqi armies have been exposed to systematic dismantling projects and have suffered from serious losses in their structure, armament, and geographical control, shows that these armies got out of war stronger than what they were before, more cohesive, and have more experience, number, steadfastness, morale, armament, and skill.

In Syria and Iraq we are in front of two armies of one million  soldiers and officers who have the most modern military weapons that were tested in the fields, they got out of battles which last for years victorious contrary to many armies in the world, these armies are surrounded by about two million  people in similar fighting organizations as the national and the popular defense in Syria, and the popular Crowd in Iraq, in coordination with a resistance that can mobilize  a quarter of a million fighters led by an elite of fifty thousand fighters who master all kinds of wars and have all kinds of weapons. While in the strategic depth which is represented by Iran there is an army of million soldiers surrounded by five million of Revolutionary Guard and mobilization forces who participated in the wars of Syria and Iraq. So it is not hidden that in Lebanon and Egypt some of that also, moreover, in Palestine there is a resistance that is recovering after the plight of the wrong positioning of some of its factions in the war of Syria.

The Israeli leadership looks from this perspective to its future in the region, but it finds it black, it commemorates the centenary of Balfour Declaration as a one hundred year non-renewal promise, as the British 99-years lease contracts, where Israel has completed it in 1946. Many predictors and soothsayers ensured its end before that date, while the seculars and the scientists said depending on facts and figures that Israel will not withstand till that date, maybe the next decade will be the date of its demise, so if it does not go to war to accelerate the historic confrontation others will drive it to, otherwise why do they accumulate arms and expertise and spend money for that?

I have asked three leading figures of active influential countries in the wars of the region, who have relation with the security and the military act about if there is a final conception of the formula of settlements in the region, their answer was the same; almost everything is clear and decisive but what is delaying is the complex of the American insistence on ensuring the security of Israel and the impossibility of getting this guarantee, therefore the settlements will take place gradually as well as the combination between the understandings and the imposing of the fait accompli and linking the ongoing conflict about the security of Israel till something great happens, they added either to indulge in a war that is difficult to stop or Israel has to accelerate to accept the comprehensive withdrawal till the line of the fourth of June of the year 1967 and the establishment of real Palestinian state, then there will be card shuffling that will change the rules of engagement.

Translated by Lina Shehadeh,

 

الجيوش الوطنية في سورية والعراق ومصر

نوفمبر 3, 2017

حرب سعوديّة أم حرب «إسرائيليّة» بواجهة سعودية؟ناصر قنديل

– كان واضحاً وموثقاً أنّ ثمة مخططاً يستهدف تدمير وتفكيك الجيوش الوطنية، خصوصاً في سورية والعراق ومصر، وللذين يريدون التساؤل عن مستقبل المشروع «الإسرائيلي» في المنطقة، أن يقيسوا حاصل ما جرى على مستوى مستقبل هذه الجيوش، وأن يقيسوا بالتوازي معها مستقبل مشاريع التفتيت من بوابة المشروع الأشدّ أهمية وجاهزية، الذي مثّله المسعى الانفصالي لإقليم كردستان في العراق.

– إنّ نظرة نحو حال الجيوش في مصر وسورية والعراق، خصوصاً في سورية والعراق، وقد تعرّض الجيشان لمشاريع تفكيك منهجية، وتلقى كلّ منهما إصابات بالغة في بنيته وتسليحه وسيطرته الجغرافية، تفيد بأنها جيوش تخرج من هذه الحرب أشدّ قوة مما كانت قبلها، وأكثر تماسكاً وخبرة وعديداً وثباتاً ومعنويات وتسليحاً ومهارة.

– في سورية والعراق نحن أمام جيشين من مليون جندي وضابط يملكون أحدث العتاد الحربي وقد اختبروه في الميدان، وخرجوا من معارك لم يعِش مثلها جيشُ في العالم لسنوات ويخرج منتصراً، محاطين بحوالي مليوني منضوٍ في أطر رديفة للقتال كالدفاع الوطني والشعبي في سورية والحشد الشعبي في العراق، وبالتنسيق مع مقاومة تستطيع تعبئة ربع مليون مقاتل تقودهم نخبة من خمسين ألف مقاتل يتقنُون أنواع الحروب كلها ويملكون أنواع السلاح كافة، وفي العمق الاستراتيجي الذي تمثله إيران جيش من مليون جندي وحوله خمسة ملايين بين حرس ثوري وقوات تعبئة، وقد شاركوا في حربَيْ سورية والعراق، وليس خافياً، أنّ في لبنان ومصر بعضاً من هذا، وفي فلسطين حال مقاومة تتعافى بعد محنة التموضع الخاطئ لبعض فصائلها في حرب سورية.

– تنظر القيادة «الإسرائيلية» بهذه الحسابات لمستقبلها في المنطقة فتراه أسود، وهي تحتفل بمئوية وعد بلفور، كأنه وعد مئة عام غير قابلة للتجديد، كحال عقود الليزينغ البريطانية سقفها تسعة وتسعون سنة، ستتمّها «إسرائيل» عام 1946، فيكثر المتنبئون والمنجمون بزوالها قبل هذا التاريخ، وينظر العلمانيون والعلميون بعيون أخرى تقول بالوقائع والأرقام إنّ «إسرائيل» لن تصمد حتى ذلك التاريخ، فربما يكون العقد المقبل موعد الرحيل، فإنْ لم تذهب هي للحرب لتسريع المواجهة التاريخية، سيأتيها بالحرب الآخرون، وإلا فلماذا يكدّسون السلاح والخبرات وينفقون عليهما الأموال؟

– ثلاث شخصيات قيادية ذات صلة بالعمل الأمني والعسكري من دول فاعلة ومؤثرة في حروب المنطقة، سألتهم السؤال ذاته، هل من تصوّر نهائي لصيغة التسويات في المنطقة، كان جوابهم واحداً، كل شيء تقريباً واضح ومحسوم، والذي يؤخّر هو عقدة الإصرار الأميركي على ضمان أمن «إسرائيل»، واستحالة الحصول على هذه الضمانة، ولذلك ستتمّ التسويات بالتدريج والمزاوجة بين التفاهمات وفرض الأمر الواقع، وربط النزاع المستمرّ حول أمن «إسرائيل» حتى يحدث شيء كبير، وعن هذا الشيء الكبير قالوا، إما الانزلاق لحرب يصعُب وقفها تكتبُ هي الجواب، أو مسارعة «إسرائيل» لقبول الانسحاب الشامل حتى خط الرابع من حزيران من العام 1969 وقيام دولة فلسطينية حقيقية، عندها سيحدث خلط أوراق يغيّر قواعد الاشتباك.

%d bloggers like this: