Will the Saudi deterrence succeed after Boukamal and before Hodeidah? هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

Will the Saudi deterrence succeed after Boukamal and before Hodeidah?

Written by Nasser Kandil,

نوفمبر 17, 2017

هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

It seems that the bilateral imposed by facts, realities, and balances of forces based on the exclusion of any American – Saudi – Israeli foolishness that may lead to major war on one hand, And on the other hand, it based also on the need of this alliance which loses its sites successively for a war which it must choose its location, circumstances, and its calculations well in a way that ensures not to go to forbidden major war on one hand, and which ensures on the other hand  a valuable adjustment in the balances of forces which are strongly  in favor of the axis of the resistance, through its governments, its forces, its Russian ally, and the results of all the previous battles.

All the hypotheses for this complicated equation have been presented, as the experience of Kurdistan and supporting the secession in it with all its temptations, Boukamal, and the hypothesis of a limited war in the southern of Syria or in the southern of Lebanon. All of these are shortcuts for the comprehensive war. The intension on an American red line that prevents the convergence of the Syrian and the Iraqi armies and the forces of the resistance in Boukamal means getting involved in a war with Syria, Iran, Hezbollah, and the popular crowd of Iraq supported by Russia, while to stand firmly to protect the secession project in the Iraqi Kurdistan seemed a way that its end would be an open war with Iran, Iraq, and Turkey at least, while the war in the southern of Syria or in the southern of Lebanon will put Israel under the pressure of thousands of missiles from Lebanon ,Syria, and Iran.

The wars are not determined by the imprudent sons or those who took adventures and lost gambling as the loss in the war of Yemen, especially in an accurate moment that does not bear fatal mistakes, all the mistakes can be deadly, just for that each of the US President Donald Trump,, the Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman and the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu practices his game in his own  way but within controls and boundaries that are drawn by the US decision-makers from the military and intelligence who master studying maps, drawing plans, defining tactics and controls, and expanding and narrowing margins.

The Americans as well as the serious players on the geographical area that witnesses related wars from Russia in the north to the Gulf in the south and from Iran in the east to the Mediterranean in the west, and which includes major players as Iran, Russia, Turkey, Saudi Arabia, and Israel deal with this area as a modification of the concept of the traditional region which is known by the Middle East. Everyone knows without public recognition that the area of the five seas which the Syrian President talked about as a vital range of policies and strategies ten years ago is the new regional framework of the new world, and an alternative to what was known with the heart of the old world, it includes the Arab East and the northern of Africa as a description of the meaning of the Middle East which locates in the center of the major regional countries as Turkey, Iran, and the Gulf. The Americans tried to modify it by naming it the Great Middle East adding these countries to it, but they were surprised by the Russian involvement in the conflict and its turning into a regional player in it.

On the analysts and planners’ maps, the vital ranges of the five seas seem like that, In the Caspian Sea, the conflict has been resolved in favor of the major players in it; Russia and Iran, while the countries which locate along the sea are under Russian –Iranian cover such as Kazakhstan which  is hosting in its capital Astana the solution dialogues for Syria led by Russia, and Azerbaijan whose its president participated few days ago in a trilateral summit with the Russian and the Iranian Presidents in Tehran to announce a strategic cooperation network with Russia and Iran. In the Black Sea where the traditional conflict is between the two poles of the sea; Russia and Turkey and on its usage, the Syrian war has formed an arena for the maturity of Turkey and its reading of its interests, alliances, and its national security in a way that made it a part of the Russian-Iranian system at the regional level, despite its presence internationally in the NATO. In the Mediterranean Sea there is no place for small wars since it is the international lake in which the major players are present face-to-face. In the Gulf, where the American presence is face-to face with the Iranian one the adventure is not allowed. So the Red Sea is the only available battlefield under the controls of avoiding the Great War, and the seeking to modify the balances simultaneously.

China is on the Red Sea in Djibouti, while Iran is on the Red Sea in Eritrea as the Americans, the Saudis, and the Israelis said. Saudi Arabia, Egypt, and Israel is on the Red Sea directly, but Yemen and Egypt alone have control on the sides of the Red Sea, so resolving the US domination on the two sides of the Red Sea the northern and the southern is achieved by imposing the Saudi presence in the north on the coast of Yemen, because it prevents turning the Egyptian presence in the south into a neutral settling role, while the staying of the Yemeni coast under the control of the Yemenis especially the port of Hodeidah keeps the Egyptian role Egyptian and prevents its involvement in the international and the regional equations and the considerations of its balances, especially because the battle of Bab Al-Mandab is not resolved but by having control on Hodeidah.

Therefore, the war is the war of Hodeidah. In Lebanon the equation is to link the acceptance of the Saudi cover of a settlement that recognizes the victories of Hezbollah in Syria in exchange of the acceptance of Iran of a settlement in Yemen that recognizes the victories of Saudi Arabia after resolving Hodeidah, where the resignation of the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri becomes under a Saudi decision a deterrent preemptive to protect the project of the virtual settlement after the war of Hodeidah. While in the field there is a Saudi preemptive escalation against Iran as a virtual deterrence for any Iranian involvement in the war of Hodeidah. The beginning is the announcement of the closure of the Yemeni territorial water and linking the missiles that target Saudi Arabia from Yemen with an Iranian role and making the port of Hodeidah a title for this linkage.

The war of Yemen is the well-considered limited war to prevent a major war which the American and the Israeli know that they do not have the ability to get involved in, because if Saudi Arabia controls on it,  then it will be a gain for the whole alliance, and if it does not control on it, Saudi Arabia will bear the consequences of the of the defeat alone since it received a lot of money in advance as a compensation for the cover of its campaign against its neighbors and seizing their wealth.

The Yemenis say that they do not need Iranian intervention to protect their capabilities in Hodeidah, since their missiles to the Saudi depth in case of the outbreak of war will deter the Saudis from continuing their tampering with fire.

Everyone says that by the end of this year the wars will end, and settlements will start, so Syria goes to war of recapturing Raqqa and Idlib, supported by Iran and Russia, even if it collided with the Americans and the Turks, while America and Israel sent Saudi Arabia to occupy Hodeidah provided that not to collide with Iran.

After drawing and resolving the balances of the Red Sea, the equation of the Gulf becomes clear, and the Mediterranean Sea will host the summits of the major settlements in the area of the five seas.

Translated by Lina Shehadeh,

هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

نوفمبر 9, 2017

ناصر قنديل

هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

– تبدو الثنائية التي تفرضها الحقائق والوقائع وموازين القوى، قائمة على استبعاد أيّ حماقة أميركية سعودية «إسرائيلية» بحرب كبرى، من جهة ومن جهة مقابلة، على حاجة هذا الحلف الذي يخسر مواقعه تباعاً، إلى حرب عليه أن يحسن اختيار مكانها وظروفها، وحساباتها، بحيث تضمن عدم الانزلاق إلى الحرب الكبرى الممنوعة من جهة، وتضمن تعديلاً ذا قيمة في موازين القوى الراجحة بقوة لحساب محور المقاومة بحكوماته وقواه وحليفه الروسي، بنتائج المعارك السابقة كلها.

– وضعت على الطاولة للبحث عن جواب لهذه المعادلة المعقدة، الفرضيات كلّها، من اختبار كردستان ودعم الانفصال فيها، بإغراءاتها كلها، والبوكمال بكلّ ما تعنيه، وفرضية حرب محدودة في جنوب سورية او جنوب لبنان، وكلها بدا أنها طريق مختصر للمواجهة الشاملة، فالإصرار على خط أحمر أميركي يمنع تلاقي الجيشين السوري والعراقي وقوى المقاومة في البوكمال يعني دخول حرب مع سورية وإيران وحزب الله والحشد الشعبي في العراق، ومن ورائهم روسيا، والوقوف بحزم لحماية مشروع الانفصال في كردستان العراق بدا طريقاً نهايته القريبة حرب مفتوحة مع إيران والعراق وتركيا على الأقلّ، والحرب في جنوب سورية أو جنوب لبنان ستضع «إسرائيل» تحت ضغط آلاف الصواريخ من لبنان وسورية وإيران.

– الحروب لا يقرّرها الصغار ولا يرسم دوائرها الهواة، خصوصاً الذين خاضوا مغامرت ومقامرات خاسرة كحرب اليمن، خصوصاً في لحظة دقيقة لا تحتمل الأخطاء القاتلة. وكلّ الأخطاء يمكن أن تكون قاتلة، ولذلك يؤدّي الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لعبة كلّ منهم بأسلوبه، لكن ضمن ضوابط وهوامش يرسم حدودها صنّاع القرار الأميركي من رجال الجيش والمخابرات، الذين يجيدون دراسة الخرائط ورسم الخطط، وتحديد التكتيكات والضوابط، وفتح وإغلاق الهوامش.

– يتعامل الأميركيون، ومثلهم اللاعبون الجديون كلّهم على رقعة جغرافية تشهد حروباً متصلة، تمتدّ من روسيا شمالاً إلى الخليج جنوباً، ومن إيران شرقاً إلى البحر المتوسط غرباً، وتضمّ لاعبين كباراً مثل إيران وروسيا وتركيا والسعودية و«إسرائيل»، باعتبارها تعديلاً لمفهوم الإقليم التقليدي المتعارف على تسميته بالشرق الأوسط، وينطلق الجميع من دون إقرار علني بذلك، من كون منطقة البحار الخمسة التي تحدث عنها الرئيس السوري كمدى حيوي للسياسات والاستراتيجيات قبل عشر سنوات، هي الإطار الإقليمي الجديد، لقلب العالم الجديد، كبديل لما عُرف بقلب العالم القديم، ويضمّ المشرق العربي وشمال أفريقيا، كتوصيف لمعنى الشرق الأوسط، الواقع في قلب كتل إقليمية كبرى هي تركيا وإيران والخليج. حاول الأميركيون تعديله بتسمية الشرق الأوسط الكبير بإضافة هذه الكتل إليه، ففاجأهم الدخول الروسي لقلب الصراع والتحوّل إلى لاعب إقليمي فيه.

– على خرائط المحللين والمخططين، تبدو المجالات الحيوية للبحار الخمسة كما يلي، في بحر قزوين، حيث اللاعبان الكبيران روسيا وإيران، حسم الصراع لصالحهما، مع انضواء الدول المشاطئة للبحر تحت مظلة روسية إيرانية، كازاخستان التي تستضيف في عاصمتها أستانة حوارات الحلّ في سورية بقيادة روسيا، ومثلها أذربيجان التي شارك رئيسها في قمة ثلاثية قبل أيام مع الرئيسين الروسي والإيراني في طهران للإعلان عن شبكة تعاون استراتيجية مع روسيا وإيران، في البحر الأسود حيث الصراع التقليدي بين قطبي البحر واستخداماته، روسيا وتركيا، شكلت الحرب السورية ساحة إنضاج لموقع تركيا وقراءاتها لمفهوم مصالحها وتحالفاتها وأمنها القومي، بصورة جعلتها جزءاً من منظومة روسية إيرانية على المستوى الإقليمي رغم وجودها دولياً في حلف الأطلسي، في البحر المتوسط لا مكان لحروب صغيرة فهو البحيرة الدولية التي يتواجد فيها اللاعبون الكبار وجهاً لوجه، وفي الخليج حيث الوجود الأميركي الإيراني وجهاً لوجه أيضاً لا تجوز المخاطرة، ليصير البحر الأحمر ساحة الحرب الوحيدة المتاحة، ضمن ضوابط تفادي الحرب الكبرى، والسعي لتعديل التوازنات في آن واحد.

– الصين على البحر الأحمر في جيبوتي، وإيران على البحر الأحمر في اريتريا، كما يقول الأميركيون والسعوديون و«الإسرائيليون»، والسعودية ومصر و«إسرائيل» على البحر الأحمر، مباشرة، لكن اليمن ومصر وحدهما يمسكان كلّ من جهة بعنق البحر الأحمر، فحسم السيطرة الأميركية على عنقَيْ البحر الأحمر الشمالي والجنوبي، يحققه فرض الوجود السعودي شمالاً على سواحل اليمن، لأنه يتيح منع تحوّل الوجود المصري جنوباً إلى دور حيادي تسووي، أما بقاء الساحل اليمني يميناً خصوصاً في ميناء الحديدة، فيبقي الدور المصري مصرياً، ويمنع ترصيده في المعادلات الدولية الإقليمية وحسابات توازناتها، خصوصاً أنّ معركة باب المندب لا تحسم إلا بالسيطرة على الحديدة.

– الحرب إذن هي حرب الحديدة، والمعادلة هي، في لبنان ربط قبول تغطية سعودية لتسوية تعترف بانتصارات حزب الله في سورية، بقبول إيران بتسوية في اليمن تعترف بانتصارات السعودية بعد حسم الحديدة، وتصير استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري بقرار سعودي استباقاً رادعاً، لحماية مشروع تسوية افتراضية ما بعد حرب الحديدة. وفي الميدان، تصعيد استباقي سعودي بوجه إيران، لردع افتراضي لأيّ دخول إيراني على خط حرب الحديدة، والبداية إعلان إغلاق المياه الإقليمية اليمنية، وربط الصواريخ التي تستهدف السعودية من اليمن بدور إيراني، وجعل ميناء الحديدة عنواناً للربط.

– حرب الحديدة هي الحرب المحدودة والمحسوبة، منعاً لحرب كبرى يعرف الأميركي و«الإسرائيلي»، أن لا قدرة على التورّط فيها، فإنْ فاز بها السعودي صارت كسباً للحلف كله، وإنْ لم يفز يحمل نتائج الهزيمة وحده، وقد نال تعويضه مالاً كثيراً سلفاً بتغطية حملته على أبناء عمومته و«تشليحهم ثرواتهم في ليلة لا ضوء قمر فيها».

– يقول اليمنيون إنهم لا يحتاجون تدخّلاً إيرانياً لحماية قدراتهم في الحديدة، وإنّ وابل صواريخهم على العمق السعودي إذا اندلعت حرب الحديدة سيتكفل بردع السعوديين عن مواصلة اللعب بالنار.

– يقول الجميع إنّ نهاية العام، موعد نهاية الحروب، وانطلاق عام التسويات، فلذلك تذهب سورية لحرب استرداد الرقة وإدلب ومعها إيران وروسيا، ولو تصادمت مع الأميركيين والأتراك، وترسل أميركا و«إسرائيل» السعودية لاحتلال الحديدة شرط عدم التصادم مع إيران.

– بعد رسم وحسم توازنات البحر الأحمر تتحدّد معادلة الخليج، ويستضيف البحر المتوسط قمم التسويات الكبرى، في منطقة البحار الخمسة.

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: