Sayyed Nasrallah Is the First Arab Leader Whose Credibility Has an Influence on «Israel» السيد نصر الله أوّل زعيم عربي تؤثر صدقيته في الإسرائيليين

René Naba

On July 12, 2010 and on the occasion of the fourth anniversary of the destructive war against Lebanon, the “Israeli” newspaper Haaretz published a detailed university study on the topic, drafted by the “Israeli” military establishment. It was an academic study by a senior “Israeli” intelligence officer. It backed the assertion that Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary-General, is the first Arab leader since the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser who has the ability to influence “Israeli” public opinion with his speeches.

Hezbollah achieved two military victories against “Israel”. It is one of the world’s chief liberation movements, eclipsing the National Liberation Front of South Vietnam, the National Liberation Front (Algerian) and the Cuban Revolution. It is striking that the criminalization of Hezbollah by the Persian Gulf and the Arab League came in the name of Arabism, a slogan that the Wahhabi dynasty wanted to destroy.

Sayyed Hassan Nasrallah ponders his words that are equal in weight to gold. They are immediately analyzed by interpreters, philologists and linguists – whether they be academics, diplomats, strategists, experts in psychological warfare, native Arabic speakers or pseudo Orientalists. The Western political media bubble is about to suffocate from its pent-up anger, as is the case with the Arabs applauding them. They both face the same reality: Sayyed Hassan Nasrallah, the leader of Hezbollah – a Lebanese Shiite paramilitary group, is a man who does not only talk. His actions correspond to his words and his words with his actions.

What he says in his speeches is not for the sake of boasting or bragging. His credibility does not have the same effects of a propaganda campaign. The facts are documented by senior “Israeli” Arab journalists whose acknowledgments are in this article.

On July 12, 2010 and on the occasion of the fourth anniversary of the destructive war against Lebanon, the “Israeli” newspaper Haaretz published a detailed university study on the topic, drafted by the “Israeli” military establishment. It was an academic study by a senior “Israeli” intelligence officer. It backed the assertion that Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary-General, is the first Arab leader since the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser who has the ability to influence “Israeli” public opinion with his speeches.

The article reads “Colonel Ronen discussed this thesis at Haifa University based on an analysis of the contents of Hassan Nasrallah’s speech during the second Lebanon war in 2006.” The “Israeli” officer describes Nasrallah as “the first Arab leader who was able to develop the ability to influence “Israeli” public opinion since Abdel Nasser” in the 1960s. Ronen, who was then an intelligence officer in the “Israeli” army, wrote the following: “Nasrallah used two weapons to confront “Israeli” threats: his speech addressing his audience and using it for defensive battles on the Lebanese front and missiles directed against “Israel”.”

Nasrallah’s speeches were the subject of most “Israeli” newspapers. It aroused strong reactions from “Israeli” political and military leaders. Ronen pointed out that “if “Israel” deciphered Nasrallah’s speeches during the war, it would have had an impact on its decisions.” He stated that during the war Nasrallah used to bolster the claim that “we will win the war if we succeed in the defense.” For him, victory meant “to continue resisting and keep Lebanon united without accepting humiliating conditions.”

The “Israeli” officer pointed out that “the resistance of Hezbollah carried on until the last day and the unity of Lebanon was not undermined.”

“With regard to the humiliating conditions, the answer is not conclusive on whether Nasrallah was forced to accept the deployment of the Lebanese army and elements of the United Nations in southern Lebanon, which he rejected at the beginning of the war,” the author notes.

When the government’s approach was demagoguery, the man appeared to be reasonable and did not brag even in the smallest of the theatrical details. He put on a stunning show on a Sunday afternoon in July 2006, giving a televised political speech to hundreds of thousands of viewers astonished by the destruction of an “Israeli” battleship near the Lebanese coast.

In an area that is eroded by sectarianism, the cleric posed as a lawyer with his eloquent language and rich vocabulary in which religious expressions blend with the worldly as well as the standard (Arabic) with the dialectic. His speech is inspired by the more rigid Arabism. And thus he transformed his country into the regional diplomatic indicator and the role model in the history of the Arab-“Israeli” conflict, especially as he relies to the collective Arab memory that had an important psychological impact equivalent to the impact of Operation Badr (the seizure of the Bar-lev line) and the crossing of the Suez Canal during the October 1973 war.

After eight years, Sayyed Hassan Nasrallah did it again, not caring about the rejection of all Arab monarchies. He laid the groundwork for a new way of confronting his fiery enemy, which was the mobile conflict in a closed battlefield. It was a new approach to modern military warfare, supported by a strong missile deterrent force feared by the West and its Arab allies.

Hezbollah fought with its light armament and full control over its weapons, especially the anti-tank ones. The group fought in a decentralized manner similar to that of the Finns in their war against the Soviets in 1940.

But in view of this unique achievement in the history of the contemporary Arab world, the protests of a degenerate political class created by modern feudalism and developed from the stream of opportunism would stir sectarianism in a region considered to be a prey of intolerance and in a country that has suffered so much in the past. It is a country whose people are in despair due to the growing impoverishment. They are the forgotten victims of the old, heinous actions, the prey of intellectual and moral impoverishment of a class of elites, and finally the prey of the Nazism of senior Lebanese politicians unnaturally allied with the old warlords and their financiers.

Hezbollah has become a Lebanese political-military movement, which is marked for elimination by the Americans. It enjoys unprecedented parliamentary representation thanks to the digital majority of the Shiite community, thanks to its contribution to the liberation of its land, thanks to its prestige at the regional level and finally thanks to the people’s support who are not looking to benefit from it.

Former French Socialist Prime Minister Lionel Jospin paid a high price for calling Hezbollah a terrorist. He was the victim of the most recent stone-throwing incident in contemporary history, ending his political life in a pathetic way and politically burning him forever.

Source: Al-Mayadeen, Translated and Edited by website team

السيد نصر الله أوّل زعيم عربي تؤثر صدقيته في الإسرائيليين

2018-07-09

نشرت الصحيفة الإسرائيلية “هأريتز” في 12 تموز/ يوليو 2010 بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب المدمرة على لبنان دراسة جامعية مفصلة في هذا الموضوع للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية. هي بحث أكاديمي قام به ضابط رفيع في المخابرات الإسرائيلية تدعم مقولة أنّ حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، هو أول زعيم عربي يتمتع بقدرة على التأثير بخطابه على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

حزب الله هو صانعُ انتصارين عسكريين ضد إسرائيل، وأحد أكبر حركات التحرر في العالم الثالث هيبةً، مضاهياً بذلك جبهة التحرير الوطنية الفيتنامية وجبهة التحرير الوطنية الجزائرية وثورة الملتحين الكوبية. واللافت أن تجريم حزب الله من الخليج والجامعة العربية جاء باسم العروبة وهو الشعار الذي كانت السلالة الوهابية أول من أراد دفنه.  

السيد حسن نصر الله يزن كلماته وأقواله التي تساوي وزنها ذهباً، فتؤوّل في الحال على ألسنة كل المفسرين وفقهاء اللغة وعلماء المعاني واللسانيات؛ سواء كانوا أكاديميين أم دبلوماسيين أم باحثين استراتيجيين أم اختصاصيين في الحرب النفسية؛ سواء كانوا من الناطقين الأصليين بالعربية أم من المستشرقين الزائفين. فالفقاعة الإعلامية السياسية الغربية على وشك الاختناق من الغضب المكتوم، كما هي حال العرب المصفقين لها، أمام إثبات متطابق مع الواقع: السيد حسن نصرالله زعيم حزب الله، الحركة الشيعية اللبنانية الشبه عسكرية، هو رجل لا يكتفي بالكلام. فأفعاله تتطابق مع أقواله وأقواله مع أفعاله.

فما يقوله في خطاباته ليس تبجّحاً وتباهياً. ومصداقيته ليست كأثر حملة دعائية. فالوقائع موثّقة يؤكدها كبار الصحفيين الإسرائيليين العرب الذين حصل هذا المقال على اعترافاتهم بها.

نشرت الصحيفة الإسرائيلية “هأريتز” في 12 تموز/ يوليو 2010 بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب المدمرة على لبنان دراسة جامعية مفصلة في هذا الموضوع للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية. هي بحث أكاديمي قام به ضابط رفيع في المخابرات الإسرائيلية تدعم مقولة أنّ حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، هو أول زعيم عربي يتمتع بقدرة على التأثير بخطابه على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

يقول المقال “إن العقيد رونين ناقش هذه الأطروحة في جامعة حيفا مستنداً إلى تحليل لمضمون خطاب حسن نصرالله خلال الحرب الثانية على لبنان في عام 2006”. يصف الضابط الإسرائيلي نصرالله على أنه “أول زعيم عربي استطاع تطوير قدرته على التأثير في الرأي العام الإسرائيلي منذ عبد الناصر” في الستينات. يكتب رونين، الذي كان وقتئذٍ في منصب ضابط المخابرات في الجيش الإسرائيلي، ما يلي “استعمل نصرالله لمواجهة التهديدات الإسرائيلية سلاحين: خطابه الذي توجه به لجمهوره وقاد به المعارك الدفاعية على الجبهة اللبنانية والصواريخ الموجهة ضد إسرائيل”.

كانت خطابات نصرالله موضوع غالب الصحف الإسرائيلية كما أنها أثارت ردود أفعال شديدة لدى القادة السياسيين والعسكريين الإسرائيليين. لقد أشار رونين إلى أنه “لو قامت إسرائيل بتحليل عقلاني لخطابات نصرالله خلال الحرب لكان أثر ذلك على قرارها”. وذكر بأن نصرالله كان يؤكد أثناء الحرب “بأننا سنربح الحرب لو نجحنا في الدفاع”. فالانتصار يعني بالنسبة له “الاستمرار في المقاومة وأن يبقى لبنان موحداً دون القبول بشروط مذلة”.

كما أشار الضابط الإسرائيلي إلى أن “مقاومة حزب الله استمرت حتى اليوم الأخير ووحدة لبنان لم تمسّ”. كما لفت النظر “إلى أنه بالنسبة للشروط المذلة فالجواب ليس قطعياً في أن نصرالله أجبر على القبول بانتشار الجيش اللبناني وعناصر الأمم المتحدة في جنوب لبنان، الشيء الذي كان يرفضه في بداية الحرب”.

في المنطقة التي يكون أسلوب الحكومة فيها هو الغوغائية، يظهر الرجل رزيناً غير متباهٍ حتى في أصغر تفصيل من التفاصيل المسرحية، فيقوم بالعرض المذهل بعد ظهر يوم أحد من شهر تموز/ يوليو 2006 معطياً الأمر في خطاب سياسي من على منبره التلفزيوني وأمام مئات آلاف المشاهدين المذهولين بتدمير بارجة إسرائيلية عائمة قرب السواحل اللبنانية.

في منطقة تتآكل بالطائفية البغضاء، يقف رجل الدين السيّد محامياً بلغته البليغة ومفرداته الغنية التي تتمازج فيها التعابير الدينية مع الدنيوية، والفصحى مع الدارجة، وبنغمة خطابه المستوحاة من روح العروبة الأكثر تشدداً. وهكذا دفع ببلده ليصبح المؤشر الدبلوماسي الإقليمي والمثل الأعلى في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي وخاصة أنه بارتدائه ثوب الذاكرة العربية الجماعية كان له أثر نفسي هام يعادل أثر عملية بدر (الاستيلاء على خط بارليف) وعبور قناة السويس في حرب تشرين الأول/ أكتوبر عام 1973.

أعاد السيد حسن نصرالله الكرّة بعد ثماني سنين غير آبهٍ برفض كل المملكات العربية تقريباً، فوضع الأسس لطريقة جديدة في مواجهة قوة عدوّه النارية، وهي الصراع المتنقل في ميدان مغلق، نهج جديد في القتال العسكري الحديث، مدعوم بقوة ردع صاروخية قويّة أمام ذعر الغرب وحلفائه العرب.

لقد قاتل حزب الله بعداده الخفيف وتحكّمه التام بسلاحه وخاصة ذلك المضاد للدبابات بطريقة لامركزية على طريقة الفنلنديين في حربهم مع السوفييت عام 1940.

لكن بالنظر إلى هذا الإنجاز الفريد في تاريخ العالم العربي المعاصر الذليل فإن احتجاجات طبقة سياسية مهترئة نشأت في لدن الإقطاعية الحديثة ونتجت عن تيار الانتهازية سيحرّك الشعور الطائفي في منطقة تعتبر فريسة للتعصب وفي بلد عانى الكثير في الماضي. هو بلد يقع شعبه فريسة اليأس نتيجة الإفقار المتزايد، فريسة نسيان ضحايا الأعمال الشائنة القديمة، فريسة الفاقة الفكرية والأخلاقية لفئة من النخبة، وأخيراً فريسة نازية كبار الساسة اللبنانيين المتحالفين بطريقة شاذة عن الطبيعة مع أسياد الحرب القدماء ومموّليها.

أصبح حزب الله حركة لبنانية سياسية-عسكرية، مطلوباً القضاء عليها أميركيا. وأصبح يتمتع بتمثيل برلماني لا سابق له بفضل الغالبية الرقمية للطائفة الشيعية، وبفضل إسهامه في تحرير أرضه، وبفضل هيبته على الصعيد الإقليمي وأخيراً بفضل الالتفاف الشعبي حوله دون أن يبحث عن أيّ استفادة من ذلك.

رئيس الوزراء الاشتراكي الفرنسي الأسبق ليونيل جوسبان، دفع من حسابه ثمناً باهظاً لتوصيفه حزب الله بالإرهابي، فكان ضحية أشهر حادثة رجم بالحجارة في التاريخ المعاصر، منهياً حياته السياسية بطريقة مثيرة للشفقة فاحترق سياسياً إلى الأبد.

ترجمة سناء يازجي خلف

Advertisements
%d bloggers like this: