Bolton, Patrushev, and the unannounced understandings بولتون وباتروشيف والتفاهمات غير المعلنة

أغسطس 31, 2018

Bolton, Patrushev, and the unannounced understandings

Written by Nasser Kandil,

Within the past days, there was a preparation for a meeting that brought together the Secretary of the Security Council of Russia Nicolai Patrushev, and the US National Security Advisors John Bolton, there were positions of high ceilings from both sides and questions about the justification of that meeting in the light of this inconsistency and discrepancy which reached the extent that Bolton warned Moscow from the endeavor of reconstruction of Syria without the exit of Iran, but the Russian Minister of Foreign Affairs Sergei Lavrov asked the forces which did not get the acceptance of the Syrian  legitimate government to leave Syria, and then a new thing was revealed that Syria will be the most prominent attractive subject that will be present in the talks.

After the end of the meeting in Geneva, Bolton and Patrushev talked about the content of the meeting, they mentioned the failure in issuing a joint statement, Patrushev said that the failure was due to the rejection of mentioning the Russian non- interference in the US elections without mentioning the rejection of the interferences of America in the affairs of the other countries, while Bolton talked about the insistence of his administration on escalating the sanctions on Iran, but the Russian representative said that no accusations were directed to him regarding the US elections in the meeting, while the US representative said that the meeting did not touch upon the US sanctions on Iran and the Russians did not ask for their exception from the sanctions.

Most of the issues that were mentioned in the media positions of the two teams after the meeting were not discussed at the meeting at least by one of them, so this shows that they were not discussed, rather they were mentioned as preliminary titles that justify the need for cooperation, or as subjects that must be touched upon if there was a need to issue a final statement. Their sensitive aspects require a formulation that is difficult to have an understanding upon. But the useful sentence that mentioned at the final of the meeting was the agreement of activating channels of political, security, and military coordination between the US and the Russian governments. This was not reached in previous meetings, so this means that a deep understanding has been achieved accompanied by setting channels of coordination with an interest of some ambiguity.

Ignoring the situation in Syria in the statement issued by the two teams after the meeting, after it was the pivotal title before the meeting does not leave any doubt that the meeting was about Syria and the coordination will be about Syria. The key phrase which shows us the nature of the understanding is the fact that the meeting interpreted the understandings of Helsinki Summit which brought together the US President Donald Trump and the Russian President Vladimir Putin. It is known that the most important understandings of the summit were about Syria. The understandings in Syria will support the talks of Geneva which will be resumed next month under UN auspices between the government and the opposition, and will be about the preparation for the US withdrawal from Syria, and the launching of a plan for the return of the Syrian refugees to their country.

The other useful sentence in the concluding meeting was uttered by Patrushev, it can form an agenda at the levels of the coordination between the two parties. It offered Russian practical suggestions to the American side that will be studied. It can be concluded that these suggestions are related to the return of the refuges far from the political solution on one hand and according to the Russian demand, and are not linked with a plan of reconstruction on the other hand according to the American demand, rather according to a formula that will include the issue of the return of refugees, the political solution and the reconstruction. It can be concluded also the consensus on discussing a Russian plan that is consistent with the US demand not to withdraw from Syria and allow the Iranian to take their sites after the defeat of ISIS. The Russian position which does not consider the Iranian withdrawal from Syria realistic and possible restricts the search within military and security presence in the areas from which the American are withdrawing in a way that meets the call for a political solution as between the Kurdish leaderships and the Syrian country. The first negotiation steps started and can be ended when the Syrian army undertakes alone the responsibilities of security in the Kurdish controlled areas and where the Americans are present.  While  the battles of eliminating ISIS are taking place in the American and Kurdish controlled areas, and the military process of resolving Jisr Al Shogour and the surrounding of Idlib is taking place as in the south of Syria under Russian-Iranian support of the Syrian army without American campaign that targets the process, towards a simultaneous solution with Turkey and America to put the rest of Idlib and the eastern of Euphrates under the full control of the Syrian army, in order to launch united government within the project of the political solution which must start from Geneva and end with constitution and elections.

Translated by Lina Shehadeh,

الحلقة 66 # من برنامج ستون دقيقة مع ناصر قنديل

بولتون وباتروشيف والتفاهمات غير المعلنة

أغسطس 25, 2018

ناصر قنديل

– خلال أيام مضت كان التحضير للاجتماع الذي ضم مستشاري الأمن القومي الأميركي جون بولتون والروسي نيقولاي باتروشيف وتخللتها مواقف عالية السقوف من الجانبين الروسي والأميركي، طرحت تساؤلات عن مبرر اللقاء في ظل هذا التنافر والتباعد، الذي بلغ حد تحذير بولتون لموسكو من مسعى إعادة الإعمار في سورية من دون خروج إيران منها، وقابله رد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف بمطالبة القوات التي لا تحظى برضا الحكومة السورية الشرعية بمغادرة سورية، لينكشف أمر آخر هو أن سورية موضوع التجاذب الأبرز الذي سيحضر على طاولة المحادثات.

– بعد نهاية اللقاء في جنيف خرج بولتون وباتروشيف يتحدثان عن مضمون اللقاء فذكرا الفشل في إصدار بيان مشترك، وبرر الجانب الروسي بلسان باتروشيف هذا الفشل بعدم الموافقة على ذكر عدم التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية من دون ذكر رفض التدخلات الأميركية في شؤون الدول الأخرى، بينما تحدّث بولتون عن إصرار إدارته على تصعيد العقوبات على إيران، لكن الجانب الروسي قال إن أي اتهامات لم توجّه له حول الانتخابات الأميركية في اللقاء. والجانب الأميركي قال إن البحث لم يتطرّق للعقوبات الأميركية على إيران، وإن الروس لم يطلبوا استثناءهم من العقوبات.

– أغلب القضايا التي وردت في المواقف الإعلامية للفريقين بعد اللقاء صدر عن فريق منهما على الأقل ما يكفي للإشارة إلى أنه لم يتمّ بحثها في اللقاء، بل وردت كعناوين مبدئية تبرر الحاجة للتعاون، أو كمواضيع لا بدّ من تناولها إذا تمّ التوافق على الحاجة لإصدار بيان ختامي، وحساسيتها عند كل من الفريقين تستدعي صياغة يصعب التفاهم على مفرداتها، لكن الجملة المفيدة التي وردت في ختام اللقاء هي التوافق على تفعيل قنوات التنسيق السياسية والأمنية والعسكرية بين الحكومتين الأميركية والروسية، وهو ما فشلت لقاءات سابقة في بلوغه، ما يعني أن تفاهماً عميقاً قد تحقق رافقه إطلاق قنوات التنسيق، مع وجود مصلحة بإبقاء الغموض محيطاً بالتفاهمات.

– تجاهل الوضع في سورية في الكلام الصادر عن الفريقين بعد اللقاء، بعدما كان العنوان السوري هو محور الاشتباك قبل اللقاء، لا يترك مجالاً للشك بكون التفاهم كان محوره سورية، والتنسيق ستكون عنوانه سورية، والجملة المفتاحية التي تدلنا على طبيعة التفاهم هي القول بأن الاجتماع جاء لترجمة تفاهمات قمة هلسنكي التي جمعت الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين. ومعلوم أن أبرز التفاهمات التي خرجت بها القمة تطال سورية. وفي سورية تتضمن التفاهمات دعماً لمحادثات جنيف التي ستستأنف الشهر المقبل برعاية أممية بين الحكومة والمعارضة، والتأسيس للانسحاب الأميركي من سورية، وإطلاق خطة لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم.

– ثمة جملة مفيدة أخرى في ختام اللقاء أوردها باتروشيف ويمكن أن تشكّل جدول أعمال مستويات التنسيق بين الطرفين، تقول بتقديم مقترحات عملية روسية للجانب الأميركي ستتم دراستها، ويمكن الاستنتاج هنا أنّها مقترحات تطال عودة النازحين بما لا يربطها بالحل السياسي من جهة، وفقاً للطلب الروسي، ولا يربطها بخطة إعادة الإعمار من جهة مقابلة، وفقاً للطلب الأميركي، بل وفقاً لصيغة تجعل عودة النازحين تنطلق لتلاقي في منتصف الطريق الحل السياسي وإعادة الإعمار، كما يمكن الاستنتاج بالتوافق على مناقشة خطة روسية تنسجم مع الطلب الأميركي بعدم الانسحاب من سورية ليتسلّم الإيرانيون مواقعهم بعد هزيمة داعش، والموقف الروسي الذي لا يرى الانسحاب الإيراني واقعياً وممكناً من سورية، ليحصر البحث بطبيعة التمركز العسكري والأمني في المناطق التي ينسحب منها الأميركيون، بما يلاقي الدعوة للحل السياسي، وهو هنا بين القيادات الكردية والدولة السورية، وقد بدأت خطوات التفاوض الأولى، ويمكن أن ينتهي بتسلّم الجيش السوري وحده مسؤوليات الأمن في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد، ويتمركز فيها الأميركيون، بينما تبدأ قبل ذلك معارك إنهاء داعش في مناطق السيطرة الأميركية والكردية، وتنطلق عملية تطهير جسر الشغور ومحيط إدلب عسكرياً، على طريقة جنوب سورية، بدعم روسي إيراني للجيش السوري، من دون حملة أميركية تستهدف العملية، وصولاً لحل متزامن مع تركيا وأميركا لتسلم الجيش السوري باقي مناطق إدلب وشرق الفرات وانطلاق عناوين حكومة موحّدة ضمن مشروع الحل السياسي الذي يجب أن ينطلق من جنيف ويفترض أن ينتهي بدستور وانتخابات.

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: