Does the coincidence explain the concurrence of targeting Russia and Iran? هل يفسّر قانون الصدفة تزامن استهداف روسيا وإيران؟

Does the coincidence explain the concurrence of targeting Russia and Iran?

أكتوبر 5, 2018

Written by Nasser Kandil,

Washington is involved in the blood of the Russian officers and soldiers and in the blood of the Iranian soldiers, officers, civilians, and children in two planned operations. This was clear in the Russian successive statements which insist to refer to the backgrounds and refuse to consider the aggression as an accident and through the aggression which targeted Iran as programmed and arranged act in order to transfer the battle to the Iranian interior as announced by the Advisor of the Emirati Crown Prince. There are two messages that the American operations room which managed the two incidents wanted to send; first, the embroilment of Gulf hands that can only manipulate in the Arab tribalism in the south of Iran. Second, the embroilment of Israeli hands that can only move freely in the Syrian airspace observed by Russia since its military positioning in 2015 and its holding of understandings  and drawing lines of movement regarding the relationship with America, Israel, and Turkey.

The fact that the attackers take countries in the south of Iran such as Netherlands, Denmark, and Britain as headquarters of their leaders does not negate the fact that the Gulf countries are concerned in funding, mobilizing, and following up. The security project is useless unless it is related to stir up the tribalism in the components of the Iranian collective identity, after the Iranian –Kurdish relationships seemed governed by equations of deterrence, and the Iranian-Turkish relationships governed by relations of cooperation in many issues , and the Iranian-Pakistani relationships are open to further coordination and cooperation, but there is no longer way for valuable manipulation in the Kurdish, Baluchi, and Turkman components, and the bet on the tribalism is no longer possible without Pakistani and Turkey as the two sponsors of the largest national sectarian components. Therefore, the Arab tribalism became the only available way for tampering in the Iranian interior, as the tweets of the US President about transforming the conflict to Iran where the Gulf financer and operator interprets the American policies and trends.

Israel seems to be the last American resource to confuse the Russian role in Syria, after the bet on the return of Turkey to the front of the war on Syria fell, and after the Turkish-American relationships became deteriorated concerning the Syrian issue and in many new issues. The bet on the terrorist groups has become above the ability of Washington and these groups, while Israel has the opportunity to wage the experience of modifying the rules of movement in the Syrian airspace through presenting the issue of the Iranian presence in Syria along with the resistance forces as a factor of complicating the Russian -Israeli relationship from the gate of a clash that imposes dialogue and negotiation to draw new rules of engagement rules. Washington betted to make the presence of Iran and the resistance forces agreed legitimate goals between Moscow and Tel Aviv in avoidance of a clash once again, as long as Israel has effective tools in the Russian interior that are similar to what it has in the Israeli interior. Therefore the Russian seeking to avoid the clash becomes more important than searching for the points of disagreement.

The American facts in the two events embroil its owners. Washington wanted to threat Moscow and Tehran in an attempt to go to negotiation in which it has the decision of ensuring security to Russia and Iran in exchange for concessions, most importantly those related to meet the requirements of the Israeli security in Syria that grants a status for America, that is lost till today in the equations of conflict and the negotiation with Russia and Iran. As long as Washington wants to tamper indirectly, Moscow and Tehran seem comfortable for making the direct players paying the cost. Moscow did not make a secret negotiation with Tel Aviv as a result of the incident of the plane, but it made it an entrance for a public confrontation and a reason for redrawing the rules of flight in the Syrian airspace, while Tehran opens the door for minute investigations that lead it to the direct responsibilities in order to react harshly without excuses.

Translated by Lina Shehadeh,

هل يفسّر قانون الصدفة تزامن استهداف روسيا وإيران؟

سبتمبر 24, 2018

ناصر قنديل

– فيما واشنطن تغسل أيديها من دماء الضباط والجنود الروس، ودماء الجنود والضباط والمدنيين والأطفال الإيرانيين، في عمليتين مدبّرتين، كما بات واضحاً من البيانات الروسية المتتابعة والمحكومة بإصرار على التحدث عن خلفيات، ورفض الأخذ بأسباب تخفيفية لجعل العدوان مجرد حادث. وكما هو واضح من الاعتداء الذي استهدف إيران معلناً عن نفسه كعمل مدبّر ومبرمج، لنقل المعركة إلى الداخل الإيراني، كما أعلن مستشار ولي العهد الإماراتي، ينطرح سؤال محدّد يطال غرفة العمليات الأميركية التي تدير المسرحين، والرسائل التي أرادتها من عمليتين كبيرتين يصعب الصمت عليهما، واحدة تمت بتورط أيادٍ خليجية وحدها تستطيع التلاعب بالعصبية العربية في جنوب إيران، والثانية تمّت بأياد إسرائيلية وحدها تستطيع حرية التحرك في الأجواء السورية التي تديرها روسيا منذ تموضعها العسكري عام 2015، وعقدها تفاهمات ورسمها خطوط تحرك على محاور العلاقة بأميركا و»إسرائيل» وتركيا.

– أن يتخذ المهاجمون في جنوب إيران من دول مثل هولندا والدنمارك وبريطانيا مقار لقادتهم، لا يلغي كون اليد الخليجية هي المعنية بالتمويل والتحريك والمتابعة. فالمشروع لا يصلح لإزعاج إيران كمشروع أمني، ما لم يتم ربطه بإثارة العصبيات في مكوّنات الهوية الإيرانية الجامعة، وبعدما بدت العلاقات الإيرانية الكردية، محكومة بمعادلات الاحتواء والردع، والعلاقات الإيرانية التركية محكومة بعلاقات التعاون في ملفات عديدة، والعلاقات الإيرانية الباكستانية منفتحة على المزيد من التعاون والتنسيق، لم يعُد ثمة مجال لتلاعب ذي قيمة بالمكوّنات الكردية والبلوشية والتركمانية، ولا عاد الرهان على العصبية المذهبية ممكناً، بدون باكستان وتركيا، كراعيتين لأكبر مكونات قومية ذات لون مذهبي يصلح للاستعمال، فصارت العصبية العربية هي المدخل الوحيد المتاح للعب بالداخل الإيراني، وترجمة تغريدات الرئيس الأميركي حول نقل الصراع إلى داخل إيران، حيث يترجم المشغل والممول الخليجي السياسات والتوجهات الأميركية.

– في سورية تبدو «إسرائيل» آخر الملاذ الأميركي لإرباك الدور الروسي، بعدما سقط الرهان على استرجاع تركيا إلى جبهة الحرب على سورية، وبعدما بلغت العلاقات التركية الأميركية ما بلغت من تدهور في العنوان السوري وفي عناوين جديدة كثيرة. والرهان على الجماعات الإرهابية صار فوق قدرة واشنطن وقدرة هذه الجماعات معاً، بينما تحظى إسرائيل بالفرصة لخوض غمار تجربة تعديل قواعد العمل في الأجواء السورية عبر تقديم الوجود الإيراني في سورية، وحضور قوى المقاومة فيها كعامل تأزيم للعلاقة الروسية الإسرائيلية، بوضع هذه العلاقة على المحك، من بوابة تصادم يفرض الحوار والتفاوض لرسم قواعد اشتباك جديدة، راهنت واشنطن أن تتيح جعل وجود إيران وقوى المقاومة أهدافاً مشروعة متفق عليها بين موسكو وتل أبيب، تلافياً للتصادم مجدداً، طالما أن لـ»إسرائيل» أيادي فاعلة في الداخل الروسي تشبه إلى حد كبير ما لها في الداخل الأميركي وما يجعل السعي الروسي لتلافي التصادم والافتراق أعلى مرتبة من البحث عن نقاط الخلاف.

– الوقائع الأميركية في المسرحين تبدو ورطة لأصحابها، حيث لم يطابق حساب الحقل حساب البيدر، فواشنطن أرادت أن تظهر العين الحمراء لكل من موسكو وطهران سعياً لتفاوض تملك فيه قرار توفير الأمن لروسيا وإيران، مقابل تنازلات أهمها يتصل بتلبية متطلبات الأمن الإسرائيلي في سورية، وتضمن بمجرد حدوثها تكريساً لمكانة أميركية مفقودة حتى اليوم في معادلات الصراع والتفاوض مع روسيا وإيران. وطالما أن واشنطن تريد اللعب وراء الكواليس تبدو موسكو وطهران مرتاحتين لجعل اللاعبين المباشرين يدفعون الثمن، فموسكو لم تمسح الضربة بجلدها وتذهب لتفاوض سري مع تل أبيب بل جعلت منها مدخلاً لمواجهة علنية، وباباً لإعادة رسم قواعد الحركة الجوية في السماء السورية، بينما طهران تفتح الباب لتحقيقات دقيقة توصلها لتحديد مسؤوليات مباشرة، وبعدها الردّ القاسي من دون عذر لمن تورّط.

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements
%d bloggers like this: