«Israel’s» Gaza Headache

«Israel’s» Gaza Headache

Abdallah al-Sinawi

“I hope to wake up one morning and not find Gaza on the map,” former “Israeli” Prime Minister Yitzhak Rabin told the French President Francois Mitterrand during a meeting in the Elysee Palace. These were feelings he could no longer hide and the nightmares haunting him when he thought about the future of the Jewish “state”.

This was in the early 1990s when talk of settling the Palestinian issue dominated the arena of international diplomacy. The “Israeli” statement, conveyed by the surprised French president to his old friend Professor Mohamed Hassanein Heikal, was not a metaphor for fears as much as it was the basis of a complete strategy that governed “Israel’s” negotiations with the Palestinians in Oslo.

“Israel’s” strategic goals in the Oslo negotiations leaned towards getting rid of the Gaza headache as quickly as possible and transferring the responsibility over to a Palestinian Authority that is bound by full security cooperation with the “Israeli” occupation forces.

It was no coincidence that the title of the first phase of the Oslo agreement was “Gaza and Ariha [Jericho] first”. At the time, there was a fundamental criticism regarding the gaps and concessions that took on the title: “Gaza and Ariha, first and foremost”. This has been happening somewhat for more than a quarter of a century.

“Israel” did not abide by what it signed and there was no Palestinian state created on the territories occupied in 1967. The settlements expanded until they almost devoured the greater part of the West Bank. Al-Quds was annexed by the force of arms and not much attention was paid to any legitimate rights or international resolutions. The Palestinian Authority itself became a hostage under the bayonets of the occupation.

Popular uprisings unfolded. Confrontations took place in al-Quds and the West Bank. Gaza progressed to become “Israel’s” headache.

New situations arouse, the worst of which was the bloody Palestinian division between Fatah and Hamas or the West Bank and Gaza. A harsh siege was imposed on the impoverished enclave, making life there almost impossible.

Three devastating wars were carried out against Gaza in 2008, 2012 and 2014. Sporadic “Israeli” raids and attacks destroyed and killed. But Gaza did not succumb. No one in “Israel” is thinking of reoccupying Gaza. The price is high and intolerable. There are no biblical references advocating the occupation of a populated and armed enclave poor of natural resources.

“Israel’s” exact intentions with respect to its ongoing military operations against Gaza and its people are to reduce the prospects for the growth of the armed resistance and to sever its links to the West Bank in order to break the unity of the people and the cause. This is the closest explanation to the truth regarding the motives of the intelligence operation, the repercussions of which have caused the most severe clashes between the “Israeli” army and the resistance groups since 2014.

The failure of the operations shocked the “Israelis”. The commando force, which infiltrated into Khan Younis, fell into the ambush of the resistance. Its commander was killed and another officer was seriously wounded. It almost fell captive had it not been for the general military and intelligence mobilization directly supervised by the “Israeli” chief of staff to save it from that fate.

That incident with its ramifications and the courage shown by the Palestinians in a battle that lacked military parity was a new Gaza headache for “Israel”. The “Israelis” thought they can do whatever they wanted, launch incursions, kill and arrest, without caring about the truce that is supposed to refrain it from any provocative actions.

Such operations are not new. It cannot be envisioned that “Israel” will stop launching them in any long-term truce. It believes that it has the right to do whatever it wants in the name of its security without taking into account that there are about two million Palestinians who demand reciprocity. Calm in return for calm. Not calm from one side. That was the first message. There was a second message sent by the besieged Strip, which was targeted by “Israeli” missiles and destroyed while its residents were intimidated. The message conveyed is that it can retaliate, hurt and push 250 thousand “Israelis” to bomb shelters, paralyze and frighten the southern part of the Jewish “state” and eventually force the “Israelis” to accept Egyptian mediation for a ceasefire and a return to the course of calm, whose longevity cannot be counted upon.

While accepting the ceasefire, “Israel” declared that it would continue military operations if necessary.

What was the necessity that called for breaking the truce?

There is no single answer that goes beyond the loose phrases about “Israeli” security. As if one side has the right to violate the truce on vague grounds and to remove the other party’s similar rights. As usual, the US administration ensured that the “Israeli” war machine was protected in the UN Security Council. Hamas rockets appeared to be the only culprit, as if Palestinian victims were not terrorized and killed by “Israel’s” excessive violence. As usual, the Arab powerlessness was clearly tragic. As if the Gaza headache struck Arab rulers that wished not to find it on the map or that the entire Palestinian cause would simply disappear.

The Arab scrambling for normalization was the fundamental reason that drove the “Israeli” delegate in the UN Security Council to call other states that were talking about the disproportionate use of force ‘immoral’. That light criticism was not easy for “Israel”. As if identifying with the occupation and condemning the victims are the components of morality according to the latest “Israeli” definitions.

Despite “Israel’s” arrogance in its power, its fragility and lack of confidence in the future cannot be hidden. Suffice it to point the targeting of the Al-Aqsa TV with intensive shelling that leveled the premises and surrounding areas. This is a sign of weakness, not power. The capabilities and level of broadcast of the TV station is limited. This shows that “Israel” cannot tolerate a voice against its policies. It is unleashing policies that do not have a way to get rid of the chronic Gaza headaches other than the excessive use of force. It is a peace imposed by force, according to US President Donald Trump, in other words the “Deal of the Century”. With any objective reading, Gaza is its main focus. There is no room for negotiations over the settlements in the West Bank and al-Quds as well as the refugees. The Arab initiative of a comprehensive normalization in return for a full withdrawal from the Arab territories occupied since 1967 has clinically died. The separation of Gaza from the West Bank is an essential objective of the prepared plan.

What is being planned and what the “Israelis” hope to implement is striping away Gaza’s National liberation nature and transforming it into a purely humanitarian issue that includes improving the standards of living and services such as electricity, fuel and the establishment of a water corridor between Cyprus and Gaza under the full supervision of the “Israeli” security services. In one way or another, the failed intelligence operation and the ensuing military confrontation come in the context of the “Deal of the Century”. In one surreal scene, the violence, siege, starvation and the pressure to halt US shares to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees (UNRWA) come side by side with proposed projects, deals and promises to improve the standards of living in exchange for Palestinians surrendering any legitimate rights. This kind of thinking is closer to delirium and is certainly fated to fail.

Source: Al-Akhbar, Translated by website team

صداع غزة في رأس إسرائيل

عبدالله السناوي

  الخميس 15 تشرين الثاني 2018

«أتمنى أن استيقظ من النوم ذات صباح فلا أجد غزة على الخريطة». هكذا كاشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في اجتماع ضمهما بقصر الإليزيه بمشاعر لم يعد بوسعه أن يخفيها وكوابيس تلاحقه في النظر إلى مستقبل الدولة العبرية. كان ذلك مطلع تسعينيات القرن الماضي وأحاديث تسوية القضية الفلسطينية تتسيّد كواليس الديبلوماسية الدولية. لم تكن العبارة الكاشفة، التي نقلها الرئيس الفرنسي مندهشاً من رسائلها إلى صديقه القديم الأستاذ محمد حسنين هيكل، تعبيراً مجازياً مبالغاً عن هواجس ومخاوف بقدر ما كانت تأسيساً لاستراتيجية كاملة حكمت إدارة إسرائيل للمفاوضات مع الفلسطينيين في «أوسلو».

مال التصميم الاستراتيجي الإسرائيلي في مفاوضات «أوسلو» إلى التخلص بأسرع ما هو ممكن من صداع غزة وإحالة مسؤوليتها إلى سلطة فلسطينية مقيّدة بالتزامات التعاون الأمني الكامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. ولم تكن مصادفة أن يكون عنوان المرحلة الأولى في اتفاقية «أوسلو»: «غزة وأريحا أولاً». شاع وقتها نقد جوهري لما انطوت عليه الاتفاقية من ثغرات وتنازلات أخذ عنواناً مضاداً: «غزة وأريحا أولاً وأخيراً». على مدى أكثر من ربع قرن هذا ما حدث تقريباً.

لا إسرائيل التزمت بما وقعت عليه ولا نشأت دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967. توسعت المستوطنات حتى كادت تلتهم الجانب الأكبر من الضفة الغربية وضمت القدس بقوة السلاح من دون التفات كبير لأية حقوق مشروعة أو أية قرارات دولية، والسلطة نفسها تحولت إلى رهينة تحت حراب الاحتلال.

هبّت انتفاضات شعبية وجرت مواجهات في القدس والضفة الغربية وتقدمت غزة لتفاقم صداعها في الرأس الإسرائيلي.

ثم نشأت أوضاع جديدة، أسوأها الانشقاق الفلسطيني الفادح بين «فتح» و«حماس» أو الضفة وغزة، وفرض حصار قاس على القطاع الفقير حتى أصبحت الحياة شبه مستحيلة.

جرت ثلاثة حروب مدمرة عليه أعوام 2008 و2012 و2014 فضلاً عن غارات واعتداءات متكررة تضرب وتدمر وتقتل من حين لآخر من دون أن تخضع غزة. ليس في وارد أي تفكير إسرائيلي إعادة احتلال غزة، فالثمن باهظ وغير محتمل، كما أنه ليست هناك مطامع توراتية، أو إغواءات ما لاحتلال قطاع فقير في موارده الطبيعية ومكتظ بالسكان والسلاح. ما تريده إسرائيل ـ بالضبط ـ من عملياتها العسكرية المتواصلة ضد غزة وأهلها تقليل احتمالات نمو المقاومة المسلحة واتصال أدوارها بالضفة الغربية لفصم وحدة الشعب والقضية. هذا هو التفسير الأقرب إلى الحقيقة لدوافع العملية الاستخباراتية، التي استدعت تداعياتها أوسع اشتباك بين الجيش الإسرائيلي وجماعات المقاومة منذ عام 2014.

كان فشل العملية صدمة إسرائيلية مؤكدة. وقعت قوة الكوماندوس الخاصة التي تسلّلت إلى خانيونس في كمين المقاومة، قتل قائدها وأصيب ضابط آخر بجروح خطيرة، وكادت أن تقع في الأسر لولا التعبئة العامة العسكرية والاستخباراتية لإنقاذها من ذلك المصير تحت الإشراف المباشر لرئيس الأركان الإسرائيلي.

ما حدث تلك الليلة بدلالاته ومستوى الشجاعة التي أبداها الفلسطينيون في معركة تفتقد التكافؤ العسكري، تعبير جديد عن صداع غزة في رأس يتصور أن بوسعه فعل ما يشاء، يخترق ويستكشف ما يريد استكشافه، يقتل ويعتقل، من دون أن يأبه بمسار التهدئة الذي يفترض أن يلزمه بالامتناع عن أية تصرفات استفزازية بالسلاح.

مثل هذه العمليات الإسرائيلية ليست جديدة، ولا يتصور أن تمتنع عنها في ظل أية هدنة طويلة المدى، إذ ترى أن من حقها فعل ما تشاء باسم أمنها من دون أن يخطر ببالها أن هناك نحو مليوني فلسطيني يطلبون المعاملة بالمثل ـ تهدئة مقابل تهدئة وليست تهدئة من طرف واحد. كانت تلك رسالة أولى. كما كانت هناك رسالة ثانية من القطاع المحاصر، الذي استهدفته الصواريخ والطائرات الإسرائيلية تقتيلاً وهدماً وترويعاً لمواطنيه، أن بوسعه أن يرد ويوجع ويدفع نحو 250 ألف إسرائيلي إلى الملاجئ وإصابة جنوب الدولة العبرية بالذعر والشلل ويجبر المعتدي في نهاية المطاف على قبول الوساطة المصرية لوقف تبادل النيران والعودة إلى مسار التهدئة الذي يصعب التعويل على إمكانية ديمومته.

إسرائيل نفسها أعلنت في لحظة قبولها وقف إطلاق النار أنها ستواصل العمليات العسكرية إذا اقتضت الضرورة.

    • ما الضرورة التي تدعو لخرق التهدئة؟

لا إجابة واحدة تتجاوز العبارات الفضفاضة عن الأمن الإسرائيلي، كأنه من حق طرف واحد أن يخرق التهدئة بدواعي غامضة وينزع عن الطرف الآخر أية حقوق مماثلة، أو غير مماثلة. كالعادة تكفّلت الإدارة الأميركية بتوفير الحماية لآلة الحرب الإسرائيلية في مجلس الأمن الدولي، وبدت صواريخ «حماس» متهماً وحيداً، كأنه لم يسقط ويروع ضحايا فلسطينيون بالعنف الإسرائيلي المفرط. وكالعادة تبدى العجز العربي مأسوياً كأن صداع غزة قد أصاب قصور حكمه حتى تمنت بدورها ألا تجدها على الخريطة، أو أن تختفي القضية الفلسطينية كلها من الوجود.

كانت الهرولة العربية للتطبيع داعياً جوهرياً لما أسماه المندوب الإسرائيلي في مجلس الأمن بـ«عدم أخلاقية» الدول التي تتحدث عن عدم تكافؤ العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لم يكن ذلك النقد الهيّن مناسباً لإسرائيل، كأن التماهي مع الاحتلال وإدانة الضحايا من مقومات الأخلاق وفق أحدث التعريفات الإسرائيلية.

على رغم عجرفة القوة فإنه لا يخفى مدى هشاشتها وعدم ثقتها في مستقبلها. تكفي الإشارة إلى استهداف «فضائية الأقصى» بقصف مكثف أزال مبناها وما حولها. هذه علامة ضعف لا قوة، فالفضائية محدودة في إمكانياتها ومستويات انتشارها، كأن إسرائيل لا تحتمل صوتاً يناهض سياساتها. إنه انفلات أعصاب وسياسات لا تعرف وسيلة ما للتخلص من صداع غزة المزمن غير الإفراط في استخدام القوة. وإنه سلام القوة ـ بتعبير الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو «صفقة القرن» بتعبير آخر. بأية قراءة موضوعية مما تسرب عنها فإن غزة محورها الرئيسي. لا مجال لأي تفاوض في مستوطنات الضفة الغربية والقدس واللاجئين، والمبادرة العربية التي تقضي بالتطبيع الشامل مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 ماتت إكلينيكياً. فصل غزة عن الضفة الغربية هدف جوهري للخطة المزمعة.

ما هو قيد التخطيط ومحاولة التنفيذ نزع الطابع التحرري الوطني عن غزة وتحويلها إلى محض قضية إنسانية يخفف من وطأتها تحسين مستويات المعيشة والخدمات كالكهرباء والوقود وإنشاء ممر مائي مع قبرص للانتقال من غزة وإليها تحت الإشراف الكامل للأجهزة الأمنية الإسرائيلية. بصورة أو أخرى تدخل العملية الاستخباراتية الفاشلة وما ترتب عليها من مواجهات عسكرية في سياق «صفقة القرن». في مشهد سريالي واحد يتجاور العنف والحصار والتجويع والضغط بوقف الحصة الأميركية في «الأونروا» وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مع التلويح بمشروعات وصفقات ووعود تحسن مستوى الحياة مقابل التخلي عن أية حقوق مشروعة. هذا النوع من التفكير أقرب إلى الهذيان ومصيره الفشل المؤكد.

    • * كاتب وصحافي مصري

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: