Disparity of security necessities among allies America, Turkey, Europe, and Israel تفاوت مقتضيات الأمن بين الحلفاء: أميركا وتركيا وأوروبا و«إسرائيل»

Disparity of security necessities among allies America, Turkey, Europe, and Israel

يناير 15, 2019

Written by Nasser Kandil,

It is surprising that some analysts in the world and the region accept to consider the decision of the US President’s withdrawal from Syria as an expression of the mood of Donald Trump. The issue is not in discussing the presidential powers constitutionally; rather it is the ability of the President to deal practically alone with such decision. The US debate about the benefit of the military presence in Syria is neither new, nor governed by considerations related to Syria alone. The principle of the withdrawal from the whole Asian mainland was in circulation in the US decision-making centers for ten years after Baker Hamiliton report 2006 and after the decision of the President Obama in 2010 to withdraw from Iraq in 2011 and the deadline to withdraw from Afghanistan in 2013, which was extended twice to 2016 and to the end of 2018 according to the requirements of the war on Syria and the new bets to win it.

The absolute American consensus on refusing the engagement in a military confrontation with Russia and Iran led to the thinking of how to manage the failure in wars between narrow equations, their first aspect is the turning into a boxing bag that receives blows respectively without a decision to go to war, while their second aspect is the withdrawal, imposing sanctions, and linking the engagement into settlements with conditions that meet the US interests. This aspect is more effective than the military presence according to many in Washington. Since the Battle of Aleppo and the fall of the bet on the Turkish disruption of the geographical expansion of the Syrian army supported by Russia, Iran, and the resistance forces the US decision of withdrawal has become ready, but it was delayed by another bet entitled Saudi-Israeli bilateral that is militarily capable of blowing in Syria and Yemen, and able to launch a political qualitative path entitled ending the Palestinian cause through the deal of the century that besieges Iran and the resistance forces in order to make a settlement with Russia that ends with the exit of Iran and the resistance forces from Syria as a condition for its stability and the Western involvement.

With the emergence of the limited Israeli ability to protect the aggressive interventions on Syria after the Russia decisions to deploy the S-300 missiles network, the development of the Syrian ability to combat the Israeli raids, the abject failure of Saudi Arabia in the war on Yemen and its turning into a burden militarily and politically, the fall of the bet on the credibility of the success of the deal of century in finding a Palestinian partner, the emergence of a collective Palestinian will to refuse it, and the expansion of the popular and military Palestinian resistance movement and its imposing new equations, America had to decide to stay militarily face –to-face against Russia, Iran, and Syria in protecting the project of the Kurdish secession, although this project provokes a crisis with Turkey, the Atlantic ally of Washington, but it wants to protect the Israeli desire to barter the US withdrawal with the Iranian withdrawal.

The years of war led by Washington on Syria and its failure led to disparity in the requirements of security between it and its allies. Europe’s understanding of the concept of security starts with the issue of the displaced and the threat of its targeting through the infiltration of terrorists groups from the burning Middle East, while it ends with the concern about any open confrontation with Iran, whether through its military repercussions or its risks to the energy market. Europe did not hesitate to talk publicly about the US policies as a source of concern, whether through the withdrawal from the nuclear understanding with Iran or in managing the Palestinian cause. Turkey tried to search for new positioning that expresses its privacies; it found in Astana path its target through the cooperation with Russia and Iran and what was called by the Turks as the “Third option”. Therefore, the Turkish role in Syria was linked with a ceiling entitled “the concept of the national security” that considers the American –Kurdish relationship the first danger.

Washington lost its European and Turkish allies, while it stoke to its Saudi and Israeli allies. It found that it has to pay costly bills with imminent benefits, the most prominent of which is the American security which starts from Afghanistan. The American intervention was not as tactical as the American presence in Syria. Moreover, the condition of the Iranian cooperation with the requirements of the American security in Afghanistan in ensuring a secure withdrawal is governed by a political equation that was set at the Russian-Chinese- Pakistani- Iranian- Afghani meeting three weeks ago and which was related to the abandonment of the insistence on the Iranian withdrawal from Syria. This led to a set of American decisions under the title of a new concept of the national security that is not governed by the Saudi and Israeli ceilings, rather it sees that the security of Israel and Saudi Arabia is something and the concept of security according to Saudi Arabia and Israel is something else. The Yemeni settlement was the most prominent outcome of these decisions, because it means the acceptance of Iranian gains in the Gulf. This step has been followed by the withdrawal from Syria under the title of handing over the security in the Asian mainland to Russia to ensure the security of Israel and Saudi Arabia which differs from the concept of security to Israel and Saudi Arabia, this will be illustrated later maybe through the withdrawal from Iraq, and then American strict administration of the  negotiation on settlements and lifting of sanctions  and the moving to fight from inside the political and economic structures resulting from settlements.

It is a new stage in the crystallization of the new concepts of security, where the West is no longer a west and the Atlantic is no longer the Atlantic, rather they are separated issues according to interests, where Europe as Turkey has privacies and where Iran as a European and Turkish necessity it turned into American necessity in Afghanistan despite the Saudi and Israeli reservations. It is important to understand the speech of the Turkish President about the turning of the challenge of the American sanctions on Iran into an opportunity for negotiations between them and where Turkey is betting on playing a role of mediator in.

Translated by Lina Shehadeh,

تفاوت مقتضيات الأمن بين الحلفاء: أميركا وتركيا وأوروبا و«إسرائيل»

ديسمبر 21, 2018

ناصر قنديل

– من المستغرب أن يرتضي بعض المحللين في العالم والمنطقة، إلا لاعتبارات التوظيف السياسي، النظر لقرار الرئيس الأميركي بسحب قواته من سورية، كتعبير عن مزاجية وانفعالية دونالد ترامب، فالمسألة ليست في مناقشة حدود الصلاحيات الرئاسية دستورياً، بل في قدرة الرئيس عملياً وواقعياً على التصرف منفرداً بقرارات بهذا الحجم، والنقاش الأميركي حول جدوى البقاء العسكري في سورية ليس وليد اليوم، ولا تحكمه حسابات مرتبطة بسورية وحدها، بل إن مبدأ الانسحاب من البر الآسيوي برمته ملف مطروح في التداول في دوائر صنع القرار الأميركي منذ أكثر من عشرة أعوام، بعد تقرير بايكر هاملتون عام 2006، وقرار الرئيس أوباما في عام 2010 الانسحاب من العراق عام 2011 وتحديد موعد الانسحاب من أفغانستان في 2013 الذي جرى تمديده مرتين لعام 2016 ثم لنهاية العام 2018، وفقاً لمقتضيات الحرب على سورية والرهانات الجديدة للفوز بها.

– الإجماع المطلق أميركياً على رفض الدخول في مواجهة عسكرية مع روسيا ومع إيران، يحصر البحث الأميركي في كيفية إدارة الفشل في الحروب، بين معادلات ضيقة، قطبها الأول التحول كيس ملاكمة يتلقى الضربات تباعاً دون قرار حرب، وقطبها الثاني الاحتماء وراء الجدار، وهذا يعني الانسحاب، وبناء جدار العقوبات وربط الانخراط بالتسويات التي تزيلها بشروط تلبي المصالح الأميركية، وهو جدار أشد متانة وفعالية من جدار الوجود العسكري، بنظر الكثيرين في واشنطن، ومنذ معركة حلب وسقوط الرهان على التعطيل التركي لمسار التوسع الجغرافي للجيش السوري مدعوماً من روسيا وإيران وقوى المقاومة، صار قرار الانسحاب الأميركي على الطاولة، والذي أخّره رهان آخر عنوانه ثنائية سعودية إسرائيلية مقتدرة عسكرياً في الضرب بقسوة في سورية واليمن، وقادرة على إطلاق مسار سياسي نوعي عنوانه إنهاء القضية الفلسطينية عبر ما سُمّي بصفقة القرن يحاصر إيران وقوى المقاومة. والهدف لهذه المعادلة المفترضة الذهاب لتسوية مع روسيا تنتهي بخروج إيران وقوى المقاومة من سورية كشرط لاستقرارها، وارتضاء الدخول الغربي على خط التسوية فيها.

– مع ظهور محدودية القدرة الإسرائيلية على حماية التدخلات العدوانية على سورية بعد القرارات الروسية بتوضيع شبكة صواريخ الـ»أس 300»، وتبلور القدرة السورية على التصدي للغارات الإسرائيلية، وظهور الفشل الذريع للسعودية في حرب اليمن وتحولها عبئاً عسكرياً وسياسياً، وسقوط الرهان على صدقية نجاح صفقة القرن في إيجاد الشريك الفلسطيني، وتبلور إرادة فلسطينية جامعة في رفضها، واتساع حركة المقاومة الفلسطينية الشعبية والعسكرية وفرضها معادلات جديدة، صار على أميركا أن تقرّر البقاء عسكرياً للوقوف وجهاً لوجه امام روسيا وإيران وسورية في حماية مشروع الانفصال الكردي. وهو مشروع يثير أزمة موازية مع تركيا الحليف الأطلسي لواشنطن، وذلك فقط لحماية الرغبة الإسرائيلية بفرض مقايضة الانسحاب الأميركي بالانسحاب الإيراني.

– بعد سنوات الحرب التي قادتها واشنطن على سورية، ترتب على الفشل ظهور تفاوت في مقتضيات الأمن بينها وبين حلفائها، سواء أوروبا التي باتت نظرتها لمفهوم الأمن تبدأ بقضية النازحين وتمر بخطر استهدافها عن قرب من تسلل الجماعات الإرهابية من الشرق الأوسط المشتعل، وتنتهي بالقلق من أي مواجهة مفتوحة مع إيران، سواء بمترتباتها العسكرية إذا حصلت، أو بمخاطرها على سوق الطاقة، ولم تتردد أوروبا بالتحدث علناً عن النظر للسياسات الأميركية كمصدر قلق، سواء بالانسحاب من التفاهم النووي مع إيران أو بطريقة إدارة الملف الفلسطيني، بينما ذهبت تركيا تبحث عن تموضع يعبر عن خصوصيتها، ووجدت في مسار أستانة ضالتها المنشودة، بالتعاون مع روسيا وإيران وما يسميه الأتراك بالخيار الثالث، وربط الدور التركي في سورية بسقف عنوانه مفهوم للأمن القومي يرى العلاقة الكردية الأميركية خطراً أول.

– خسرت واشنطن حليفيها الأوروبي والتركي وبقيت متمسكة بالحليفين السعودي والإسرائيلي، ووجدت أن عليها دفع فواتير باتت مكلفة مع استحقاقات داهمة، أبرزها الأمن الأميركي الذي يبدأ من أفغانستان، حيث التدخل الأميركي لم يكن تكتيكياً كما هو حال البقاء الأميركي في سورية، وحيث شرط التعاون الإيراني مع مقتضيات الأمن الأميركي في أفغانستان بتأمين انسحاب آمن تظلله معادلة سياسية ظهرت في الاجتماع الخماسي الروسي الصيني الباكستاني الإيراني الأفغاني قبل ثلاثة اسابيع، يرتبط عضوياً بالتخلي عن وهم الإصرار على انسحاب إيراني من سورية، فرأينا حزمة قرارات أميركية عنوانها التموضع على خطوط مفهوم جديد للأمن القومي لا يتبع السقوف السعودية والإسرائيلية، ويرى أن أمن «إسرائيل» والسعودية شيء ومفهوم السعودية و»إسرائيل» للأمن شيء آخر، وكانت التسوية اليمنية العلامة البارزة في هذه الحزمة، وما تحمله من تقبل لفكرة تحقيق مكاسب إيرانية في الخليج، وتبعتها خطوة الانسحاب من سورية بصورة موازية ومشابهة، والعنوان هو تسليم الأمن في البر الآسيوي لروسيا بما فيه ضمان أمن «إسرائيل» والسعودية بغير مفهوم «إسرائيل» والسعودية للأمن، وهو ما ستوضحه المراحل اللاحقة، ربما بالاستعداد للانسحاب من العراق، وبعدها إدارة أميركية أشد صعوبة للتفاوض على شروط التسويات ورفع العقوبات، والانتقال للقتال من داخل البنى السياسية والاقتصادية الناشئة عن التسويات.

– هي مرحلة جديدة في تبلور مفاهيم جديدة للأمن، لم يعد فيها الغرب غرباً، ولا الأطلسي أطلسياً، بل محاور منفصلة وفقاً لحسابات المصالح في كليهما، حيث لأوروبا كما لتركيا خصوصيات، وحيث إيران كضرورة أوروبية وتركية تتحول في أفغانستان ضرورة أميركية، رغم التحفظات السعودية والإسرائيلية، ولعله من المهم قراءة كلام الرئيس التركي عن تحويل تحدي العقوبات الأميركية على إيران إلى فرصة للتلاقي بينهما بمفاوضات تراهن تركيا على لعب دور الوسيط فيها..

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: