Trump, Erdogan and the buffer zone in Syria ترامب وأردوغان والمنطقة العازلة في سورية

Trump, Erdogan and the buffer zone in Syria

فبراير 21, 2019

Written by Nasser Kandil,

The statements of the US President Donald Trump about his decision to withdraw from Syria include that he grants all Syria to the Turkish President Recep Erdogan who was notified that by a phone call with Trump who published that later in a tweet. The US National Security Advisor John Bolton came to the region and he made number of statements after his meetings with Israeli officials, he said that he would inform the Turkish officials and the President Erdogan that attacking the Kurds; the allies of America is something unallowable. Therefore, all of Syria became for Erdogan except the areas under the Kurdish control. When Bolton arrived to Ankara, Erdogan refused to receive him and he told him harsh words that Turkey does not get orders regarding its national security and that Washington does not distinguish between the Kurds and the militants whom it supports. Trump replied that if Turkey attacked the Kurdish militants, its Turkish economy will be collapsed. The Turks responded that they do not care about the US threat. Then a phone call between Trump and Erdogan took place that was followed by an understanding on a buffer zone established by Turkey on the Syrian borders under the consent and the support of Washington. As a result, there was a Turkish promoting campaign about its intention to establish a security buffer zone.

This context is unbelievable as political and operational plans between a super power named America and a major regional country named Turkey. The Tweets and the phone calls by the US President and his issuing statements such as “All of Syria is yours” “Do not approach from the Kurds” “I will destroy the Turkish economy” and “we support a buffer zone” do not indicate only that he is funny, but also that the Turkish President is funny too, because their feeling of inability needs something in media to support them. It is not forgettable the positions which focused on  the American-Turkish serious research in the project of the buffer zone and how the considerations  of the American and Turkish forces lead to dismiss the risk of turning this wish into a realistic project.

Trump wants us to be convinced that he is able to support Erdogan to establish a buffer zone, while he is withdrawing from Syria, although he was unable to do so while his forces were in Syria. While Erdogan wants us to be convinced that he is capable to establish a buffer zone after he fled from the battle of Aleppo and left his group defeated moving to Astana understandings to get the Russian and the Iranian appeal to avoid the confrontation which he fears, although he was unable to establish it when he challenged Russia and dropped its plane while he was leading the armed groups which had control over half of Syria. He may think that after his failure in implementing his commitments in Idlib, he can barter the coverage of the military operation which became an inevitable duty on the Syrian army, with getting a consolation prize to enter to some of the Syrian border villages. He does not understand yet that the Syrian-Russian-Iranian understanding is based on the withdrawal of all the forces which do not have legal understandings with the Syrian country and not to bargain on the Syrian sovereignty and the unity of its territories.

One stable fact approved by the Syrian position towards Erdogan’s statements that the alliance of defeated will not get during in its weakness what he wanted to get during its strength and that the Syrian country is ready for all possibilities including firing if necessary to prevent affecting its sovereignty and unity. His foolish statements have one benefit; to convince the Kurdish leaderships of the nature of their American ally and that the Syrian country is their only guarantor of security of land and people.

Translated by Lina Shehadeh,

ترامب وأردوغان والمنطقة العازلة في سورية 

يناير 16, 2019

ناصر قنديل

– بعد تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترامب في تفسير قراره بالانسحاب من سورية، تضمّنت قوله إنه يمنح سورية كلها للرئيس التركي رجب أردوغان، بكلمات تبلّغها أردوغان على الهاتف في اتصال مع ترامب، نشر محتواها ترامب في تغريدة يقول فيها «لقد قلت لأردوغان إن سورية كلها لك»، جاء مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إلى المنطقة وأطلق بعد لقاءاته بالمسؤولين الإسرائيليين تصريحات يقول فيها إنه سيبلغ المسؤولين الأتراك والرئيس أردوغان بأن المساس بالأكراد كحلفاء لأميركا ممنوع، فصار الموقف الأميركي عنوانه سورية كلها لأردوغان ما عدا مناطق السيطرة الكردية، وعندما وصل بولتون إلى أنقرة رفض أردوغان استقباله وسمع كلاماً قاسياً مضمونه أن تركيا لا تتلقى التعليمات في ما يخصّ أمنها القومي، وأن واشنطن لا تميز بين الأكراد والمسلحين الذين تدعمهم، فردّ ترامب بأنه إذا مسّت تركيا بالمسلحين الأكراد فسوف يدمر الاقتصاد التركي، ورد الأتراك بأنهم لا يأبهون بالتهديد الأميركي، وتم اتصال هاتفي بين ترامب وأردوغان أعقبه كلام مشترك عن التفاهم على منطقة عازلة تقيمها تركيا على الحدود مع سورية بموافقة ودعم من واشنطن، وبدأت حملة تسويق تركية لنظرية قديمة جديدة عن عزمها إقامة منطقة أمنية عازلة.

– هذا السياق يقول إن ما أمامنا هو أقل من أن نصدقه كخطط سياسية وعملياتية بين دولة عالمية عظمى هي أميركا ودولة إقليمية كبرى هي تركيا، فالانتقال بتغريدات على تويتر واتصالات هاتفية من قبل الرئيس الأميركي بمواقف تراوحت من «قلت له سورية كلها لك» إلى «إياك والمساس بالأكراد» إلى «سأدمّر الاقتصاد التركي» إلى «ندعم إقامة منطقة عازلة» لا يدلّ على خفة الرئيس الأميركي فقط، بل وعلى خفة الرئيس التركي أيضاً، وشعورهما معاً بالعجز والضعف حاجتهما لـ»البهورات» الإعلامية لصناعة قوة ليس بين يدَيْ كل منهما، ولم تكن بيدهما معاً يوم كانا معاً، والذاكرة ليست ببعيدة عن المواقف التي شكّل محورها في بحث جدي أميركي تركي في مشروع المنطقة العازلة، وكيف كانت الحسابات المشتركة لمصادر القوة الأميركية والتركية تؤدي لصرف النظر عن المخاطرة بتحويل هذه الأمنية مشروعاً واقعياً.

– يريد ترامب منا أن نقتنع أنه قادر على تقديم المساندة لأردوغان لإقامة المنطقة العازلة وهو ينسحب من سورية، بعدما لم يكن قادراً على ذلك وقواته موجودة في سورية. ويريد أردوغان منا أن نقتنع بأنه قادر على إقامة المنطقة العازلة بعدما هرب من معركة حلب وترك جماعته تُهزم، واستدار إلى تفاهمات أستانة، باحثاً عن الرضا الروسي والإيراني تفادياً للمواجهة التي يخشاها، وهو لم يكن قادراً على إقامتها يوم تحدّى روسيا وأسقط طائرتها وكان في ذروة قيادته للجماعات المسلحة التي كانت يومها تسيطر على نصف سورية، إلا إذا كانت الخفة قد بلغت به حدّ التوهم أنه بعد فشله في تنفيذ تعهداته في إدلب قادر على عرض المقايضة بين تغطية العملية العسكرية التي باتت قدراً حتمياً هناك، على يد الجيش السوري، بالحصول على ما يسمّيه جائزة ترضية بالدخول إلى بعض القرى الحدودية السورية، وهو لم يفهم بعد أن التفاهم السوري الروسي الإيراني قائم على ركيزة على تراجع عنها هي، انسحاب جميع القوات التي لا تربطها تفاهمات قانونية مع الدولة السورية وعدم المساومة على السيادة السورية ووحدة التراب السوري في ظلها.

– الحقيقة الثابتة التي أكدها الموقف السوري من تصريحات أردوغان هي أن حلف المهزومين لن يحصل في زمن الضعف على ما فشل في الحصول عليه في ذروة زمن القوة، وأن الدولة السورية مستعدّة لكل الاحتمالات بما فيها إطلاق النار إذا اقتضى الأمر ذلك لمنع المساس بسيادتها ووحدتها، وأن لتصريحاته الحمقاء فائدة واحدة هي إقناع القيادات الكردية بطبيعة حليفهم الأميركي، وأحادية خيار وضع أوراقهم كلها في عهدة دولتهم السورية كضامن وحيد لأمن الأرض والشعب في سورية.

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: