What will Putin tell Erdogan and what was Netanyahu notified? ماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟

What will Putin tell Erdogan and what was Netanyahu notified?

فبراير 21, 2019

Written by Nasser Kandil,

The newspapers and media sites are filled with analyses and information attributed to “informed” sources about linking the Israeli raids on Syria with the Turkish seeking for a safe zone agreed upon with the Americans, and considering the ongoing movement in the southern and northern of Syria a way to weaken it by getting Iran and Hezbollah away from it, and the arrangement of the Turkish-Kurdish relationships under American-Russian consent. Those also support their conclusions with what they called the Russian silence towards the Israeli raids in the light of the resumption of the meetings between Israeli and Russian military delegations on one hand, and in the light of the American-Turkish agreement after a dispute on a safe zone and the Kurdish positive position towards it on the other hand.

After scrutiny, it can be said that these conclusions are a complementary part of the Israeli attacks and the Turkish threats. They aim at decreasing the threats resulted from the American withdrawal, to fill the gap resulted from it, and the seeking to distort the scene that foreshadows of the victory of the Syria and its president. The Turkish- Israeli alternation to occupy the political and military media scene under US sponsorship is an interpretation of that. To imagine that Russia is seeking to get the Israeli satisfaction after taming the Israeli military and deterring it is illogic especially at the time of the American withdrawal, and the focus on the Russian messages reported by the Israeli press to avoid the military and security tampering in Syria give signs for those who do not want to be victims of the media campaign. The scrutiny in the concept of the safe zone raises a fundamental question about how to set it through Turkish military incursion that is considered by Syria an aggression and occupation, and which is totally different from the Turkish presence in Idlib which was covered after the battle of Aleppo two years ago by Russia and Iran according to Astana path. Therefore, does Turkey have the will to prevent the Syrian army from the deployment in the areas from which the Americans withdraw through air embargo in the light of the Russian presence? And will Astana path remain after that?

What has been promoted by the “informed sources” means neglecting the facts of the past two years, If Turkey was in a state that can be adequate with American coverage, Astana path that culminated the defeat of Turkey and its armed groups in Aleppo would not be exist, and if Israel was in a state of being exclusive and sufficient with American coverage, the prevention of entering the Syrian airspace which culminated with the defeat of the armed groups backed by Israel in the Syrian south would not be achieved, as the situation of the Americans in Tanf base while they were seeing the strongholds of the armed groups in Ghouta falling in front of the strikes of the Syrian army without doing nothing, although their connection with Tanf base across the desert was dividing Syria into two parts. This was before the talk about the US withdrawal and before the achievement of the Russians, so how can Russia accept the division of Syria? in other words “the open war”, and how can Russia accept to end the alliance with Iran, Syria, and the resistance forces and take the risk of the defeat of its presence in the region while it is winning for fear of bothering Turkey or Israel, although it did not do so while they were at the peak of their strength.

Today the Russian President Vladimir Putin will meet the Turkish President Recep Erdogan in order to discuss the issue of the safe zone. Erdogan will hear decisive Russian words about respecting the Syrian legitimacy represented by the Syrian President Bashar Al-Assad and the Syrian army and refusing any military presence on the Syrian territory without that legitimacy. He will also hear clear words about the sticking to the unity and the sovereignty of Syria and about the controls governed by the path of Astana and the impossibility to violate them. Netanyahu heard the words of President Putin reported by the Russian officials that the Israeli movement will lead to a confrontation that will end with Israeli collision with Russia. So every party should be aware of its responsibilities and as long as the meeting will end with a clear statement it would be an appropriate opportunity for those who want to verify from that.

Translated by Lina Shehadeh,

ماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟ 

يناير 23, 2019

ناصر قنديل

– تملأ الصحف والمواقع الإعلامية تحليلات ومعلومات منسوبة لمصادر «مطلعة» تدور حول ربط الغارات الإسرائيلية في سورية بالسعي التركي لمنطقة آمنة متفق عليها مع الأميركيين، واعتبار الحركة الجارية في جنوب سورية وشمالها لإضعاف مشروع الدولة السورية، وصولاً لإخراج إيران وحزب الله، وترتيب العلاقات التركية الكردية، بتوافق أميركي روسي، ويورد أصحاب «المصادر المطلعة» استنتاجاتهم بما يسمّونه الصمت الروسي على الغارات الإسرائيلية في ظل عودة اللقاءات بين وفود عسكرية إسرائيلية وروسية، من جهة، ومن جهة مقابلة بالتوافق الأميركي التركي بعد خلاف شديد على المنطقة الآمنة، والإعلان الكردي الإيجابي تجاهها.

– التدقيق في سياق المنطق الذي تُبنى عليه هذه الاستنتاجات، يمكن النظر إليها كجزء متمّم للاعتداءات الإسرائيلية والتهديدات التركية، الهادفتين لامتصاص بعض المخاطر المترتبة على الانسحاب الأميركي ومحاولة تقاسم ملء الفراغ الناتج عنه، والسعي لتطويق وقتل المناخ الذي يوحي بانتصار الدولة السورية ورئيسها، والتناوب التركي الإسرائيلي برعاية أميركية لتقاسم المسرح الإعلامي السياسي العسكري ليس إلا ترجمة لهذا البعد، فتخيّل روسيا العائدة لطلب الرضا الإسرائيلي بعد ترويض العسكرية الإسرائيلية وردعها، هو خروج عن المنطق، وأن يحدث هذا في زمن الانسحاب الأميركي، محض خرافة، والتمعّن في الرسائل الروسية التي نقلتها الصحافة الإسرائيلية تحذيراً من التمادي في اللعب العسكري والأمني داخل سورية، يقدم الكثير لمن يريد ألا يكون ضحية الحملات الإعلامية، والتدقيق في مفهوم المنطقة الآمنة يطرح سؤالاً جوهرياً حول كيفية إقامتها، بتوغل عسكري تركي تعتبره سورية عدواناً واحتلالاً، وهو مختلف كلياً عن الوجود التركي في إدلب الذي حاز بعد معركة حلب قبل عامين الغطاء الروسي الإيراني وفقاً لمسار أستانة، وهل تملك تركيا القدرة والإرادة على منع الجيش السوري من الانتشار في المناطق التي سينسحب منها الأميركيون بحظر جوي، في ظل الوجود الروسي، وهل يتبقى شيء من مسار أستانة إذا تم ذلك؟

– ما تسوقه «المصادر المطلعة» لا يعني إلا القفز فوق ما تقوله وقائع السنتين الماضيتين، لجهة أن تركيا لو كانت بوضع يتيح الانفراد، أو الاكتفاء بتغطية أميركية، لما كان مسار أستانة، الذي توّج هزيمة حلب لتركيا وجماعاتها المسلحة، وأن «إسرائيل» لو كانت بوضع يتيح لها الانفراد الموازي، أو الاكتفاء بتغطية أميركية، لما كان الامتناع عن دخول الأجواء السورية، الذي توّج هزيمة الجنوب السوري للجماعات المسلحة المدعومة من «إسرائيل»، كما كان الحال الأميركي في قاعدة التنف وهم يرون معقل الجماعات المسلحة في الغوطة يتهاوى أمام ضربات الجيش السوري تحت أنظارهم، من دون أن يقدموا لها شيئاً وهي التي كان اتصالها بقاعدة التنف عبر الصحراء يشطر سورية إلى شطرين، وكل ذلك جرى والأميركيون كانوا ما قبل حديث الانسحاب، والروس كانوا ما قبل تذوق طعم الإنجاز، فكيف يُعقل أن تقبل روسيا عملياً بتقسيم سورية، وتقاسمها بما يعني بقاء الحرب فيها مفتوحة، وهل تفك عقد التحالف مع إيران وسورية وقوى المقاومة، وتخاطر بهزيمة حضورها في المنطقة وهي تنتصر، خشية إغضاب تركيا و»إسرائيل»، وهي لم تفعل ذلك وهما في ذروة القوة، ترتضي فعله وهما مهزومتان؟

– اليوم سيستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس التركي رجب أردوغان، والهدف التركي هو بحث المنطقة الآمنة، وسيسمع أردوغان كلاماً روسياً حاسماً حول احترام الشرعية السورية التي يمثلها الرئيس السوري بشار الأسد والجيش السوري، ورفض أي وجود عسكري على الأرض السورية خارج نطاق هذه الشرعية، وسيسمع كلاماً واضحاً وحاسماً عن التمسك بوحدة وسيادة سورية، وعن الضوابط التي تحكم مسار أستانة واستحالة التسامح مع انتهاكه، كما وصل لمسامع نتنياهو ما قاله المسؤولون الروس نقلاً عن الرئيس بوتين، بأن الحركة الإسرائيلية ستدفع المنطقة إلى مواجهة ستؤدي إلى تصادم إسرائيلي مع روسيا، وعندها يجب أن يكون كل طرف مدرك مسؤولياته، وثبات كلام الرئيس بوتين لكليهما يكفي إثباته بما يُقال لأحدهما، وطالما أن اللقاء اليوم سينتهي ببيان يمكن قراءة ما بين سطوره، سيكون مناسبة للإثبات والنفي لكل الذين يريدون التحقق.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: