New Moscow after the Syrian war….and Venezuela موسكو الجديدة بعد حرب سورية… وفنزويلا

New Moscow after the Syrian war….and Venezuela

فبراير 21, 2019

Written by Nasser Kandil,

The American talk about the military intervention in Venezuela becomes obvious, after the failure of the bets on the recognition of the coup and the failure of the bets on separating the army and inciting it to take over power. The assertions of the American thinking of the military involvement have been reported by the journalists who covered the press conference of the US National Adviser John Bolton on Venezuela, they read in Bolton’s papers “five thousands US soldiers from the marines to Colombia” and the words of Republican Congressman Lindsey Graham after discussing the military intervention in Venezuela during his meeting with the President Donald Trump, he indicated that he warned Trump from the threats of that intervention and added that Trump’s zest to intervene is a matter of concern.

Implementing the American intentions is not as easy as their owners think. There is an exhausting distance between these intentions and their turning into practical steps in the light of the indicators shown in the stability of the situation in Venezuela in favor of the President Nicolas Maduro. The public prosecutor confronted the coup perpetrators, and the army has warned them from any tampering in the security, ensuring its support of the legitimacy of Maduro, and that the coup perpetrators themselves will not find the popular support among their bases to protect the military intervention contrary to the support on which they depended in the elections as “promises of well-being and economic solutions”. The external intervention is already hated in Latin America. And the wars mean disasters and devastation. Whenever the American intervention seems an option, the coup perpetrators lose some of their supporters. The Colombians whom the Americans want as a pretext for intervention will not bear the consequences. They expressed their denial of any information about any intervention hoping that that Washington takes into consideration that they do not want to be involved.

It is clear that the size of the resistance which will be generated and the danger of its expansion outside Venezuela after the reviving of the national liberation movement that belongs to the Bolivian roots in Latin America may lead to confrontation that will last for years, and will spread far from Latin America to the United States where there is a split between the white and the Latinos in the light of the racist rhetoric of the President Donald Trump and the spread of the fascist culture with the presence of weapons. The experience of Syria forms a source of inspiration to the Venezuelan leadership and the Venezuelan army. The talk about arming people and launching the resistance has spread after the assumptions of the American intervention.

The most important thing is that the Syrian experience in the war was in very difficult circumstances against wider alliances and bigger capacities, but it achieved a legendary victory that revealed the magnitude of the power of people under a courageous national leadership on one hand, and the size of the fragility reached by the American force on the other hand, but most importantly is that this experience  has mobilized Russia to wage the war and to restore its status as a superpower that is entrusted with the international law. Now it is reaping the outcomes of its international role, the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov expressed decisively the Russian position towards the American threat to Venezuela by saying that Moscow will do what it is needed to prevent the danger expressed by the threats of the American military intervention, since it will not take time that it took in Syria.

If the American military adventure occurred, Washington would hasten to end its imperial status.

Translated by Lina Shehadeh,

موسكو الجديدة بعد حرب سورية… وفنزويلا

يناير 30, 2019

ناصر قنديل

– الكلام الأميركي عن التدخّل العسكري في فنزويلا صار فوق الطاولة، بما يعنيه من فشل الرهانات على الصدمة الأولى للاعتراف بالانقلاب، ومثله فشل الرهانات على شقّ الجيش أو تحريضه على تسلم السلطة، وجاءت التأكيدات على مؤشرات التفكير الأميركي بالتورط العسكري عبر ما نقله الصحافيون الذين قاموا بتغطية المؤتمر الصحافي لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون حول فنزويلا، وقرأوا في أوراق بولتون الموضوعة على الطاولة عبارة، خمسة آلاف جندي أميركي من المارينز إلى كولومبيا، وجاء كلام عضو الكونغرس الجمهوري ليندسي غراهام عن مناقشة التدخل العسكري في فنزويلا في جلسة جمعته بالرئيس دونالد ترامب، مشيراً إلى تحذيره لترامب من مخاطر هذا التدخل، ومضيفاً أن حماسة ترامب للتدخل تثير القلق، بحيث لم يعد من داعٍ للتساؤل حول طبيعة النيات الأميركية.

– ترجمة النيات الأميركية ليست بالسهولة التي يظنها اصحابها، فبين النيات وتحولها قراراً وخطوات عملية مسافة لا يبدو قطعها سهلاً، في ظل المؤشرات التي حملها ثبات الوضع في فنزويلا لصالح الرئيس نيكولاس مادورو، فتحركت النيابة العامة بوجه الانقلابيين، وحذرهم الجيش من أي عبث بالأمن مؤكداً وقوفه مع الشرعية التي يمثلها مادورو. والانقلابيون أنفسهم لن يجدوا التأييد الشعبي بين قواعدهم لحماية التدخل العسكري، بخلاف التأييد الذي استندوا إليه في الانتخابات بوعود الرفاه والحلول الاقتصادية. فالتدخل الخارجي مكروه أصلاً في كل اميركا اللاتينية، والأميركي الأبيض يحرّك ذاكرة سوداء مقيتة، والحروب بطبيعتها تعني الكوارث والخراب، وكلما بدا التدخل الأميركي خياراً فقد الانقلابيون شارعاً من شوارع مؤيديهم. والكولومبيون الذين يريدهم الأميركيون منصة للتدخل لن يتشجعوا لتحمّل التبعات وقد عبّروا عن إنكارهم أيّ معلومات عن تدخل أملاً بأن يصل صوتهم إلى واشنطن لعدم توريطهم.

– التدخل لن يكون نزهة، وهذا يعلمه كلّ عاقل، والواضح بأنّ حجم المقاومة التي سيولدها وخطر امتدادها إلى خارج فنزويلا بإنعاش حركة التحرر الوطني التي تنتسب للجذور البوليفارية في أميركا اللاتينية، والمواجهة قد تفتح جراحاً تمتدّ لسنوات، وتتنشر أبعد من أميركا اللاتينية إلى الولايات الأميركية حيث الانقسام بين البيض واللاتينيين في ظل الخطاب العنصري للرئيس دونالد ترامب، وانتشار الثقافة الفاشية بوجود السلاح، والتجربة التي مرت بها سورية تشكل مصدر إلهام للقيادة الفنزويلية والجيش الفنزويلي، والحديث عن تسليح الشعب وإطلاق المقاومة صار حديث اليوم مع الأنباء عن فرضيات التدخل الأميركي.

– الأهم في التجربة السورية التي تمّت المواجهة خلالها ضدّ الحرب التي قادتها واشنطن في ظروف شديدة القسوة، بوجه تحالفات أوسع، ومقدرات أكبر، وصنعت نصراً أسطورياً كشف حجم القوة المختزنة لدى الشعوب والدول في ظل قيادة وطنية شجاعة، من جهة، ومن جهة مقابلة حجم الهشاشة التي بلغتها القوة الأميركية. وأهمّ المهمّ هو كيف فعلت هذه التجربة فعلها في استنهاض روسيا لدخول الحرب من بابها الواسع، واسترداد مكانتها كدولة عظمى مؤتمنة على القانون الدولي. وها هي اليوم تقطف ثمار هذا الدور على الساحة الدولية، وتقارب التهديد الأميركي على فنزويلا بروح مبادرة وبموقف حازم عبّر عنه وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف بالقول إنّ موسكو ستفعل كلّ ما يلزم لمنع الخطر الذي تحمله التهديدات بالتدخل العسكري الأميركي، ولن تحتاج موسكو لاتخاذ القرار الوقت الذي احتاجته في حالة سورية.

– إنْ وقعت المغامرة العسكرية الأميركية في فنزويلا ستكون واشنطن قد حفرت قبرها بيدها وسرعت نهاية مكانتها الإمبراطورية.

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements

One Response

Comments are closed.

%d bloggers like this: