The Israeli and the Palestinian tracks المساران «الإسرائيلي» والفلسطيني

The Israeli and the Palestinian tracks

أبريل 9, 2019

Written by Nasser Kandil,

Few days ago before the missiles fell on Tel Aviv and the heroic qualitative Salfit operation, one of the settlers in the courtyard of the Al Aqsa Mosque described the Palestinians as cowards made of sugar and that they did not go to the Al Aqsa Mosque for fear of solving by rain, few days later those made of sugar bombed Tel Aviv with missiles that transcended the iron dome, and few days later a Palestinian youth stabbed a Zionist soldier and disarmed him, then he shot him with that weapon along with number of soldiers and killed three of them. The Palestinian and the Israeli tracks seem contradictory comparing with the past decades. In the past the big talk was by the Palestinians while the big act was done by the Israelis, now the big talk is by the Israeli rulers and settlers while the big acts are done by the Palestinians.

In the past two decades, since the year 2000 the Palestinian and the Israeli tracks were opposite, When Israel was obliged to withdraw without return or negotiation from the South of Lebanon, and the uprising of Al Aqsa Mosque the track was upward in favor of the Palestinians versus a declining Israeli track. Then the liberation of Gaza Strip in 2005 and the Israeli failure in the war of July 2006 occurred. Now, we are in the post – international and regional failure stage which Israel was a part of it through the war on Syria and the growing capacities of the resistance axis. Despite the inability of going to wars Israel went to the philosophy of the wall. Therefore, the announcement of a Jewish state through the expression of the philosophy of wall and the transformation of the US Embassy to Jerusalem form an announcement of the inability to go on in any negotiating project that leads to a political settlement, and the inability to go to wars. So although this has been seen as a sign of power but it is a sign of weakness.

Despite the big division, the Palestinians seem closer to each other politically in the consensus on refusing the negotiation, the American role, and the project of the Deal of the Century although these reasons were never been reasons of political or popular division before, despite the understandings between Fatah and Hamas Movements and their partnership in the elections and the formation of the government, while the Israelis despite their apparent difference in the levels of escalation they seem aware of the existential dilemma of their entity represented in the inability to go to war or to make any compromise. All the fronts are close and the tampering in them is expensive as the compromises which are not less expensive.

There have been major transformations in the region, Israel lost the lead, the Palestinians supported by forces, governments, and the resistance axis obtained more elements of initiative, the open clash with the occupying army and the settlers is as the negotiating path; there is no choice among which the Palestinians divide, the Arab and Western ability to revive the negotiation is declining. Therefore, the resistance option is the only way and it proved its ability to get achievements. It is enough to observe the Israeli escape from the involvement in response to Gaza missiles over Tel Aviv to know how the situations changed. After Israel was creating events as pretexts to go to wars it eases the threat of challenges to justify its flee from the confrontations and wars.

Translated by Lina Shehadeh,

المساران «الإسرائيلي» والفلسطيني

مارس 18, 2019

ناصر قنديل

– قبل أيام على صواريخ تل أبيب وعملية سلفيت النوعية البطولية، خرج أحد المستوطنين في تسجيل من باحة المسجد الأقصى يصف الفلسطينيين بالجبن، باعتبارهم مصنوعين من سكر ولم يخرجوا إلى المسجد الأقصى بسبب المطر خشية الذوبان، وبعد أيام قليلة كان المصنوعون من سكر يقصفون بصواريخ تتخطّى القبة الحديدة وتسقط في تل أبيب، وبعدها بأيام يقوم شاب فلسطيني بطعن جندي صهيوني وتجريده من سلاحه، وإطلاق النار بواسطة هذا السلاح على مجموعة من الجنود فيقتل ثلاثة منهم ويتوارى. ويظهر المساران الفلسطيني والإسرائيلي متعاكسين، يتبادلان الحال العربية الإسرائيلية قبل عقود، يوم كان الكلام الكبير للعرب والفعل الكبير للإسرائيليين، ليبدو اليوم أن الكلام الكبير للإسرائيليين حكاماً ومستوطنين، بينما الأفعال الكبيرة للفلسطينيين.

– خلال العقدين الماضيين، ومنذ العام 2000 سلك المساران الفلسطيني والإسرائيلي اتجاهين متعاكسين، فمنذ إجبار «إسرائيل» على الانسحاب دون مقابل أو تفاوض من جنوب لبنان، ومقابلها اندلاع انتفاضة المسجد الأقصى، بدأ المسار التصاعدي لحساب الفلسطينيين، ومقابله مسار الانحدار الإسرائيلي، وتلاها تحرير غزة عام 2005 والفشل الإسرائيلي في حرب تموز 2006، وها نحن اليوم في مرحلة ما بعد الفشل الدولي والإقليمي الذي كانت «إسرائيل» جزءاً عضوياً منه في الحرب على سورية، وتنامي قدرات محور المقاومة، ذهبت «إسرائيل» نحو تصعيد فلسفة الجدار، رغم كل الصراخ عن القدرة على خوض الحروب، فشكل الإعلان عن دولة يهودية تعبيراً عن فلسفة الجدار، ومثله نقل السفارة الأميركية إلى القدس، إعلاناً عن العجز على السير في أي مشروع تفاوضي نحو تسوية سياسية يعادل العجز عن خوض الحروب، ولو رآه البعض علامة قوة فهو ليس إلا دليل ضعف.

– رغم الانقسام الفصائلي الحاد يبدو الفلسطينيون أقرب سياسياً لبعضهم في الإجماع على رفض التفاوض والدور الأميركي ومشروع صفقة القرن، بصورة لم يسبق أن شكل الموقف من التفاوض ومن نسخ التسوية المعروضة ومن العلاقة مع واشنطن، أسباباً دائمة للانقسام السياسي والشعبي، رغم وجود تفاهمات بين حركتي فتح وحماس وتشاركهما حينها في الانتخابات وتشكيل الحكومة، بينما يبدو الإسرائيليون رغم ظاهر تفرقهم في مستويات الخطاب التصعيدي انتخابياً، مدركين حجم المأزق الوجودي الذي يعيشه كيانهم، والمتمثل بفقدان قدرة الذهاب للحرب أو قدرة الذهاب للتسوية، فالجبهات كلها مقفلة ومخاطر العبث معها مكلفة، والتسويات لا تقل كلفة، وليس في الكيان من يجرؤ على المخاطرة في الاتجاهين.

– ثمة تحولات كبرى جرت في المنطقة، فقدت خلالها «إسرائيل» الإمساك بزمام المبادرة، ومقابلها حدثت تحولات معاكسة امتلك خلالها الفلسطينيون ومن ورائهم قوى وحكومات محور المقاومة، المزيد من عناصر القدرة على المبادرة، حيث الاشتباك المفتوح مع جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين، وطريق التفاوض مقفل كخيار يقسم الفلسطينيين، والقدرة العربية والغربية على إنعاش مسار التفاوض تتراجع، وخيار المقاومة يصير طريقاً حتمياً وحيداً، وقد أثبت قدرته على تحقيق الإنجازات، ويكفي النظر في كيفية التهرّب الإسرائيلي من التورط في الرد على صواريخ غزة على تل أبيب لمعرفة تبدل الأحوال الذي نعيش في ظله، بعدما كانت «إسرائيل» تصنع أحداثاً لتتخذها ذرائع لشن الحروب يوم كانت قادرة عليها، صارت تهوّن من خطورة التحديات لتبرير الهروب من المواجهات والحروب، لأنها فقدت هذه القدرة.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: