The South and Gaza were liberated due to the growing resistance …but time is not over بفعل الممانعة نَمَت المقاومة وتحرّر الجنوب وغزة… والزمن طويل

أبريل 29, 2019

Written by Nasser Kandil,

Long decades ago, the occupation was the strongest, it was said what was refused by the leaders who stick to the Arab rights especially the right of the Palestinians has become a dream after awhile, and the resolution of the division of Palestine which was not accepted by the Arabs has become an unattainable dream later. It is known that Israel does not accept such resolution and no one in the United Nations initiated to put an agenda to implement the resolution of division no 181 as the resolution dedicated to the return of the displaced no 194. And what would have issued due to the Arab acceptance is similar to what was issued by the Arab acceptance of the resolutions 242 and 338; the survival of the occupation and the rash towards peace.  While Israel is Judaizing the land and devouring more geography, it strengthens itself in preparation for a war to come and to occupy new territories. The Arab acceptance of those resolutions does not prevent the occupation of Beirut and the South of Lebanon.

After the American announcement of the recognition of Jerusalem as the capital of Israel and the annexation of Golan to Israel, there were who said similarly that if the Palestinians have accepted what was offered by Bill Clinton and Ehud Barak in 2000 as half or quarter of the Eastern Jerusalem, they would not have lost all Jerusalem today, and if Syria has accepted Golan without Tiberius, it would not have lost all Golan. Those do not forget to say the contradiction; While they are pretending that they highly appreciate the leading capacity of the late Palestinian President Yasser Arafat and the Late Syrian President Hafez Al-Assad, they refuse to admit that the rejection was made by them. Then they say that if they have known that before , they would not done so.

Let us discuss that, when the President Yasser Arafat accepted Oslo Accords, did the Israeli implement it? What was the result in areas A, B,and C, and when Syria accepted the Agreement of disengagement in 1974 as a temporary starting point for the withdrawal from Golan under American guarantee, did that happen/? when Lebanon accepted the resolution 425 and was seeking to implement it, did anyone respond?  And when Washington signed the nuclear understanding with Iran, did it hesitate to withdraw from it? Therefore, will the American signing on the agreement on Golan prevent the withdrawal from it, since the American signing on the agreement of disengagement which is based on the recognition that Golan is Syrian did not prevent it from the recognition of the annexation of Golan to Israel. Therefore, the only constant is not what was not accepted by the Arabs to avoid the worse or a search for a peaceful solution or what is signed by the American or the Israeli, rather it is the balance of forces.

Jerusalem and Golan are under the occupation since 1967, and the talk about the annexation is a political interpretation of the occupation not an expression of the change in the balances of forces, it is an interpretation of the inability to got the Syrian-Palestinian recognition of the legitimacy of the occupation of Palestine as an inevitable cost of any understanding proposed by Washington and Tel Aviv. So those who forgot that the Syrian rejection of bargain in the time of the late President Hafez Al-Assad has led to balances of forces which contributed in the rise of the resistance forces which liberated the South of Lebanon and Gaza without negotiation and without the recognition of the legitimacy of occupation have to be reminded that the objection that prevented the incomplete return of Golan as Sinaa has fortified the resistance and ensured the complete return of the South of Lebanon and Gaza, and because time is not over, the resistance which led to these two successive liberations will soon liberate Golan and what is far from Golan and Gaza…Jerusalem as well,,, let days witness that.

Translated by Lina Shehadeh,

بفعل الممانعة نَمَت المقاومة وتحرّر الجنوب وغزة… والزمن طويل

مارس 30, 2019

ناصر قنديل

– خلال عقود طويلة كانت يد الاحتلال فيها هي القوية وصاحبة القضاء والقدر، كان يقال لنا إن ما رفضه القادة المتمسّكون بالحقوق العربية وأولها الحق بفلسطين كل فلسطين صار حلماً بعد حين، وإن قرار تقسيم فلسطين الذي لم يقبله العرب، صار حلماً بعيد المنال لاحقاً. وللعلم والتذكير فإن «إسرائيل» لم تقبل القرار، ولم يبادر أحد في الأمم المتحدة لوضع روزنامة لتطبيق قرار التقسيم الذي يحمل الرقم 181 مثله مثل القرار الخاص بعودة اللاجئين الذي يحمل الرقم 194، وكل ما كان سينشأ عن القبول العربي هو شبيه بما نشأ عن قبول العرب المشابه بقرارات مثل الـ242 و338، وهو بالتحديد بقاء الاحتلال واللهاث وراء سراب اسمه السلام، فيما إسرائيل تهوّد الأرض وتلتهم المزيد من الجغرافيا وتزيد منسوب القوة استعداداً لحرب قادمة واحتلال أرض جديدة، فاحتلال بيروت وجنوب لبنان لم يمنع وقوعهما القبول العربي بمشاريع الحلول التي سبقت.

– مع الإعلان الأميركي عن الاعتراف بالقدس عاصمة لـ»إسرائيل» وبضمّ «إسرائيل» للجولان صعدت أصوات تتحدّث بلغة مشابهة تقول، لو قبل الفلسطينيون بما عرضه عليهم بيل كلينتون وإيهودا باراك عام 2000، وفيه نصف القدس الشرقية أو ربعها، لما كانوا كما هم اليوم يخسرون كل القدس، ولو قبلت سورية بما عُرض عليها من الجولان بلا أمتار طبريا، لما وصلت الأمور إلى خسارة كل الجولان، وطبعاً لا ينسى المتحدثون أن يقولوا النقيضين، فهم يحاولون الإيحاء أنهم يقدّرون عالياً القدرة القيادية للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وينسون أن الرفض تمّ على يديهما، ثم يستدركون بأنهما لو عرفا أن رفضهما سيجلب هذه النتائج لما فعلا.

– حسناً. سنأخذ الكلام بقدر حجم عقول أصحابه ونسير بالأمر كما يقدّمونه، فنسأل عندما قبل الرئيس ياسر عرفات باتفاقية أوسلو، هل نفّذها الإسرائيلي؟ وماذا كانت الحصيلة في المناطق أ وب و ج؟ وهل ما يحكم التنفيذ لأي اتفاقية هو شيء آخر غير موازين القوى التي تولد فيها؟ وعندما قبلت سورية باتفاقية فك الاشتباك عام 1974 كنقطة انطلاق مؤقتة للانسحاب من الجولان بضمانة أميركية هل حدث ذلك وتمّ الانسحاب؟ وعندما قبل لبنان بالقرار 425 وبقي يلاحق العالم لتطبيقه هل سمع له أحد؟ وعندما وقعت واشنطن على التفاهم النووي مع إيران، هل منعها ذلك من الانسحاب منها من طرف واحد؟ وهل سيمنع التوقيع الأميركي على اتفاق حول الجولان من الانسحاب منه لاحقاً، كما لم يمنع التوقيع الأميركي على اتفاق فك الاشتباك القائم على أن الاعتراف بأن الجولان سوري الهوية من إعلان معاكس بالاعتراف بضم الجولان لـ»إسرائيل»؟ فالثابت الوحيد لم يكن يوماً بما يقبل العرب، تفادياً للأسوأ، أو سعياً لحل سلمي، أو ما يوقع عليه الأميركي أو يوقع عليه الإسرائيلي، الثابت الوحيد هو ميزان القوى، وميزان القوى فقط.

– القدس والجولان تحت الاحتلال أصلاً منذ العام 1967، والحديث عن الضمّ هو ترجمة سياسية للاحتلال وليس تعبيراً عن تبدّل في موازين القوى، بل الأصح هو ترجمة للعجز عن الحصول على الاعتراف السوري والفلسطيني بشرعية احتلال فلسطين، كثمن حتمي لأي تفاهم تعرضه واشنطن وتل أبيب، والذين ثقبت ذاكرتهم ونسوا أن الرفض السوري للمساومة في زمن الرئيس الراحل حافظ الأسد، أنتج موازين القوى التي ساهمت بتصاعد قوة المقاومة التي حرّرت جنوب لبنان وغزة دون تفاوض ودون منح الشرعية لاحتلال باقي الأرض العربية، لا بدّ من تذكيرهم بأن الممانعة التي حالت دون العودة المنقوصة للجولان على طريقة عودة سيناء، هي التي حضنت المقاومة فضمنت عودة غير منقوصة لجنوب لبنان وغزة، ولأن الزمن بيننا وبين أميركا طويل، فالسياق الذي بدأ مع الممانعة وتطوّر مع المقاومة وأنتج تحريرين متلاحقين، سيكتمل بتحرير غير بعيد للجولان، وتحرير لاحق لما بعد الجولان وما بعد غزة، والقدس ليست بعيدة، والأيام بيننا.

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: