Trump is pulling the strings of the American civil war ترامب يلعب بخيوط الحرب الأهلية الأميركية

Trump is pulling the strings of the American civil war

مايو 9, 2019

Written by Nasser Kandil,

The racist tendencies of the US President Donald Trump as a white settler against the native American Indians might converge with the considerations of the ruling US intelligence and diplomacy in the need to arrange the American inner home after the failure of wars outside it and in order to launch a confrontation that it is easy to ignite but difficult to control and to get out of it. The Venezuelan crisis which was ignited by Washington and its white Canadian ally and some of those who are possessed with the American example as the Indian Liberians in Venezuela, Colombia, Peru, Argentina, and Brazil took place during a historic inconsistency between the white racist comer settlers and the Indigenous people whom their cities and towns were exterminated  and hundreds thousands of them were killed while others were obliged to displace to neighboring countries, knowing that the big majority in the south is from the Latin American indigenous people whom were ruled by the Spanish and the Portuguese, while the Evangelical community coming from Scotland and Ireland dominated on the northern regions known today as America.

Certainly, the military confrontation will be an outcome of constitutional legitimacy versus another constitutional legitimacy, and certainly the military balance in Venezuela in any clash will be in favor of the legitimacy of the President Nicolas Maduro, and certainly the achievement of the military balance will require an external intervention that starts in Colombia where America will soon find itself in the heart of the battle, and then the real tyrant aspect of war will begin to emerge. Therefore, once again the war will take place between white and red after three hundred years. It is a war waged by Trump against the Red Indian minority inside America driven by a white racist panic from a demographic imbalance that is similar to the panic of the Zionists in Palestine in 1948 from the demographic imbalance which is in favor of the Arab dark skinned indigenous people. This war will lead to the emergence of a racist ISIS among the white and against the red, it will fight in the northern of America and in the South Africa, and the emergence of a resistance that belongs to the red where the leaders of the Liberian groups in the red continent will become mere white agents who have neglected their belonging and have lived in five-stars hotels as the leaders of the Syrian opposition.

The forthcoming civil war will determine the fate of the unity of the United States of America. The states in which the red skinned people locate are increasing due to the demographic shifts which made one-third of the people of America from Latin roots and which will make them half of the population by 2050. The Mexico wall for which Trump is fighting to build is like the racist separation wall which the Zionists build around their settlements. This symbolic similarity reflects the real connection between the conflict in Latin America and the conflict in our region under one title; the confrontation of the indigenous people of the racist coming settlers. The active communities of both the Levantine Arab immigrants and the Jewish are gathered in Latin America and its countries, and despite the presence of enlightened Jewish elites that are far from the Zionist project and the presence of Arab immigrant elites that follow the US project that represents the scum of liberalism, the importance of both blocs puts them into permanent confrontation entitled the position towards Palestine and the Israeli aggression. Because Venezuela forms the Latin position that supports Palestine, therefore, its fall has become a current Israeli demand to compensate the failure of overthrowing Syria. So supporting Venezuela and its victory has become a necessary complement to Syria’s victory.

The victory of Syria was the factor of the acceleration towards Venezuela which America was foreshadowing of its fall if the American Empire succeeded in invading the world, but at the same time, Syria is a source of inspiration for the people of Latin America at their forefront Venezuela to withstand, exactly as the late President Hugo Chavez said after the victory of the resistance in the south of Lebanon in July 2006 to the leaders of the Bolivian Movement in Latin America that it is time to work after the south of Lebanon has proved that it is possible for the poor and the naïve to determine their fate by themselves.

It can be said that the war which wanted to change Syria has granted it the opportunity to change the world.

Translated by Lina Shehadeh,

يناير 26, 2019

ترامب يلعب بخيوط الحرب الأهلية الأميركية 

ناصر قنديل

– ربما تكون قد تلاقت الميول العنصرية للرئيس الأميركي دونالد ترامب المدفوعة بخلفية المستوطن الأبيض ضد السكان الأصليين الحمر، مع حسابات المؤسسة الأميركية الحاكمة في المخابرات والدبلوماسية في الحاجة لترتيب البيت الداخلي في القارة الأميركية بعد فشل الحروب خارجها، لإطلاق مواجهة يبدو من السهل تفجيرها، لكن سيكون من الصعب التحكم بمساراتها، خصوصاً رسم كيفية الخروج منها. فالأزمة الفنزويلية التي دخلتها واشنطن ومعها حليفها الكندي الأبيض وبعض المأخوذين بالنموذج الأميركي من المتمولين الليبراليين الحمر في فنزويلا وكولومبيا والبيرو والأرجنتين والبرازيل، تقع على خط تماس تاريخي لجرح لم يندمل بعد بين المستوطنين البيض العنصريين الوافدين، والسكان الأصليين الذين دمّرت مدنهم وبلداتهم وأبيد مئات الآلاف منهم وأجبر مئات الآلاف الآخرين على اللجوء إلى البلدان المجاورة، حيث الغالبية الكاسحة في الجنوب هي من السكان الأصليين ذوي البشرة الحمراء، والذين يسمّون باللاتينيين، وقد تقاسم حكمهم الأسبان والبرتغاليون، بينما هيمنت الجاليات الإنجيلية الوافدة من إسكتلندا وإيرلندا على المناطق الشمالية المعروفة اليوم باسم أميركا.

– الأكيد هو أن المواجهة العسكرية ستكون نتاجاً طبيعياً لوضع شرعية دستورية في مواجهة مع شرعية دستورية أخرى، والأكيد أن التوازن العسكري داخل فنزويلا في أي صدام سيكون لصالح شرعية الرئيس نيكولاس مادورو، والأكيد أن تحقيق التوازن العسكري سيتطلّب تدخلاً خارجياً يبدأ بكولومبيا وسرعان ما تجد أميركا أنها في قلب المعركة. وعندها يبدأ البعد الحقيقي للحرب بالطغيان، حرب البيض والحمر مجدداً بعد ثلاثمئة عام. وهي حرب يخوضها ترامب على البارد ضد الأقلية ذات البشرة الحمراء داخل أميركا نفسها، مدفوعاً بذعر عنصري أبيض من خلل ديمغرافي يشبه ذعر الصهاينة في فلسطين عام 1948 من الخلل الديمغرافي لصالح السكان الأصليين العرب ذوي البشرة السمراء. وستتكفل هذه الحرب بظهور تنظيم داعش عنصري بين البيض ضد الحمر، يقاتل داخل شمال أميركا وفي القارة الجنوبية، وظهور مقاومة للحمر تعمّ القارة، ويصير قادة المجموعات الليبرالية في القارة الحمراء مجرد عملاء للبيض باعوا جلدتهم ويتوزّعون فنادق الخمسة نجوم أسوة بقادة المعارضة السورية.

– الحرب الأهلية المقبلة ستقرّر مصير وحدة الولايات المتحدة الأميركية، حيث الولايات التي يتركّز فيها ذوو البشرة الحمراء تتزايد مع التحوّلات الديمغرافية التي جعلت ثلث سكان أميركا من أصول لاتينية وستجعلهم نصف السكان بحلول العام 2050، وبصورة أو بأخرى يشبه جدار المكسيك الذي يقاتل ترامب لبنائه جدار الفصل العنصري الذي يبنيه الصهاينة حول المستوطنات. وهذا التشابه الرمزي يعكس حقيقة واقعية للصلة بين الصراع في أميركا اللاتينية والصراع في منطقتنا، والعنوان الواحد مواجهة سكان البلاد الأصليين للمستوطنين العنصريين الوافدين، حيث تتجمع في أميركا اللاتينية ودولها الجاليات النشيطة لكل من العرب المشرقيين المهاجرين والرعية اليهودية، وبالرغم من وجود نخب يهودية متنوّرة بعيدة عن المشروع الصهيوني ووجود نخب عربية مهاجرة ملتحقة بالمشروع الأميركي وتمثل حثالة الليبرالية إلا أن الوزن الرئيسي لكل من الكتلتين يضعهما في مواجهة دائمة عنوانها الموقف من فلسطين والعدوان الإسرائيلي، وحيث فنزويلا تشكل رمز الموقف اللاتيني الداعم لفلسطين، ويصير إسقاطها مطلباً إسرائيلياً راهناً تعويضاً عن الفشل بإسقاط سورية، يصير تحصين فنزويلا ونصرها تتمة ضرورية لنصر سورية.

– انتصار سورية كان عامل التسريع في الالتفات الأميركي نحو فنزويلا التي كان التقدير الأميركي بسقوطها التلقائي لو نجحت الغزوة الإمبراطورية الأميركية في العالم، وما عاد تحملها ممكناً بعد الفشل، لكنه بالقدر نفسه سيكون مصدر الإلهام لشعوب أميركا اللاتينية وفي مقدّمتها فنزويلا للصمود، تماماً كما قال الرئيس الراحل هوغو تشافيز بعد انتصار المقاومة في حرب تموز 2006 لقادة الحركة البوليفارية في أميركا اللاتينية أن ساعة العمل قد دقت، بعدما أثبت جنوب لبنان أنه لا يزال بإمكان الفقراء والبسطاء أن يقرروا مصيرهم بأنفسهم.

– هكذا يصح القول إن الحرب التي أرادت تغيير سورية منحت سورية الفرصة لتغير العالم.

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: