The Plan for Greater Israel according to Rabbi Kashtiel

May 25, 2019  /  Gilad Atzmon

Rather often we hear from pro-Palestinian Jews about Jewish values of peace and Justice. Torah Jews’ Rabbis also insist that Judaism is clean of violence and that Jews shy away from wars and conflicts. However, Rabbi Kashtiel, a prominent Israeli rabbi, a staunch Zionist and a settler has a very different story to tell. For him to conquer is a Mitzvah. To start a war on Sabbath is to fulfil the Judaic heavenly mission even if unprovoked. Eretz Yisrael according to Rabbi Kashtiel should include Turkey in the north and the Nile river to the West.

I am not so sure that peace between Israel and its neighbours will prevail anytime soon.

كلمة السيد نصرالله: اختبار نيّات لبنانيّة حول خطر التوطين

مايو 28, 2019

ناصر قنديل

في كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في عيد المقاومة والتحرير معادلات لبنانية داخلية تركزت على التضامن والتوافق والمؤسساتية. وقد برز ذلك أولاً بالحجم الذي احتلته القضايا الداخلية من كلمة جرت العادة أن تبتعد عن شؤون الداخل لتتفرّغ لمعادلات الصراع مع العدو، وكان ذلك الابتعاد يتمّ تفادياً لقضايا خلافيّة تثير التوتر لا تريد المقاومة زجّها بقضية ذات وزن استراتيجي بحجم المقاومة وقضية الصراع مع الاحتلال، وهو ما بدا أن المقاومة لا تستشعر وجوده، فحجم الجسور المتاحة لتناول القضايا الداخلية بمنطق التوافق والتضامن تبدو مطمئنة وكثيرة من جهة، والتزامن مع مناسبة هي يوم القدس العالمي سيتصدر خطاب السيد نصرالله فيه رسم معادلاته الكبرى لصراع يتداخل فيه البعد المرتبط بالمواجهة مع «إسرائيل» تحت عنوان القدس وصفقة القرن بالصراع الإقليمي الذي يدور بين واشنطن وطهران وتقف في قلبه أنظمة الخليج وإسرائيل على الضفة الأميركيّة، بينما تجد المقاومة نفسها معنية بتحديد اصطفافها العملي وليس المعنوي فقط، في ضوء الترابط بين توترات الخليج وصفقة القرن.

العنوان الداخلي المفتوح على الملف الإقليمي الذي تناوله السيد نصرالله في كلمته، كان ملف التوطين، سواء لجهة الإعلان عن اعتقاد المقاومة بأن خطر التوطين لم يعد مجرد فرضية محتملة بل أصبح تحدياً راهناً، مع وضوح ما تدعو إليه صفقة القرن من إسقاط لحق العودة للاجئين الفلسطينيين، وما تتعرّض له وكالة الأونروا، أو لجهة الدعوة التي وجهها السيد نصرالله للقاء لبناني فلسطيني على مستوى عالٍ يتحمل مسؤولية وضع خطة موحّدة لضمان حق العودة وإسقاط التوطين. وهذا التطور الداخلي الإقليمي، يبدو في حسابات المقاومة مرشحاً للنمو والتوسّع كعنوان لدورها في المرحلة المقبلة بما يشبه تعاملها مع تطور الأزمة السورية، التي أصبحت في مراحلها المتقدّمة حرباً مع الإرهاب التكفيري، وتطوّر في قلبها دور المقاومة من الدعوة للحل السياسي إلى الحضور الميداني المباشر، فصفقة القرن التي تشكل جوهر المشروع الأميركي الإسرائيلي الخليجي المشترك تقوم على ثنائيّة أبديّة السيطرة الإسرائيلية على القدس، وتصفية حق العودة للاجئين، تعني اللبنانيين مباشرة، فمن لا يعتبر أن مستقبل القدس يستحق ما يسمّيه توريط لبنان بنزاعات المنطقة، عليه أن يحدّد موقفه من نظرته لخطر التوطين، وحدود ما يستحق من تحمل أخطار في مواجهته، بما يتعدّى الحديث عن الاكتفاء بما تضمنه الدستور من إعلان رفض التوطين.

الأكيد أن المنطقة تعيش درجة عالية من التوتر والتصعيد يظنّها الكثيرون بداية حرب أميركية على إيران، يدعون إلى النأي بالنفس عنها، وتفيد المعطيات والمعلومات والتحليلات باستبعادها، وبالتالي استبعاد حاجة المقاومة للتورط فيها، أو استبعاد حاجة إيران لتورط المقاومة، لكن الأكيد أن المنطقة ستدخل بالتزامن مع هذا التوتر والتصعيد مرحلة التمهيد والترويج والتسويق لصفقة القرن. وهنا ستجد المقاومة نفسها كما كانت عشية انفجار الحرب على سورية، معنية بحساب الموقف اللبناني وكيفية تفاعله مع اعتبار إسقاط التوطين وبالتالي حماية حق العودة من الأولويات، مهما كان حجم الموقف الذي يجب إعلانه وصولاً للتلويح باعتبار السلاح واحدة من مفردات المواجهة، وإذا كان هناك من يجد الأعذار في الحالة السورية لإخضاعها لحسابات الانقسام اللبناني من جهة، ولنظريات النأي بالنفس من جهة أخرى، فإن المطلوب أجوبة لبنانية صريحة وواضحة وقاطعة حول المواقف من خطر التوطين وصفقة القرن وحق العودة، ومعرفة مَن يعتبر أنها من عناوين النأي بالنفس، ومعرفة الحدود التي سيغطيها التوافق اللبناني في المعركة المقبلة مع صفقة القرن وإسقاط خطر التوطين، وهما معركة واحدة لا ينفصل عنوان فيها عن الآخر.

Related Videos

Related Articles

Iran’s Relations with India and Pakistan. Couldn’t Be More Different — Astute News

Iran is becoming increasingly desperate after the US intensified the economic component of its Hybrid War on the country, and while Indian Prime Minister Modi snubbed the Islamic Republic’s top diplomat during his visit to the country earlier this month and humiliatingly sent him back to his homeland empty-handed, his Pakistani counterpart Imran Khan warmly […]

via Iran’s Relations with India and Pakistan. Couldn’t Be More Different — Astute News

Pakistan is Marking 20 Years of its Nuclear Deterrent – if Only a Fence Was Build on The Durand Line at The Same Time — Eurasia Future

Many in Pakistan are celebrating the 20th anniversary of the development and successful first test of the country’s nuclear deterrent. These nuclear weapons have largely helped to prevent a major 1971 style war in south Asia due to the peace keeping phenomenon known as mutually assured destruction. But while a […] The post Pakistan is…

via Pakistan is Marking 20 Years of its Nuclear Deterrent – if Only a Fence Was Build on The Durand Line at The Same Time — Eurasia Future

Nabi Saleh – Palestinian Village Under Oppression And On The Edge — Rebel Voice

Nabi Saleh is a village 20 km north-west of Ramallah with a population of approximately 600. It is home to the famous Tamimi family, the most well-known member being Ahed who has been a social activist throughout and since her childhood. When the Zionist occupation of Palestine began, Nabi Saleh continually held a place as one […]

via Nabi Saleh – Palestinian Village Under Oppression And On The Edge — Rebel Voice

Video: Syrian Army Delivers Blow to Al Qaeda Militants, Takes Back Kafr Nabudah

Global Research, May 27, 2019

On May 26, units of the Syrian Arab Army (SAA), the Tiger Forces and the National Defense Forces launched a surprise attack on the town of Kafr Nabudah in northwestern Hama, which had been recently captured by Hayat Tahir al-Sham (the former branch of al-Qaeda in Syria)and its Turkish-backed allies.

The attack began in the morning after a series of airstrikes by Syrian and Russian warplanes. By the evening, government troops had established full control of the town killing at least 5 militants.

Hayat Tahrir al-Sham-led forces seized Kafr Nabudah on May 22. Then, militants claimed that they had killed at least 50 pro-government fighters and captured several pieces of military equipment. Kafr Nabudah is the key strong point of militants in this area. The inability of Hayat Tahrir al-Sham to keep it under its control create a threat to the western flank of militants deployed in Khan Shaykhun, Kafr Zita and nearby settlements.

SAA units seized seizing several weapons caches, including Grad rockets, tank rounds, artillery shells, mortar rounds, rocket-propelled grenades and loads of ammunition of different calibers, in Kirkat. The SAA also discovered a underground tunnel leading to a fortified operations room in the town of Qalaat al-Madiq.

The SAA captured Kirkat and Qalaat al-Madiq earlier in May in the framework of its ongoing military operation in northern Hama.

According to the Russian Defense Ministry, militant groups lost 350 fighters, five battle tanks, one infantry fighting vehicle, 27 pickup trucks, two vehicle-borne improvised explosive devices (VBIEDs) and three rocket launches since the start of the ongoing round of hostilities in northwestern Hama.

Clashes in the area are expected to continue. The SAA’s 7th Division has recently sent reinforcements, including T-55 battle tanks, BMP-1 infantry fighting vehicles, Shilka anti-aircraft vehicles and 2S1 Gvozdika self-propelled howitzers, to the frontline. A source in the 7th Division told SouthFront that these reinforcements could participate in future military operations against Hay’at Tahrir al-Sham in the region. However, he declined to provide additional information.

The Turkistan Islamic Party (TIP) and Hayat Tahrir al-Sham repelled another SAA attack on their positions south of Kbani in northern Lattakia. Media close to the TIP claimed that several soldiers were killed. According to sources in the 4th Division, the SAA is seeing Kbani as a high priority target for offensive operations.

Turkey has resumed its weapon supplies to “mainstream Syrian rebels” to help them fend off the SAA advance in northern Hama, Reuters reported on May 25. According to the news agency, Turkey is supplied the militants with dozens of armored vehicles, Grad rocket launchers and anti-tank guided missiles, including US-made TOWs. Multiple Turkish-supplied armoured vehicles were also spotted on the frontline in northwestern Hama.

The de-escalation efforts in the so-called Idlib zone seem to be on the vicinity of full collapse.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

We call upon Global Research readers to support South Front in its endeavors.

If you’re able, and if you like our content and approach, please support the project. Our work wouldn’t be possible without your help: PayPal: southfront@list.ru or via: http://southfront.org/donate/or via: https://www.patreon.com/southfront

سقوط «العقيدة العسكرية الإسرائيلية» بعد سقوط الردع الأميركي…!

مايو 28, 2019

محمد صادق الحسيني

بعد إعلان مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني مرتضى قرباني: «انّ بوسع إيران أن تلقي بسفن أميركا الحربية إلى قاع البحر بطواقمها وطائراتها من خلال سلاحَيْن سريّيْن جديدين تمّ إنتاجهما… لو ارتكبت الإدارة الأميركية أيّ حماقة ضدّنا».

ولما كانت المعلومات المؤكدة لدينا بأنّ إيران تملك سلاحاً علمياً يعمي بصر «إسرائيل» وأميرك،ا تطرح الاسئلة الاستراتيجية نفسها من جديد:

ـ هل تحطمت أسلحة الحرب الإسرائيلية التقليدية التفوّقية التي قامت عليها الدولة العبرية!؟

ـ ماذا فعل حزب الله والفلسطينيون وسورية وإيران بالبنية الدفاعية الإسرائيلية بعد حروب الدفاع الاستراتيجي التي خاضوها ضدّ العدوان في العقود الثلاثة الاخيرة!؟

ـ ماذا يجري في أروقة وزارة الحرب الإسرائيلية وردهات مطابخ صنع القرار الصهيوني في اللآونة الأخيرة ونحن نقترب من هزيمة سيدهم الأميركي…!؟

على الرغم من تتابع مسلسل الفشل الذي مُنيت به المشاريع «الإسرائيلية»، المرتكزة او المعتمدة على التفوّق الجوي الإسرائيلي الى جانب الإمكانيات العسكرية الأخرى التي يتمتع بها الجيش الإسرائيلي، ومنذ زرع هذا الكيان حتى الآن، فإنّ مشاريع وحملات إسرائيل العسكريه سنة 1956 و 1967 و 1973 و 1978 و1982، والتي فشلت جميعها في القضاء على روح المقاومة لدى الجماهير العربية، والتي عجزت تماماً عن تصفية القضية الفلسطينية وفرض هيمنتها كوكيل للقوى الاستعمارية الغربية، على منطقة غرب آسيا بأكملها.

نقول إنه بالرغم من مسلسل الفشل هذا إلا أنّ «إسرائيل» لم تعلن يوماً، بشكل واضح لا مواربة فيه، عن فشل عقيدتها العسكرية المقتبسة عن النظرية العسكرية النازية الهتلرية – تلك النظرية التي كانت تنطلق من مبدأ الحرب الخاطفة المعتمدة على ثنائي الطائرة والدبابة، والتي طبّقها النظام النازي في اجتياحه لبولندا في أيلول 1939 ثم اجتياحه لفرنسا في شهر أيار 1940 وهجومه المباغت على الاتحاد السوفياتي في شهر حزيران 1941، حيث حقق نجاحات عسكرية سريعة ومبهرة، ل انّ الدولة العبرية التي اعتمدت في حروبها الاحتلالية والعدوانية ضدّنا على مبدأ التفوّق الجوي الآنف الذكر، مدعوماً بقوة الدبابة الاجتياحية منذ قيامها في حرب 1948 وحتى آخر معاركها ضدّنا، ظلت تكابر حتى جاء يوم الاثنين 3/9/2018 الذي يمكننا أن نسمّيه «يوم الإعلان عن سقوط هذه العقيدة» وعدم جدواها كما ورد على لسان وزير الحرب الإسرائيلي السابق، افيغدور ليبرمان، الذي أعلن وبعد نقاشات طويلة جداً في أوساط وزارة «الدفاع» الإسرائيلية دامت لسنوات، ما يلي :

أولاً: تمّ تشكيل سلاح جديد في الجيش الإسرائيلي يطلق عليه اسم: سلاح الصواريخ Missile corps على أن يلحق ميدانياً بسلاح المشاة في الجيش.

ثانياً: والسبب المعلن هو انّ التغيير الذي طرأ على طبيعة أعداء الدولة العبرية قد جعل التفوّق الجوي غير كاف للدفاع عن «إسرائيل» حيث اننا الجيش الإسرائيلي في مواجهة عدو، مثل حزب الله وحماس، في غاية المرونة وسريع الحركة والاختفاء ولا يقاتل من قواعد ثابتة يسهل على سلاح الجو المتفوّق تدميرها.

والدليل على ذلك والكلام للوزير ليبرمان اننا أطلقنا

اكثر من مائه وسبعين ألف قذيفة مدفعية وآلاف الغارات الجوية على لبنان ولم نتمكّن من إنهاء وجود حزب الله.

ثالثاً: أما السبب الثاني الذي يجعل إنشاء هذا السلاح ضرورياً وممكناً فهو توفر التكنولوجيا اللازمة لدى شركة الصناعات العسكرية الإسرائيلية لإنتاج ما يحتاجه الجيش من هذه الصواريخ المختلفة المديات، بالاضافة الى التطور الكبير الذي يشهده قطاع الاتصالات في الجيش، بما في ذلك إدخال أو دمج نظام إدارة المعارك وتنسيق النيران في الميدان، المسمى تزاياد Tzayad الى الخدمة في الجيش حديثاً. هذا النظام الذي يسمح لوحدات الجيش في ميدان المعركة ان ترى بعضها بعضاً، عبر شاشات الكمبيوتر، وان تحدّد مواقع العدو وتهاجمها عن بعد.

رابعاً: كما أعلن ليبرمان ايضاً انّ وزارته قد وقعت عقداً مع شركات الصناعات العسكرية الإسرائيلية لشراء صواريخ أرض أرض قادرة على ضرب أهداف على بعد حتى مائة وخمسين كيلومتراً. وانّ توريد هذه الصواريخ سيبدأ خلال بضعة أعوام.

في حين تشير معلومات خاصة إلى أنّ تسليم الدفعة الأولى من هذه الصواريخ، لوحدات سلاح الصواريخ الحديث المنشأ، سيبدأ أواخر سنة 2020.

خامساً: قامت أوساط وزارة الدفاع الإسرائيلية بتسريب معلومات، الى الصحافة الإسرائيلية، مفادها انّ وزارة الدفاع ستواصل اعتمادها على ما هو متوفر من المدفعية الصاروخية المسمّاة بالانجليزية Extended Range Artillery EXTRA ، والتي يبلغ ثمن الصاروخ الواحد منها ثلاثمائة ألف دولار، ويبلغ مداه 250 كيلومتراً.

علماً انّ هذا النوع من الذخيرة الصاروخية هو من صناعة شركات الصناعات العسكريه الإسرائيلي، وقد استخدمه الجيش الإسرائيلي سابقاً، في قصف أهداف للجيش السوري في الكسوة وغيرها من المواقع في أرياف دمشق الغربية والشمالية الغربية، والتي كان يتمّ إطلاقها من عربات أو راجمات صواريخ من طراز لينيكس Lynex.

كما انّ وزارة «الدفاع» الإسرائيلية قد باعت كلا من فيتنام وأذربيجان عدداً من وحدات هذا النوع من المدفعية سنة ٢٠١٣. وقد أكدت فيتنام شراءها عشرين راجمة صواريخ إسرائيلية من هذا الطراز في وقت لاحق لموعد تسلّمها، استخدمت كذلك في غاراتها الشهيرة الفاشلة على مطار دمشق الدولي…!

الخلاصة إذن إعلان مدوّ عن فشل سلاح الجو الإسرائيلي في تحقيق أيّ نجاح يُذكر، على مدى عقود من الزمن… ولكن إعلان ليبرمان عن إنشاء سلاح الصواريخ، الذي يأمل قادة الجيش الإسرائيلي في ان يسدّ عجز سلاح الجو عن تحقيق أهدافه، لن يمثل حلاً سحرياً كما يظنون للمأزق الاستراتيجي الإسرائيلي بنظر خبراء متابعين وذلك للأسباب التالية:

1 ـ انّ المهمة الأساسية لسلاح الجو كانت عبر التاريخ، وكما أوجدها او صاغها الجنرال الايطالي جوليو دوهيت سنة 1900، كانت تتمثل في نقل المعركة الى داخل عمق أراضي العدو وعدم حصرها في جبهات القتال على الحدود.

ولكن دور سلاح الجو قد بدأ بالتراجع مع نهايات الحرب العالمية الثانية حين بدأت الجيوش السوفياتية باستخدام راجمات صواريخ الكاتيوشا، التي كانت تسمّى أورغ ستالين في الغرب الأورغ هو آلة موسيقية متعدّدة الأنابيب ، على نطاق واسع ولَم تعد الطائره الألمانية قادرة على تأمين الحمايه للجنود الألمان على الأرض مما أدّى الى تتابع هزائمهم، انطلاقاً من ستالينغراد وحتى احتلال الجيوش السوفياتية لبرلين الواقعة على بعد آلاف الكيلومترات عن ستالينغراد.

2 ـ انّ ذلك يعني انّ الجيش الإسرائيلي واصل تطبيق نظريات عسكريه، أكل عليها الدهر وشرب وأصبحت عديمة الفعالية، خاصة بعد ظهور الثورة الفلسطينية والمقاومة الاسلامية اللبنانيةه لاحقاً واعتمادهما أسلوب حرب العصابات او الحرب المتحركة التي تحدّت جبروت سلاح الجو الإسرائيلي بنجاح.

3 ـ انّ الثورة الفلسطينية، في سبعينيات وبداية ثمانينيات القرن الماضي، والمقاومة اللبنانية بشكل أكبر منذ نشأتهما استطاعتا نقل المعركة الى داخل الكيان الإسرائيلي وبالتالي نجحتا في منع «إسرائيل» من تحقيق أيّ من أهدافها. رغم تفوّقها التسليحي الكبير.

4 ـ وعلى العكس مما يتمنّاه قادة الجيش الإسرائيلي، من انّ إنشاء سلاح الصواريخ الجديد هذا سيُحدِث ثورة في أداء الجيش الإسرائيلي، فإنّ الخبراء يجزمون بأنّ أيّ شيء من هذا لن يحدث كما نبشرهم بأنّ ما فشلت في تحقيقه طائراتهم لن تنجح في تحقيقه صواريخهم.

اذ انّ مأزق ما تبقّى من هيبة الجيش الذي لا يُقهر لا يتمثل في نوعية السلاح المستخدم من قبله وانما في انكشافه استراتيجيا وتكتيكيا..!

فعلى الصعيد الاستراتيجي هو جزء من المعسكر المهزوم في الصراع الدولي الجاري حاليا. بينما يفتقد داخل الكيان للعمق من الناحية التكتيكية العملياتية الأمر الذي جعل جبهته الداخلية جزءاً من الخط الأمامي المكشوف تماماً وعرضة لخسائر فادحة في أيّ حرب مع قوات حلف المقاومة التي تتمتع بعمق استراتيجي كبير جدا يسمح لها بالمناورة الفعّالة خلال العمليات العسكرية.

5 ـ انّ قيادة الجيش الإسرائيلي باتت عاجزة تماماً عن فهم استراتيجية حلف المقاومة وقواته، والمتمثلة في إعداد الخطط الهجومية وليس الدفاعية، ما يعني بأنّ المأزق الإسرائيلي لم يعد يتمثل في ضرب أهداف لقوات حلف المقاومة على بعد مئات الكيلومترات، وانما في كيفية مواجهة قوات المقاومة في الجليل الفلسطيني وفِي الضفة الغربية المحتلة واستحالة ذلك في ظلّ الانهيار المعنوي والنفسي والقنوط العام الذي يعاني منه الجنود الإسرائيليون، لا بل المجتمع الاستيطاني الإسرائيلي بأكمله.

وهذا يعني انّ سلاح الصواريخ الجديد الذي تقرّر إنشاؤه لن يكون أحسن حظاً من سلاح الجو الموجود منذ ما يزيد على سبعين عاماً والذي يمتلك أحدث الطائرات القتالية في العالم.

الامر الذي يؤكد لنا وللعالم أجمع حتمية سقوط ليس فقط العقيدة القتالية الإسرائيلية الجديدة ايضاً، بل وقرب زوال الكيان الإسرائيلي من أرض فلسطين في الأفق المنظور…

من يعتقد اننا نبالغ في الأمر فليعد قراءة التقارير والتحقيقات الإسرائيلية الداخلية التي تجمع على انّ خيارات المواجهة وتحقيق الانتصارات بدأت تضيق على ما تبقى من زعامات إسرائيلية ان بقي لهم زعامات اصلاً…!

يدنا هي العليا والحرب سجال

بعدنا طيبين قولوا الله

مقالات مشابهة

Turkey Shoots Itself in the Foot by Providing Syrian “Opposition” with Advanced Weapons

Global Research, May 28, 2019

The Syrian government’s offensive in northwestern provinces of Hama and Lattakia that began almost a month ago fell short of expectations. Having briefly established control over a number of areas, the Syrian army units were forced to retreat due to fierce counter-attacks by the armed opposition factions. After that the campaign transformed into a prolonged stand-off framed by sporadic clashes and mutual shelling.

The robust defense of the opposition forces is rooted into two key factors. First, the armed factions that previously existed in a state of a permanent internal struggle managed to join their ranks and reinforced the front lines with additional troops. The attacks of the Syrian army are currently being repelled by fighters of the National Liberation Front (NLF) that is considered part of the moderate opposition, members of Al Qaeda’s affiliate in Syria Hayat Tahrir Al Sham (HTS) and Uighur jihadists from Islamic Turkistan Party.

Second, the militants benefit from the use of advanced weapons, primarily ATGMs, that give them the capability to target armored vehicles from a distance and stall offensive actions of the government forces.

Since the beginning of the escalation the opposition launched dozens of ATGMs against the army units. It would appear that a lack of munitions is not a concern for them as an urgent weapons supply line was opened by Turkey.

Last week, a Turkish convoy carrying a large batch of weapons and munitions arrived at the NLF-held town of Jabal Al Zawieh. In an interview to Reuters the NLF spokesman Naji Mustafa did not deny that the group received Turkish weapons.

Besides ATGMs, the armed opposition factions were also supplied with Turkish-made Panthera F9 armored personnel carriers. Pictures posted on social media demonstrate that at least three vehicles are in possession of the opposition.

In addition to that, members of Turkey-backed factions that are normally based in northern Aleppo were recently redeployed to the front lines in northern Hama.

Despite any short-term gains, by providing the opposition forces with weapons on a large scale Turkey risks to harm its own interests in Syria.

Taking into account that during the last few years the HTS extremists have effectively established dominance over Idlib, it’s not hard to predict that Turkey-supplied weapons will end up in the group’s hands. These developments would not only hinder peaceful settlement of the situation in Idlib that Turkey is a part of, but also threaten Ankara’s ambitions of strengthening it’s influence in northern Syria. Such repercussions must come as another warning to the Turkish authorities who risk to witness internal turmoil due to their ill-advised actions abroad.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Ahmad Al Khaled is a Syrian journalist who specializes in covering foreign involvement in the Syrian conflict.

Featured image is from New Eastern Outlook

«إسرائيل» تستشعر حرباً إقليمية فَتَقلقُ من حزب الله

مايو 25, 2019

د. وفيق إبراهيم

«إسرائيل» عينها على الخليج لكن هواجسها لبنانية لانها تعرف ان الرصاصة الاولى في الخليج لن تكون إلا صافرة البدء بعمليات وازنة تستهدف عدوانيتها براً وبحراً وربما تكتشف بالصدفة أن العربدة في الاجواء أصبحت خطيرة. وهذا عِلمُهُ عند اصحاب العلم العسكري.

لماذا أرسل جيش الكيان الإسرائيلي تهديداً بأنه قاب قوسين أو أدنى من استهداف حزب الله؟ وهل يكشف المهاجم عادة لخصمه عن خطته مسبقاً؟ أم أنه يريد ردعه؟

المعلومات التي وردت من الكيان الإسرائيلي في فلسطين المحتلة تزعم بأن جيشه على وشك مهاجمة حزب الله في لبنان وسورية، وقالت إنها وضعت خطة لقصف 300 هدف كافية لشلِ قدرة الحزب الهجومية.

هنا يذهب الاستنتاج الاول بسرعة الى أن «إسرائيل» بصدد محاربة حزب الله بالغارات الجوية والقصف الصاروخي، ما يستبعد فكرة الاجتياحات البرية والتي لا تزال الوسيلة الوحيدة للسيطرة الكاملة على الخصم. والدليل هنا ان الروس في سورية نفذوا أكثر من مئة وعشرين ألف غارة جوية على مواقع الارهاب الذي كان مسيطراً على أكثر من مئة ألف كيلومتر مربع.

لا شك في أنه ترنّح متلقياً ضربات بنيوية في الافراد والمواقع لكن الجيش السوري متحالفاً مع حزب الله ومنظمات شعبية أخرى تمكّنوا من تحرير الأرض والإمساك بها وإعادة تأهيلها لإعادة استيعاب المدنيين ومنع الارهابيين من العودة اليها.

وهذا يعني ضرورة التكامل في الحرب بين وظائف الغارات و»حتمية الحسم البري».

فكيف تكتفي «إسرائيل» بالتلويح بالقصف الجوي؟

وتستبعد البري والبحري؟ هذا علمه أيضاً عند النكسات البرية التي لحقت بها أثناء اجتياحها للبنان في 2006، وعلمه أيضاً في سفينتها الحربية التي تلقت قبالة سواحل لبنان صاروخاً جهادياً أصابها في «أمّ بطنها»، فكادت تغرقُ لولا تمكنِ الإسرائيليين من إعادة سحبها الى فلسطين المحتلة، وهذه الحادثة تؤرّخ لاختفاء الأساطيل البحرية الإسرائيلية من المدى البحري للبنان والتوقف الكامل عن عربدتها في مياهه الإقليمية.

للتعمّق يتبيّن انّ «إسرائيل» تربط بين محور متشكل من حلف كبير يبدأ من لبنان وسورية وغزة والعراق الى اليمن وإيران وهي لا تخطئ أبداً في هذا الربط.

كما تعتبر أنّ انطلاق الحرب في الخليج مؤشرٌ لاندلاعها باستهداف «إسرائيل» في بلاد الشام ومن غزة الى لبنان.

الأمر الذي يفرض عليها توجيه رسائل تهديدية في اتجاهات شتى، فتكلف مصر وقطر بضبط قطاع غزة بالإمساك به عن طريق التجويع حيناً والإمداد الغذائي حيناً آخر والقصف الإسرائيلي الشديد مرة ثالثة.

وتعتبر أنّ الحشد الشعبي في العراق مؤسسة جهادية لديها وظيفتان، ضرب الإرهاب داخل العراق بالتحالف مع الجيش العراقي وسورية، أما الوظيفة الثانية فهي مكرّسة للاحتلال الأميركي للعراق،

لجهة أنصار الله فهم اختصاص تلك الهمجية السعودية الإماراتية التي تجتاح اليمن وتقتل أهله منذ سنين خمس.

حتى وصل الحوثيون الى درجة تهديد السعودية في داخلها والتأثير على استمرارية المعادلة التاريخية التي تقوم منذ العام 1945 على مبادلة التغطية الأميركية للخليج بالنفط والاقتصاد والأهمية الدينية.

لذلك يبقى حزب الله في دائرة الحرب المباشرة مع «إسرائيل»، لكنه لم يعد كما كان عليه لبنان في مرحلة تعامله مع «إسرائيل» 1948 1999 يتلقى الاعتداءات والاحتلالات ولا يردّ، فمعارك الحزب معها في 2000 و2006 أفهمتها انّ المعادلة تغيّرت، السنّ بالسنّ والهجمة بمثلها وربما أكثر شراسة منها.

إنّ هذه المعادلة تنحو بدورها نحو التراجع فدور حزب الله في سورية واقتداء عشرات حركات المقاومة والدول بنموذج جهاديته وتأثيره الثقافي عليها، هي العوامل التي تضعه نصب عيني الاهتمام الأميركي، فمكاتب الدراسات الغربية تعتبر أنّ العالم العربي يصبح أداة كاملة لهم لولا الحلف بين حزب الله والدولة السورية والحشد الشعبي وأنصار الله، فهؤلاء لا يزالون على عقيدة تحرير مناطقهم من النفوذ الأميركي لمنع الاستسلام لـ »إسرائيل» وتحقيق صفقة القرن بوظائفها الثلاث: إلغاء القضية الفلسطينية، تدمير البنيان العربي المقاوم والتحضير لحلف عربي إسرائيلي يعتبر إيران عدوة الدول ويعمل لتنفيس الظاهرة الاقتصادية الصينية قبل تحوّلها جزءاً كبيراً من القوى الأساسية في العالم معاقباً روسيا بالحدّ من حركتها في الشرق الاوسط والبلقان وأميركا الجنوبية.

المطلوب اذاً ضبطٌ إسرائيلي لحزب الله في مرحلة تنفيذ صفقة القرن، فكان هذا التهديد الإسرائيلي فهل له فائدة؟

إذا كان يريد إثارة الذعر في حزب الله فهو لم ينجح بذلك، لأنّ الحزب معتاد على قتال «إسرائيل» وأصبح متخصّصاً بحركتها العسكرية وأزمتها السياسية وهو يعلم أيضاً انّ «إسرائيل» تعرف انّ الامتداد العسكري لحزب الله أصبح على مساحات وازنة من لبنان وسورية ويتخذ من ظاهر الأرض وباطنها مكامن ليومٍ مع «إسرائيل» لن يكون أقلّ من يوم الحشر.

لماذا اذاً هذا التهديد الإسرائيلي؟

إنه أولاً للزوم الداخل الإسرائيلي المرتعب من تداعيات محتملة لحرب الخليج في مناطقه، خصوصاً وانه راقب بأم العين كيف استطاع قطاع غزة الصغير مقاومة ماكينة القصف الإسرائيلية جواً وبراً بما يؤذيها مدركاً عاصمته تل أبيب بالصواريخ، فكيف يكون الحال مع إمكانات عسكرية واحتراف قتالي يمثله حزب الله؟

هذه إذاً رسالة تطمين للداخل الإسرائيلي ومحاولة لتمرير قمة البحرين بإظهار القوة الإسرائيلية.

للتوضيح فـ »إسرائيل» تعرف أنّ ضرب 300 هدف في لبنان لا يؤدّي الى إلحاق ضرر بنيوي بترسانة حزب الله، هذه الترسانة التي أكد الحزب أنها موجهة نحو كامل الأهداف الحيوية عسكرياً واقتصادياً في فلسطين المحتلة.

هناك دور جديد أساسي لقائد الجيش اللبناني الذي وجّه تحية الى المقاومة في عيدها مؤكداً دور الجيش في تحرير الأراضي اللبنانية المحتلة، وهذا حدث تاريخي هام أن تقف الدولة الى جانب حزب الله في مجابهة القصف الإسرائيلي، هذا إذا كان القصف جدياً وليس مجرد صوت يترك صدى من دون أثر.

«إسرائيل» الى أين؟ الإجابة ليست عندها او لدى الأميركيين بل في فوهات صواريخ المقاومة وسورية، والجيش اللبناني الوطني الرافض للسياسات الانبطاحية بالنأي بالنفس عن الوطن.

 

قالات مشابهة

MILITARY SITUATION IN NORTHWESTERN HAMA ON MAY 26, 2019 (MAP UPDATE)

The Syrian Arab Army (SAA) and its allies have taken back the town of Kafr Nabudah in northwestern Hama from militants. MORE HERE

Military Situation In Northwestern Hama On May 26, 2019 (Map Update)

Click to see the full-size image

Related Videos

 

MORE ON THE TOPIC:

Power Struggle Warming Up: US Fears Being Militarily Outplayed By China in Africa

By Staff, Agencies

China’s increasing military presence in Africa is disturbing Washington, with Pentagon officials airing concerns that Asia’s biggest economy is gaining the upper hand in winning regional allies.

“They [China] have upped their game, in plain language, and ultimately they are offering things that our partners want, that our partners need,” an official with US Africa Command [AFRICOM] told CNN.

“In places, we have concerns we are being out-competed.”

The comments referred to China’s expansion in Djibouti, a tiny country located at the southern entrance to the Red Sea, close to one of the world’s busiest trading routes.

Djibouti hosts the US’ only permanent military base in Africa, called Camp Lemonnier, a hub for the US spying network and counter-terrorism operations in Africa.

Although Djibouti, a haven of political stability in a turbulent region, has plenty of foreign bases, it is Beijing’s growing presence in the country that has Pentagon hawks on edge.

In 2017, the Chinese People’s Liberation Army [China’s armed forces] − opened its first overseas support base in Djibouti, nearly 10 kilometers away from Lemonnier.

The Pentagon warned in a 2019 annual report to Congress that China is expected to build on its success in Djibouti. More Chinese bases will come “to establish overseas logistics facilities that would further extend and sustain regional and global air operations”, the report said.

But for the time being, it is China’s base in Djibouti that has raised particular concerns among US commanders, given that the well-armed outpost is located close to a critical seaport, which the 4,000-strong Lemonnier contingent heavily relies on.

Last year, AFRICOM commander Gen. Thomas Waldhauser warned Congress that two out of five terminals in the port were already under Chinese control, and now the fear is that China could cut off US access to the port someday.

“It’s no secret that roughly 98% of the logistics support for Djibouti, as well as Somalia and East Africa, come through that port,” Gen. Waldhauser noted. “That port is one of five entities in the overall Djiboutian port. And so, our access there is necessary and required.”

He also told the House of Representatives Armed Services Committee that “if the Chinese took over that port, then the consequences could be significant.”

Relatively, the Trump administration accused China of stealing US commercial software and technology and laid the groundwork for blocking American companies from doing business with Chinese telecom firms.

Huawei Technologies, a tech giant which Washington claims is being financed by China’s military and spying on behalf of the government, has become the most recent target of this campaign to choke off Chinese firms.

The Myth of the Sin the Mahatma Would Not Commit – Chapter 5

See Behind The Veil

Beginnings of the Blood-bath

British attempts to impose an unnatural sense of unity upon the Hindu and the Muslim did not cease in spite of apparent failures on the negotiating table – ‘the game continued, move by Machiavellian move’ straight into 1947 while India continued to slip into bloody chaos.

Wavell, though quite convinced that “Congress was only after power and wanted to get rid of the British after which they will see how to deal with the Muslim and the Princes… the former by bribery, blackmail, and propaganda, and if necessary force… and the latter by stirring up people against them”, was eager to see an interim government in place following the Cabinet Mission’s rather abrupt departure from India.  Although Pethick-Lawrence instructed him to seek Jinnah’s participation in the set-up, especially in the wake of ML’s announcement of Direct Action, the Viceroy deemed it inadvisable to “send…

View original post 5,570 more words

Why Did A Fugitive PTM Leader And Voice Of America Collaborate After A Recent Attack? — Eurasia Future

Fugitive PTM leader Mohsin Dawar gave some comments to Voice of America’s Pashto service shortly after inciting members of his group into attacking a security checkpoint, raising all sorts of questions about his intentions in doing so and those of his main international media partners after several people were killed […] The post Why Did…

via Why Did A Fugitive PTM Leader And Voice Of America Collaborate After A Recent Attack? — Eurasia Future

Russia Took Pakistan’s Side In South Asia’s Tit-For-Tat Missile Tests — Eurasia Future

Russian Deputy Foreign Minister Sergey Ryabkov staunchly defended Pakistan’s “sovereign right to take care of its security” amidst South Asia’s tit-for-tat missile tests, with this unprecedented statement not only signifying the strength of the Russian-Pakistani Strategic Partnership, but also potentially being a response to the Indian Ambassador to the US’ […] The post Russia Took…

via Russia Took Pakistan’s Side In South Asia’s Tit-For-Tat Missile Tests — Eurasia Future

Liberate Syria’s Idlib, precisely for the civilians that America fakes concern over — In Gaza

May 25, 2019, RT.com -Eva Bartlett Western media and politicians are crying for Al-Qaeda in Syria again. It doesn’t get much more absurd than this! After years of brutal occupation by terrorists from various groups and now overwhelmingly Hay’at Tahrir al-Sham (aka Al-Nusra, aka Al-Qaeda in Syria), Idlib governorate will eventually, by political or military means, be liberated. […]

via Liberate Syria’s Idlib, precisely for the civilians that America fakes concern over — In Gaza

Trump Regime Demand for Palestinian Surrender

By Stephen Lendman
Source

Trump’s so-called “deal of the century” has nothing to do with peace, nothing to do with resolving irreconcilable Israeli/Palestinian differences — everything to do with serving Israeli interests at their expense.

Throughout his tenure, Trump waged war on Palestinian rights, one-sidedly benefitting Israel at their expense.

During a Wednesday Security Council session on the Middle East, Russia’s UN envoy Vassily Nebenzia addressed the issue of Palestinian rights. 

He called for the “terminat(ion) (of) Israel’s occupation of Arab territories that began in 1967 and establish(ment) an independent, viable and integral Palestinian State that would peacefully exist side-by-side with Israel, have safe and acknowledged borders, and have a capital in Eastern Jerusalem. At the same time, Western Jerusalem would be the capital of the State of Israel,” adding:

“We see no alternative to the two-state solution. We believe it is the only realistic prospect to put an end to the confrontation and reciprocal claims of Palestine and Israel.” 

“Other concepts only mislead and obscure prospects to resume political process. We do not think that Palestinians will abandon their legitimate claims to obtain statehood, no matter what they might be promised in return.  Attempts to impose a ready-made solution on the sides will fail.”

Trump regime hardliners have other ideas, polar opposite the position of Russia and majority of world community nations.

The unacceptability of its no-peace/peace plan delayed its release. Its latest wrinkle is releasing it in stages, beginning with a so-called Peace to Prosperity conference in Manama, Bahrain on June 25 and 26. 

The country is a fascist dictatorship. The Saudis, UAE, and likely other officials from regional despotic regimes will attend the so-called “economic workshop” — a PR stunt to sell an unacceptable deal to Arab states and the world community. 

It’s unclear if representatives from Western nations are coming. Participation will show complicity with the US/Israeli plot against fundamental Palestinian rights.

The two-day session is by invitation only, Palestinian officials not invited. According to an Orwellian White House statement:

“ ‘Peace to Prosperity (sic)’ will facilitate discussions on an ambitious, achievable vision and framework for a prosperous future for the Palestinian people and the region.”

The planned event is unrelated to the above statement. It’s all about unveiling part of the Trump regime’s sham proposal in segments, declared dead-before-arrival by Palestinian officials.

Its UN Riyad Mansour envoy called the plan a land grab scheme for Israel to steal all parts of Judea and Samaria not under its control, prelude to annexing its settlements and other Palestinian land it covets.

Palestinian Foreign Affairs Minister Riad Malki categorically rejected what he called “not a peace plan, but rather conditions for surrender.”

PLO official Saeb Erekat said the Trump regime plan leaves core issues unaddressed, notably Palestinian statehood within pre-June 1967 borders, East Jerusalem as their exclusive capital, control over its borders, air, water and resources, the right of return for its diaspora population, and end of illegal Israeli occupation harshness.

Oslo left these and other major issues unresolved, delayed for later final status talks. Over a generation later, Palestinians are still waiting, betrayed time and again by US/Israeli complicity against them, the Trump regime taking Washington’s bad faith to an unprecedented level.

From inception decades earlier, the so-called peace process has been and remains a colossal hoax. Along with the US global war OF terror, not on it, it’s the greatest scam in modern times.

The Trump regime is perpetuating the deception, its scheme amounting to old wine in new bottles, pretending to offer Palestinians economic incentives, a neoliberal hoax similar to John Kerry’s no-peace/peace plan.

He proposed $4 billion in fantasy economic incentives. It was all about attracting exploitive private investments, benefitting Israeli and Western business interests exclusively, imposing greater neoliberal harshness on the Territories than already.

Reportedly, that’s a core element of Trump’s no-peace/deal of the century, its exploitive economic portion to be presented next month in Bahrain, a deceptive scheme no responsible leadership would accept.

According to Erekat, the Trump regime’s plan “is a non-starter for the Palestinians,” adding: “It should be for the rest of the world, as well.”

It’s all about demanding a Palestinian Versailles 2.0, a repeat of the Oslo sellout in Trump regime wrapping.

“There will be no economic prosperity in Palestine without the end of the occupation,” said Erekat, adding: “Notably, the Palestinian leadership was not consulted by any party on this meeting.”

Trump regime hardliners aren’t “seeking…peace. (They want) a Palestinian declaration of surrender,” Zionist ideologues Jared Kushner and Jason Greenblatt co-maestros of the grand deception.

They don’t give a hoot about Palestinian prosperity and other rights, notably its millions of refugees by cutting off UNRWA funding and slashing it to the PLO. 

They support repressive Israeli apartheid, its illegal occupation and state terror, its militarized control over Palestinian lives and welfare, its slow-motion genocide against suffocating Gazans, its targeted assassinations and belligerence against Palestinians.

Trump’s self-styled “deal of the century” is a scheme only despotic regimes could love — one-sidedly serving Israeli interests, denying Palestinians their fundamental rights.

It bears repeating what I’ve stressed time and again. The US doesn’t negotiate. It demands other nations and people bend to its will — or face the force of its wrath.

 

Trump’s Reign of Error and the March to War

By Richard Silverstein
Source

Capturedfgdfgd b6b2c

Pres. Trump today continued his reign of error in hectoring Iran about its malign influence in the Middle East.  Virtually every claim, every statement he made about Iran was false.  Not to mention that he directly contradicted reports from his own Pentagon that it was considering sending up to 10,000 more troops to the region to buttress the U.S. presence and its defense in the event of an Iranian attack.

This embedded Reuters video features a portion of his speech.  It has to be heard to be believed.  I’ve included a transcript below of all his comments related to Iran. In responding to a question about the report of new troop assignments to the region, he replies:

“I don’t think we’re going to need them, I really don’t…I would certainly send troops if we need them. Iran has been a very dangerous player, very bad player. They are a nation of terror and we won’t put up with it. The deal that was signed by President Obama was a horror show. It’s a terrible deal. The minute I collapsed that deal and terminated it, Iran went in a very bad direction. They’re now suffering massive problems financially, they have inflation that’s about the highest in the world. Their people and they have great people, I know many Iranians are great people. But the country is in very bad shape. When I first came here that was a country of terror. They were all over. I remember, and I’ve told this story, but I’ve been at many different meetings where every single problem caused in the Middle East , and maybe beyond, but in the Middle East was caused by Iran. They were behind every single, we had 14 different attacks at one point, they were behind every attack. So we’ll see what happens with Iran. No I don’t think we’ll need it but if we need it we’ll have we’ll be there in whatever number we need.”

Needless to say, whatever meetings he’s attending either aren’t presenting an accurate picture of all the regional players employing terror and military force to advance their interests; or Trump is asleep during the meetings and only wakes up when he hears the word “Iran.”

Iran, a ‘nation of terror?’  Compared to our killing a million Iraqis over more than a decade of war?  Compared to our overthrowing governments we disliked, including Iran’s in 1953?  Compared to our downing an Iranian airliner and killing nearly 300 civilians?  Whatever military operations Iran’s engaged in–it’s a piker compared to those of the U.S.  Not to mention Israel, whose history of engaging in acts of terror in pursuit of its interests are well known and documented, here and elsewhere.

One can only hope that Trump’s natural nativist perspective, which recoils from military intervention overseas, will overcome the worst instincts of his warrior class including Mike Pompeo and John Bolton.  The news coming out of the administration not only changes from one day to the next; each day brings statements from Trump which directly contradict those of the day before.  But the president’s natural instincts seem to be to avoid major conflict abroad.

If Trump thinks this policy disarray is good because it keeps Iran guessing, he’s wrong.  Iran is sitting back and watching an administration slowly disintegrate before its eyes.  All it has to do is wait till Trump is either impeached or thrown out of office.  The only question is will there be a war before either of those things happen.

In response to another question asking whether Trump believes the U.S. should have intervened in regional conflicts, he says:

“No I don’t think so. I don’t think so. I don’t think. I don’t think we ever should have been there. OK, I inherited this mess. Should we have been there? No. We shouldn’t have been. Should we have gone to Iraq? Should we have attacked Iraq which did not knock down the World Trade Center? We had a place that was not conducive to terrorists. Ok. The terrorists were killed instantly in Iraq, and now it’s a sad, you know tough situation. So I think we should not have been in the Middle East, with that being said, we’ve done a great job. I took over the ISIS fight. We knocked out 100 percent of the caliphate. That doesn’t mean that they’re not going to blow up a store. They’re totally crazy. But we knocked out 100 percent of the caliphate. And I did it quickly when I came in. President Obama totally lost control. He’d lost control of the military. He had lost control of the fighting and our military was totally depleted and in very bad shape. These folks know that better than anybody. They were in very bad shape. We will soon have the strongest military that we’ve ever had by far, and nobody is going to mess with us.”

Trump reminds me of a programmed robot. He has four or five different pre-recorded statements he’s capable of uttering.  Once he’s done with those, he can’t muster an articulate word on any other subject.

Was that the Next Palestinian President You Just Banned, Mr Trump?

By Jeremy Salt
Source

image1170x530cropped e1558673681115 ce2e9

Grandma Ashrawi is more than a match for Israel’s stooges in the White House and whatever ‘deal of the century’ they have cooked up for the Holy Land

So the Trump administration will no longer allow Hanan Ashrawi into the US even though she’s a top diplomat, has family there and visits regularly. Why?

A US State Department spokesperson told Haaretz that “visa records are confidential under US law; therefore, we cannot discuss the details of individual visa cases”, adding that the law “does not authorize the refusal of visas based solely on political statements or views if those statements or views would be lawful in the United States.”

Ashrawi is reported as saying, in her forthright way, that refusal to let her in was a political act and full of “pettiness and vindictiveness.”

Ashrawi, a Palestinian Christian, is something of a hot potato. She was elected to the Palestinian Legislative Council representing Jerusalem in 1996 and again in 2006. She has been a member of the Executive Committee of the PLO (Palestine Liberation Organization) for 20 years, becoming the first woman to hold a seat in the highest executive body in Palestine. It is recognised as the legitimate representative of the Palestinian people by the 137 states with which it has diplomatic relations. Ashrawi’s father, a physician, was a founder of the PLO.

She has a Bachelor’s and Master’s degree in Literature from the Department of English at the American University of Beirut and completed her education with a PhD in Medieval and Comparative Literature from the University of Virginia. She is also an Honorary Fellow of St Antony’s College, Oxford.

Ashrawi has been an official spokes of the Palestinian delegation to the Middle East peace process starting with the Madrid Peace Conference of 1991. In 1996, she was appointed as the Palestinian Authority Minister of Higher Education and Research. Before that she was Dean of the Faculty of Arts at Birzeit University.

In 2003 Ashrawi received the Sydney Peace Prize, an award praised by, among others, Madeleine Albright, former US Secretary of State. Albright called Ashrawi “a brilliant spokeswoman for her cause”.

Ashrawi, now 72, is a grandmother, and several of her grandchildren live in the United States. So why is America hostile towards her?

Israeli occupation “a most pervasive form of oppression, dispossession and denial”

In a recent article in Al Jazeera, Marwan Bishara reminds us that for the past year and a half Trump and his administration have been showering Benjamin Netanyahu and his apartheid regime with anti-Palestinian ‘gifts’…. like recognising Jerusalem as Israel’s capital and moving the US embassy from Tel Aviv, ending US assistance to UNRWA (the agency that supports millions of Palestinian refugees), quitting the UN Human Rights Council and shutting down the PLO’s office in Washington.

As if that wasn’t enough the Trump administration has stopped describing the West Bank and East Jerusalem (which are Palestinian) as “occupied” and instead calls them “Israeli-controlled”. This gives Netanyahu all the encouragement he needs for expanding Israel’s illegal settlements and pledging to annex them. To cap it all Trump then delivered Netanyahu a splendid election present in recognising Israel’s illegal annexation of Syria’s Golan Heights. Of course, whatever Trump says that territory is still Syria’s.

Western media, when providing ‘balance’ to news on the Israel/Palestine conflict, usually wheel in a Palestinian spokesperson who is unintelligible. Israeli spokespeople on the other hand are media trained and sound very British/American, giving them a huge advantage. Ashrawi has perfect English and is a highly articulate and persuasive woman – an unrivaled expert in Middle East affairs — and capable of reducing Trump and his entourage to mincemeat in any broadcast encounter. Therefore she poses a clear and present danger to their hopes of putting across and maintaining the false narrative that sustains Israel’s rogue dominance in the Middle East.

Haaretz reproduces some of Hanan Ashrawi’s recent tweets. In one she says:

I despise hypocrisy, misogyny, absolutist fundamentalism, populism, racism of all kinds, exclusivity, arrogance & condescension, power politics & militarism, cruelty in any form, & any sense of entitlement & exceptionalism…

In another:

Most of all, I have no tolerance for the Israeli occupation in all its manifestations as a most pervasive form of oppression, dispossession & denial; I have no respect for the enablers of this inhuman condition nor for its apologists…

She tells it straight. And in her tweets she adds:

I’ve met (and even negotiated with) every Sec. of State since Shultz, and every President since George H. W. Bush (present administration excluded); I’ve been a vocal critic of this administration and its underlings; I believe in freedom of speech.

This is one formidable lady! I have her down as the next Palestinian president, head and shoulders above any male candidates. But will the good people of Palestine have a say in the matter? The presidency of Mahmoud Abbas, the quisling loser, should have ended in 2009. But the corrupt system he presides over has allowed him to cling to power indefinitely, to his people’s great detriment.

Rep. Gabbard War with Iran would make Iraq war look like a cakewalk

May 24, 2019

ثبات طهران ومأزق ترامب

مايو 25, 2019

د. عدنان منصور

ظنّ الرئيس الأميركي ترامب أنّ الأسلوب والسلوك الوقح، والتعاطي الفوقي اللاأخلاقي الذي اتبعه منذ مجيئه إلى السلطة، حيال «حكام» ودول في المنطقة، يستطيع اعتماده مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، خاصة أن هذا السلوك أعطى أُكُله من خلال عقد الصفقات وبيع الأسلحة، وجلب الأموال، بعد سلسلة من التصريحات والتغريدات، أطلقها للعنان حملت في طياتها العنجهية والتهويل والتحذير، والتهديد والابتزاز، والتخاطب المهين والمذلّ، والتهكّم المتعالي، فكان له ما أراد، ليندفع أكثر باتجاه تصفية القضية الفلسطينية العالقة منذ عام 1948 ومقاومتها، التي تقضّ مضاجع الصهاينة باستمرار. لذلك أراد ترامب حسم مصير القضية معتمداً على حكام صوريّين يعرف كيف يبتزّهم ويتعامل معهم، وهم الذين ارتبطوا به مصيرياً، يحافظ على كراسيهم ومناصبهم وأنظمتهم، بعد أن آثروا السير في ركابه والخضوع له، أياً كانت النتائج الوخيمة والتداعيات الخطيرة عل بلدانهم وقضية أمتهم التي ستنجم عن الصفقة التي يروّج لها، وهي صفقة المتآمرين وعملائهم بكلّ ما تشكله من ضربة قاصمة لقضية الشعب الفلسطيني ووجوده وتاريخه وأرضه ومستقبله.

لم يعرف ترامب بعد، ولم يختبر معدن القيادة الإيرانية، ولا القرار الحاسم للشعب الإيراني بكلّ أطيافه، وإصراره على الخروج من دائرة الهيمنة والتبعية، والتمسك بكرامته الوطنية، أياً كانت التضحيات وطبيعة العقوبات التعسّفية الشرسة المفروضة على إيران. لقد ظنّ الرئيس الأميركي، أنّ التلويح بعمل عسكري، والتهديد، وحشد الأساطيل والسلاح الجوي، وتكثيف الوجود العسكري الأميركي في الخليج وغيره، يستطيع حمل إيران على الركوع والخضوع، وجرّها إلى مفاوضات الأمر، الواقع بالشروط الأميركية الكفيلة بإنهاء «الحالة الإيرانية» التي تشكّل العقبة الرئيسة في وجه سياسات دول الهيمنة وحلفائها، الرامية إلى احتواء المنطقة المشرقية بكلّ ما فيها، وفي ما بعد اقتلاع القضية الفلسطينية من جذورها ودفنها.

لم يرق للولايات المتحدة، وللعدو الصهيوني ولأتباعهما، أن يروا دولة كبرى في المنطقة، متحرّرة من النفوذ والوصاية والإملاءات الخارجية، تسير بخطى واثقة ثابتة في مجال التطوّر والتنمية المستدامة والقرار الحر، وامتلاك القدرات العسكرية الرادعة، وحيازتها على برنامج نووي سلمي، وتصدّيها لسياسات الاستعمار الجديد، ووقوفها بجانب القضايا العادلة للشعوب، لا سيما قضية الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، ودعمها للأنظمة الوطنية وللمقاومة في لبنان وفلسطين.

بعد فرض المزيد من العقوبات، والتهديد والوعيد… كان الردّ الإيراني حازماً: لا مفاوضات بالطريقة التي تريدها واشنطن. وإذا كان ترامب يعتزم دفع المنطقة إلى مواجهة عسكرية، فإنّ طهران جاهزة للردّ، وهي بالمرصاد لأيّ عدوان على أراضيها، قد تشنّه الولايات المتحدة عليها. وليتحمّل من يتحمّل تبعات ونتائج الحرب المدمّرة التي لن توفر أحداً، حيث ستجرف في طريقها أكثر من دولة في المنطقة وأكثر من حليف لواشنطن.

أميركا تريد إيران دولة هشّة، لا قدرة لها، ضعيفة، منـزوعة من برنامج نووي سلمي يوفر لها التقدّم العلمي، يجعلها تستخدمه في المجالات الصناعية والطبية والزراعية والبحثية، وأيضاً خالية من الصواريخ البالستية التي توفر لها الحماية والأمن والدفاع عن أرضها في وجه أيّ عدوان.

لا تكتفي واشنطن بهذا القدر، بل تريد أن ترى إيران مكتوفة الأيدي، تلتزم الصمت حيال ما يجري وسيجري في المنطقة، وأن تنهي حالة العداء مع إسرائيل، وإنْ كان ذلك على حساب مبادئها وأمنها القومي ومجالها الجيوسياسي الحيوي، وفي ظلّ وجود ترسانة نووية وصاروخية متنامية لدى دولة الاحتلال الصهيوني، التي تشكل تهديداً دائماً لسيادة وأمن واستقرار المنطقة. وما يريده ترامب أيضاً، عزل إيران عن غربي آسيا، وإفشال أيّ تعاون أو تنسيق مع دول الجوار، كي تخلو الساحة لواشنطن وعملائها ليفعلوا ما يفعلون للإمساك بالفريسة من كلّ جانب.

الردّ الإيراني كان حاسماً وواضحاً لا لمفاوضات الأمر الواقع، لا للمفاوضات حول ملف نووي تنكّر له ترامب، بعد انسحابه اللاأخلاقي من الاتفاق الدولي… ولا مفاوضات حول القدرات العسكرية الصاروخية الدفاعية لإيران حيث تريد واشنطن تفكيك الصواريخ البالستية ووقف البرنامج الصاروخي بالكامل. ولا تراجع عن مواقفها المبدئية الداعمة للأنظمة الوطنية وحركات المقاومة للاحتلال والهيمنة وتصدّيها لصفقة العصر والعمل على إجهاضها من أساسها.

يوماً بعد يوم يتضح للرئيس الأميركي ترامب، كما يتضح لغيره، أنّ سياساته العنجهية والتسلّط والابتزاز والاحتقار التي يعتمدها، وإنْ وجدت طريقها إلى بعض الدمى في المنطقة، وحققت غاياتها، فإنّ هذا الطريق مقفل عند حدود إيران… إذ انّ الإيرانيين ليسوا كغيرهم ممن أدمنوا منذ عقود على الخضوع والركوع والذلّ وهم ينفذون ما يُملى عليهم ويؤمَرون.

على الرئيس ترامب أن يعيد حساباته من جديد، فطهران تعرف ما لها وما عليها، وهي المحصّنة بقيادتها وقواتها المسلحة وشعبها وإرادتها وعقيدتها… وعلى واشنطن أن تعرف جيداً حقيقة ما يتوجب عليها إثر انسحابها المتهوّر من الاتفاق النووي، واستخفافها بالدول الموقعة عليه، وبعد الردّ الحاسم والموقف الحازم للقيادة الإيرانية حياله.

يعلم الرئيس الأميركي جيداً أنّ عقوبات أميركا المفروضة على إيران منذ أربعة عقود، لم تستطع رغم قسوتها وبشاعتها، أن تلوي ذراع إيران وتحيدها عن مبادئها ومواقفها الثابتة، كما أنّ العقوبات الجديدة، رغم شراستها وضغوطها وتأثيراتها العميقة على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والتنموية، لن تحمل إيران على الخضوع، والإذعان والابتزاز…

أمام هذا الواقع، هل يتراجع ترامب عن سياساته العدائية إزاء طهران، ويخرج من مأزقه ويتخلى عن سلوك القرصنة الذي يتبعه حيالها وحيال البعض في منطقتنا منذ توليه السلطة وحتى اليوم؟! فإذا كان هذا السلوك قد حقق غايته بعد أن لقيَ تجاوباً من قِبَل البعض، فإنّ طهران – وهذا ما يجب أن تعرفه واشنطن – ليست كالبعض في المنطقة، الذي عليه أن يفهم ويقتنع أنه لم يكن يوماً إلا وقوداً لحروب أميركا في المنطقة، ومطيّة لها، بأمواله وبشره واقتصاده وخزائنه ونفقاته العسكرية، حيث لم يحقق المكاسب والغنائم منها إلا اثنان: الولايات المتحدة والعدو «الإسرائيلي»…

حان الوقت كي يأخذ العرب العبرة ويتّعظوا…

وزير الخارجية السابق

Related Videos

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: