Presidential advisor: Erdogan will be forced to leave Syrian territories. It is our decision and it is not up to him

ST

Saturday, 31 August 2019 21:05

Syrian Presidential Media and Political Advisor Dr. Bouthaina Shaaban has affirmed that the announcement of the ceasefire agreement in Idleb is approved by Syria and Russia and it has nothing to do with  rapprochements between other countries.

“The decision of ceasefire in IIdleb is temporary,” she said, asserting that what has been done by terrorists in Idleb countryside is planned by countries.

She underscored that any ceasefire agreement serves the big strategy of liberating every inch in the country.

“Turkey is not serious in dealing with de-escalation zones and Erdogan will be forced to leave the Syrian territories. This is our decision and it is not up to him,” Dr. Shaaban added.

She advised those who are dealing with the US to return to the homeland.

As for the constitutional committee, the advisor stressed that no final agreement has been reached yet.

“The war on Syria comes within a world framework because of our desire to have an independent decision,” she said in an interview with the Lebanese-based al-Mayadeen TV channel.

Dr. Shaaban also pointed out that the Syrian state exerts every possible effort to meet the needs of Syrian people for oil, but we do not know the destination of Iranian oil tankers .

The advisor concluded by saying that President Bashar al-Assad’s vision about the country is that every inch of Syrian territories will be liberated.

Basma Qaddour

 بثينة شعبان : سيادة سوريا ووحدة أراضيها سيتحقق مهما كلف الثمن

المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية بثينة شعبان تؤكد أن أي قرار لوقف إالنار يخدم الاستراتيجية الكبرى لتحرير كل شبر من الأراضي السورية، وتوضح أن قرار وقف إطلاق النار في إدلب مؤقت.

قالت المستشارة السياسية والإعلامية للرئاسة السورية بثينة شعبان إن ما فعله الارهابيون بريف إدلب من تخطيط دول.

وفي حديث مع الميادين ضمن “المسائية” أكدت شعبان أن أي قرار لوقف اطلاق النار يخدم الاستراتيجية الكبرى لتحرير كل شبر من الأراضي السورية، مشيرة إلى أن قرار وقف إطلاق النار في إدلب مؤقت.

وأوضحت أن الاتفاق الروسي التركي يؤكد على سيادة وسلامة الأراضي العربية السورية، موضحةً إلى أن الاعلان عن وقف إطلاق النار في إدلب تمّ بقرار من سوريا وروسيا ولا علاقة له بأي تفاهمات.

وردت شعبان على كلام الرئيس التركي لرجب طيب إردوغان قائلةً “المياه تكذب الغطاس”، لافتةً إلى أن لإردوغان أطماع في العراق وسوريا وله علاقات مع المجموعات الإرهابية على الأرض.

كما أشارت شعبان إلى أن الجيش التركي سوف يغادر مجبراً الأراضي السورية.

كذلك أضافت أن على هامش قمة إردوغان بوتين لم يجر لقاءات سورية تركية، موضحةً أن تركيا ليست صادقة بالتعاطي مع مناطق خفض التصعيد.

شعبان تابعت قائلةً “رؤية الرئيس السوري بشار الأسد لهذا البلد أنه سيتم تحرير كل شبر من الأراضي السورية”.

وفي حديثها أوضحت أن “من رهن قراره للأميركي في شرق الفرات ليس فقط من الكرد”، ناصحةً من يتعامل مع الأميركيين شرق الفرات أن يعودوا الى بلدهم.

كما شددت على أن سيادة سوريا ووحدة أراضيها سيتحقق مهما كلف الثمن، مضيفةً “حتى الان لا يوجد اتفاق نهائي على اللجنة الدستورية”.

كذلك أضافت شعبان أنه “لا يمكن تحقيق أي شي أو الحديث عن أي انجاز في المسار السياسي دون موافقتنا”.

في سياق متصل، قالت شعبان إن “الحرب على سوريا هو ضمن إطار عالمي سببه سعينا لاستقلالية قرارنا”.

ولفتت إلى أن زيارة بومبيو إلى المنطقة “أوقفت قرارات لاعادة فتح بعض الدول العربية سفاراتها في سوريا”، مضيفةً أن “رجال اعمال من سلطنة عمان والامارات العربية ستشارك في معرض دمشق الدولي، وسوريا سعيدة بأي مبادرة من الاردن لتحسين العلاقات وستتعامل بإيجابية”.

وحول لبنان تابعت شعبان، “لبنان بلد شقيق وصديق ونحن ولبنان بلد واحد، وسوريا عنوان وعاصمة للمقاومة ومعنية بما يجري لحزب الله في لبنان، ولا يمكن لسوريا ان تقول انها غير معنية بما يجري في العراق ولبنان، وهي جزء من محور المقاومة في المنطقة وصمود الجيش السوري ساهم بتقوية هذا المحور”، وشددت على أنه “في الحرب القادمة لن تتمكن اسرائيل من أن تقود حرباً ضد طرف واحد من محور المقاومة”.

هذا وأشارت إلى أن سوريا تحاول الحصول على حاجات شعبها من النفط لكن السلطات لا تعلم أين تتجه الناقلة الايرانية.

المستشارة الإعلامية والسياسية للرئيس الأسد تطرقت إلى ملف الانتخابات الرئاسية التونسية وقالت إن “مستقبل تونس سيكون أفضل اذا نسقت مع الدول العربية، وإن انتماء حركة النهضة في تونس هو للاخوان المسلمين وليس للعمق العربي”.

المصدر : الميادين

Related Videos

Related News

Advertisements
%d bloggers like this: