What after Abu Bakr al-Baghdadi and ISIS ?! ماذا بعد أبو بكر البغدادي وداعش؟!

Related image

What after Abu Bakr al-Baghdadi and ISIS ?!

Dr. Mohammed Sayed Ahmed 

It’s not the first time we’ve talked about the U.S. taking control of two of the world’s most important industries: terrorism and media. Through the first industry, it has been able to make significant gains at the expense of destroying societies and harvesting innocent human beings. Through the second industry, she was and still is trying to brainwash world public opinion and the illusion that she is innocent of terrorism, but the world’s first warrior, in an attempt to cleanse her blood-stained hand..

This week, the U.S. media came out to talk about the killing of Isis terrorist leader Abu Bakr al-Baghdadi through a U.S. military operation in Idlib, Syria, followed by the departure of U.S. President Donald Trump himself to talk about al-Baghdadi’s death through a u.S. military operation. The man continued to weave from his imagination a long story about the hunt for Al-Baghdadi, who was eventually forced to blow himself up with an explosive belt, trying to convince the world public that they had thus permanently destroyed the myth of ISIS, and therefore there is no justification for their presence in Syria..

Despite the weakness and fragility of the American narrative and its long-standing lack of resilience to the conscious mind. Within hours, the Russian Defense Ministry confirmed that there were no u.S. air flights or allied forces in Idlib, not on Saturday or in the days before, yet the United States, through its control of the media, was trying to promote its false news, and unfortunately World public opinion is still under the influence of this infernal media machine, which is working to falsify consciousness around the clock. In the age of digital media, man has become a prisoner of fabricated and false information and information through this new media..

The story of the United States of America with terrorism is old and began during the Cold War with the former Soviet Union on the pretext that it was an infidel state and was trying to spread atheism in the world and Muslims should fight it. Indeed, some Islamist groups have been encouraged to go to Afghanistan to fight against disbelief and atheism with the support of the United States, which has provided the sacrificed mujahedeen with money and weapons. The battle ended with the dismantling of the Soviet Union in 1990, and the mujahedeen returned from Afghanistan to their Arab and Muslim countries to practice violence and terrorism within these communities..

Then the United States created al-Qaeda, which has terrorized the world for two decades, turning osama bin Laden, the wealthy Saudi, into a legend by the mighty American media machine, which he and his organization attributed to the world’s largest terrorist incident, the bombing of two towers. World trade in the United States itself on September 11, 2001, using the latest missile and aircraft warfare technology. This has raised many questionmarks about the strength and capability of the organization that managed to penetrate the world’s largest security system, even though its leaders, as portrayed by the U.S. media itself, live in the mountains and caves of Afghanistan. America has declared war on al-Qaeda and Osama bin Laden on the grounds that they are responsible for terrorism in the world, and yet the organization has remained present and leading the terrorist scene around the world and issues daily statements circulated through the American media machine that he is responsible for all explosion is happening here or there.

With the activation and acceleration of the steps of the new Middle East project, through which the United States of America seeks to break up and divide the Arab region along sectarian, ethnic and sectarian lines, which requires the use of the paper of terrorist groups to be the process of partition and fragmentation from within without direct confrontation from it, As in Afghanistan and Iraq, it took advantage of popular anger within some Arab countries and poured more fire on it while pushing its trained elements to lead the street in its favor. This is where al-Qaeda disappeared from the global terrorist scene, and also disappeared from the media platforms that were promoting it, which means that it was the United States that sponsored and promoted this organization, and when its mission ended, it disappeared from existence..

It then manufactured a number of new terrorist organizations and launched its hand in the region and supported it with money and weapons. We heard about Ansar Bayt al-Maqdis in Sinai, Jabhat al-Nusra and Jund al-Sham in Syria, but these organizations quickly disappeared and sold out to the new terrorist organization and the legend created by the United States and promoted to it through its powerful media machine, the Islamic State in Iraq. Al-Sham, who is known as THE MEDIA of ISIS and has become a new scare by America, scares the whole world, and it is surprising that there is no sane person on earth who wondered how these terrorist organizations appear?! And how do you disappear without introductions?! How can al-Qaeda, whose operations have terrorized the whole world, disappear from existence? We no longer hear of anything about him, even though there is no real confrontation to fight it and eliminate it?!

After the United States of America manufactured ISIS in Iraq, it gave it the signal to start entering Syria to carry out its partition plan after the first organizations that led the terrorist operations at the beginning of the global war on Syria failed to achieve what America hoped thanks to the steadfastness of the people. And the valor of the Syrian Arab Army. Here, America found itself in need of a larger organization that would manufacture, support it with money and weapons, and amplify it with its media machine, and ISIS, which began to move from one place to another, was at one moment the primary responsibility for terrorist operations around the world. There is no terrorist incident unless ISIS leaders claim responsibility for it, they have weapons that are superior to those of regular armies..

The question is, who gave them this weapon? The United States is the world’s largest arms dealer, and it is in its interest to continue this terrorism to continue its trade, because countries threatened by terrorism seek to buy weapons from the United States to fight terrorism and defend themselves. If terrorism ceases, its trade will cease. Of course, the media is one of the most important tools of the United States to promote its terrorist goods and industry, so we can now explain why the myth of ISIS began to fall and the U.S. announcement of al-Baghdadi’s death in preparation for its withdrawal from Syria after the failure of its project. It is now equipped to manufacture a new terrorist organization, its media machine is ready to promote and amplify, and the global collective mind is ready for receptions and repetitions without the realization of reason..

Oh God, I warned So bear witness

ماذا بعد أبو بكر البغدادي وداعش؟!

د. محمد سيد أحمد

ليست المرة الأولى التي نتحدث فيها عن سيطرة الولايات المتحدة الأميركية على صناعتين من أهم الصناعات في العالم وهما صناعتا الإرهاب والإعلام. وعبر الصناعة الأولى تمكنت من تحقيق مكاسب كبيرة على حساب تدمير مجتمعات وحصد أروح بشر أبرياء. ومن خلال الصناعة الثانية كانت ومازالت تحاول غسل أدمغة الرأي العام العالمي وإيهامه أنها بريئة من الإرهاب، بل هي المحارب الأول له في العالم، في محاولة لتطهير يدها الملوثة بالدماء.

وخلال هذا الأسبوع خرجت علينا وسائل الإعلام الأميركية تحدّثنا عن مقتل أبي بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الإرهابي عبر عملية عسكرية أميركية في إدلب السورية، ثم تبع ذلك خروج الرئيس الأميركي ذاته «دونالد ترامب» ليتحدث عن مقتل البغدادي عبر عملية نوعية للجيش الأميركي. وظل الرجل ينسج من خياله قصة طويلة حول مطاردة البغدادي الذي اضطر في النهاية الى تفجير نفسه بحزام ناسف، محاولا بذلك إيهام الرأي العام العالمي بأنهم بذلك قد قضوا بشكل نهائي على أسطورة داعش، وبالتالي لا يوجد مبرر لوجودهم في سورية.

وعلى الرغم من ضعف وهشاشة الرواية الأميركية وعدم صمودها طويلاً أمام العقل الواعي. فخلال ساعات كانت وزارة الدفاع الروسية تؤكد أنه لم يكن هناك في إدلب أي طلعات جوية للطيران الأميركي أو القوى المتحالفة معه لا في يوم السبت الذي حدّدوه أو في الأيام السابقة عليه، ومع ذلك تحاول الولايات المتحدة وعبر سيطرتها على وسائل الإعلام الترويج لأخبارها الكاذبة، وللأسف الشديد مازال الرأي العام العالمي يخضع لتأثير هذه الآلة الإعلامية الجهنمية التي تعمل على تزييف وعيه على مدار الساعة. فقد أصبح الإنسان في عصر الإعلام الرقمي أسير ما يُقدَّم له من معلومات وأخبار مفبركة وكاذبة عبر هذا الإعلام الجديد.

وقصة الولايات المتحدة الأميركية مع الإرهاب قديمة فقد بدأت أثناء الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي السابق بدعوى أنها دولة كافرة وتحاول نشر الإلحاد في العالم وعلى المسلمين أن يقوموا بمحاربتها. وبالفعل تم تشجيع بعض الجماعات الإسلامية للذهاب إلى أفغانستان للجهاد ضد الكفر والإلحاد بدعم من الولايات المتحدة التي أمدت المجاهدين المضحوك عليهم بالمال والسلاح. وانتهت المعركة بتفكيك الاتحاد السوفياتي عام 1990، وعاد المجاهدون من أفغانستان إلى بلادهم العربية والإسلامية ليمارسوا العنف والإرهاب داخل هذه المجتمعات.

ثم قامت الولايات المتحدة بصناعة تنظيم القاعدة الذي أثار الرعب في العالم على مدى عقدين من الزمان تحوّل على أثرها أسامة بن لادن الثري السعوديّ إلى أسطورة بواسطة الآلة الإعلامية الأميركية الجبارة، حيث نسب إليه وإلى تنظيمه أكبر حادثة إرهابية في العالم وهي تفجير برجَي التجارة العالمية بالولايات المتحدة ذاتها في 11 سبتمبر 2001 وباستخدام أحدث أساليب التكنولوجيا الحربية من صواريخ وطائرات. وهو ما أثار العديد من علامات الاستفهام حول قوة وقدرة التنظيم الذي استطاع أن يخترق أكبر منظومة أمنية في العالم، على الرغم من أن قادته وكما صوّر لنا الإعلام الأميركي ذاته يعيشون في الجبال والكهوف في أفغانستان. وقامت أميركا بإعلان الحرب على تنظيم القاعدة وأسامة بن لادن بدعوى أنهم المسؤولون عن الإرهاب في العالم، ورغم ذلك ظل التنظيم موجوداً ومتصدراً للمشهد الإرهابي حول العالم ويصدر يومياً بيانات يتم تداولها عبر الآلة الإعلامية الأميركية أنه المسؤول عن كل تفجير يحدث هنا أو هناك.

ومع تفعيل وتسريع خطوات مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي تسعى من خلاله الولايات المتحدة الأميركية إلى تفتيت وتقسيم المنطقة العربية على أسس مذهبية وعرقية وطائفية وهو ما يستلزم استخدام ورقة الجماعات الإرهابية لتكون عملية التقسيم والتفتيت من الداخل دون مواجهة مباشرة منها، كما حدث في افغانستان والعراق، حيث استغلّت موجات الغضب الشعبي داخل بعض البلدان العربية وقامت بسكب مزيد من النيران عليه مع الدفع بعناصر مدربة تابعة لها لتقود الشارع لصالحها. هنا اختفى تنظيم القاعدة من المشهد الإرهابي العالمى، واختفى أيضاً من فوق المنابر الإعلامية التي كانت تقوم بالترويج له، وهو ما يعني أن الولايات المتحدة هي التي كانت ترعى هذا التنظيم وتروّج له وعندما انتهت مهمته اختفى من الوجود.

ثم قامت بعد ذلك بصناعة عدد من التنظيمات الإرهابية الجديدة وأطلقت يدها بالمنطقة ودعمتها بالمال والسلاح. فسمعنا عن أنصار بيت المقدس في سيناء، وجبهة النصرة وجند الشام في سورية، لكن سرعان ما اختفت هذه التنظيمات سريعاً وقامت بمبايعة التنظيم الإرهابي الجديد والأسطورة التي صنعتها الولايات المتحدة وروّجت لها عبر آلتها الإعلامية الجبارة وهو تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام والذي عرف إعلامياً بتنظيم داعش والذي أصبح بعبعاً جديداً تخيف به أميركا العالم أجمع، ومن المثير للعجب أنه لا يوجد عاقل على وجه الكرة الأرضية تساءل عن كيف تظهر هذه التنظيمات الإرهابية؟! وكيف تختفي دون مقدمات؟! فكيف لتنظيم القاعدة الذي كانت عملياته ترعب العالم أجمع يختفي من الوجود؟! ولم نعد نسمع عنه أي شيء رغم عدم وجود مواجهة حقيقية لمحاربته والقضاء عليه؟!

وبعد أن قامت الولايات المتحدة الأميركية بصناعة داعش في العراق أعطته إشارة البدء للدخول إلى سورية لتنفيذ مخططها التقسيمي والتفتيتي بعد أن فشلت التنظيمات الأولى التي كانت تقود العمليات الإرهابية في بداية الحرب الكونية على سورية في تحقيق ما ترجوه أميركا بفضل صمود الشعب وبسالة الجيش العربي السوري. هنا وجدت أميركا نفسها في حاجة إلى تنظيم أكبر تقوم بصناعته ودعمه بالمال والسلاح وتضخّمه بواسطة آلتها الإعلامية فكان تنظيم داعش الذي بدأ ينتقل من مكان إلى آخر حتى أصبح في لحظة معينة هو المسؤول الأول عن العمليات الإرهابية التي تتم حول العالم. فما من حادثة إرهابية إلا ويعلن قادة داعش عن مسؤوليتهم عنها فهم يمتلكون أسلحة تتفوق على أسلحة الجيوش النظامية.

والسؤال هنا مَن الذي أعطاهم هذا السلاح؟! الولايات المتحدة هي أكبر تاجر للسلاح في العالم، ومن مصلحتها استمرار هذا الإرهاب لتستمر تجارتها رائجة، لأن الدول التي يتهددها الإرهاب تسعى إلى شراء السلاح من الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب والدفاع عن نفسها. وإذا توقف الإرهاب ستتوقف تجارتها. وبالطبع الإعلام إحدى أهم أدوات الولايات المتحدة للترويج لبضاعتها وصناعتها الإرهابية، لذلك يمكننا الآن تفسير لماذا بدأت أسطورة داعش في الأفول وإعلان الولايات المتحدة الأميركية عن مقتل البغدادي تمهيداً لانسحابها من سورية بعد فشل مشروعها. فهي تجهز الآن لصناعة تنظيم إرهابي جديد، وآلتها الإعلامية جاهزة للترويج والتضخيم، والعقل الجمعي العالمي المغيب جاهز لعمليات الاستقبال والترديد دون إعمال للعقل.

اللهم بلغت اللهم فاشهد.

%d bloggers like this: