Soleimani: The ‘Muslim Che Guevara’ dies, but revolutionary culture continues

January 05, 2020

A demonstrator holds the picture of Lieutenant General Qassem Soleimani during a protest against the assassination in Baghdad of the Iranian commander by the United States, in Tehran, Iran, on January 3, 2020. (Photo by Reuters)

By Ramin Mazaheri – PressTV

“ A people without hate cannot triumph over a brutal enemy.” – Che Guevara

The assassination on Iraqi soil of Iran’s Qassem Soleimani will produce many things, and global resentment and hatred for Washington is undoubtedly already one of them.

Around the world the assessment is the same: Washington has committed an act of war. In their bloodlust to reverse Iran’s popular and democratic revolution – in order to keep feeding their bottomless neo-imperial greed –  Washington has electroshocked the world into remembering its brutal immorality: one remembers the pain of doctor’s needle with more clarity than the pain of a week-long illness, after all.

There will be so many ramifications to this cowardly, illegal, inhuman act – which so nakedly aims to be of profit solely to the US elite and not the average American – that we should take time to historically assess the true legacy of Soleimani: 

he is the Muslim Che Guevara.

He is not merely the “Iranian Che Guevara” because that makes no sense given Che’s ideals: Just like the Argentinian, Soleimani spent many years of his life fighting US imperialism in many countries and ultimately died in a foreign land out of his certainty in the reality of international brotherhood.

Remains of Gen. Soleimani arrive in Iran for cross-country funeral

Remains of Gen. Soleimani arrive in Iran for cross-country funeralThe remains of anti-terror commander General Qassem Soleimani and his companions have arrived in the southern Iranian city of Ahvaz from Iraq where they were assassinated by the US early Friday.

Limiting Soleimani’s legacy to the “Iranian Che Guevara” also makes no sense given the ideals of the Iranian revolution: Soleimani’s death reminds the world that Iran – seemingly alone in the anti-imperialist struggle in 2019 – repeatedly gives their time, money, blood, love and lives to non-Iranians out of a sense of progressive political internationalism.

Che Guevara died in October 1967 in Bolivia. The group Che died with was international, including Peruvians, Argentinians, Cubans, Bolivians and even two Europeans. Without Soleimani’s presence in Iraq and Syria both of those countries would be under total imperialist domination today, and probably Lebanon as well.

The Iranian revolution is just as international in scope and reach as the Cuban revolution Che was a part of creating and defending. Iran’s critics say they want to turn every Muslim into a Shia and make the laws of Iran the laws of the entire world…. but that is obviously the hubris of the imperialist West – Iran’s progressive goal is not control but liberation of the masses and then their empowerment.

Few Westerners seem to realize that the primary motivation of Che – perhaps the very picture of internationalism –  was undoubtedly Latin American nationalism: his dream was the same as Bolivar’s (and Cuba’s Marti and others in Chile, Nicaragua, etc.). For those who see the anti-imperialist struggle with historical accuracy, there is in an obvious parallel here with the “Muslim World nationalism” of Iran’s Soleimani.

Only the religion-phobes, the uselessly pedantic and the outright Iranophobes and Islamophobes will fail to see that.

Soleimani’s assassination may trigger end of US military presence in Iraq: Paper

Soleimani’s assassination may trigger end of US military presence in Iraq: PaperGeneral Soleimani’s assassination may trigger the ultimate objective of ending the US military presence in Iraq, a British paper says.

It’s no matter to billions of people if such persons remain blind: Just like Soleimani, Che was disavowed by the leading leftists and revolutionaries of his day – the USSR detested Che and his bold resistance to Washington, which few recall. (Like Iran today, Che was appreciative of the Chinese view.) Moscow insisted – in their quite European fashion – that only they should lead and strategise the fight against Western imperialism. In short: now that the USSR had been liberated from foreign imperialism, nobody else needed to take up arms anymore. Of course, at the time of Che’s death the USSR was no longer led by the anti-fascist hero Che affectedly called “Daddy Stalin” – Khrushchev, Brezhnev and finally Gorbachev would grow decadent, corrupt, even renounce Soviet support for international anti-imperialist struggles, and finally wilfully implode the USSR from the very top and against the overwhelming democratic will of the Soviet people.

To the Western leftists – or anywhere else in the world – who can’t see clearly: Why did they kill Soleimani, too? Do they still think he was, to use a term popular in the US around 2003, an “Islamo-fascist”? Washington is certainly fascist, but they are not so very Islamophobic to kill Soleimani over being a Muslim. I hope this group keeps trying – one day they’ll finally understand. 

Che was assassinated because his explicit goal was to create “multiple Vietnams”. Surely many streets will be named after Soleimani in Syria, and Iraq, and even Palestine (if Iran could get some help from Arab nations). Soleimani was undoubtedly a success.

But the invasion, sanctions, re-invasion and occupation of Iraq never motivated the West like Vietnam. Why? Islamophobia, perhaps. The injustice towards Iraqis did, however, motivate Iranians like Soleimani.

Was Che a success? He failed in Bolivia and the Congo, but Cuba remains the “first free country in the Americas”, and many would rightly say the only. Less appreciated is how Cuba fought alongside non-Latin Angola – who had the misfortune of being colonised by the most backwards Western imperialist (Portugal) – and how this directly led to the end of Apartheid in South Africa. Che was undoubtedly a success.

Axis of resistance to respond decisively to Gen. Soleimani’s assassination: Top Hezbollah official

Axis of resistance to respond decisively to Gen. Soleimani’s assassination: Top Hezbollah officialA top Hezbollah official says the response of the axis of resistance to the US assassination of General Qassem Soleimani will be decisive.

In the West Che is only a successful way to make money – his face sells all types of merchandise – but the notion that his ideas are remembered, understood or (LOL) taught is laughable. For the West Che merely symbolises romance, not revolution, politics or morality.

And that’s where this article moves on from placing Soleimani in his proper historical context.

If Iranians think that continuing their revolution is just romance and posing – instead of a necessary self-sacrifice, which is undertaken with no expectation of earthly reward (and in fact more likely to produce quite the contrary), in order to prevent brutality and hate ruining the lives of tens of millions of Iranians – then their revolution will fail. Revolutions often fail: ask the French. They still celebrate it every Bastille Day, but that is more romance and posing.

For those non-Iranians who think the Iranian revolution is not needed globally, and especially regionally, urgently – just go ask an Iraqi, Syrian or Palestinian if they agree. Other countries will be included one day, and I am first thinking of those areas which are so deeply vital to Islamic culture, such as Egypt, Morocco and Arabia. One day the sons and daughters of Che and Soleimani will unite in countries which are neither Muslim nor Latin, Inshallah.

For those who think Soleimani will be the last atrocious slaying it is necessary to recall that the death of Che was only the first – Sukarno, Nkrumah, Ben Bella, Martin Luther King and Robert Kennedy soon followed.

However, we should not forget they were preceded domestically by Malcolm X and John Kennedy – assassination is not at all a new policy for the US, and we should not imagine that suddenly is now. The goal of such assassinations is clear: to discourage future revolutionaries, and also to retard ongoing anti-imperialist movements.

Iraqi parliament passes law legalizing Popular Mobilization Units

Iraqi parliament passes law legalizing Popular Mobilization UnitsThe Iraqi parliament votes to transform Popular Mobilization Units into a legal and separate military corps.

However, I am not worried that the Iranian Revolution will fall with Soleimani, and I mean that with reverence for his sacrifice and achievements: the idea that a popular revolution can (or should) rest on the work of one man alone… this is not revolution, nor popular, but the “great man-ism” of Western capitalism-imperialism. This is Macron, Rhodesia, Louis XIV, Churchill, and, of course, Trump. A successful revolutionary culture produces a system which is able to produce moral and capable leaders over and over and over until the revolution is truly secure – Iranians have more than 40 years of successful revolution upon which to justifiably base their faith in the future, despite these sad days.

Trump has committed an act of war, but a quick, hasty revenge will almost certainly be detrimental to the many just causes Soleimani and others have sacrificed so much for. Soleimani did not become the Muslim Che Guevara and repeatedly triumph over a brutal enemy by placing the good of one person over the good of the nation and the good of the struggle.

Angola provides the best example of how Che’s death should have been dealt with: they launched an anti-imperialist offensive called “Che is not dead”, which proved to be the beginning of the end of Portuguese control over Guinea-Bissau and then of the entire Portuguese empire by 1974.

Thanks in large part to Soleimani’s efforts, after so many decades of Western-led corruption, hate and brutality Iraq appears strong enough that they may even be able to expel the US immediately and even peacefully. I don’t think Soleimani would ask for any greater legacy than that – this is what he died for.

(The views expressed in this article do not necessarily reflect those of Press TV.)

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the upcoming ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism.’

سليماني: وفاة “مسلم تشي جيفارا” ، لكن الثقافة الثورية مستمرة

بقلم رامين مظاهري

رامين ماظاهري هو المراسل الرئيسي في باريس لتلفزيون برس ، ويقيم في فرنسا منذ عام 2009. عمل مراسلاً لصحيفة يومية في الولايات المتحدة ، وقد نشر تقارير من إيران وكوبا ومصر وتونس وكوريا الجنوبية وأماكن أخرى. وهو مؤلف كتب “سأحطم كل شيء أنت: إنهاء الدعاية الغربية بشأن الصين الحمراء” و “الاشتراكية المتجاهلة النجاح: الاشتراكية الإسلامية الإيرانية” المقبلة.

“لا يمكن لشعب بلا كراهية الانتصار على عدو وحشي” – تشي جيفارا

إن اغتيال قاسم سليماني على أرض العراق سينتج عنه أشياء كثيرة ، ولا شك أن الاستياء والكراهية العالميين لواشنطن هو أحدهما بالفعل.

التقييم في جميع أنحاء العالم هو نفسه: لقد ارتكبت واشنطن عمل حرب. في غمرة دمائهم لعكس ثورة إيران الشعبية والديمقراطية – من أجل الاستمرار في إطعام جشعهم الإمبريالي الجديد الذي لا نهاية له – صدمت واشنطن العالم بأسره لتتذكر مخالفته الوحشية: يتذكر المرء ألم إبرة الطبيب بمزيد من الوضوح أكثر من ألم الأسبوع. مرض طويل ، بعد كل شيء.

سيكون هناك الكثير من التداعيات على هذا العمل الجبان وغير القانوني واللاإنساني – الذي يهدف بشكل مكشوف إلى تحقيق ربح فقط للنخبة الأمريكية وليس المواطن الأمريكي العادي – لدرجة أننا يجب أن نأخذ الوقت لتقييم تاريخياً للتراث الحقيقي لسليماني: المسلم تشي جيفارا.

إنه ليس مجرد “تشي تشي جيفارا الإيراني” لأن هذا لا معنى له في ضوء مُثُل تشي: تمامًا مثل الأرجنتيني ، قضى سليماني سنوات عديدة من حياته يقاتل الإمبريالية الأمريكية في العديد من البلدان وتوفي في النهاية في أرض أجنبية بدافع اليقين في حقيقة الإخاء الدولي.

إن قصر تراث سليماني على “تشي تشي جيفارا الإيراني” ليس له أي معنى أيضًا في ضوء مُثُل الثورة الإيرانية: إن وفاة سليماني تذكر العالم بأن إيران – التي تبدو وحدها في الكفاح ضد الإمبريالية في عام 2019 – تعطي مرارًا وتكرارًا وقتهم وأموالهم ودمائهم ، الحب والعيش لغير الإيرانيين بدافع الإحساس بالأممية السياسية التقدمية.

توفي تشي جيفارا في أكتوبر 1967 في بوليفيا. كانت المجموعة التي مات بها تشي دولية ، بما في ذلك البيروفيين والأرجنتين والكوبيين والبوليفيين وحتى الأوروبيين. وبدون وجود سليماني في العراق وسوريا ، سيكون كلا هذين البلدين تحت السيطرة الإمبريالية الكاملة اليوم ، وربما لبنان أيضًا.

إن الثورة الإيرانية ذات نطاق عالمي ومدى انتشارها كما كانت الثورة الكوبية تشي جزءًا من الإبداع والدفاع. يقول منتقدو إيران إنهم يريدون تحويل كل مسلم إلى شيعة وجعل قوانين إيران قوانين العالم بأسره …. لكن من الواضح أن هذا هو غطرسة الغرب الإمبريالي – فهدف إيران التدريجي ليس السيطرة بل تحرير الجماهير ثم تمكينها.

يبدو أن القليل من الغربيين يدركون أن الدافع الأساسي لتشي – ربما صورة الأممية – كان بلا شك القومية الأمريكية اللاتينية: كان حلمه هو نفسه حلم بوليفار (ومارتي كوبا وغيرها من تشيلي ونيكاراغوا ، إلخ). بالنسبة لأولئك الذين يرون النضال ضد الإمبريالية بدقة تاريخية ، هناك في موازاة واضحة هنا مع “القومية العالم الإسلامي” من سليماني إيران.

فقط رهاب الدين ، الإيرانيين الفاشلين غير المجاهدين والصواب والخوف من الإسلاموفوبس سيفشلون في رؤية ذلك.

لا يهم المليارات من الناس إذا ظل هؤلاء الأشخاص عمياء: تمامًا مثل سليماني ، تم التخلي عن تشي من قبل كبار اليساريين والثوريين في عصره – الاتحاد السوفيتي كره تشي ومقاومته الجريئة لواشنطن ، وهو ما يذكره القليلون. (مثل إيران اليوم ، كان تشي يقدر وجهة النظر الصينية). أصرت موسكو – بأسلوبها الأوروبي تمامًا – على أنها فقط يجب أن تقود وتضع استراتيجية للحرب ضد الإمبريالية الغربية. باختصار: الآن بعد أن تم تحرير الاتحاد السوفيتي من الإمبريالية الأجنبية ، لم يعد هناك من يحتاج إلى حمل السلاح بعد الآن. بالطبع ، في وقت وفاة تشي ، لم يكن الاتحاد السوفييتي يقوده البطل المعادي للفاشية تشي المتأثر “دادي ستالين” – خروشوف ، بريجنيف وأخيراً غورباتشوف سوف يزداد الدعم السوفييتي للانحطاط الدولي المناهض للإمبريالية النضال ، وأخيرا تنفجر عن عمد الاتحاد السوفياتي من القمة وضد الإرادة الديمقراطية الساحقة للشعب السوفياتي.

إلى اليساريين الغربيين – أو في أي مكان آخر في العالم – الذين لا يستطيعون رؤية بوضوح: لماذا قتلوا سليماني أيضًا؟ هل ما زالوا يعتقدون أنه ، لاستخدام مصطلح شائع في الولايات المتحدة حوالي عام 2003 ، “فاشي إسلامي”؟ من المؤكد أن واشنطن فاشية ، لكنهم ليسوا من الإسلاميين الذين يقتلون سليماني بسبب كونهم مسلمين. آمل أن تستمر هذه المجموعة في المحاولة – في يوم ما سيفهمون في النهاية.

تم اغتيال تشي لأن هدفه الواضح كان إنشاء “فيتنام متعددة”. بالتأكيد سيتم تسمية العديد من الشوارع باسم سليماني في سوريا والعراق وحتى فلسطين (إذا كانت إيران قد تحصل على بعض المساعدة من الدول العربية). كان سليماني بلا شك نجاحًا.

لكن الغزو والعقوبات وإعادة الغزو والاحتلال للعراق لم يحفز الغرب مثل فيتنام. لماذا ا؟ رهاب الإسلام ، ربما. ومع ذلك ، فإن الظلم تجاه العراقيين قد حفز الإيرانيين مثل سليماني.

كان تشي النجاح؟ لقد فشل في بوليفيا والكونغو ، لكن كوبا لا تزال “أول بلد حر في الأمريكتين” ، وكثيرون سيقولون بحق فقط. أما الأمر الأقل تقديراً فهو كيف قاتلت كوبا إلى جانب أنغولا غير اللاتينية – التي عانت من سوء حظ الاستعمار من قبل الإمبرياليين الغربيين الأكثر تخلفاً (البرتغال) – وكيف أدى ذلك مباشرة إلى نهاية نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. كان تشي بلا شك نجاحًا.

في الغرب ، ليست تشي سوى وسيلة ناجحة لكسب المال – وجهه يبيع جميع أنواع البضائع – لكن فكرة أن أفكاره يتم تذكرها أو فهمها أو تعليمها (LOL) أمر مضحك. بالنسبة للغرب ، تشي فقط ترمز إلى الرومانسية وليس إلى الثورة أو السياسة أو الأخلاق.

وهنا ينتقل هذا المقال من وضع سليماني في سياقه التاريخي المناسب.

إذا كان الإيرانيون يعتقدون أن استمرار ثورتهم هو مجرد حب وتظاهر – بدلاً من التضحية بالنفس الضرورية ، والتي يتم القيام بها دون توقع لمكافأة دنيوية (وفي الواقع من المرجح أن تنتج عكس ذلك تمامًا) ، من أجل منع الوحشية والكراهية تدمير حياة عشرات الملايين من الإيرانيين – ثم ثورتهم ستفشل. الثورات غالبا ما تفشل: اسأل الفرنسيين. ما زالوا يحتفلون به في كل يوم من أيام الباستيل ، لكن هذا هو المزيد من الرومانسية والتظاهر.

بالنسبة لأولئك غير الإيرانيين الذين يعتقدون أن الثورة الإيرانية ليست ضرورية على المستوى العالمي ، وخاصة على المستوى الإقليمي ، على وجه السرعة – ما عليك سوى أن تسأل عراقيًا أو سوريًا أو فلسطينيًا إذا وافقوا على ذلك. سيتم إدراج بلدان أخرى في يوم من الأيام ، وأنا أفكر أولاً في تلك المجالات التي تعتبر حيوية للغاية للثقافة الإسلامية ، مثل مصر والمغرب والجزيرة العربية. في يوم من الأيام ، سيتحد أبناء وبنات تشي وسليماني في بلدان ليست مسلمة ولا لاتينية ، إن شاء الله.

بالنسبة لأولئك الذين يعتقدون أن سليماني سيكون آخر جريمة قتل فظيعة ، من الضروري أن نتذكر أن وفاة تشي كانت الأولى فقط – سوكارنو ونكروما وبن بيلا ومارتن لوثر كينغ وروبرت كينيدي سرعان ما تبع ذلك.

ومع ذلك ، لا ينبغي لنا أن ننسى أن مالكوم إكس وجون كينيدي سبقهما على الصعيد المحلي – الاغتيال ليس على الإطلاق سياسة جديدة للولايات المتحدة ، ويجب ألا نتصور أن الأمر أصبح مفاجئًا الآن. هدف مثل هذه الاغتيالات واضح: لتثبيط الثوار في المستقبل ، وكذلك تأخير الحركات المستمرة المناهضة للإمبريالية.

ومع ذلك ، لست قلقًا من سقوط الثورة الإيرانية مع سليماني ، وأعني بذلك تقديسًا لتضحياته وإنجازاته: فكرة أن الثورة الشعبية يمكن (أو ينبغي) أن تعتمد على عمل رجل واحد بمفرده … هذه ليست ثورة ، ولا شعبية ، ولكن “العظم العظيم” للإمبريالية الغربية. هذا هو ماكرون ، روديسيا ، لويس الرابع عشر ، تشرشل ، وبطبيعة الحال ، ترامب. تنتج الثقافة الثورية الناجحة نظامًا قادرًا على إنتاج قادة أخلاقيين وقادرين مرارًا وتكرارًا حتى تصبح الثورة آمنة حقًا – يتمتع الإيرانيون بأكثر من 40 عامًا من الثورة الناجحة التي يمكن أن يبني عليها إيمانهم في المستقبل ، على الرغم من هؤلاء أيام حزينة.

لقد ارتكب ترامب عملا حربيا ، ولكن من المؤكد أن الانتقام السريع المتسرع سيضر بالكثير من الأسباب العادلة التي ضحى بها سليماني وآخرون ضحوا بالكثير من أجلها. لم يصبح سليماني المسلم تشي غيفارا وانتصر مرارًا وتكرارًا على عدو وحشي من خلال وضع مصلحة شخص واحد على خير الأمة وخير النضال.

تقدم أنغولا أفضل مثال على كيفية التعامل مع وفاة تشي: لقد شنوا هجومًا معاديًا للإمبريالية أطلق عليه “تشي لم يمت” ، والذي أثبت أنه بداية نهاية السيطرة البرتغالية على غينيا بيساو ثم الإمبراطورية البرتغالية بأكملها بحلول عام 1974.

ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى جهود سليماني ، بعد عقود طويلة من الفساد بقيادة الغرب ، والكراهية والوحشية ، يبدو أن العراق قوي بما يكفي حتى يتمكن من طرد الولايات المتحدة على الفور وحتى بسلام. لا أعتقد أن سليماني سيطلب أي إرث أكبر من ذلك – هذا ما مات من أجله.

(الآراء المعبر عنها في هذا المقال لا تعكس بالضرورة آراء Press TV).

Related Videos

One Response

  1. Nice, unbiased and independent view. Thanks and regards.

Comments are closed.

%d bloggers like this: