The new geopolitics: Cairo and Paris instead of Ankara and Riyadh الجغرافيا السياسيّة الجديدة القاهرة وباريس بدلاً من أنقرة والرياض

The new geopolitics: Cairo and Paris instead of Ankara and Riyadh

Written by Nasser Kandil,

     During the past ten years, the region as entitled by the Americans the Great Middle East has witnessed major transformations where wars were the decisive element in them. The wars on Syria and Yemen were the most important tests of the balances of power, because the American project which aims at imposing hegemony on the region through weakening the resistance axis especially Iran and distancing Russia and China away from the waters of the Mediterranean Sea puts into consideration after the failed wars of Afghanistan and Iraq and the failed wars of Israel on Lebanon and Gaza that the wars by proxy will made out of its allies partners in the new regional system. It was clear during the past years that Turkey and Saudi Arabia have supported America whether in cooperation or alternation or competition, but it was clear too that the Mediterranean was a Turkish mission while the Gulf and the Red Sea were Saudi-Emirati mission. This means that waging a war on Syria under Turkish leadership and a war on Yemen under Saudi leadership. Meanwhile America and Israel continue the military and political intervention and maneuvers when needed without getting involved in open confrontations.

     The early months of this year 2020 witnessed a number of developments, starting from the American assassination of the two commanders Qassim Soleimani and Abu Mahdi Al Muhandis, followed by the announcement of the Deal of the Century, opening pending governmental issues in Lebanon and Iraq, and the American understanding with Taliban Movement which included an American commitment of withdrawal. The decisive battles in Syria and Yemen showed that this year is the year of reaping, the year of resolving and determining options. This is can be deduced by linking what is done by America itself not by proxy. Therefore, it becomes clear that the goal of assassination and the Deal of the Century is to prepare for the withdrawal by breaking the link between staying in the region and the requirements of the security of Israel, and between securing these requirements through the assassination and the legislation of the annexation of the Palestinian territories and Juduazition and settlement, and ensuring the flow of money and weapons from Washington to Tel Aviv without restrictions that were before the deal of the century. What has been illegal before has become now legal; furthermore, the Palestinian geography in the occupied territories in 67 has become the way for the Israeli security after its barter for peace was the way for security.

     If the strategic axis of the American movement is the withdrawal as shown in the interconnected American steps, then the wars of proving eligibility from Syria to Yemen become necessary for each of Turkey and Saudi Arabia. Therefore this grants the battles waged by Turkey and Saudi Arabia this year in Syria and Yemen a different meaning from those waged in previous battles, and this grants the victories of Syria and the resistance axis especially Hezbollah on one hand and Ansar Allah and the Yemeni army on the other hand different meaning from the previous ones. This is the meaning of reading differently the geography of battles. With regard to the Saudi security the Yemenis succeeded in having control on the strategic province of Al Jawf, as the Syrians along with the resistance forces succeeded in defeating the Turkish army in Saraqib the strategic security knot according to Syria and Turkey. Therefore, the upcoming settlements become projects of face-saving for each of Saudi Arabia and Turkey as an interpretation of the regional failure.

     In the axis of the alliance with Washington, and in the time of defeat those who were out of the range of war will have role as Egypt and France. Egypt which considers well the Saudi considerations did not accept to participate in the war on Yemen and it maintained its relationship with Syria especially in confronting the Turkish and Muslim Brotherhood danger. France which works under the American policies has shown a different approach towards Iran and Hezbollah in the main issues of the nuclear file and the dealing with the Lebanese government. At the time of the preparation for the American withdrawal, America becomes in more need of those who can deal with the opponents. So, this grants Egypt and France different advanced roles in the upcoming stage especially because Israel is living in a state of strategic confusion that goes beyond the inability to fight wars, to the extent of the inability of running politics which repeated its elections for the third time and still unable to form a government, and if it does so it will not be able to take the initiative due to the fragility of its political and military situation.

Translated by Lina Shehadeh,

الجغرافيا السياسيّة الجديدة: القاهرة وباريس بدلاً من أنقرة والرياض

ناصر قنديل

– خلال عشر سنوات عرفت المنطقة التي يسمّيها الأميركيون بالشرق الأوسط الكبير تحوّلات كبرى، كانت الحروب هي العنصر الفاصل فيها، وشكلت الحرب على سورية والحرب على اليمن الاختبارات الأهم لموازين القوى، حيث المشروع الأميركي الهادف لفرض الهيمنة على المنطقة، عبر إضعاف وترويض محور المقاومة وقاعدته إيران، وإبعاد روسيا والصين عن مياه البحر الأبيض المتوسط، يضع في حسابه بعد حربي أفغانستان والعراق الفاشلتين، وحروب «إسرائيل» الفاشلة على لبنان وغزة، أن حروب الوكالة التي سيتولاها حلفاؤه، هي التي ستصنع منهم شركاء في النظام الإقليمي الجديد، وكان واضحاً خلال السنوات التي مضت أن تركيا والسعودية قد شكلتا ميمنة الأميركيّ وميسرته، سواء بالتعاون أو بالتناوب أو بالتنافس، لكن كان واضحاً أيضاً أن البحر المتوسط مهمة تركية، والخليج والبحر الأحمر مهمة سعودية إماراتية. وهذا يعني خوض حرب سورية بقيادة تركية، وحرب اليمن بقيادة سعودية، فيما يواصل الأميركي والإسرائيلي التدخل والمناورة العسكرية والسياسية حسب الحاجة، لكن من دون التورط في مواجهات مفتوحة.

– شهدت الشهور الأولى من هذا العام 2020 جملة من التطورات، بدأت باغتيال الأميركيين للقائدين في محور المقاومة قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس، وتلاها الإعلان عن صفقة القرن، وتلاهما فتح ملفات حكومية معلقة في لبنان والعراق، والتفاهم الأميركي مع حركة طالبان وما تضمنه من التزام أميركي بالانسحاب، وجاءت المعارك المفصلية في سورية واليمن، لتقول جميعها إن هذا العام هو عام الحصاد، وعام حسم الاتجاهات، وبلورة الخيارات، وهو ما يمكن استنتاجه من الربط بين ما فعلته واشنطن بأيديها وليس بواسطة الوكلاء، أي اغتيال القادة وصفقة القرن والانسحاب من أفغانستان، ليصير بائناً أن هدف الاغتيال وصفقة القرن هو التمهيد للانسحاب، عبر فك الارتباط بين البقاء في المنطقة ومقتضيات أمن “إسرائيل”، وتأمين هذه المقتضيات عبر الاغتيال وتشريع عمليات ضم الأراضي الفلسطينية وعمليات التهويد والاستيطان، وضمان تدفق المال والسلاح من واشنطن إلى تل أبيب، دون قيود كانت تترتب على هذه العمليات قبل صفقة القرن، بحيث بات شرعياً بعدها ما كان غير قانوني قبلها، وصارت الجغرافيا الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 67 أداة الأمن الإسرائيلي، بعدما كانت مقايضتها بالسلام هي الطريق للأمن.

– إذا كان المحور الاستراتيجي للحركة الأميركيّة هو الاتجاه للانسحاب، كما تقول الخطوات الأميركية المترابطة، تصير حروب إثبات الأهلية على نيل الوكالة، من سورية إلى اليمن، امتحانات العبور الضرورية لكل من تركيا والسعودية. وهذا ما يمنح المعارك التي خاضتها تركيا في سورية والسعودية في اليمن هذا العام، مضموناً مختلفاً عن معارك الأعوام السابقة، وما يمنح انتصارات سورية وقوى المقاومة وعلى رأسها حزب الله من جهة وأنصار الله والجيش اليمني من جهة مقابلة، معاني مختلفة عن الانتصارات السابقة. وهذا ما يفرض القراءة لجغرافيا المعارك بعيون مختلفة، فقد نجح اليمنيون بالسيطرة على محافظة الجوف الاستراتيجية بالنسبة للأمن السعودي، بمثل ما نجح السوريون وقوى المقاومة بكسر الجيش التركي في سراقب عقدة الأمن الاستراتيجي لسورية وتركيا معاً، بحيث باتت التسويات المقبلة مشاريع حفظ ماء الوجه لكل من السعوديّ والتركيّ، لكن على قاعدة الفشل الإقليميّ.

– في معسكر التحالف مع واشنطن، يتقدّم عند الهزيمة موقع الذين كانوا خارج الحرب. وهذا هو حال كل من مصر وفرنسا، فمصر التي تراعي الحسابات السعودية كثيراً، لم ترتضي المشاركة في حرب اليمن وحافظت على علاقاتها مع سورية بعناية، خصوصاً في مواجهة الخطر التركي والأخواني، وفرنسا التي تعمل تحت سقف السياسات الأميركية عموماً أظهرت مقاربة مختلفة تجاه إيران وحزب الله في الملفين الرئيسيين، الملف النووي والتعامل مع الحكومة اللبنانية، وفي زمن التمهيد للانسحاب الأميركي تزداد حاجة واشنطن لمن يمكنهم التحدث مع الخصوم، ويصعد دور الذين يملكون قدرة بناء الجسور لا الجدران. وهذا ما يمنح لمصر وفرنسا أدواراً مختلفة ومتقدّمة في المرحلة المقبلة، خصوصاً أن “إسرائيل” في غرفة العناية الفائقة، فهي تعيش مرحلة ارتباك استراتيجي يتخطى العجز عن خوض الحروب، إلى حد العجز عن تسيير الآلة السياسية للكيان الذي يقوم بإعادة انتخاباته لمرة ثالثة ولا يزال عاجزاً عن تشكيل حكومة، وإن فعل فلن يستطيع الانتقال إلى المبادرة بسبب هشاشة وضعه السياسي والعسكري.

%d bloggers like this: