The European Union and the USA are threatened with disintegration الاتحاد الأوروبيّ والولايات المتحدة مهدّدان بالتفكك؟

The European Union and the USA are threatened with disintegration

Written by Nasser Kandil,

Ten years ago, when Gondoleezza Rice was a researcher and obtained a master degree in the political science she predicted of the disintegration of the Soviet Union before she assumed any governmental position. Due to her thesis she got an outstanding scientific position that allowed her to preoccupy the positions she assumed during the era of President George W. Bush. She described what will happen to the Soviet Union which actually happened “The historical empires and the great contemporary countries are disintegrated suddenly without any premises to observe or to have a long context to rely on regarding the disintegration, it is as a flood and earthquake, it just happens”. These true words can be applied on the situation of other empires and superpowers.

What the EU is witnessing nowadays in addition to the reasons of Britain’s exit from the Union as a sign of the end of the presumptive age of the Union and the popular reasons about the advantages in being in it indicate that there are serious risks that threaten the continuation of the Union which lost its mission in the international political and economic geography as a framework that includes Europe from East to West and which can replace the NATO due to the financial incentives in besieging Russia inside its borders. Today it loses its ability to present an example capable to face two kinds of crises; the first kind is the crises of the financial collapse which rocked Greece, Italy, and Spain where the EU appeared in its French and German background an interest group that is away from the threatened countries, and where its support is governed only with loan in exchange of conditions as the International Monetary Fund does. The second kind is represented by the Corona virus where the confrontation plans seemed local and where the EU seemed not exist because the support came from outside the EU especially from China and Russia which are not supposed to be among the traditional supporters.

When hundreds of Chinese doctors and experts and tons of equipment and field hospitals enter to Italy and when the Russian President Vladimir Putin opens the land route in front of his military trucks to transfer aids, experts, and doctors to Italy, then it is not an exaggeration to say that we are in front of a reverse movement of the fall of Berlin Wall since we see that the European eastern countries are accused of treason in Europe while they thank the Chinese and Russian aid as the President of Serbia did, And when we see the scene repeated in Italy and Spain by lowering the flag of the European Union and when we read articles of leaders that raise existential questions about being in the EU to the extent of doubting of the justification of its presence then we do not hesitate to ask whether the EU and the Euro system not only Schengen are threatened with collapse?

In the USA there are many serious questions about the federal system and what does it present to the states especially the states that have more income and contribution in the federal budget. After the outbreak of Corona virus, the barriers which were set on the entrances of the major roads that link the states together sound like there is a need of a visa granted by a state to the visitors of other states. Therefore, it is enough to say that the federal system has been hit in the core. New York State provides an example of how it suffers from the federal system through the miserable scenes of hospitals transmitted by the social media, where its patients are distributed on rusty iron beds in corridors, backyards, and parking. So there are major questions about the usefulness to stay under the federal system if it is incapable of providing help when disaster strikes. Therefore after Corona and along with the collapse of stock markets and banking system it is no longer surprising to witness an escalation in the debate about the justifications to bear a partnership of loss and the necessity of the federal system especially with the presence of old and renewed calls of rebellion that will meet more advocates whenever the federal system seems incapable.


Translated by Lina Shehadeh,

الاتحاد الأوروبيّ والولايات المتحدة مهدّدان بالتفكك؟

ناصر قنديل

– تنبأت غونداليسا رايس بتفكك الاتحاد السوفياتي، عندما كانت صفتها الباحثة التي نالت شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية قبل أكثر من عشر سنوات من توليها أي مسؤولية حكومية، ونالت بسبب أطروحتها مكانة علميّة لفتت نحوها الأنظار ورشحتها للمناصب التي تبوأتها في عهد الرئيس جورج بوش الإبن، وقالت في وصفها لما سيجري في الاتحاد السوفياتي، وقد جرى فعلاً، «إن الإمبراطوريات التاريخية والدول العظمى المعاصرة، ترحل وتتفكك فجأة دون أن تمنحك مقدّمات تراقبها وتبني عليها سياقاً طويلاً ينتهي بالتفكك، إنها كما الطوفان والزلزال عملية تحدث فجأة، إنها تحدث وحسب». وهذا الكلام الذي صح في حال الاتحاد السوفياتي، لا يمكن إنكار إمكانية أن يصح أيضاً في حال غيره من الإمبراطوريات والدول العظمى.

– ما يشهده الاتحاد الأوروبي هذه الأيام، بخلفيّة فهم إضافية لأسباب خروج بريطانيا من الاتحاد كعلامة على نهاية الزمن الافتراضي لعمر الاتحاد، وبدء تبلور أسئلة شعبية حول جدوى البقاء تحت عباءته، يقول إن مخاطر حقيقية تتهدد استمرار الاتحاد، الذي فقد وظيفته في الجغرافيا السياسية والاقتصادية الدولية كإطار جامع لأوروبا بغربها وشرقها يتيح بقوة الحوافز المالية، الحلول مكان حلف الأطلسي، لمحاصرة روسيا داخل حدودها، وهو اليوم يفقد قدرته على تقديم نموذج قادر على الحياة في مواجهة نوعين من الأزمات، لا مبرر لبقائه إذا عجز عن إثبات أنه آلة جماعية أشدّ فعالية من القدرات المنفردة للدول على مواجهتها، النوع الأول هو أزمات الانهيارات المالية التي عصفت باليونان وإيطاليا وإسبانيا، وظهر خلالها الاتحاد، بخلفيته الفرنسية الألمانية، جهة مصلحية تتخذ مسافة من الدولة المهددة، وتكون مساهمتها محكومة بسقف هو الإقراض كما يفعل صندوق النقد الدولي، مقابل شروط، والنوع الثاني هو التهديد الذي مثله فيروس كورونا، حيث لم يظهر الاتحاد أنه موجود، وبدت خطط المواجهة محلية حصراً، كما بدا العجز محلياً، لكن بدت المعونة حاضرة من خارج الاتحاد، وخصوصاً من الصين وروسيا، المفترض أنهما من خارج نادي الأصدقاء التقليديين.

– عندما يدخل الصينيون بمئات الأطباء والخبراء وأطنان المعدات والمستشفيات الميدانية إلى إيطاليا، وعندما يحرك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الطريق البري لشاحناته العسكرية لنقل المساعدات والخبراء والأطباء نحو إيطاليا، فليس من المبالغة القول إننا أمام حركة معاكسة لسقوط جدار برلين، ونحن نرى بأمّ العين أن دول أوروبا الشرقية تتهم بالخيانة أوروبياً، وهي تتوجّه بالشكر على المعونة الصينية والروسية كما فعل رئيس صربيا، وتتسابق بإعلان تخلّيها عن علم الاتحاد الأوروبيّ، وعندما نرى المشهد يتكرّر بقوة في إيطاليا وإسبانيا، بإنزال أعلام الاتحاد الأوروبيّ، ونقرأ مقالات وآراء لقادة في الدولة والأحزاب تطرح أسئلة وجودية حول فرص البقاء في الاتحاد الأوروبيّ، وصولاً للتشكيك في مبررات بقائه، عندها علينا أن لا نتردد في طرح السؤال عما إذا كان الاتحاد، وربما منظومة اليورو، وليس منظومة الشنغن فقط، تتهدّدهم مخاطر الزوال؟

– في الولايات المتحدة الأميركية أسئلة لا تقل خطورة تتعالى أصواتها في العديد من الولايات الأميركية، حول النظام الفدرالي وماذا يقدم لولاياتهم، خصوصاً بالنسبة للولايات الأكثر دخلاً ومساهمة في الميزانية الفدرالية، ومع تفشي فيروس كورونا، ظهرت الحواجز على مداخل الطرق الكبرى التي تربط الولايات ببعضها، توحي بأن المطلوب تأشيرة دخول تمنحها الولاية لأبناء الولايات الأخرى ليتاح لهم الدخول إلى أراضيها. وهذا كافٍ للقول إن النظام الفدرالي أصيب في الصميم، وتقدم ولاية نيويورك نموذجاً عما تعانيه مع النظام الفدرالي عبر المشاهد التي تتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي لمستشفياتها، بحال تدعو للشفقة، على مرضى يتوزعون أسرة حديدية صدئة، في الممرات والباحات الخلفية ومواقف السيارات، وأسئلة كبرى عن جدوى البقاء في النظام الفدراليّ ما دام عاجزاً عن تقديم النجدة عند وقوع الكارثة، وبعد زلزال كورونا لن يكون مستغرباً، مع تداعي البورصات والنظام المصرفي، أن نشهد تصاعداً في النقاش حول مبررات تحمل الشراكة في الخسائر، وحول جدوى النظام الفدرالي نفسه، تلاقي دعوات استقلال، قديمة متجددة لأصوات وازنة في عدد من الولايات تنادي بالتمرّد على الصيغة الفدرالية، وستلقى مزيداً من المؤيدين كلما بداً النظام الفدرالي عاجزاً.

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: