Breaking: Angry Venezuela ambassador slams US Iran threat

Sayyed Nasrallah: “Israel” Will Demise, It Is an Artificial Entity

Sayyed Nasrallah: “Israel” Will Demise, It Is an Artificial Entity
Click the Photo to see the interview

By Zeinab Essa

Lebanon – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah gave an exclusive interview to al-Nour radio station on the occasion of its anniversary in which he tackled various local and regional issues.

Sayyed Nasrallah started the interview by reiterating that the spirit of the Resistance that martyr Haj Imad Mughniyeh and which the “Israelis” recognize today an advantage for those who fought against him still exists, and that the 2006 war is its embodiment.

His Eminence began by saying, “Since 1982, the Resistance has been seeing what has happened in May 2000”.

Sayyed Nasrallah addressed the Jordanians telling them that, “‘Israel’ has been conspiring against Jordan since 1982, and today it is conspiring through the ‘Deal of the Century’,” adding that “the scheme of an alternative nation for the Palestinians in Jordan still exists for ‘Israel’”.

“The ‘Israeli’ withdrawal from 1985 towards the occupied borderline was not a gratitude from ‘Israel’,” Hezbollah SG said, adding, “The resistance toppled the theory of keeping settlements protected due to the security belt that the ‘Israeli’ preserved its occupation in south Lebanon by bombing the settlements in response to the enemy’s bombing of Lebanese civilians”.

Sayyed Nasrallah hailed the performance of the Resistance in 2000 saying that it “prevented Lebanon from a sectarian civil war the ‘Israeli’ sought to ignite”.

His Eminence further said: “We are convinced that the ‘Israeli’ apartheid entity will demise; it is an urgent entity and it is no longer as it was before 2000”.

“The ‘Israeli’ entity will be defeated in any future war by God’s willing,” said Sayyed Nasrallah, explaining that “When the foreign factor ‘Israel’ is relying on weakens, ‘Israeli’ will collapse”.

Hezbollah’s Secretary General gave his opinion on the matter of Zionists returning to the countries they came from, saying that issue “will definitely happen”.

For His Eminence, he doesn’t “believe that the internal atmosphere that was in 2000 was better that the current one”.

Sayyed Nasrallah explained that “the US’ direct presence in the region expresses the weakness of its allies and the strength of the Axis of Resistance”, assuring “Israel’s” awareness “that the Resistance became stronger [than before]”.

Furthermore, Sayyed Nasrallah didn’t fail to mention the popular support of the choice of Resistance among the Palestinians, saying, it “is higher than any other time. The power of Resistance today in the occupied Palestine is a strategic point of strength for the Axis of Resistance”.

His Eminence said, “The Resistance and the enemy are capable of taking the initiative, but the result of the balance of deterrence between them makes all accounts into consideration”.

Sayyed Nasrallah emphasized, “The strength of resistance in Palestine is a strategic point of strength for Axis of Resistance. We don’t say that the entire strategic environment serves out interests, but it doesn’t either serve the enemy”.

Nonetheless, the SG stated, “‘Israel’ knows that any bombing against Lebanon would never go unanswered, and this is a rule of the rules of engagement”.

“The Lebanese achievement after the liberation was protection and deterrence. The enemy confesses that this exists,” Sayyed Nasrallah added.

Elsewhere in the interview, Sayyed Nasrallah shed light on Syria, saying, “There are factions within the Syrian opposition that were in contact with ‘Israel’ and receiving support on all levels”.

“The ‘Israeli’ involvement in the battle in Syria is an evidence that the Axis of Resistance has triumphed”, His Eminence said, adding, “The ‘Israeli’ bet on the terrorist groups in Syria has fallen”.

Sayyed Nasrallah stated, “The equation today is that we respond to the ‘Israeli’ enemy if any of us is killed anywhere”.

His Eminence explained that “It is not of the interest of the Syrian leadership to be dragged into war with ‘Israel’ today”.

Consequently, Sayyed Nasrallah warned “Israel” that “the patience and endurance of the Syrian leadership over the ‘Israeli’ aggression have limits”.

Regarding the equation of downing drones in the Lebanese airspace, Hezbollah’s Secretary General said that “it is still standing”.

Sayyed Nasrallah further added, “The Resistance must have a goal of the kind to convert all its missiles into precise ones”.

His Eminence explained the car incident on the border with Syria saying, “The ‘Israeli’ hit an alarming missile so that our men are not killed in the missile strike because the Resistance launched an equation that killing any of our young men will have a response”.

On the issue of the United Nation resolution 1701, Sayyed Nasrallah said, “Increasing or reducing the number of UNIFIL forces is the same for us, and if they want to transfer them, this is their business, and we are not against the presence of UNIFIL, but I am speaking on this subject from the ‘Israeli’ angle”.

His Eminence pointed out, “They say that Hezbollah has a phobia from the civil war; that is a source of pride for us, and our rejection of this war comes from our concern for Lebanon”.

Internally, the Secretary General said: “The tools of change in the Lebanese internal arena must take into account the country’s composition and the fears it contains”.

Sayyed Nasrallah nonetheless added, “In Lebanon, we must have clear levels for any internal change, most notably being away from partition and not giving the enemy a chance”.

Also in the interview, His Eminence pointed out that “‘Israel’ is a racist entity, it’s not a religious state”.

“The resistance is at the top of the targeting list, and this gives us the right to think of every new situation”, Sayyed Nasrallah said.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah warned that, “Any conflict in Lebanon over any issue will quickly turn into a sectarian dispute, as what happened with the appointment of a governor for Beirut”.

His Eminence further added, “Hezbollah, allows us to fight corruption in our own way and to proceed with our reform”.

Sayyed Nasrallah tackled the issue of the parliamentary elections saying it “is a station to hold corrupt people accountable in the election”.

He went on to say, “Our ministers, representatives, or employees affiliated with us will go to court for accountability if they are charged”.

In addition, Sayyed Nasrallah said, “The country needs self-sacrifice martyrdom judges to reform it from corruption, and it is not right to fight corruption in isolation from the judiciary”, shedding light on the need to “work to reform the judiciary, and let people express their convictions in the elections”.

His Eminence continued in the subject of Lebanese internal affairs stating, “We talked about developing the Taif Agreement and the Lebanese system needs to be developed and reformed, but not on the basis of blowing it up”.

The SG added, “There are laws that protect corruption and we have called for them to be changed, and this takes time to legalize it”.

Sayyed Nasrallah also said, “Whoever awaits revolutionary action at once in Lebanon must know that this is happening gradually”.

“Reforming the Lebanese system is difficult and the solution begins with people and the broad popular participation,” His Eminence said.

Sayyed Nasrallah continued, “Over time, the country can be put on the track of reform. We can get out of the economic crisis, and there are alternatives, ideas, and perceptions that need political will”.

His Eminence explained, “The economic situation cannot tolerate long years of treatment, and it must be dealt with urgently, and this is possible”.

“Part of our acceptance to negotiate with the International Monetary Fund [IMF] is to withdraw excuses. It is a mistake to go to the IMF as if there is no solution to the economic crisis except through it,” the SG said.

On the internal arena, Sayyed Nasrallah concluded by saying, “The issue of the economic plan is marred by many complications and ambushes”.

Regarding the American presence, His Eminence asserted that the confrontation with the US after the assassination of the martyr leader Hajj Qassem Soleimani is “a comprehensive confrontation, not just a military one”.

Sayyed Nasrallah further asserted that “there is a real popular will that the Americans should get out of Iraq, and that there forces in Syria are occupation forces,” adding, “there is popular will and resistance to get the American out of Syria, America has begun to rethink the presence of its forces in the region”.

The SG also said, “The war between the US and Iran is very unlikely, and the failure of the war on Yemen is an American failure, as well as the failure of the deal of the century that no Palestinians would sign it”.

On the war with the enemy, Sayyed Nasrallah said that “a war on multiple fronts is unlikely, and there are no ‘Israeli’ indications to launch a war on Lebanon unless there is any ‘Israeli’ folly or a rolling over of an event”.

Consequently, His Eminence warned “Israel” against starting the “Great War in the region”, saying that “the Axis of Resistance is discussing opening the various fronts together and the Great War will be the demise of ‘Israel’”.

Sayyed Nasrallah concluded by saying, “One form of deterrence is the preparation in the Axis of Resistance for the Great War”.

Related Videos

Related News

الصين تُسقط خطوط دفاعه الثلاثة وإيران تُجهِز على النمر الأميركيّ

محمد صادق الحسينيّ

تحوّلات كبرى متسارعة ومتلاحقة في البيئة الاستراتيجية العالمية، تحيط بالقوة التي كانت حتى الأمس القريب القوة الأعظم في العالم، وها هي تتهاوى دفاعاتها الواحد بعد الآخر في ظل تنامي المقاومة العالمية للأحادية الأميركية الغاشمة…!

وإليكم التفاصيل الميدانية وهي في غاية الأهمية كما يلي:

لا شك في أن موازين القوى الدولية، وبالتالي الوضع الاستراتيجي الدولي، يشهدان تغيّرات متسارعة، لا بدّ من التدقيق في جوهرها وإخضاعها لتحليل معمَّق، كي نصل الى نتيجة علمية، في الحكم على نجاح او فشل أي استراتيجية لأي من محاور هذا الصراع الدولي، المحتدم في إطار إعادة تشكيل الأقطاب الدولية.

إن هذا الصراع ليس جديداً بالطبع، بل إنه صراع متجدّد، حاولت الولايات المتحدة، ومنذ اندلاعه بُعيد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أن تحسمه، عبثاً، لصالحها. إذ قام الديبلوماسي الأميركي، جون فوستر دالاس سنة 1951، والذي أصبح وزيراً للخارجية لاحقاً، من سنة 1952 حتى وفاته سنة 1959، بوضع استراتيجية أسماها: استراتيجية سلسلة الجزر ، والتي تمّ تبنيها كاستراتيجية دولية للولايات المتحدة.

وقد تمثلت عناصر هذه الاستراتيجية وأهدافها في ما يلي:

1

ـ إقامة ثلاثة خطوط دفاعية، عن الولايات المتحدة، في مواجهة أعدائها آنذاك، الاتحاد السوفياتي وجمهورية الصين الشعبية وجمهورية كوريا الديمقراطية (الشمالية).

2

ـ تقوم هذه الاستراتيجية على سيطرة الولايات المتحدة على سلسلة جزر، تقع في بحر الصين الجنوبي وتمتد من سواحل جنوب فيتنام وماليزيا، في جنوب بحر الصين الجنوبي، مروراً بجزيرة تايوان وشمال جزر الفلبين، وصولاً الى جنوب اليابان وجنوب كوريا (كانت الحرب الكورية في أوْجها آنذاك ولم يكن التقسيم قد حصل بعد)، أي وصولاً الى بحر الصين الشرقي وجزر ساخالين الروسية على سواحل المحيط الهادئ. وهو ما يشكل خط صد أولي، حسب تلك الاستراتيجية، للاتحاد السوفياتي وحلفائه (كانت الصين الشعبية لا زالت حليفة لموسكو آنذاك).

3

ـ إقامة خط دفاع ثانٍ، في مواجهة الخطر السوفياتي الصيني المزعوم، عبر السيطرة على مجموعة جزر أخرى، تقع الى الشرق من الخط المشار اليه أعلاه، وتمتدّ من شمال جزيرة سولاويزي جنوب الفلبين ويمتدّ حتى خليج طوكيو شمالاً.

ويمتدّ هذا الخط، حسب البيانات الرسمية الأميركية آنذاك، من جزر بونين وڤولكانو اليابانية، الواقعة جنوب شرق اليابان، وحتى جزر ماريانا الأميركية، الواقعة شمال جزيرة غوام الأميركية، شمال غرب المحيط الهادئ.

4

ـ أما خط الدفاع الثالث فيمتدّ من جزر ألويتيان ، التابعة لولاية ألاسكا الأميركية، والواقعة في بحر بيرنغ، شمال المحيط الهادئ، إلى جزر هاواي في شمال المحيط الهادئ أيضاً، وصولاً الى منطقة (أوشانيا ، التي تبلغ مساحتها ثمانية ملايين ونصف المليون كيلومتر مربع، وهي المنطقة التي تربط شرق الكرة الأرضية بغربها، وتشمل كلاً من استراليا ونيوزيلاندا، بالإضافة الى مجموعة جزر (بولينيزي ، الواقعة جنوب شرق استراليا، ومجموعة جزر مايكرونيزيا ، التي تقع شمال وشمال شرق استراليا، الى جانب مجموعة جزر ميلانيزيا الملاصقة لشمال شرق اوستراليا، التي تبعد حوالي تسعة آلاف كيلومتر عن سواحل الصين جنوباً.

توضيح: جزر هاواي تقع في شمال المحيط الهادئ وعلى بعد أربعة آلاف كيلومتر من سواحل ولاية كاليفورنيا الأميركية، بينما تقع منطقة أوشيانيا في جنوب المحيط الهادئ، وتبعد عن مجموعة جزر هاواي ثمانية آلاف كيلومتر، أي أن خط الدفاع الأميركي هذا، يمتد مسافة عشرة آلاف كيلو متر تقريباً، من الشمال الى الجنوب.

5

ـ أما إذا نظرنا الى الواقع الاستراتيجي الدولي، في الوقت الحاضر، فإننا لا بدّ أن نلاحظ فشل هذه الاستراتيجية الأميركية التوسعية. فرغم انهيار الاتحاد السوفياتي السابق وتغير موازين القوى في اوروبا، فان الولايات المتحدة قد فشلت في احتواء وريثة الاتحاد السوفياتي، روسيا الاتحادية، كما فشلت في منع الصين من التحول من قوة برية (غير بحرية/ او بلا اساطيل بحرية) الى دولة عظمى، تنافس الولايات المتحدة على المكانة الاقتصادية الاولى في العالم، ودولة بحرية أسقطت خطوط “الدفاع”، التي حاولت الولايات المتحدة أقامتها، في بحار الصين وبحر اليابان وغرب المحيط الهادئ، فيما أقامت هي مناطق محظورة ومناطق يمنع دخولها (وهي ما يطلق عليها اسم مناطق 2) على الأساطيل البحرية الأميركية المنتشرة في محيط تلك البحار.

ويبقى السؤال الأهم هو: ماذا تعني هذه التحولات، في موازين القوى الدولية، وما هي تأثيراتها وتداعياتها على هيمنة الولايات المتحدة الأحادية على العالم، خلال العقود الثلاثة الماضية؟

إنّ أهمّ تأثيرات وتداعيات هذه المتغيّرات، على مكانة الولايات المتحدة وسطوتها في العالم، هي التالية:

أ ـ نجاح روسيا في إعادة بناء قوتها العسكرية الجبارة ودخولها عالم الأسلحة الاعلى دقة وتقنية في العالم، سواء في المجالات البرية/ المدرعات والمدفعية الصاروخية/ أو في المجال البحري/ الغواصات والصواريخ البحرية الفرط صوتية، او في مجال الأسلحة الجو فضائية، من طائرات تفوق جوّي لا مثيل لها/ ميغ 41/ او الصواريخ الاستراتيجية الفرط صوتية او منظومات الرادار التي تكشف ما وراء الأفق او غير ذلك من أسلحة مذهلة، أسقطت خطوط دفاع جون فوستر دالاس الوهمية.

ب ـ بلوغ الصين مرحلة بناء الثالوث النووي الصيني، المكوّن من:

ـ قاذفات القنابل الاستراتيجية الصينية، من طراز ، وهي قيد الخدمة منذ سنتين، إلا أن الكشف عنها سيتمّ في معرض تشوهاي الجوي، في شهر 11/2020، وهي طائرة قادرة على حمل صواريخ نووية شبحية وفرط صوتية، لا يمكن كشفها من قبل أية انظمة رادار في العالم، ويبلغ مداها عشرة آلاف كيلومتر. مما يجعلها قادرة على قصف القواعد الأميركية في هاواي واستراليا.

وهذا يعني سقوط خط الدفاع الأميركي الثالث، المشار إليه أعلاه، من خلال امتلاك الصين لهذه القاذفة العملاقة، التي توازي في مواصفاتها أحدث القاذفات الأميركية الاستراتيجية، مثل القاذفة ب 2 والقاذفة ب 21.

ـ سلاح الغواصات الصينية، القادرة على حمل رؤوس نووية، والمنتشرة في جميع بحار العالم، إضافة الى استكمال الجيش الصيني لتجهيز البنى التحتية العسكرية، الضرورية للدفاع عن الجزر الصينية المنتشرة في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي، كما كتب جيمي سايدِل بتاريخ 2/1/2020 في صحيفة نيوزيلاند هيرالد . وهذا يعني إسقاط ما أسمته الولايات المتحدة، في استراتيجية سلاسل الجزر، خط الدفاع الثاني عن الولايات المتحدة وذلك من خلال تكريس السيادة الصينية على هذه البحار وبناء القوة البحرية القادرة على الدفاع عنها وحمايتها.

ـ تطوير سلاح الصواريخ الاستراتيجية الصينية، وصولاً الى صاروخ دونغ فينغ 41 (معناها: الرياح الشرقية 41 / وهو صاروخ يمكن تحميله برؤوس حربية نووية او تقليدية وتبلغ سرعته ثلاثين ألفاً وستمئة وستة وعشرين كيلومتراً في الساعة ويبلغ مداه عشرة آلاف كيلومتر ويمكن إطلاقه من قواعد أرضية ثابتة أو من عربات إطلاق متنقلة. وهو قادر على إصابة جميع الأهداف الأميركية الواقعة ضمن دائرة عشرة آلاف كيلومتر.

كما انضمّ اليه، منذ شهر 10/2019، شقيقه دونغ فينغ / 100 / ذو المدى المتوسط والمتخصّص في ضرب الأهداف البحرية، من قواعد ثابتة وحاملات طائرات عائمة، والذي أسمته مجلة ذي ناشيونال انتِرِست الأميركية، في مقال لها بتاريخ 17/4/2020: قاتل الحاملات.

وهذا يعني ما يلي :

انكشاف استراتيجي كامل لكافة القواعد العسكرية الأميركية، جوية كانت أم بحرية، إلى جانب كافة الأساطيل البحرية الأميركية، السابع في غرب المحيط الهادئ والخامس في الخليج الفارسي وبحر العرب وغرب المحيط الهندي، إضافة الى الأسطول السادس في البحر المتوسط، انكشافها تماماً أمام الأسلحة الصاروخية الروسية والصينية، التي ستساندها الصواريخ البحرية لكل من كوريا الشمالية وإيران.

وهو ما يجعل هذه الأساطيل الأميركية عديمة الفعالية وغير قادرة على تنفيذ أي مهمات قتالية على الإطلاق وذلك لأن نتيجة الدخول في أي معركة مع الصين او روسيا أو الاثنتين معاً ستكون بمثابة معركة كاميكاز (الانتحاريون اليابانيون كانوا يسمّون بالكاميكاز) خاسرة تماماً. وهذا ما يعلمه قادة البنتاغون تماماً منذ زمن وليس فقط منذ بداية التوتر الحالي بين الصين والولايات المتحدة.

وفي هذا السياق فلا بد من إضافة الخرق الاستراتيجي، الذي حققته إيران، بالتنسيق مع الحليف الروسي والصيني بالتأكيد، من خلال عملية إرسال ناقلات النفط الإيرانية الى فنزويلا، مع ما يشكله هذا الخرق من تداعيات، ليس فقط على سمعة الولايات المتحدة في العالم بشكل عام، وإنما على انكشاف الاسطول الأميركي الرابع، المكلف بأمن البحر الكاريبي وجنوب أميركا، ما يعني أن من الأفضل، للولايات المتحدة وتوفيراً للإنفاق، إخراج هذا الاسطول من الخدمة وإحالته الى التقاعد كما كان عليه حاله قبل ان يقوم الرئيس أوباما بإعادته الى الخدمة بتاريخ 24/4/2008.

فإذا كان الزعيم الصيني العظيم ماوتسي تونغ قال يوماً إن الإمبريالية نمر من ورق، فها هي التحولات العالمية الكبرى وفي الطليعة ما فعلته إيران في رحلة الكاريبي المزمجرة بوجه هذه الإمبريالية المتجبرة تحوّل نبوءة ماوتسي تونغ الى حقيقة ميدانيّة ملموسة: أميركا نمر من ورق!

وفي الختام لا بدّ من التأكيد على أن سقوط “خطوط الدفاع” الأميركية، التي هي خطوط عدوان على الدول في الحقيقة، وإسقاط قانون القرصنة البحرية الأميركية، عبر الخرق الاستراتيجي القاري، الذي حققته إيران في حرب المضائق، من مضيق مالاقا شرقاً بإرسالها أربع ناقلات نفط إيرانية الى الصين، ومضيق هرمز وباب المندب وقناة السويس ومضيق جبل طارق غرباً، حيث أرسلت إيران خمس ناقلات نفط إيرانية، عبرت كلّ هذه البحار ومنها الاطلسي لتصل الى البحر الكاريبي وتفرغ حمولتها في الموانئ الفنزويلية، نقول إنه لا بد من التأكيد على ان التغير الهام في موازين القوى الدولية لا بدّ ان يقود الى إنتاج أقطاب دولية جديدة، ستكون إيران أحد محركاتها الرئيسية، لقيادة العالم الى الاستقرار الاستراتيجي، الذي لا يمكن الاستغناء عنه لتأمين السلم الدولي وإقامة نظام دولي أكثر عدالة يكون مستنداً الى القوانين الدولية المتعارف عليها، والتي تنظم العلاقات بين الدول بشكل متكافئ كما يفترض، وليس الى قانون القرصنة البحرية الأميركية، الذي أضيف اليه، بعد أحداث 11 أيلول 2001، قانون القرصنة الجوية الأميركي.

سأريكم آياتي فلا تستعجلون.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات متعلقة

US soldiers allegedly wounded in attack by unknown group in east Syria: SANA

By News Desk -2020-05-27

BEIRUT, LEBANON (5:00 P.M.) – Three American soldiers and  five members of the Syrian Democratic Forces (SDF) were wounded in an attack on a joint convoy of them on the administrative border between the governorates of Al-Hasakah and Deir Ezzor this week, the Syrian Arab News Agency (SANA) reported, citing “local sources”.

According to SANA’s sources, a joint convoy of U.S. and SDF personnel was attacked by unknown assailants on Tuesday, as the latter allegedly used machine guns and RPG launchers against them at the Ruwaishid junction.

SANA said the eight injured were taken to the American base in Al-Shaddadi, a city located in the southern countryside of the Al-Hasakah Governorate.

Neither the U.S. Coalition nor the Syrian Democratic Forces have reported this attack to corroborate the claims by SANA.

The last time an attack like this was reported, the U.S. Coalition vehemently denied that any of its forces were wounded or killed, while adding that it was “fake news”.

ALSO READ

C19 as a Metaphysical Insight and The Betrayal of the Left Over

 BY GILAD ATZMON

Gilad Atzmon on Jason Liosatos Outside The Box:How is it possible that despite the challenge humanity is facing at the moment not one philosopher, comedian or artist has attempted to delve into the current attack on the meaning of being human and humane? In this discussion with Jason Liosatos I attempt to fill this metaphysical hole with some meaningful ideas and content.

RUSSIAN WARPLANES IN LIBYA

South Front

27.05.2020 

The US has finally discovered whom to blame for the ongoing escalation of the conflict in Libya.

On May 26, the US African Command (AFRICOM) claimed that Russia had deployed warplanes to Libya to support the Libyan National Army of Field Marshal Khalifa Haftar. It said that Russia is expanding its “military footprint in Africa using government-supported mercenary groups like Wagner”. According to the US military, “If Russia seizes basing on Libya’s coast, the next logical step is they deploy permanent long-range anti-access area denial (A2AD) capabilities.” This, AFRICOM warned, “will create very real security concerns on Europe’s southern flank”. On top of this, it declared, as might be expected, that it is the Russians who are destabilizing the situation in the country; like there was no 2011 NATO invasion that destroyed Libyan statehood and threw the country into a state of permanent chaos.

To make the fearmongering more successful, the Pentagon released shady undated photos of Russian MiG-29, Su-24, Su-34, and Su-35s flying at undisclosed locations and an image of the Al-Jufra air field in Libya with a single MiG-29.

Earlier in May, sources loyal to the Turkish-backed Government of National Accord reported that the Libyan National Army received 8 fighter jets restored thanks to Russian assistance: six MiG-29s and two Sukhoi 24s. Then, pro-Turkish sources also shared an image of the Al-Jufra air field with a single MiG-29 fighter jet to confirm their claims. Where the rest of the air fleet supposedly supplied by Moscow to Haftar forces might be remains unclear. Another interesting question is where are those hordes of Russian private military contractors that US and Turkish officials like to mention in their reports. While the presence of some Russian PMCs in the country is an open secret, photo and video evidence on the ground demonstrate that the scale of their presence is highly overestimated by mainstream media and Western diplomats. Additionally, Moscow’s actions demonstrate that it prefers to avoid a direct involvement in the conflict.

However, if Turkey and NATO member states continue sending their own military specialists, weapons and military equipment to radical, al-Qaeda-like militant groups operating under the brand of the Government of National Accord, Russia really could consider joining more directly the efforts of the UAE and Egypt, who back the Libyan National Army. Until now, Moscow has been mostly focused on providing a distant diplomatic support to them.

Meanwhile, the number of militants deployed by Turkey from Syria’s northwest to Libya to fight on the side of the Government of National Accord reportedly reached 8,000. A large part of them either sympathizes with al-Qaeda ideology or has been directly involved in cooperation with the former official branch of al-Qaeda in Syria, Hayat Tahrir al-Sham. Over the past years, the Libyan National Army has broken the backs of al-Qaeda-linked groups and cleared them from most of the country. The local branch of ISIS also lost its positions in northern Libya due to its inability to come to an understanding with pro-GNA forces and their foreign backers. But now, the growing terrorist threat is once again becoming an important factor of the conflict.

Related Posts

معادلات جديدة للسيد نصرالله – 1 – خريطة طريق لنهاية كيان الاحتلال

ناصر قنديل

فاض حجم وعمق المعادلات الجديدة التي رسمها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في حواره الأخير مع إذاعة النور، بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، عمّا تتسع له إطلالة واحدة، وربما ساعد في هذا الكرم التحليلي والاستراتيجي، سياق الحوار الذي أدارته بكفاءة ومهنيّة الإعلامية بثينة عليق، وعلى أهمية محاور التدفق لمعادلات السيد، يبقى أهمها ما يتصل برصده ورسمه لخريطة طريق تنتهي بنهاية كيان الاحتلال، في توظيف مدروس لتراكم فائض القوة لدى المقاومة، وتبلور محور المقاومة كجبهة موحدة تستعدّ لما أسماه بالحرب الكبرى، وفي حلقات مقبلة تحت العنوان ذاته سيتسع المجال لتتبع معادلات السيد الجديدة التي ترسم خريطة طريق التغيير، وتلك التي ترسم خريطة طريق مكافحة الفساد، وتلك التي ترسم خريطة طريق التحالفات، لتكون معادلات السيد التي كشفها، إجابة عن سؤالين كبيرين، هل يتعامل حزب الله مع المتغيرات بالقطعة، أم أن لديه تصوراً إجمالياً للسياقات المتوقعة والتعقيدات والتحديات والفرص والسيناريوات والبدائل، لبلوغ أهداف اتخذها لنفسه ويسعى لتحقيقها، والثاني هل ثقة حزب الله بالنصر ونهاية كيان الاحتلال هي مجرد امتداد ليقينه الإيماني الديني، أو مجرد ترجمة لما يسمّيه السيد بالسنن التاريخية والموضوعية كما كانت عام ولدت المقاومة، أم أنها هذه المرة قراءة في وقائع ومستجدات تعني السياسي وليس الإيماني والتاريخي فقط، السياسي بما يتضمنه من استراتيجي وعسكري واجتماعي، لوقائع ومستجدات وتوازنات ومعادلات تقول إننا بلغنا تلك النقطة الفاصلة في مأزق الكيان، حيث لا عودة للوراء ولا قدرة على التقدم إلى الأمام، وحيث الطرق مسدودة لخيارات الخلاص من الفخ التاريخي المحكم؟

سبق لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن تحدثت عن مستقبل قاتم لكيان الاحتلال، في كلمتها أمام منظمة آيباك في آذار 2010، واضعة شرطاً للخلاص من هذا المستقبل القاتم، هو خطوة دراماتيكية شجاعة نحو عرض للتفاهم مع السلطة الفلسطينية برعاية عربية ودولية، قابل للتسويق وغير قابل للرد، واستندت كلينتون يومها إلى أربعة تحولات كبرى شهدها واقع الكيان والبيئة الاستراتيجية المحيطة به، الأول نضوب موارد الهجرة، وبدء تحرك ميزان الديمغرافيا في فلسطين 48 وفلسطين التاريخية بعكس رغبة قادة الكيان ومشروع مستقرّ لدولة يهودية، والثاني نهاية زمن الحروب الخاطفة التي كانت شكل الحرب الوحيدة التي تنسجم مع طبيعة الكيان ومساحة سيطرته الجغرافية وواقعه الاقتصادي والسكاني، والثالث سقوط فرص تحقيق نصر حاسم في الحروب، بما يعني سقوط فرص الردع والمهابة وما يتيحان من مجال للتفاوض من موقع قوة، والرابع ضمور وتراجع القدرة السياسية والشعبية لخيار التفاوض على الساحة العربية وعجز أصحاب هذا الخيار عن تقديم أي نموذج مغرٍ للشعوب بسلوكه، مقابل إنجازات ملموسة لقوى المقاومة بعيون شعوبها عنوانها القدرة على التحرير يقدّمها نموذجاً جنوب لبنان وغزة، وقد جاء كل ما بعد قراءة كلينتون، ليقول خصوصاً مع مضمون العرض الذي حملته صفقة القرن، أن قيادة الكيان ومعها واشنطن تصيران أبعد فأبعد عن خشبة الخلاص التي تضمنتها وصفة كلينتون، كما جاءت تطورات الحرب على سورية، لتقول إن مصادر المأزق وأسباب التنبؤ بالمستقبل القاتم باتتا أكثر عمقاً وجذرية لجهة سقوط فرص الحرب الخاطفة والنصر الحاسم.

يدخل السيد في قراءة وصياغة قانون حربه من كلمات إيهود باراك في الذكرى العشرين لانتصار المقاومة وتحرير الجنوب، وباراك هو رئيس الاستخبارات حتى عام 91 ثم رئيس للأركان حتى عام 95 فوزير للخارجية ورئيس للحكومة التي قرّرت الانسحاب من جنوب لبنان. وفي رواية باراك التي نشرتها صحيفة معاريف، أنه ما بين عامي 85 و99، أي بين توليه شعبة الاستخبارات (أمان) وتوليه رئاسة الحكومة، تشكلت مرحلة صعود جيل ضباط حربي 67 و73 إلى الواجهة السياسية، ضمن مشروع واضح عنوانه انتزاع قرار الحرب والسلم من أيدي السياسيين، ويقول باراك «كان في الحكومة تمثيل قوي لجيل 67 و73، أناس قاتلوا من أجل الدولة ووصلوا إلى المصاف الأول للحكم. والوعي الذي تكرّس عندي في ميادين القتال كان أنه محظور السماح بتكرار ما حصل بين الأيام الستة وقصور يوم الغفران، ويُضيفكان في الحكومة أمنون ليبكن، إيتسيك مردخاي، أفرايم سنيه وأنا. أربعتنا كنّا مع قادة الميدان في الغفران. أربعتنا قاتلنا في المزرعة الصينيّة، في تلك المعركة وفي المكان ذاته. كلنا كنا متأكدين في وعينا من أنه محظور تكرار قصورات العمى والمفهوم المغلوط الذي ميّز القيادة السياسيّة للحرب ذاتها. غيلي شير وداني ياتوم هما أيضاً قاتلا هناك. سيكون دقيقاً القول: إنه في المستوى العميق كنا هناك بقدر كبير بسبب تجربة حرب 73. حاجتنا للدخول إلى السياسة نبعت من الوعي الذي تبلور فينا في 73 كقادة ميدانيين. أنت تدفع ثمناً، تقاتل من أجل الحياة والموت في دونيّة تكتيكيّة، نتيجة لقرارات استراتيجية وسياسية غير مبررة. وذلك حين كان ممكناً دحرجة الأمور بشكل آخر والوصول في شروط أفضل بكثير إلى الحرب أو إلى ألا تكون حاجة إلى الحرب على الإطلاق». وهذا يعني عملياً أن الجيش الذي اكتوى بنيران الحروب قد سئم ألاعيب السياسيين، وما سينتج عنه في مجالي السياسة والحرب هو سقف ما يستطيعه الكيان في كليهما، وهو الذي سيرسم السقف الاستراتيجي لمستقبل الكيان، في التسويات والحروب.

الحرب التي خاضها الكيان في لبنان هي آخر حرب يخوضها جيشه، وأطول حرب يخوضها، وأشدّ الحروب تعقيداً بين حروبه، ولذلك فالنتيجة التي سترسو عليها نخبة جيش الكيان في صياغة التعامل مع هذه الحرب هو الذي سيرسم ذلك السقف الاستراتيجي لمستقبل الكيان، الذي تؤتمن عليه تاريخياً هذه الحكومة، ووفقاً لقراءة باراك لهذه الحرب، فهي بكلماته «مواجهة مع منظمة ما كان يمكن تصفيتها! حزب الله حركة مقاومة اصيلة توجد داخل القرى بغطاء مدني. ليس لديك أي سبيل لتصفيتها دون الدخول عميقاً في لبنان بما في ذلك الى صور وصيدا والبقاء هناك. هذا هو الخيار الآخر وقد جرّبناه أيضاً، وليس بنجاح. بين كل منتقدي الخروج لم أجد من يريدون العودة الى لبنان، حتى أولئك الذين وعدوهم بأن الدخول سيكون هو ايضاً من دون أي مصاب. يمكن توجيه ضربة قوية ولكن لا يمكن التصفية. لا اعتقد أنه كانت إمكانية عملية لتصفية حزب الله. كان أناس في القيادة مثل تشيكو تمير وعميرام لفين ممن طالبوا بأعمال أشد وأكثر عدوانية للجيش الإسرائيلي. ومن التكتيكي والمبهج العمل مع أناس كأولئك ممن يسعون الى الاشتباك دوماً. ولكنهم قللوا من معنى حقيقة أن مثل هذه الضربات تخلق ظلماً ومعاناة لمواطنينا، لان حزب الله كان يرد بالكاتيوشا وسكان الشمال هم الذين يدخلون الى ايام طويلة الى الملاجئ».

عندما يصل باراك إلى هذه النقطة يستخلص قانون الحرب في لبنان، كما صاغته المقاومة، فيقول، متسائلاً، «عن ماذا بالضبط نحن ندافع في الحزام الأمني؟ فحتى الصواريخ قصيرة المدى تصل الى البلدات والمدن في الشمال من فوق رأس الحزام الأمني»، ومن هنا يبدأ السيد بكشف المعادلة التي صاغتها المقاومة استباقياً منذ العام 92 مع اغتيال جيش الاحتلال للسيد عباس الموسوي، عندما استهدفت المقاومة ما وراء الحدود، وجعلتها معادلة حرب دفاعيّة للردّ على التكتيك الرئيسي لجيش الاحتلال في التعامل مع عمليات المقاومة المتمثل بوحشية استهداف القرى وارتكاب المجازر. وصارت المعادلة كلما قصفت القرى الجنوبية ردت بقصف مستوطنات الكيان الشمالية، وكانت الذروة عام 96، حتى نجحت المقاومة في إيصال باراك ونخبة حروب الكيان إلى الاستنتاج الكبير والخطير، «لقد فقد الحزام الأمني وظيفته»، فلماذا نبقى في جنوب لبنان؟ وهذا القانون الديناميكي استخلصته المقاومة منذ عام 93 وحوّلته قانون حربها، دفع جيش الاحتلال للانسحاب يتحقق يوم تسقط المهمة الوظيفية للحزام الأمني المتمثلة بحماية «مستوطنات الشمال». والسياق كله يقول إن الكيان لم يعد يحتمل نزيف البقاء، وخصوصاً نزيف العمق، ولو كان على القشرة يومها بفعل حجم مدى صواريخ المقاومة البدائية حينذاك، وعرفت المقاومة من يومها الجرح النازف وراحت تضغط عليه، وتمسك بقوة معادلات ضغطها، مزيداً من الصواريخ، ومزيداً من الصواريخ الأشد خطراً، والأشد دقة، وقدرة على حماية هذه المعادلة، بحيث يصير أمن الكيان الذي تهدد جزئياً في الشمال فتحقق الانسحاب من جنوب لبنان، مهدداً في كل نقاطه ومدنه وبناه الاقتصادية، وبصورة تدميرية لا يمكن مقارنتها بما كان عليه الحال عام 2000، وجاء مشهد غزة ليؤكد القانون، وحرب تموز 2006 لتزيده رسوخاً. والمقاومة اليوم من ضمن محور قادر بكل مكوّناته على تطويق الكيان في أي حرب قادمة بطوفان من الصواريخ الدقيقة، التي رسمت حكومة نخبة جيش الكيان قانون التعامل مع ما هو أقل منها بالانكفاء.

يتابع السيد تدفقه الاستراتيجي فلا يستشعر تهديداً استراتيجياً بالاستعراض العسكري لجيش الاحتلال المسمّى «معركة بين حروب»، عبر مواصلة الاعتداء على سورية والمقاومة ضمن ضوابط قواعد الاشتباك، وتحت سقف التسليم بالعجز عن تغيير جدّي في مصادر التهديد الوجودي للكيان، وبيت العنكبوت الذي وصفه عام 2000 زاد اهتراء وإصابته في روحه باتت مؤكدة، وإذا كان ذا مغزى أن تكون حكومة باراك التي رسمت سقف الانسحاب، بما تمثل من نخبة جيش خاض حربي 67 و73 ويريد الخلاص من حروب الاستنزاف غير المجدية،، فإنه ذو مغزى أكبر أن الحكومة الحالية التي تشكلت مؤخراً بتحالف بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، هي حكومة الذين خرجوا مهزومين من ميادين الحرب مع المقاومة في جنوب لبنان، وعلى رأسهم وزير الحرب بيني غانتس الذي كان قائد وحدة الارتباط في جنوب لبنان عام 99 التي أشرفت على الانسحاب عام 2000، وزير الخارجية غابي أشكينازي قائد الجبهة الشمالية منذ عام 96 حتى الانسحاب من جنوب لبنان، وهؤلاء الآتون إلى السلطة تحت وطأة ذاكرة كي الوعي التي أصيبوا بها في معاركهم مع المقاومة، سقوفهم مردوعة سلفاً تجاه فكرة الحرب معها، وهم عرفوها وهي بإمكاناتها المتواضعة، وواكبوا تطورها ونمو مقدراتها وخبراتها وانتصاراتها، ولذلك فبيت العنكبوت بنظر السيد فقد القدرة على الحماية الذاتية، وصار مصدر بقائه هو تعلقه بخيط عنكبوت وحيد هو الوجود الأميركي في المنطقة، وربط بقاء كيان الاحتلال بقاطرة هذا الوجود، وخطط حروبه.

يمسك السيد هذه النقطة في قراءته بقوة، ويقرأ في معادلات الوجود الأميركي في المنطقة على طريقة صياغة قانون الانسحاب من جنوب لبنان، فيستخلص، عندما يرحل الأميركي ستدق ساعة سقوط الكيان، ووفقاً لهذا القانون فهم خطة ترحيل الأميركيين من المنطقة التي اشتغل عليها القائد قاسم سليماني وسقط شهيداً فيها، بعدما منحها المزيد من أسباب القوة، واليوم لا يبدو امام الأميركيين من خيار إلا الرحيل. إنهم راحلون لألف سبب وسبب، فقد باتت حروبهم مستحيلة، وكلفة بقائهم أكبر من كل عائدات متوقعة. وهذا قبل زمن كورونا، فكيف هو الحال بعده، وكثيرة هي الأحداث والوقائع التي تقول إن الأميركيين يستعدون لحزم حقائبهم من أفغانستان إلى سيناء إلى سورية والعراق، ومحور المقاومة لن يمنح كيان الاحتلال فرصة الدخول بحرب مع الأميركيين، بل هو يخوض حرب ترحيل الأميركيين بالجمع بين الضغوط الناعمة التي تفتح باب الانسحاب عمودياً، واللعب على حافة الهاوية التي تجعل الانسحاب أفقياً. وبين المقاومة كمحور، وكيان الاحتلال سباق على فتح طريق الانسحاب للأميركيين ممراً إجبارياً لتفادي الحرب، وما يعنيه ذلك من فتح طريق فرضيات كثيرة حول مصير الكيان منها فرضية التفكك والانحلال، والسقوط من دون حرب. وبالمقابل محاولات الكيان تحويل المعركة بين حروب إلى توريط للأميركيين في حرب تقطع طريق رحيلهم، وهذا معنى الصبر العظيم لتفادي هذه الحرب، لأنها حرب لا تريدها المقاومة لكنها لا تخشاها، فإن وقعت سيكون محور المقاومة جاهزاً لما أسماه السيد بالحرب الكبرى.

هذه هي المقاومة التي يقف قائدها على رأس التل مراقباً كل كبيرة وصغيرة في السهول المحيطة والوديان السحيقة، ويرسم، ويقرأ، ويبشر، ليس في حرب نفسية مرسومة بلعبة الإعلام، بل بوقائع وخطط وخريطة طريق، وبدائل، ستصير حكماً في عقول قادة الكيان ونخبه بمفاعيل حرب نفسية، هي الأقوى، ويحسون صدقها ولو أنهم يسمعونها كنبوءة قريبة، لأول مرة بهذه الطريقة الصادمة التي لا تقبل النقاش: كيان الاحتلال إلى زوال.

Russian warplanes conduct non-stop flights over jihadist positions in west Idlib

By News Desk -2020-05-28

Russian Su Fighter Jets
Russian Su Fighter Jets

BEIRUT, LEBANON (6:30 P.M.) – For the second day in a row, the Russian Air Force has conducted intensive flights over the western countryside of the Idlib Governorate.

According to reports, the Russian Air Force carried out low and medium altitude flights over western Idlib, with the main focus being the Jisr Al-Shughour District near the Turkish border.https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-6569888987373952&output=html&h=280&adk=2231295011&adf=1995724896&w=736&fwrn=4&fwrnh=100&lmt=1590680532&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=8444568826&psa=1&guci=2.2.0.0.2.2.0.0&ad_type=text_image&format=736×280&url=https%3A%2F%2Fwww.almasdarnews.com%2Farticle%2Frussian-warplanes-conduct-non-stop-flights-over-jihadist-positions-in-west-idlib%2F%3Futm_medium%3Dppc%26utm_source%3Dpush%26utm_campaign%3Dpush%25notificationss%26utm_content%3Dvaries&flash=0&fwr=0&pra=3&rh=184&rw=735&rpe=1&resp_fmts=3&wgl=1&fa=27&adsid=ChAI8MK99gUQmvnj_–yqZ0rEj8ABBPee7wfFR5GLyx0laB4clRbHqAGA-fnK6uHopUpu1y7S5TJ81qgF5wq1IzhNmDgsOs8VYodD4nbOs5uTLQ&dt=1590680540904&bpp=5&bdt=2336&idt=-M&shv=r20200526&cbv=r20190131&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3Dbcec0d2b5ee3c790%3AT%3D1589859069%3AS%3DALNI_Ma9pjerbzI-FmtWnew_twOFjV2Jmw&crv=1&prev_fmts=468×60%2C336x280%2C336x280%2C1164x280%2C0x0&nras=2&correlator=1719283869375&frm=20&pv=1&ga_vid=1048544885.1589859070&ga_sid=1590677731&ga_hid=34546421&ga_fc=1&ga_wpids=UA-161920266-10&iag=0&icsg=3308056020500732&dssz=97&mdo=0&mso=0&u_tz=240&u_his=1&u_java=0&u_h=720&u_w=1280&u_ah=680&u_aw=1280&u_cd=24&u_nplug=3&u_nmime=4&adx=78&ady=1388&biw=1263&bih=578&scr_x=0&scr_y=0&eid=21066085&oid=3&pvsid=2191211772292343&pem=810&ref=https%3A%2F%2Fwww.almasdarnews.com%2Fwp-content%2Fplugins%2Fonesignal-free-web-push-notifications%2Fsdk_files%2FOneSignalSDKWorker.js.php%3FappId%3D247b3c4a-495e-4501-b173-7a53af74e8c5&rx=0&eae=0&fc=384&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C1280%2C0%2C1280%2C680%2C1280%2C578&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=8336&bc=31&jar=2020-05-28-08&ifi=5&uci=a!5&btvi=4&fsb=1&xpc=IrRwFAAGgg&p=https%3A//www.almasdarnews.com&dtd=100

A source from the Syrian Arab Army (SAA) said the Russian flights are part of a reconnaissance mission to watch the jihadist movements across western Idlib.

It is worth noting that this is the same area where the Turkish military was attacked on Wednesday; this assault resulted in the death of one soldier and the hospitalization of another.

Western Idlib is mostly under the control of hardline groups like Hay’at Tahrir Al-Sham (HTS) and the foreign jihadists of the Turkestan Islamic Party (TIP) and Hurras Al-Deen.

The Russian reconciliation center accused the Turkestan Islamic Party of carrying out the attack that killed one Turkish soldier near the town of Al-Ghassaniyeh on Wednesday.

Related

RENEWED HOUTHI ATTACKS AND INFIGHTING LEAVE SAUDI ARABIA IN A PRECARIOUS SITUATION IN YEMEN

South Front

28.05.2020 

Renewed Houthi Attacks And Infighting Leave Saudi Arabia In A Precarious Situation In Yemen

On May 27th, a Houthi (Ansar Allah) missile attack targeted Lt. Gen. Sagheer bin Aziz, chief of staff of Yemen’s Saudi-puppet government. The attack left 8 dead, including bin Aziz’s son.

Lt. Gen. Sagheer bin Aziz survived the attack, which struck a military headquarters in Marib province, northeast of the capital Sanaa. One of his sons and a nephew, both officers, were killed, along with six others.

After the attack, Gen. Bin Aziz issued a message saying the missile strikes had made him all the more determined to press ahead with military operations until the Houthis were expelled (from the country which they’re the native population of).

Offering his condolences, President Abed Rabbo Mansour Hadi said the “cowardly” Houthi attack would not stop Yemeni army troops from liberating the country.

Yemen’s parliamentary speaker Sultan Al-Barakani said:

“Our armed forces must respond to the criminals and punish them. The liberation battle will come. Losing a hero in the battle for dignity will boost our people’s determination to achieve victory.”

Saudi-led coalition forces in Yemen intercepted and shot down a Houthi drone on May 27th launched at the Saudi border city of Najran. Coalition spokesman Col. Turki Al-Maliki said the Houthis continued to violate international humanitarian law by targeting civilians and residential areas.

The attack came just as a one-month ceasefire for the holy month of Ramadan expired on May 24th.

The UN attempts to broker a ceasefire, amidst the COVID-19 pandemic, and the Saudi-led coalition has expressed interest in such a development, all the while continuing its airstrike activity, and other attacks.

They also entirely blame the Houthis, claiming they have little interest in peace.

“The Houthis haven’t indicated that they want to de-escalate in the first place,” Nadwa Al-Dawsari, a Yemeni conflict analyst and a non-resident fellow at the Middle East Institute, told Arab News.

She said the Houthis were unlikely to seek peace while they remained militarily powerful.

“We can’t have peace if the Houthis are not weakened militarily,” she said. “When the Houthis fail, they resort to using missile attacks and bombing residential neighborhoods. It has happened in Marib and Taiz repeatedly.”

The attack on Marib, however, is showing of the state of the Saudi-led coalition which proves incapable of deterring attacks on its command facilities.

The Houthis also say they are committed to the peace, but it is also understandable that they wish to first put the Marib province under their control, which has a plethora of oil and gas facilities.

Meanwhile, infighting in the Saudi-led coalition is on-going, since on April 26th, the UAE-backed Southern Transitional Council (STC) announced emergency rule of Aden and that the city would be made independent from the rest of the country.

This sparked clashes between the STC and Yemen’s puppet government.

Most recently, on May 21st, the situation appears to be at a standstill with Saudi and Yemen government forces appearing to have made no progress in restoring order in their ranks.

The STC said that it will only give up on some of the power it has gained in the south of Yemen if the political aspects of the Riyadh Agreement are honoured.

The agreement, signed in November 2019, called for forming a joint government after military and security measures were taken to restructure the formation of the state, however the STC has asked for the government to be formed prior to the fulfilment of the security aspects of the deal.

An STC delegation arrived in Saudi for talks on May 26th.

This comes as “Saudi Arabia is dissatisfied with the Southern Transitional Council’s actions, and considers its announced measures, including the ‘self-rule administration’, as a clear challenge to the kingdom, before the recognised government,” a Yemeni official said.

The STC expressed its willingness to abolish the “self-rule administration” decision, which it announced in April, in exchange for “jumping over the security and military files in the Riyadh Agreement.”

The situation is such that Saudi Arabia is proving incapable of effectively fighting the Houthis, but also the STC, which put Aden under its control, and is currently forces to submit to the demands of its “allies” or risk losing even more positions to the Houthis, which are becoming more assertive in their attacks even on the Kingdom’s soil.

MORE ON THE TOPIC:

Waiter, I’ll have the soup of the day followed by the vaccine

Waiter, I’ll have the soup of the day followed by the vaccine

May 27, 2020

by Denis Conroy for The Saker Blog

Statistics suggest that one and a half billion day-labourers throughout the world need work to avoid starvation. This fact suggests that clarity of mind may only exist apropos of external conditions. This thought of itself suggests that man’s inhumanity to man is really a war on human rights. Clarity of mind may be the ace in the pack, but the problem is, the pack is rigged.

Watching Donald Trump respond to the Covid-19 enables us to observe just how myopic the American way of doing business is, especially when their idea of ‘progress’ is interrupted. When the twin prongs of capitalism, investment and expediency were curtailed by the novel Covid-19 virus, and the music faltered, the ‘establishment’ honchos quickly sought to place their fat arses on seats paid for by tax-payers’ money as the game of musical-chairs came to an abrupt halt. Under cover of institutional privilege, the wily controllers of external conditions were quick to consolidate their advantage.

Adherents of the house-of-cards economy, a system designed for elites to engorge themselves at the expense of main street took fright when the mechanics of their Ponzi scheme began to splutter under the pressure of the pandemic. Soon afterwards, a forlorn sense of angst began to pervade the zeitgeist. An unknown force was interfering with the ‘norm’.

What followed from this point onwards was a babble-fest conducted by inhouse-gurus of the institutional-stripe who quickly appeared at centre stage like marionettes competing for a Nobel Prize in atonal gibberish. Their pronouncements concerning the nature of something that would only be understood in hindsight or through ongoing research made little sense, but such is the role of the marionette.

In the heat of the Covid-19 moment, institutional bodies that normally underpin the status quo were seriously challenged by the social dimensions of the pandemic. Instead of a unified or clarified front we observed a host of snide internecine tensions emerge to fuel political division as well as giving crackpottery free rein. The burden of proof had become the meat in the political sandwich. For we (the masses) who had been relegated to the role of mere spectator, the deep-state was seen for what it really was, a collection of inept coterie-managed institutions now successfully privatised and without any real connection to the public domain. Authoritarianism was having a field day.

What the pandemic has taught me to date is that there is no deep state. Power, it would seem, needs spokespersons, and institutions meet this need by providing honchos to personalise the hobby horses that they have taken charge of ; think church, royalty, the ‘defence’ department, banks (Bank of International Settlements?), The New York Times, Disneyland, Donald Trump, Monarchy, etc. etc. etc…and one notices that the only thing they have in common is that they provide services that have surface value.

Therefore, the realization that surface values…known knowns…were being used as pugnacious tools when dealing with scientific facts relating to Covid-19 had me reaching for the whisky bottle.

What has kept Donald Trump’s quiff (well-stuck) from blowing in the wind is the institutional glue that keeps American mythology alive and unwell…a vapid narrative born of a need to keep the scales of injustice tilted toward protecting its own predatory appetites…a congenital aberration peculiar to unfettered capitalism perhaps?

Hence the myopic messages endlessly militating for more of the same for the purpose of keeping alternative flavours at bay… Trump declares churches ‘essential’ (Evangelical Christians et al?) and calls on them to reopen. But alas, open and reopen are merely extensions of Trump’s interpretation of what is ‘essential’. In his mind, ‘essential’, it would seem, means doing the sort of deals that keep the status quo buoyant for the privateers.

Nevertheless, when it comes to motivation, this great twit is not without a high degree of artistry. He has brought new meaning to the expression ‘out of sight, but not out of mind’, and he does it very well…embarrassingly well!

Bewitched by the voodoo of contemporary Neo-con economics, Trump’s essentiality can be best understood in terms of business motivation separated from conscience or science. He is a child of his time who tweets a story based on lies, cheating and widespread corruption which is frequently criminal as well. He has managed to ensconce himself as titular head of a business-as-usual culture that bailed out the corrupt banks in 2008 …$4.6 trillion have already been paid out…and the farce continues as structural change is blocked at every turn by means most queer! He is of a class of people who are there to prove that economics is not a science.

But stranger than strange, it could be the case that Covid-19 has the power to affect the national (or personal) psyche. As psychic reality ultimately possesses the power to temper thought, this phenomenon has the capacity to deal with the restructuring of systemic issues. That we have become used to accepting co-adjustments relating to our wellbeing per hefty amounts of bureaucratic verbiage, it does not exclude the fact that this pandemic has the potential for us to re-prioritize adjustments.

A more worrisome aspect…here in Australia…is the fact that the Covid-19 has become a ‘for-profit’ issue, and the best way of getting into the action is to get behind the guy with the biggest stick. Trump as world sheriff has deputised our lacklustre prime minister for the purpose of weaponizing the Covid-19 issue with the intention of whacking-a-mole (a yellow-peril mole as is the case down here) because it is becoming ever more proficient in ways that suggest the emergence of a culture that is capable of producing an improved world order…ScoMo, our great leader wants all us boy and girl scouts to get behind this ‘deal’ … I can almost hear his deft fingers knead the national psyche from my place in lockdown.

And while in lockdown, my thoughts now focus on what a nightmare might look like in the mind of Donald Trump…or for many Americans for that matter. Trump the child screaming his way out of a bad dream and his mother rushing in to comfort him. He, telling her that he had an awful dream. He, having dreamed that peace had broken-out across the world. He, saying to his mother, “But mum, no more weapons of mass destruction sales to Saudi Arabia or our other allies”, and she, his mother saying, while attempting to comfort him, “shush dear boy, America would never allow that to happen, now go back to sleep, everything will stay the same my dear child, the world outside is evil and it needs to be bombed. Bombing is how America sleepwalks through time.”

While the above reverie occurred in lockdown, another troubling thought quickly followed on its coattails. What is it in the American constitution (culture) or psyche that enables the general public to myopically sustain belief in their ‘democracy’ in spite of the fact that their use of excessive military force throughout the globe is there for all to see. Has horror been normalized?

As much of the world observes how America has become possessed of a pathology wherein sadism and paranoia define the inhumane hubris that MAGA lauds, a vulgar complacency now conceals what John Steinbeck’s Ethan felt in “The Winter of Our Discount”(published in 1961)…a parabolic reality wherein the main character Ethan is surrounded and influenced by family and friends who urge him to be less honest, abandon integrity, take bribes because anything else is futile in a corrupt society…restore the status of the family by any means!

And corruption breeds contradictions. Here in Australia one can still encounter the spirit of what the average Oz calls ‘a fair go’…but for how long will it last if American corruption continues to spill-over into Australia. Our Prime Minister ( ScoMo) is a political clone and devotee of Neo-con economics…a blinkered pallbearer dutifully shouldering the demise of colonial grandeur…a functionary on a mission to nowhere who finds it impossible to reimagine a genuinely independent Australia.

No doubt there are difficulties here as elsewhere, but until the spirit of young Australian awareness comes to the rescue, we are likely to continue to elect the usual idiomatic pageboys of last resort. After all, Australia is no longer a white-sliced-inbred Anglo culture strutting the stage with pin-striped aplomb to impress the natives. We have become a diverse society in spite of the White Australia Policy that once-was.

So, the times are a ’changing and the Covid-19 is a kind of mirror held up to reality. What we see when we peer into the mirror is a redundancy which makes us wonder at the ineptness of Western leadership. The Covid-19 itself being a mirror that discloses the fact that power in the hands of charlatans is power wasted.

So, when we hear people talk about a return to normalcy, we are left wondering whose interpretation of the norm is relevant. Clearly, the political honchos are marching to a different drum beat and the Pentagon is there to keep it that way.

Denis A. Conroy
Freelance Writer
Australia

Iraqi Resistance Leader: US Presence in Iraq Protects ‘Israel’s’ Security

Iraqi Resistance Leader: US Presence in Iraq Protects ‘Israel’s’ Security

By Staff, Agencies

Secretary General of Iraqi resistance movement ‘Asaib Ahl al-Haq’ Sheikh Qais al-Khazaali stressed that the US presence in Iraq aims to protect the security of the “Israeli” entity.

Al-Khazaali’s remarks were made during a Monday address on the occasion of Eid al-Fitr.

Questioning the intentions of the US military forces withdrawal, al-Khazaali said that “the American presence in Iraq is in order to protect the security of the ‘Israeli’ entity.”

He further stressed that “there is a popular and courageous public will that refuses to keep any foreign force on Iraqi soil.”

“We are not warlords, not bloodthirsty, but patriots, and we are looking for the dignity and sovereignty of the nation,” he added.

Al-Khazaali further voiced the Iraqi resistance’s readiness to pay lives and blood for dignity and sovereignty: “We are not warlords nor thirsty for blood, but patriots, and we are searching for the dignity and sovereignty of the homeland.”

“The United States, which is a superpower, could 

Maduro Thanks Iran for Sending Oil Tankers, Slams US for Disrupting Shipments

Maduro Thanks Iran for Sending Oil Tankers, Slams US for Disrupting Shipments

By Staff, Agencies

Venezuelan President Nicolas Maduro thanked the Islamic Republic of Iran for sending three oil tankers to the energy-hungry and sanction-hit nation while slamming the US for disrupting international fuel shipments headed to the Latin American country. 

During a speech held in Caracas, Maduro thanked Leader of Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei, the people of Iran and the government of President Hassan Rouhani for “their availability, their solidarity, [and] their courage, which has allowed three ships to arrive to Venezuela with gasoline and supplies for the recovery of the refineries.”

He, however, criticized the US government for having persecuted for more than a year all the ships and imports of supplies to produce gasoline in Venezuela.

“[The US government] has persecuted for more than a year all the ships, all the imports of supplies to produce gasoline in Venezuela. All the ships which were bringing in gasoline,” Maduro said.

He then added that the situation reached its climax recently, in February and March, but stressed,” We have resisted with a plan, we have resisted for the fundamental services, but we have not been left alone in the resistance, we have gone to the battle on a counter-offensive to guarantee the people their supply of gasoline, and we are going to guarantee it.”

“Venezuela and the people of the world have the right to economic freedom, freedom of trade, to buy and sell everything we need in the world,” Maduro stressed.

Three Iranian oil-laden ships have so far reached Venezuelan shores, and two other ships are expected to arrive on May 27 and June 1, according to local sources.

Venezuela is facing difficulties with the supply of gasoline due to sanctions unilaterally imposed by the United States which has also slapped unilateral sanctions on Iran to end its oil exports.

The shipments have created a fresh diplomatic standoff between the US and Iran, with an American official saying Washington is considering measures in response without providing further details.

Sayyed Nasrallah: We Are Preparing for the Great War When ‘Israel’ Will Be Wiped off the Map

Sayyed Hasan Nasrallah Hezbollah Lebanon
Click the Pic to sea the Interview

Sara Taha Moughnieh

Hezbollah Secretary General Sayyed Nasrallah saluted the Lebanese people on the anniversary of Resistance and Liberation in an interview to Al-Nour radio station.

His eminence assured that the spirit of the resistance fighters that led to these victories, which martyred resistance leader Hajj Imad Moughnieh spoke about saying “What fights in us is our spirit”, is still as strong and perseverant as before.

He assured that the resistance is developing on the military and armory levels but the essential tool in victory is the faithful, strong, authentic spirit of the resistance fighters and their families, despite all attempts to disfigure its identity.

Sayyed Nasrallah pointed out that the Israelis still remember the quote “weaker than the spider web” not because of the significance of its words but because of the significance of the timing and location it was stated in, which was the field of Bint Jbeil, adding that “in July war they tried to reach this spot to make a speech and say that Israel is stronger than steel, but they failed”.

His eminence noted that the strength point of Lebanon is the power of deterrence it had attained, and this is a strength because Lebanon was never the attacker, it was always being attacked.

Sayyed Nasrallah assured that the resistance saw the liberation of 2000 happening since 1983, and this was relevant in the speeches of Sayyed Abbas (Al-Moussawi) and Sheikh Ragheb Harb.

In this context, Hezbollah SG indicated that “when Ehud Barack was asked about the reason of invading Lebanon – I say this as 20 years have passed on victory because some people are still reading the developments wrong – he put two reasons. The first was to send the Palestinian resistance out of Lebanon to Jordan to topple the regime and establish an alternative state for the Palestinians there, and second was to bring the Jmayyel Family to presidency so that Lebanon becomes in the Israeli axis.”

Sayyed Hasan Nasrallah Hezbollah Lebanon
Sayyed Nasrallah in the interview with journalist Buthaina Olleik.

“Israel does not have real allies, it only sees its benefits. It is ready to collaborate against anyone for the sake of achieving its benefits. Israel has collaborated against Jordan since 1982 and the alternative state project there is ongoing since then,” he added, pointing out that “the fall of the political project in Lebanon let them focus their strength on the security line.”

Sayyed Nasrallah continued that “the security line alone was not enough for the Israelis to reach their goal which was to protect the settlements, and this is what the resistance was working on.”

“Two years before withdrawing completely, the Israelis handed the security lines and locations to Lahad Army. It planned to withdraw towards the borders as the confrontations continue between the resistance and Lahad Army, hence, the battle becomes a civil one that takes a sectarian form. However, the resistance continued its operations against Lahad Army until the latter finally surrendered leading to the complete Israeli withdrawal from the region and successfully avoiding any civil war back then,” he added.

When asked about the resistance’s vision for Israel in 2035, his eminence assured that Israel will not last as it is a strange body that does not resemble this region, and remembered a quote by Sayyed Moussa Al-Sadr in which he said that Israel was not a Jewish or a religious state but an apartheid state that sees itself superior on everyone as its people are the sons of Israel. It was established on terror and murder.

In this context, his eminence stressed that Israel acknowledges that it is not the same invincible power that was before 2000, not just in Lebanon but also in Gaza. He further stressed that Israel is completely reliant on the US while we see the latter’s position in the region deteriorating due to the policies it is following.

“The Image of the Israelis packing their stuff and getting on planes and ships is in front of my eyes,” Sayyed Nasrallah said.

Responding to a question on the resistance audience, his eminence assured that “there was never national unity around the resistance in order to say that it once had a wide audience that it had lost. Even in year 2000, the internal situation was not better than today. Some people used to consider that the resistance was not national and it was related to Syria and Iran.”

On the US presence in the region, Hezbollah SG noted that it was an evidence on the development of the resistance axis as it reveals the inability of Israel and its supporting regimes to protect their benefits.

“All the developments in the region are not for the benefit of Israel and there is a high level of balance between the two parts… The resistance’s strength today in occupied Palestine is a strategic power in the resistance axis.”

As his eminence reiterated that the resistance’s point of strength is its deterrence power, he indicated that “Israel is aware that any attack on Lebanon will not pass without a response, adding that the latest Israeli attack on a car that had members of Hezbollah in it in the Syrian territories without causing casualties was not an Israeli error.

“Israel intended not to hurt the men in the car because it was aware that the equation today is that there will be a response on any assassination.”

In this context, his eminence warned that “the level of patience and tolerance of the Syrian leadership has a limit, and the enemy could make a stupid act that might cause the Syrian leadership to lose its patience and might lead to a war.”

In parallel, he assured that the Israelis intervened in Syria after they realized that the opposition groups they supported there were defeated.

Concerning the UNIFIL forces in Lebanon, Sayyed Nasrallah stated that “there is an Israeli demand backed by the US to the Global Community to increase the number of UNIFIL forces. For us, increasing or decreasing the number of forces does not matter… If there was a change in the tasks of the UNIFIL forces we might demand that the forces be relocated on the other side of the borders… The time in which Lebanon was perceived as the weak part is gone and Israel can no longer impose its conditions on it.”

Internally, Sayyed Nasrallah said that in a great speech
Sayyed Moussa Al-Sadr delivered once he said that the politicians in Lebanon were ready to drag the country toward a civil war in order to  preserve their position. He said Lebanese politicians are heartless and are ready to kill up to 10,000 people for this goal.

In this context, his eminence asserted that Hezbollah is very sensitive about a civil war due to its faith and commitment, not because it has a “phobia” from it as claimed. We don’t want a civil war and we refuse to take the government even if offered. We don’t want to control the country and as Imam Al-Sadr said “a revolution in Lebanon, if it wasn’t over-passing religions it will not get anywhere.”.

Sayyed Nasrallah stressed that any disagreement in Lebanon is diverted into a sectarian disagreement which reassures the importance of setting limits on any internal transformation so that the enemy does not take advantage of the situation.

He emphasized that the Lebanese Judiciary must be the reference in fighting corruption calling on everyone who has any corruption file against any Hezbollah political official to refer to the judiciary authority.

“I have said before that the battle against corruption is harder than the battle against Israel and it needs time. First we must remove the mines not step on them in order to open the roads.”

Sayyed Nasrallah indicated that when Ehud Barack was asked about methods to destroy Hezbollah, he considered that dragging Hezbollah into a civil war and making people and its supporting environment revolt against it would destroy it.

“Thus, this is a sensitive issue as the resistance is on the top of the enemy’s list of targets, and any new given must be studied very well.”

On the economic level, Sayyed Nasrallah considered that “we can get out of this economic crisis but it needs a political decision,” adding that “if Hezbollah revealed its economic plan it will be fought immediately on both internal and external levels”.

As he emphasized the importance of cooperating with the Syrians on the industrial and agricultural levels, he noted that some parts refuse this fearing that this would damage the relations with the US.

“America wants to humiliate Lebanon and impose its conditions on it.”

In this context, Sayyed Nasrallah addressed the Lebanese people saying: “The solution for the economic crisis is to abandon US satisfaction and head east”.

“Some parts are obstructing deals with China due to their fears from the US… China can solve the electricity problem with less cost than Germany, but this needs a political decision. If the current government was a Hezbollah government it would’ve referred to Chine. This is the biggest evidence that this is an independent government that is considering the views of all the parties.”

Concerning the Banking crisis, his eminence said “we demanded protecting all the savings. It is our duty to shout out but it is the government and official sides’ duty to take action. Hezbollah has no interest in changing the banking system or any other system in Lebanon.”

On Hezbollah’s relation with its allies, Sayyed Nasrallah stated that “we are solving problems between our allies and solving our problems with our allies by shutting them down… Our allies and us are not one body, we are two bodies so it is normal to have different views but we don’t allow this to break any alignment.”

His eminence considered that social media is playing a negative role by creating problems that do not exist, and assured that “we have to co-live with social media and must turn its threat into an opportunity through guidance and addressing.”

On the regional level, Sayyed Nasrallah assured that the US withdrawal from the region will be on all political, cultural, and military levels.

He considered that the US is on its way to pack and leave the region due to several reasons including the public desire in Iraq, their withdrawal from Afghanistan, their identification as “occupation forces” in Syria, the failed war on Yemen, the unsuccessful “deal of the century” which was signed by only one part of the agreement, and the developments in general.

Sayyed Nasrallah ruled out any war between the US and Iran or between Israel and Lebanon “unless the latter decided to make a stupid act”, he said. He finally noted that Israel might cease to exist if the circumstances that it emerged on changed.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Turkey Dives Into Libyan Conflict

South Front

The Tripoli-based Government of National Accord (GNA) and Syrian militants supported by the Turkish military have achieved more gains in their battle against the Libyan National Army (LNA) led by Field Marshal Khalifa Haftar.

GNA forces have captured the areas of Asabiah and Mazdah from the LNA and besieged the town of Tarhuna. On May 23, pro-Turkish sources even claimed that alleged Russian private military contractors operating on the side of the LNA were withdrawn from Tarhuna to Bani Walid and then were evacuated from the country. arlier, the GNA claimed that a Russian military contractor was killed in the area of Salah ad-Din. On top of this, the LNA lost two Chinese-made Wing Loong II combat drones supplied by the UAE which crashed near Bani Walid and Qaryat. The total number of LNA fighters killed or injured in recent clashes in Libya’s northwest, according to pro-GNA sources, is over 100.

However, clashes that erupted north of Tarhuna early on May 24 demonstrated that LNA forces are not going to surrender the town without a battle. Meanwhile, the number of Turkish-backed Syrian militants killed in Libya reportedly reached 311. Additionally, the LNA claimed that its forces had shot down 13 Turkish unmanned combat aerial vehicles during the last 3 days. According to the LNA spokesperson, Maj. Gen. Ahmed al-Mesmari, the army is now relocating its troops and preparing for a push to once again take an upper hand in the battle against Turkish-backed forces.

The LNA also shared a video documenting Turkish actions to supply military equipment and deploy members of Syrian militant groups in Tripoli. The scale of the Turkish military involvement in the conflict grows on a daily basis. Just recently, Ankara reportedly deployed a MIM-23 Hawk medium-range air defense system and military specialists in the city of Misrata.

Turkish military actions are a cornerstone of the recent GNA successes on the ground. At the same time, the very same approach is instigating instability in the region. Egypt and the UAE, which support the LNA, see the Turkish expansion and the strengthening of the GNA as a direct threat to its vital interests. Cairo is also concerned that, if radical militant groups operating under the brand of the GNA reach the Egyptian-Libyan border, they will become a constant source of the terrorist threat in Egypt itself.

Related News

I was wrong on corona – by not pushing for a US Cultural Revolution immediately

I was wrong on corona – by not pushing for a US Cultural Revolution immediately

May 26, 2020

by Ramin Mazaheri for The Saker Blog

Since the West’s Great Lockdown started I’ve been warning the West that they can’t do it – a capitalist-imperialist system cannot do an immediate 180 and copy China, Iran, Vietnam and others. I gave so many reasons why that was a catastrophically bad idea:

The “sports-journalisation” of their media, the unbloody flag of Y2K, counting on Germany as “reliable partners”, the perilous idea that social media users should constitute a vanguard party, a corona response shaped by middle-class mediocrity would have been acceptable if there was any middle class left in the West, only Black Nationalists picked up on my phrase “the Great Segregation”, a gratuitous use of the word “Michigander”, a polite suggestion that widespread American matriarchy may promote the hysterical acceptance of any idea that springs to mind, the fact that if the Western 1% would collude to start World War One isn’t it possible they would conspire to create a Great Lockdown, and a couple dozen others.

I certainly persuaded myself the Great lockdown should end, at least!

However, it turns out I’m a really bad revolutionary: Instead of gleefully putting my boot heel on the forehead of the corona-felled West and calling for immediate and violent revolution I kept giving them ideas which were aimed to help them avoid pushing their society into Great Depression II-levels of joblessness, starvation and stagflation.

In essence I was yelling, “Stagflation is not some word that I made up! You should really reconsider trying to be like China overnight because there is no Mandarin for ‘Great Recession’!”

Listen to me… giving fair warning to the capitalist-imperialist enemy. What a softie I am! What a phony!

If there’s one thing the last 20 years of Western history has taught me it’s this – blaming Islam is always an acceptable explanation for mistakes: I have taken to heart too much that a Muslim’s duty is only to warn others (this is why Islam has no missionaries).

Well, it’s time for forcible conversion! Unveil the American Cultural Revolution!

Corona will unveil the American Cultural Revolution

Look: I was wrong – it’s all over for the West now.

It was over before it even started because capitalism-imperialism is no way to run a cultural bloc, but I gave enough fair warning in May 17: The date the Great Lockdown must end or Everything Bubble 2 pops.

The US, the leader of the West, has 43 million unemployed, which is undercounting, around 42% of whom aren’t going to be rehired for years, who already had lousy jobs which were underemployment and not full employment, which provided lousy and stagnant wages, which is hardest on a youth class who can no longer be distracted by taking pictures of and dissecting the different flavours of their avocado toasts because the avocados are all being dumped into a ravine to keep prices down by a farmer who is only a few months from suicide.

Hertz, JC Penny, Pier 1 many other top retailers and countless restaurants already have something in common with the lilies in the field described in Matthew 6:28 – Consider the lilies of the field, how they grow; they toil not. Who can toil for not just bread but the credit card interest charged for that bread when bankruptcies of Biblical proportions have only just begun?

Bankruptcies lead to job loss; job loss leads to hunger and foreclosure; hunger and foreclosure leads to asking for government handouts; Anglo-American liberal economics’ refusal to give government handouts leads to endemic poverty and suffering; endemic poverty and suffering is proof that your favourite sociopolitical system sucks.

Stop pretending that the capitalists of any school have solutions to this – “letting capitalism run its course” via non-interventions is not just immoral and heartless but unpatriotic treachery: you prefer to maintain the fiction that your favourite sociopolitical system doesn’t suck rather than feeding your neighbor?! I am no promoter of “culture with American characteristics”, but at least I tried to warn them to avoid starvation, murder and chaos.

The US is, without the slightest exaggeration, now encountered with a fatal paradox: The only way to save “capitalism with US characteristics” is to immediately take public action to save it, but the actions required to save “capitalism with US characteristics” would destroy the system of “capitalism with US characteristics” beyond recognition.

The leftist opportunity provided by corona lockdowns – you’ll HAVE TO talk politics now

What we have now is a situation where people have the time to complete the single-most necessary task which precedes revolutionary change: talking seriously to each other about politics, and demanding the other person either admit to hard choices or get out of the way.

Since 1980 the hyperfinancialisation of the US economy enabled credit-based materialism on an incredible scale, and this mad scramble of work-buy-sleep-repeat has come to a temporary end – this is a great boon. This forced break is the greatest gift coronavirus is giving the US – it’s like a Ramadan they never had.

Let’s assume there’s a second wave, and a Great Lockdown II, or at least many other hysterical shutterings of auto plants and schools after one new corona case is found, and a real stop-and-start quality to life for the next 12 months or so. This should require more “People’s QE”, but it definitely means that Americans will be forced to often stay at home and really talk – via Zoom or the telephone or in person while being masked – about how outdated and aristocratically-rigged the Western liberal system is and how it needs to be changed, to modernise, to progress for the better.

Basically, the short- and medium-term conditions are spectacularly ripe for Cultural Revolution across the West.

There is no V-shaped recovery – they actually did this stupid thing I warned them not to – and you can reliably count on there being favourable conditions for fomenting leftist dissent until at least 2023.

Beyond the certainty of slow-drip economic disaster – corona is the pin which has popped the West’s Everything Bubble II economy – what’s so unique about this era is that we all have so much more time at home to stew about bad politics. So very many will be doing this without any stew, or only on barebones government-provided stew, but that is precisely what a Cultural Revolution is: stewing and arguing over what form our obviously-broken society must take from now on.

This is what happened in a China where revolutionary spirit was dwindling and mutating into a city-based elitism, as well as in an Iran which had declared non-allegiance to both the East and West despite having no modern Muslim political-cultural example to model themselves on.

Corona is doing what the Yellow Vests did – forcing open a space for honest political dialogue, finally

The simplest way to explain it is to put it in Western cultural terms: what France’s Yellow Vests are demanding is a French Cultural Revolution in order to expand democracy’s reach into the lower classes, something aristocratic Western liberal democracy has never achieved, nor even aimed to. – the parallel with 1960s China and 1980s Iran could not be more clear… if the West wasn’t so hell-bent on distorting those two eras, as well as distorting the Yellow Vests, too.

The Yellow Vests aren’t going to get revolution – such is the power of the modern aristocratic forces arrayed against them. Similarly, despite all the guns in private hands, the US is even less ripe for a modern revolution due to the 40 years of enforced political ignorance and political apathy that I described.

However, just as the Yellow Vests forced open a new space for honest political talk in France, the consequences of the Great Lockdown will create the space for honest political talk in the US.

The fall of the dollar, ‘Liberty or Boogaloo’, true cultural revolution – these things appear far-fetched to honestly expect (at least in late May 2020), but we can realistically expect that corona’s popping of Everything Bubble II will dramatically change the US political dialogue, like the Yellow Vests certainly did in France.

I have obviously reassessed my editorial line – no more warning, because the fight is over: the corona overreaction has knocked Western capitalism-imperialism to the canvas and it will remain floored for at least 2-3 years.

So if there was ever a time where an American could say openly, “You know, I’m not sure if those socialists ever had a single good idea, but I do know our system has definitely lost its way,” and not worry about being all alone in saying that – it is today and during the now-certain era of economic hardship.

“Our system has lost its way” is the ubiquitous, mantric phrase which always indicates the coming of revolution.

However, I’m certain that if Lenin was around in May 2020 he would do what he did between the twin revolutions of February and October 1917 – he would have forbidden the Bolshevik Party to take power because cultural conditions were not yet ripe. The capitalist-imperialist Americans (and French) are so very impressed with their own cultures that true revolution is not yet possible.

It’s fun and interesting to read a journalist write that revolutionary changes are on our doorstep already – I don’t think such journalists are personally familiar with revolution. We can’t even know just how bad it’s going to be until the West actually opens up, but after all this Great Lockdown we do know this: it’s going to be quite, quite bad for them.

Would Americans fiscally blow up America rather than go somewhat socialist for the benefit of their own 99%? This is more than just the topic for an upcoming column – it’s the question of the corona-crisis/Great Depression II era.

In whatever sense this means to you: corona is not going away. Its presence will be viscerally felt for the coming months and few years – now is the time, finally, when Americans will be receptive to the case made by true leftism.

*********************************

Corona contrarianism? How about some corona common sense? Here is my list of articles published regarding the corona crisis.

Capitalist-imperialist West stays home over corona – they grew a conscience? – March 22, 2020

Corona meds in every pot & a People’s QE: the Trumpian populism they hoped for? – March 23, 2020

A day’s diary from a US CEO during the Corona crisis (satire) March 23, 2020

MSNBC: Chicago price gouging up 9,000% & the sports-journalization of US media – March 25, 2020

Tough times need vanguard parties – are ‘social media users’ the West’s? – March 26, 2020

If Germany rejects Corona bonds they must quit the Eurozone – March 30, 2020

Landlord class: Waive or donate rent-profits now or fear the Cultural Revolution – March 31, 2020

Corona repeating 9/11 & Y2K hysterias? Both saw huge economic overreactions – April 1, 2020

(A Soviet?) Superman: Red Son – the new socialist film to watch on lockdown – April 2, 2020

Corona rewrites capitalist bust-chronology & proves: It’s the nation-state, stupid – April 3, 2020

Condensing the data leaves no doubt: Fear corona-economy more than the virus – April 5, 2020

‘We’re Going Wrong’: The West’s middling, middle-class corona response – April 10, 2020

Why does the UK have an ‘army’ of volunteers but the US has a shortage? – April 12, 2020

No buybacks allowed or dared? Then wave goodbye to Western stock market gains – April 13, 2020

Pity post-corona Millennials… if they don’t openly push socialism – April 14, 2020

No, the dollar will only strengthen post-corona, as usual: it’s a crisis, after all – April 16, 2020

Same 2008 QE playbook, but the Eurozone will kick off Western chaos not the US – April 18, 2020

We’re giving up our civil liberties. Fine, but to which type of state? – April 20, 2020

Coronavirus – Macron’s savior. A ‘united Europe’ – France’s murderer – April 22, 2020

Iran’s ‘resistance economy’: the post-corona wish of the West’s silent majority (1/2) – April 23, 2020

The same 12-year itch: Will banks loan down QE money this time? – April 26,

2020

The end of globalisation won’t be televised, despite the hopes of the Western 99% (2/2) – April 27, 2020

What would it take for proponents to say: ‘The Great Lockdown was wrong’? – April 28, 2020

ZeroHedge, a response to Mr. Littlejohn & the future of dollar dominance – April 30, 2020

Given Western history, is it the ‘Great Segregation’ and not the ‘Great Lockdown’? – May 2, 2020

The Western 1% colluded to start WWI – is the Great Lockdown also a conspiracy? – May 4, 2020

May 17: The date the Great Lockdown must end or Everything Bubble 2 pops – May 6, 2020

Reading Piketty: Does corona delay the Greens’ fake-leftist, sure-to-fail victory? – May 8, 2020

Picturing the media campaign needed to get the US back to work – May 11, 2020

Scarce jobs + revenue desperation = sure Western stagflation post-corona – May 13, 2020

France’s nurses march – are they now deplorable Michiganders to fake-leftists? – May 15, 2020

Why haven’t we called it ‘QE 5’ yet? And why we must call it ‘QE 2.1’ instead – May 16, 2020

‘Take your stinking paws off me, you damned, dirty public servant!’ That’s Orwell? – May 17, 2021

The Great Lockdown: The political apex of US single Moms & Western matriarchy? May 21, 2021

Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books Ill Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the NEW Socialisms Ignored Success: Iranian Islamic Socialism.

ناقلات إيران تعلن تصدع القطبية الأميركيّة!

د. وفيق إبراهيم

اختراق الناقلات الإيرانية محيطَيْن وخمسة بحار وحصاراً أميركياً غربياً – خليجياً مفروضاً على إيران منذ اربعين عاماً لا يندرج في اطار تحدّ أحادي يحدث مرة ويعجز في أخرى.

إنه إعلان عن سقوط مرحلة العصر الأميركي الكامل الذي هيمن على العلاقات الدولية منذ سقوط الاتحاد السوفياتي في 1989.

هذه المرحلة التي استمرّت حتى 2020 قطعت أنفاس العالم في ثلاثة عقود سقط فيها ملايين القتلى في اجتياحات عسكرية أميركية في أميركا الجنوبية وآسيا الوسطى في افغانستان الى العراق وسورية واليمن والخليج ومصر والسودان والجزائر وأفريقيا وصولاً الى بحر الصين وجنوب شرق آسيا.

لقد تمكن الأميركيون في هذه المرحلة من أمركة البحار والمحيطات وتدمير الدول وبعثرة الشرق الأوسط وفرض الحروب بأسلوب الحصار والمقاطعات الاقتصادية حتى أصبحت هذه القرارات الأميركيّة الخارجة على القانون الدولي وتطبقها من دون اعتراض.

فتحوّلت المحيطات والبحار الى ملاعب للبحرية الأميركية وميادين الدول ساحات لفيالقها، فأمركت البحار والمحيطات وميادين الدول وسط غياب روسي وصمت صيني وشرود أوروبي.

لكن الأميركيين ركزوا في هذه المرحلة على اسقاط الجمهورية الإيرانية التي اعلنت منذ انتصار الإمام الخميني على الحاكم السابق شاه إيران في 1979 التمرد على مسألتين هما النفوذ الأميركي ورفض الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين المحتلة. وهذا اساء للخطة الأميركية بإنهاء القضية الفلسطينية وإنشاء حلف عربي اسرائيلي للمزيد من ارساء القطبية الأميركية الاحادية في العالم.

لم تكتفِ إيران بالتمرد السياسي على المشروع الأميركي. بل سارعت الى ملء الفراغ المصري الذي أحدثه الرئيس المصري السابق انور السادات الذي صالح «اسرائيل» ساحباً مصر من حالة العداوة معها الى مرحلة التحالف، فأرسلت مساعدات كبيرة ودائمة للمنظمات الفلسطينية ودعمت العراق وسورية عسكرياً معادياً في حروبهما ضد الأميركيين والمنظمات الإرهابية. وساندت مجابهة الأميركيين في افغانستان واليمن، لكن علاقتها بحزب الله شكلت العمود الفقري لنمو مقاومات شكلت حالة جهادية ثابتة لمجابهة الأميركيين والاسرائيليين، ونشرت فكراً تحررياً في الشرق الاوسط وآسيا الوسطى وصولاً الى أميركا الجنوبية. بذلك نجح الإيرانيون ببناء علاقات راسخة في الشرق الاوسط وآسيا وافريقيا وأميركا الجنوبية وكادت تؤسس نتوءاً كبيراً في المناطق الاسلامية في ساراييفو والبوسنة وألبانيا لولا الاستخدام الأميركي لمهارات السعودية في بناء الفتن المذهبيّة لعرقلة التوسّع الإيراني.

إن هذه الإنجازات الإيرانية تقاطعت مع تطبيق عقوبات أميركية عليها هي الأقسى في تاريخ العلاقات الدولية وكان بإمكانها خنق النظام السياسي الإيراني وإسقاطه لولا نجاحه في بناء صناعات بديلة واسلحة كافية لصد الهجمات وتطوير الزراعة والخدمات.

لقد تطوّرت هذه المبارزات الإيرانية – الأميركية وسط بداية استيقاظ روسية وتوسّع اقتصادي صيني ونجاح حلفاء إيران في الشرق العربي وتحول حزب الله الى أيقونة الحركات الجهادية حتى ان كوبا وفنزويلا اللتين كانتا مكتفيتين بصمود صامد لا يعترضان عليه استفادتا من التمرد الإيراني على الهمجية الأميركية وابتدأتا بالاعتراض العلني الإعلامي مع إبداء استعداديهما لمقاومة الأميركيين عسكرياً ودعم إيران بكل السبل.

يتبين أن إيران نجحت في رفض الهيمنة الأميركية عليها، ببناء تحالفات قوية، استفادت منها روسيا التي دخلت طرفاً اساسياً في ضرب الإرهاب في سورية، بداية من خلال الدور الإيراني والسوري تطوّر لاحقاً الى دور روسي جيوبوليتيكي خاص بها.

كذلك الحال بالنسبة للصين، التي كانت تتحلى بصبر أيوب إزاء الاستفزازات الأميركية العسكرية في بحر الصين وكوريا الشمالية والاقتصادية في الأسواق العالمية التي كان الأميركيون يحاولون منع السلع الصينية من التموضع في حركتها التجارية.

لقد استفادت هذه القوى الكبرى من الاختراق الإيراني الواسع للنفوذ الأميركي فبنت عليه وبدأت تسجل الرفض تلو الآخر للقرارات الأميركية الجائرة، لكنها لم تصل كإيران الى مرحلة صدامات عسكرية متفرّقة معها، لم يفعلها احد مع الأميركيين مباشرة منذ 1990.

صحيح ان روسيا اقتطعت بالقوة مناطق فيها غالبية روسية من أوكرانيا وتحرّكت في جورجيا، لكنها لم تدرك ما فعلته إيران من قصف لأهداف أميركية خالصة في العراق، وتحدتها في بحر الخليج بأسلوب العين بالعين والسن بالسن، واتهمها الإعلام الغربي بقصف اهم مؤسسة نفطية سعودية لها علاقة رحمية بالغرب هي ارامكو، لكن إيران نفت وتبنت العملية اليمن في صنعاء.

ضمن هذه المعطيات ووسط تأثير جائحة الكورونا في تهدئة العلاقات الدولية المحتربة، أرسلت إيران في حركة اخترقت فيها الحصار الأميركي الذي يستهدفها ناقلات تحمل وفوداً الى فنزويلا المحاصرة بدورها واخترقت بحار الخليج والأحمر والمتوسط والمحيط الأطلسي الى بحر الكاريبي قبالة فنزويلا لتفرغ حمولتها هناك، ولم تأبه للتهديد الأميركي بقصفها. كما ارسلت ايضاً ناقلات للصين من طريق بحر الصين.

هذا يعني ضربة استراتيجية لعقوبات أميركية كادت ان تصبح اهم من القوانين الأممية وتلتزم بها اوروبا ومعظم آسيا واوستراليا وكندا وبعض وافريقيا والشرق الاوسط.

لذلك القوة إن ناقلات إيران اخترقت حصارين أميركيين على بلادها أولاً وفنزويلا ثانياً وفتحت طريقاً بحرية على الصين كانت ممنوعة عليها منذ 1980.

وهذا قابل للاقتداء به عالمياً من قبل الدول المصابة بعقوبات أميركية بما يعني أن عصر الرعب من الأميركي بدأ يتراجع وله تداعيات هامة على مستوى القطبية الأميركية بما يؤدي الى تصدعها كأكبر قوة معروفة في التاريخ الى مستوى قوة أساسية توجد قوى أخرى تنافسها بتوازن.

إن هذا الاختراق الإيراني مقدمة للتصدع الأميركي المرتقب بعد كورونا والجسر الذي يربط بين قوى تحالف جديد هي الصين وروسيا وإيران، التي تبدأ مسيرتها لإعادة النفوذ الى القانون الدولي بديلاً من قانون القوة الأميركية الذي حكم العالم بهمجيّة غير مسبوقة منذ ثلاث عقود.

فهل بدأت رحلة إيران نحو القطبية العالمية؟

ماذا قال زاهر الخطيب يوم رفض اتفاق 17 أيار عام 1983؟

رمزي عبد الخالق

كلما مرّت الذكرى المشؤومة لاتفاق 17 أيار يتبادر إلى الأذهان فوراً اسما زاهر الخطيب ونجاح واكيم كونهما النائبين الوحيدين من بين أعضاء مجلس النواب المنتخب عام 1972، اللذين حضرا الجلسة ورفضا الاتفاق، رغم ما قد يستتبع ذلك الرفض يومها من تهديد لحياتهما الشخصية وما قد يطال عائلتيهما من مخاطر وأذى.

لقد آثر الرجلان أن يسجلا موقفهما للتاريخ في وقفة عزّ لم يكن لها نظير بين السياسيّين في تلك الفترة، حيث وافق 65 نائباً على الاتفاق وامتنع 4 عن التصويت وغاب 19 نائباً، فيما تعملق زاهر ونجاح من تحت قبّة البرلمان وتماهيا مع عمالقة المقاومة الذين كانوا يسجلون البطولات في الميدان تباعاً، بدءاً من سوق الخان في حاصبيا حيث انطلقت صواريخ القوميين الاجتماعيين على مستعمرات الجليل في 21 تموز 1982، وأسقطت شعار «سلامة الجليل»، ثم العمليات البطولية في الجبل، (عاليه والرملية وغيرها…) لتأتي العمليات النوعية في بيروت لا سيما عملية «الويمبي» وبطلها القومي الشهيد خالد علوان، وهي العملية المفصلية التي جعلت ضباط العدو وجنوده يولولون راجين أبناء بيروت ألا يطلقوا النار عليهم لأنهم منسحبون، ليبدأ من «الويمبي» زمن اندحار العدو عن عاصمتنا الجميلة بيروت ثمّ عن أرضنا الطيبة في الجبل والجنوب والبقاع الغربي، وصولاً إلى الانتصار الكبير في 25 أيار 2000، والذي نحيي اليوم عيده العشرين.

سمير (@samir_304) | Twitter

كان المقاومَان زاهر الخطيب ونجاح واكيم، كمَن يستشرف الزمن الآتي، كانا على يقين بأنّ هذا الاتفاق لن يعيش، لأنه ولد مشوّهاً وغير قابل للحياة، خاصة أنه يفترض موافقة دول وأطراف لم تشارك في المفاوضات، وتحديداً الدولة السورية التي لم تكتف برفض الاتفاق بل وفّر قائدها الرئيس الراحل حافظ الأسد كلّ سبل الدّعم للمقاومة، ما أدّى إلى إسقاط الاتفاق في أقلّ من عام واحد، حيث، وبعد شهر واحد على انتفاضة 6 شباط 1984، قرّرت الحكومة اللبنانية في 5 آذار 1984 اعتبار الاتفاق «باطلاً» وإلغاء «كلّ ما يمكن أن يكون قد ترتّب عليه من آثار».

هناك بالطبع الكثير من التفاصيل التي يمكن سردها في هذا السياق، لا سيما في ما يخصّ بطولات المقاومين جميعاً، وفي الطليعة الشهداء والاستشهاديون، وحكايات المجد والبذل والعطاء والتضحية بكلّ شيء حتى بالأرواح والدماء التي تجري في العروق، وهي ملك الأمة متى طلبتها وجدتها، وقد حصل هذا بالفعل، وها نحن نحتفل اليوم بعيد التحرير، تحرير لبنان من الاحتلال الصهيوني، وعسى أن نحتفل في يوم لم يعد بعيداً أبداً بتحرير كلّ أرضنا المحتلة في شبعا وكفرشوبا والجولان وفلسطين، كلّ فلسطين…

في هذا الحيّز سنعود إلى ما قاله النائب والوزير السابق زاهر الخطيب في جلسة مجلس النواب التي تمّ فيها إقرار اتفاق 17 أيار السيّئ الذكر… علماً أنّ أصحاب هذا الاتفاق في لبنان لا يزالون إلى اليوم، هم وورثتهم، عند النقطة نفسها التي توهّموا فيها أنهم أخذوا لبنان إلى حيث يريدون هم ومَن خلفهم، ولم يفطنوا بعد إلى أنّ مشروعهم بل المشروع «الإسرائيلي» كله سقط وهُزم وولّى مع رموزه إلى غير رجعة…

في قضايا الشعوب والأوطان، قد لا يحتاج المرء، كثيراً، لكثير من الأدلة والتحليلات ليستخرج الحقّ من الباطل، وليميّز الصحيح من الخطأ، وقد تبدو الأمور في مثل هذه القضايا المصيرية، محدودة في إطار خيارين اثنين لا ثالث لهما:

الخيار الأول: نعم، هو الالتزام بخيار المساومة على الحرية، وطرح الأمور على قاعدة التمييز والمفاضلة، بين السيّئ والأسوأ، أو بين مثالية وواقعية، أو إمكانية واستحالة، هذا خيار تُطرح فيه الأمور بهذا الشكل.

والخيار الآخر: هو خيار التمسك بالحقّ، خيار الالتزام بالقضية العادلة، بالحرية الكاملة غير منقوصة وغير مُجزّأة، لأنّ الذي يمنحك جزءاً من حريتك، هو في ذات الوقت يسلبك الجزء الآخر من هذه الحرية. والحقائق والوقائع التي أثبتها التاريخ، تؤكد أنّ الشعوب التي تدخل مع حكّامها، أو غزاتها، أو مستعمريها، بمساومة على جزء، ولو ضئيل من حريتها، فهي في ذات الوقت وعلى المدى الطويل، توقّع على وثيقة عبوديّتها.

في إطار هذين الخيارين، قد يبدو ما أقول كلاماً جميلاً، ويدخل في باب الخطب الحماسية، والتنظيرات الجميلة والمبادئ الفاضلة، كلّ ذلك قد يعطي هذا الانطباع، ولكنني من منطق علمي وحسب، أجد لهذين الخيارين في النهاية، جذراً موضوعياً علمياً على أساسه أطرح الأمور، وفي ضوئه أحدّد الموقف.

بين المساومة على الحرية، يجد كلّ من هذين المفهومين، معياره العلمي، أساساً في الالتزام بالمنهج الفكري العلمي السياسي الوطني المبدئي، بالمعيار الذي هو معيار الالتزام بالحقيقة الاجتماعية، معيار الالتزام بالحقيقة الإنسانية، في ضوء هذا المعيار، معيار الالتزام والولاء للفكر المنهجي العلمي، وقد لا أكون بحاجة إلى الدخول في التبحُّر، بمضمون الاتفاقية والنصوص، أقول مُسبقاً، قد لا أحتاج إلى قراءة النص لأرفض الاتفاق، وهذا، ليس لأنني من هواة الرفض المُطلق! وليس لأنني، عبثاً، من أصحاب الآراء الجاهزة والأفكار المسبقة والمواقف الجاهزة. لا!

قد لا أحتاج إلى قراءة النص لأرفض الاتفاق، لأنني، علمياً، أرى أنّ أيّ اتفاق في النهاية يأتي دائماً وأبداً حصيلة نسبة القوى القائمة بين الطرفين اللذين يتفقان.

إذن، ليس من موقع الرفض المطلق، أو من قاعدة عدمية، أقول أرفض الاتفاق، إنما أقول إنه جاء حصيلة موازين قوى، هي فعلاً، التي تحدّد في كلّ نص، سواء كان لدستور، أو اتفاق، أن يكرّس النصّ بأحكامه ومضامينه، هي نسبة القوى الفاعلة في هذا المجتمع، بقواه المتصارعة، ليكون دستوراً لصالح هذه الفئة الاجتماعية أو الطبقة أو تلك، وحين يكون نصاً لاتفاق فهو مُسبقاً، سيحدّد حتماً، نسبة موازين القوى لهذه الدولة أو تلك، وبالتالي مضمون النص، سيأتي حتماً ليس حصيلة وفاق، بقدر ما هي علمياً، حصيلة موازين للقوى.

هذا، في ما يختصّ بالجذر الموضوعي لرفض الاتفاق علمياً من حيث المبدأ. أما، ودون التبحُّر بالأسباب القانونية، لا شك أنّ رفض الاتفاق أيضاً، ليس فقط من حيث المبدأ، أو من زاوية علمية، بل من زاوية قانونية ومبدئية ووطنية، يجد مثل هذا الموقف جذره العلمي.

الفكر القانوني له أسسه العلمية، وإلا ماذا يعني في الفقه الحديث وفي القوانين الدولية، أن تُعتَبَر الاتفاقات التي تُبرم في ظلّ الاحتلالات باطلة بُطلاناً مطلقاً، أو قابلة للإبطال من قبل الدولة المقهورة؟ لماذا الفكر القانوني، والذي جاء نتيجة منطق تطوُّر الشعوب، لماذا يُقرّ مثل هذا المبدأ، لو كان هذا القانون لا يجد جذره في ثمار كفاح تطوُّر البشرية والفكر العلمي الذي أنتج الفكر القانوني في مساره؟ لماذا يعتبر الاتفاق قابلاً للإبطال، عندما يُبرَم في ظلّ الاحتلال؟ لأنّ من الطبيعي، أن تكون الدولة مسلوبة الحرية، مُنتقص من إرادتها، مكرهة، ومُفسدٌ، هذا الإكراه المادي أو المعنوي أو العسكري، مكرهٌ لهذه الإرادة، وبالتالي مفسد للرضى الذي هو أحد أهمّ أسباب شروط التعاقد، سواء الشخصي أو الدولي.

بهذا المقياس القانوني، دون أن أعرض وإياكم كلّ وجهات نظر الفقهاء الدوليين الباحثين في القانون الذين أقرّوا بديهيات تأتي لتردّ على تفاسير قانونية راجت في الوسط الشعبي، أجد أنه لا بدّ أن أعرض ولو موجزاً لبعضها، خاصة تلك التي جاءت، مثلاً لتقول إنّ هذا الاتفاق كان تطويراً لقرارات الهدنة وليس إلغاء لها، أو أنّه لا يقيم صلحاً أو سلاماً مع «إسرائيل»، أو أنّه لا يحدّ من الحرية أو ينتقص من السيادة، أو أنّه لا يقرّ مبدأ تطبيع العلاقات… وإلى ما هنالك.

ليس صحيحاً ما رُوِّج، وما أقوله، ليس من عندياتي، جهابذة القانون في هذا المجلس، عندما ناقشوا، داخل اللجان، وكبار المفكرين القانونيّين الذين تقدّموا بدراسات حول هذه الاتفاقية، أكدوا أنها تشكل صلحاً مع «إسرائيل»، لأنه وفق القانون الدولي، مجرّد إنهاء حالة الحرب، لا بدّ وأن تنتهي هذه الاتفاقية بصلح. كبار المفكرين في القانون الدولي أكدوا ذلك، وهنا يمكن العودة إلى الدكتور أبو غيث، الجلبي، الدكتور المجذوب، في دراسات قانونية تتناول هذا الجانب، لا أرى أنّ مهمّتي في هذه الجلسة أن أعرض، تفصيلياً، بدراسة قانونية ما يبرّر رفض هذا الاتفاق، إنما ليس صحيحاً أنّ يُقال إنه ليس معاهدة صلح، وهو معاهدة صلح، وليس صحيحاً أن يُقال إنّ هذا الاتفاق لا يشكل اعترافاً، هذا الاتفاق يشكل اعترافاً بـ «إسرائيل»، لأنّ الاعتراف بدولة ما هو التسليم بوجودها من جانب الدولة المُعترِفة وقبولها كعضو في الجمعية الدولية. وأيضاً لا يمكن القول للحظة من نهار، أنّ هذا الاتفاق لا يُنهي حالة العداء مع «إسرائيل»، أو أنه لا يحدّ من حرية نقد السياسة الصهيونية التوسعية الاستيطانية، وكشف مخاطرها وأطماعها، في لبنان قبل سائر البلدان، والمخاطر التي تطال لبنان، فيما لو قامت تسوية شاملة، هي أكبر بكثير من أن تطال سائر البلدان العربية، لأنّ لبنان شكّل، أولاً وأخيراً، بحكم موقعه وتركيبته، التحدّي الأول للصهيونية، وهو أكثر المتضرّرين (في) حالة عقد صلح مع «إسرائيل» في هذا المجال.

الاتفاق من الزاوية القانونية

عرضاً، أشرتُ إلى بعض البديهيات القانونية، أما من الزاويتين الوطنية والمبدئية، فهو كما يأتي: حتى في ذهن وقناعات أهل الواقعية، حتى في قناعات القابلين بالاتفاق، إنّ هذا الاتفاق لم يعد بوسع أحد من القابلين به، أن يدافع عنه من موقع مبدئي، أو من موقع وطني، بل إنّ الدفاع عنه انتقل من موقع اعتباره انتصاراً سياسياً، أو مكسباً وطنياً، أو موقفاً مبدئياً، انتقل الدفاع عن الاتفاق من هذا الموقع، بعد أن بان حجم التنازلات التي تمسّ وتنتقص من سيادته، وبعد أن باتت القناعة مُطلقة، أنّ هذا الاتفاق كان خيار أهون الشرور، وكانت رغبة، لو لم يكن هناك إكراه لكي نضطر إلى التوقيع عليه، أصبح الدفاع عن هذا الاتفاق، من موقع أنه… عملياً، براغماتياً، يحقق حلاً لا يمكن بالواقع أن نلجأ إلى حلول أخرى!

السؤال الذي تكثّف هنا، هو ذاك الذي يقول إلى أيّ مدى إذن، بصرف النظر عن المقياس العلمي والمقياس القانوني، أو المبدئي أو الوطني، يصبح من حقنا المشروع، عند إجابتنا، عند محاولة محاورتنا لأهل الواقعية، للعمليين، ونريد أن نكون عمليين، عندما نناقشهم، من حقنا المشروع أن نسأل، هل فعلاً وواقعياً، مثل هذا الاتفاق يحقق الانسحاب «الإسرائيلي»؟ إلى أيّ مدى، عملياً، مثل هذا الاتفاق يحقق الانسحاب؟ وإذا كان لا يحقق الانسحاب، ففي أيّ سياق أتى؟ ومن أجل أيّ غاية وُقِّع، أو يطالب بالإبرام عليه؟ وأكثر من ذلك، من سيكون المسؤول؟ من الذي سيتحمَّل في النهاية، المسؤولية السياسية، في حال، أنّ هذا الاتفاق لم يحقق الانسحابات؟ هل صحيح أنّ نهج التفاوض لم يكن لُيثمر أكثر مما أثمر؟

ما هو دور الموقف العربي في إنتاج مثل هذا الاتفاق؟ هل سقطت فعلاً كلّ البدائل؟ هل سقطت المقاومة الشعبية المسلحة أو سقط النهج الذي كان يقودها؟ هل، فعلاً لا يُمكن الإفادة من قرارات المجتمع الدولي ومجلس الأمن؟ هل، فعلاً، لا يشكل مثل هذا الإطار، إطاراً دبلوماسياً ملائماً للذين يريدون التحرير في ظلّ قرارات مجلس الأمن؟

أرى أنّ بحث الاتفاق، لا يمكن إلا أن يتناول هذه المسائل، إذا شئنا فعلاً أن نتحاور، إذا شئنا فعلاً أن نكون مثاليين، إذا شئنا فعلاً أن نكون واقعيين عمليين منطقيين، فنرى سويّة إلى أيّ مدى هذا الاتفاق يحقّق الغاية المرجوّة عملياً وواقعياً بتحقيق الانسحابات.

على السؤال الأول: إنني أدخل مباشرة في الإجابة على هذا السؤال، لأهميته، فهو يكثّف محور هذا الاتفاق ومبرّره.

هل فعلاً يحقّق الانسحاب؟ إنّ السببين الهامّين اللذين يقرّران ضرورة الإجابة على هذا السؤال هما التاليين:

أولاً: اتساع حجم التيار الذي يتوق إلى الخلاص بعد سنوات تسع من الإنهاك والتآكل، بعد الاجتياح الصهيوني الذي دمّر وارتكب المجازر والجرائم، هناك تيّار أصبح توّاقاً في ظلّ الذلّ والتخاذل العربي، أصبح توّاقاً للخلاص بأيّ ثمن، فكان أحد الأسباب.

السبب الثاني: والذي يجب أن لا يُغيَّب عند درس إمكانية تحقّق الانسحابات، في ضوء هذا الاتفاق، هو ضرورة فهم، وإعادة فهم الظروف التاريخية التي هُيّئت من أجل خدمة هذا الاتفاق. بمعنى آخر، منذ اللحظة الأولى التي وُقِّع فيها الاتفاق، بات الانطباع الشامل لدى الناس، وقد أقول لدى معظم الناس: نأمل أن تنسحب سورية كي نخلص من هذه الأزمة.

ومع الأسف، قدّم الإعلام، القابلين بالاتفاق أو المقتنعين بأنه يحقّق انسحاباً، قدّم صيغة الخلاص، مشروطة بالانسحاب السوري. فبات الانطباع الطبيعي المشروع عند المواطن، لم يعد البحث بالاحتلال «الإسرائيلي» والاجتياح، بل باتت المعزوفة التي تتكرّر لدى كلّ الناس: نأمل بأن ينسحب السوريون لأنه ربط مثل هذا الاتفاق كله، بهذا الشرط.

السؤال المطروح: لو سلّمنا جدلاً، علماً، إنني من حيث المبدأ أرفض الاتفاق، لو سلمنا جدلاً بالاعتبارات التي أشرت إليها، لو سلّمنا جدلاً بالمقياس العملي، أنّ سورية، إذا انسحبت يتحقّق الخلاص، فتنسحب «إسرائيل»؟

التساؤل الذي يطرح نفسه، عفواً، وبشكل بديهي، في حال لم تنسحب سورية: من الذي يتحمّل المسؤولية السياسية؟ أكثر من ذلك! دولة رئيس مجلس النواب صرّح بحذر، ومتخوِّفاً من أجل المصلحة الوطنية العليا، (صرّح) أكثر من مرة أنه إذا تمّ انسحاب «إسرائيلي» جزئي حتى الأوّلي، حتى يقول «إنّ هذا ما حذّرنا منه مراراً، فإنّ الاتفاق، يكون قد أضفى صفة الشرعية على الاحتلال «الإسرائيلي» وكان دائماً من المُنذرين الرافضين لمبدأ الانسحاب الجزئي.

في هذه الحالة نعطي الاحتلال صفة شرعية.

السؤال المطروح: من يتحمّل في حال لم تنسحب «إسرائيل» مسؤولية توفير الغطاء لشرعية الاحتلال؟ السؤال الأكبر، أو الأسئلة الكبرى، وهنا شأننا كنواب، أن نتوجّه للسلطة السياسية التي خاضت المفاوضات، نقول: ألم تكن الحكومة على علم مسبق بحدود الموقف السوري؟ رفضه…؟ مدى قبوله إلخ… ألم تكن أميركا تعلم بذلك؟ أكثر من ذلك! إذا كانت أميركا ترى أنّ الاتفاق ليس فقط لا يحقّق الانسحاب، إذا لم تنسحب سورية، فلماذا عجّل لبنان بالتوقيع على هذا الاتفاق؟ وهل (هناك) ثمة غاية أخرى، تبطنها أميركا أو «إسرائيل»، من خلال الحصول على مثل هذا الاتفاق؟ مثل هذا التساؤل يؤدّي بنا إلى التأكيد على ما يلي:

أولاً: نستخلص أنّ الاتفاق الذي عقد بين لبنان و»إسرائيل» بوصاية أميركية، مُعلقاً الانسحاب على توافر إرادة ثالثة ليست طرفاً في الاتفاق، وهي رافضة للانسحاب كما يبدو.

إنّ أميركا كانت على علم مُسبق بالموقف السوري، تبيّنته، طبعاً، من خلال مشاوراتها وتحليلاتها، ومع ذلك دفعت بلبنان، واستجاب لبنان ليوقع على مثل هذا الاتفاق.

لبنان، في النهاية، لا يستطيع فرض إرادته على سورية، «إسرائيل» لا تستطيع حمل سورية على الانسحاب طوعاً، إلا إذا كانت هناك احتمالات أخرى، أميركا تعلن أنها لا تستطيع أن تُكره سورية على الانسحاب، طالما أنّ مجرد التوقيع على الاتفاق لا يحقّق إذن، مجرد التوقيع لا يحقق الانسحابات المرجوة، وتنفيذها يبقى مُعلقاً على إرادة ثالثة ترفض الانسحاب. فلماذا، بالمنطق البراغماتي وقّع الاتفاق وما هي الغاية، في الاستعجال، من التوقيع؟

الجواب: لماذا وقع الاتفاق، في أيّ سياق، ومن أجل أية غاية؟ عندما يكون الطرف في المعادلة «إسرائيل»، حين نتكلم عن أسباب توقيع الاتفاق بالذات، والأهداف التي من أجلها وقع، الإجابة هنا، تصبح مرتبطة وغير منفصلة عن المعطيات التالية:

أولاً: ما هو الدور الذي تطمح إليه «إسرائيل» أصلاً منذ تأسيسها، والذي كان علّة وجودها؟ وما هي الأهداف المباشرة التي خاضت «إسرائيل» حربها في لبنان من أجل تحقيقها؟

صلة الاتفاق مع الشروط التاريخية لولادة «إسرائيل»

وبالتالي، هل كان لتوقيع الاتفاق، في هذه المرحلة بالذات، صلة عضوية مباشرة مع الشروط التاريخية لولادة «إسرائيل» وأطماعها التاريخية في المنطقة التي أشار إليها الزميل الأستاذ لويس أبو شرف؟ في هذا الإطار، تدعيماً للمطامح التاريخية التي أشار إليها زميلي، أقف بكلّ احترام عند ما سبق واستكشفه المرحوم الشيخ موريس الجميّل حول أطماع «إسرائيل» ومدى ارتباط توقيع هذا الاتفاق، في هذه اللحظة، مع الشروط التاريخية لأطماع «إسرائيل».

في دراسة له، عرضتُ مضامينها في جلسة اللجان المشتركة، وفي الجلسة السرية، أرى من واجبي أمام المجلس، منعقداً في هيئته العامة، أن أذكِّر بالأصالة عن نفسي، وبالرؤية العلمية، ومن خلالها، استخرج القانون الذي يؤكّد أنّ «إسرائيل» دفعت، مع أميركا، بلبنان أن يوقع هذا الاتفاق، لا ليُنفَّذ، بل ليشكل ورقة أساسية، تكون محطة في مسار مخطّطها التآمري، وأطماعها التاريخية في المنطقة. في كرّاس له تحت عنوان «مشاريع إسرائيل وسياسة النعامة» في هذه المحاضرة منذ 23 سنة، حول المؤتمر الصهيوني الأول المنعقد في القدس سنة 1947، صفحة 15 من الكراس يقول المرحوم الشيخ موريس الجميّل:

«ارتأى المؤتمر الصهيوني الرأسمالي العالمي المنعقد في القدس، أن يقرّ ضرورة تحمُّل عجز ميزانية دولة إسرائيل، إلى أن تصبح هذه البلاد مُجهَّزة، بحيث تستطيع القيام بدورها كمحطة عالمية لمفترق الطرق، ومستودع لتلقّي البضائع وتوزيعها، كما سيفرضه، حتماً، تقدّم فن النقل ووسائله في العالم.

وطلب المؤتمر الصهيوني من المتموِّلين الكبار، أن يتحمَّلوا عجز دولة إسرائيل إلى ما بعد تجهيز البلد لتأمين الدور المذكور. وعندئذٍ سيستعيضون، أيّ «المتموِّلون»، أضعاف أضعاف ما كانوا قد دفعوه لهذه الدولة، بفضل ما سيجنونه من مرور الصفقات التجارية، والتبادل التجاري والمالي على أرض إسرائيل»، ومن شاء أن يتعمّق في هذه النقطة، يقول الشيخ موريس، بإمكانه أن يراجع «هنري كوستو» في مؤلفه «رجال المال يقودون العالم». ثم ينتقل، دون أن أطيل عليكم إلى مطامع «إسرائيل» في مياه لبنان وأرضه، ويؤكد ما يجري اليوم على ساحة الجنوب من تجهيزات تقنية، طبعاً، هادفة إلى سرقة مياه الليطاني، وهذا ما تردّد على لسان أكثر من مسؤول لبناني، حذّر من مخاطر مثل هذه التجهيزات التي تقوم بها «إسرائيل» هناك.

من هذا المنطلق، يهمّني أن أؤكد أنّ هذا الكرّاس الذي وجدتُه في مكتبة المرحوم أنور الخطيب، أرى أن لو كان الشيخ موريس الجميّل لا يزال حيّاً، وكُتبت له الحياة حتى هذه اللحظة، لكان رفض هذا الاتفاق ورفضه معه أنور الخطيب، لأنهما، أدركا مسبقاً، أنّ لـ «إسرائيل» مطامع، وأنّ هذه المحطة، في هذه المرحلة بالذات، التي نعقد فيها اتفاقاً مع «إسرائيل» يأتي في سياق تحقيق أطماع آنية، في سياق تحقيق مطامع تاريخية، كانت دائماً سبب علّة «إسرائيل» في هذه المنطقة.

هذه حقائق نجد جذورها في رؤية سياسية علمية واضحة، ومن حقنا المشروع، في ضوئها، أن نؤكد أنّ هذه الوثيقة التي وُقّعت في النهاية، لا تحقق الانسحاب، بل تشكل مخرجاً سياسياً للمتفاوضين، يكفي «إسرائيل» أن تحصل على هذا الاتفاق موقّعاً «حبراً على ورق»، لأنها، بهذا الاتفاق، يمكن أن تحقق الأهداف التالية:

أولاً: هذا الاتفاق طالما لم تتحقّق الانسحابات الأخرى، أيّ بعد إبرام الاتفاق، يضفي على وجودها، أو على بقائها، وجوداً شرعياً، هذا الاتفاق يضفي على الاحتلال صفة الشرعية. أكثر من ذلك! يعطي «إسرائيل» صكّ براءة ذمة عن كلّ الجرائم والمجازر التي ارتكبتها. أكثر من ذلك، فهو يكرِّس الاعتراف بدولة «إسرائيل»، بشرعية وجودها، وبالتالي، إذا كانت هذه هي الأهداف التي دفعت أميركا و»إسرائيل» أن تستعجل لبنان بالتوقيع على هذا الاتفاق، عندها (تصبح) مقولة، اجتياح لبنان من أجل تخليصه، أو لتحريره، أو من أجل ضمان سلامة الجليل، أكذوبة، وإلا، لماذا رافق الغزو العسكري، لماذا واكبه تطبيع اقتصادي على الأرض؟ كان محور اهتمامنا في كلّ المرحلة التي سبقت، هذا التطبيع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإعلامي! حتى (الإعلام) الأميركي الصهيوني الذي كان يُروِّج لمنطق: إما احتلال دائم، أو ثمن ضروري لا بدّ من دفعه، وفي هذا السياق، كان أمام «إسرائيل» خياران أيضاً: إما، فعلاً، الهيمنة الكاملة، وتحقيق أهدافها الاستراتيجية بصلح مع لبنان و»صهينته»، وإما إعادة ترتيب المخطّط الزمني، واعتبار أنّ هذا الاتفاق، ولو كان حبراً على ورق، بحدّ ذاته، يحقق لها أهدافاً آنية، يُضفي معها على الاحتلال شرعية، وهذا ما (تبغيه) «إسرائيل» على الأرض، تستمرّ بالتطبيع، وبحكم هذا الاتفاق، باقية طالما أنّ الانسحابات لم تتحقّق.

أيها الزملاء الكرام، تكريس الاحتلال وتعزيزه في الجنوب، ممارسات الاحتلال، تجلّياته بسعد حداد، الحرس الوطني، اللجان المحليّة، التجهيزات التقنيّة، إلى ذلك وسواها…

الترويج أو التمهيد للانسحاب من الجبل، تفادياً لضغط العمليات التي تشنُّها مجموعات المقاومة الوطنية، تنظيم هجوم سياسي وإعلامي ودبلوماسي يعيد لـ «إسرائيل» الاعتبار الذي فقدته عالمياً إثر غزوها للبنان.

وُقِّع ليشكل مخرجاً سياسياً لـ «إسرائيل»

يعني مثل هذا الاتفاق ليس فقط يردّ الاعتبار لـ «إسرائيل»، بل يعيد التماسك الداخلي، داخل بنية الكيان «الإسرائيلي». عملياً: «نحن خلص اتفقنا مع لبنان»، وبالتالي، كلّ التناقضات التي كانت تهزّ هذا الكيان المصطنع، هذا الاتفاق، يأتي ليحلّ لها، (لإسرائيل)، المشكلة. نعم، هذا الاتفاق لا يحقق الانسحاب، بل وُقِّع ليشكل مخرجاً سياسياً لـ «إسرائيل» وهي مستفيدة منه، حتى لو لم يُنفَّذ، وهي أصلاً وقّعته ولا تريد تنفيذه..

إنّ «إسرائيل» تبغي من هذا الاتفاق، وفق قناعاتي، أن يبقى ورقة سياسية بيدها، طالما أنها على قناعة. وأنا أرى أنّ الحكومة مسؤولة، لأنها خاضت معركة التفاوض والاتفاق، وهي التي تتحمّل المسؤولية السياسية في حال لم تتحقّق الانسحابات.

أنا من شأني، من الموقع اللبناني أقول، كنائب، يا حكومة لبنانية، كان من المفروض أن تعي وتدركي مسبقاً مدى حدود القبول، (أو) الرفض السوري وعلى هذا الأساس تخوضين معركتك. أنا مهمتي كنائب لبناني، أن أجابه السلطة السياسية التي خاضت وتحمّلت مسؤولية التفاوض. شأن سورية وسواها شأن عربي.

إذن هذا الاتفاق لا يحقق الانسحاب ووقع ليشكل منفَذاً، في النهاية، حتى على هذا المستوى، لـ «إسرائيل» ويعطيها «صك براة ذمة» وتبريراً وشرعية لوجودها أو بقائها في سياق تحقيق أهداف آنية وتاريخية استراتيجية.

هل كان يمكن لهذا النهج من التفاوض، أو للتفاوض، أن يثمر أفضل مما أثمر؟ هل كان يمكن أن يكون بالإمكان أفضل مما كان؟ مثل هذه المقولة التي تتردّد: ما هو دور الموقف العربي في نتاج مثل هذا الاتفاق؟ أنا، برأيي، لا يمكن، فعلاً، الإجابة على هذين السؤالين: مدى ما يمكن أن يثمره نهج التفاوض، أو مسؤولية الموقف العربي، الذي ساهم في إنتاج مثل هذا الاتفاق، يقتضي تثبيت حقيقتين (نذكر بهما):

1

ـ موازين القوى هي في النهاية التي تحدّد حصيلة التفاوض.

2

ـ إنّ تكريس مبدأ المفاوضات، على هذه القاعدة، يشكل أحد أهداف «إسرائيل». يعني:

اسمحوا لي، بكلّ صدق، أن أعيد بعض ما سبق وأكدناه في حوارنا داخل اللجان، أو ما سبق وأعلنّاه، حول مبدأ رفضنا للتفاوض كنهج. وكان مبرّر رفض مبدأ التفاوض، أساسه، أيضاً، موقف علمي مسبق، وليس (موقفاً عدمياً أو سلبياً) بالمطلق. يعني للذين يقولون بمبدأ التفاوض، أنا أقول إنّ الشعوب في تاريخها تعرّفت على المفاوضات عندما احتُلّت، أو غُزيت في عقر دارها. هذا ليس بدعة في تاريخ الشعوب. التفاوض كحقيقة، أثبتتها وظهرت في التاريخ، يعني على سبيل المثل، الشعب الفيتنامي تفاوض مع الأميركيين، التقى في باريس 1968، على طاولة المفاوضات مع أعدائه.

هنا (إزاء) مبدأ التفاوض، قد يقول (ثمة) قائل: لماذا أنت، أيها اللبناني، ترفض مبدأ التفاوض مع عدوك «الإسرائيلي»، وتقرّ مبدأ التفاوض الذي خاضه الفيتنام، مثلاً؟

مشروع مثل هذا السؤال، أو مثل هذا التفاوض جرى أيضاً في سياق الثورات الأخرى. ولكن السؤال المطروح بأيّ أفق كان يُخاض التفاوض؟

عندما التقت، مثلاً، في التاريخ، وزيرة الخارجية الفيتنامية مع فيليب حبيب، آتي بهذا المثل لأنّ المفاوض يومها عن الأمريكيين كان فيليب حبيب! قالت له: في كلّ مفاوضات يجب أن يملك أحد الطرفين ورقة، أنت تملك حقّ الانسحاب، وتمكيني من استعادة سيادتي على بلادي. وأنا أملك حقّ أن أترك لجنودك الانسحاب بسلام، وعندما أستردّ سيادة بلادي وسيادتي على وطني. يعني، عندما كانت هذه المفاوضات تتمّ على الأرض، كان هناك شعار أساسي: قاوموا الاحتلال، وبالتالي لا بأس عندها عندما تأتون إلى طاولة المفاوضات، شرط أن يكون التفاوض يُخاض تحت شعار التحرير الشامل، ودون تقديم أيّ تنازلات مبدئية على السيادة والاستقلال.

من حيث مبدأ التفاوض، لم أعطِ مثلاً حركة المقاومة الفلسطينية، ولا الأنظمة العربية التي خاضت «حروب»، لا…

سبق وقال الزميل الأستاذ لويس أبو شرف ماذا أنتجت الحروب؟ لكي يخلص طبعاً بنتيجة أنّ الحروب لا تأتي (نتيجة) يعني في التاريخ هناك حروب عادلة خيضت بأفق التحرير الشامل، وهناك حروب أنتجت هزائم. من الحروب التي أنتجت هزائم طوال 35 سنة هي الحروب التي خاضتها إما الأنظمة، أو قيادة حركة المقاومة الفلسطينية، لماذا؟ لأنّ الحروب كانت تُخاض في إطار تحسين الموقع التفاوضي، مع التسليم سلفاً، والقبول مسبقاً، بالحلّ السلمي، والانخراط بمؤامرة التسوية السلمية، كحلّ للنزاع العربي ـ الصهيوني. يعني لم تخض المفاوضات ولم تخض الحروب العربية، بأفق التحرير الشامل كما خيضت لدى المقاومة الفرنسية عندما جابهت المحتلّ النازي، أو (الفيتناميين) أو (الكوبيين)، وهذا مقاس استخرجه من التاريخ، ولا يعني مطلقاً، أنني أصبحت كوبياً أو فيتنامياً أو فرنسياً عندما أقول لا، لم تسقط المقاومة الشعبية المسلحة، إنما الذي سقط هو النهج السياسي الذي قاد هذه المقاومة على أرضية القبول مسبقاً بـ «جنيف»، وعلى أرضية القبول مُسبقاً بأنّ الحرب التي نخوضها ليست حرب تحرير، بل حرب تحريك لتحسين الموقع التفاوضي، من أجل حلّ المشكلة، لا على أساس تحرير شامل، ولكن على أساس تحسين موقع تفاوضي… هذه حقائق يجب قولها، لأنه لا يجوز الانتقاص من شهادات ودماء لأبطال يستشهدون وهم يقاتلون المحتلّ. إنّ الطعن بالمقاومين الفرنسيين الذين تحدّوا «المحتلّ النازي» والمقاومين اللبنانيين الذين تصدّوا للمحتلّ الصهيوني، هؤلاء، لا يجوز أن يطعن بدمائهم أو شهادتهم، هؤلاء كان يمكن أن يحتضنوا، فيما لو تمّ التنسيق بين العمل الثوري، بين العمل المسلح، بين عمل الكفاح الشعبي المسلح، وبين الأطر الديبلوماسية تنسق كلّ واحدة في ما بينها تماماً، كما تمّ التنسيق لدى الشعوب المكافحة، ما بين العمل الدبلوماسي وما بين العمل الشعبي المسلح.

إنني من موقع الوفاء، للشهداء الذين سقطوا في الحروب التي خيضت بأفق وشعارات ليست غايتها التحرير الشامل.

إنني من موقع الوفاء لجماهير شعبنا في لبنان وفي ساحة الوطن العربي. من موقع هذا الوفاء أقول، إنّ المجابهة الشعبية المسلحة لم تسقط، ولكن الذي سقط هو النهج الذي ساد، من جهة حركة التحرُّر العربي، أو من جهة ثانية الأنظمة العربية.

من هذا الموقع أختم قائلاً: أنه، لمن يريدون التحرير في ظلّ قرارات المجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن، تبقى مثل هذه القرارات ومثل هذا الإطار صالحاً. أما أن تأتي «إسرائيل» لتموّل المقاومة، فهذه مقولة خاطئة باعتقادي كثيراً! لم تكن النازية لتموِّل المقاومة الفرنسية، ولم يكن الأميركيون ليموِّلوا المقاومة الفيتنامية! ولم تكن للحظة من نهار، «إسرائيل» لتموِّل الأبطال المقاومين الذين يتصدّون للاحتلال الصهيوني، وهي لن تسعى إلى تمويلهم، لأنّ الذين يقاتلون اليوم، هم الذين دفنوا في صبرا وشاتيلا كلّ التنظيرات وكلّ المساومات، وكلّ الأفكار البالية، وكلّ الايديولوجيات التي أدّت إلى توليد هذا الاتفاق، هذا النهج الذي أدّى إلى توليد هذا الاتفاق، كما سبق وولّد اتفاق «كامب دايفيد».

لا ذاك الاتفاق كان صاعقة في سماء صافية، ولا هذا الاتفاق جاء صاعقة في سماء صافية. إنه نهج سياسي ساد في الساحة مدة 30 – 35 سنة، وهو الذي ولّد هذه الاتفاقيات ولم تتمّ، والتي تنتقل بنا من انهيار إلى انهيار، ومن انتكاسة إلى انتكاسة.

إنّ الالتزام بالمقاييس الصحيحة، التي التزمت بها شعوب الأرض منذ بدء التاريخ، في مجابهتها للمحتلين، حقيقة تاريخية لا يمكن نقضها، لا يمكن رفضها، لا يمكن إدارة الظهر لتجارب الشعوب التي جابهت المحتلين. هذه حقيقة، ولكن لها شروطها: شروط عدم المهادنة والمساومة، عدم تحويل العمل السياسي إلى عمل ارتزاقي، عدم الطعن بالجماهير والإساءة إليها. وإنما كما سبق وأكدت، منذ اللحظة الأولى التي خيضت فيها المفاوضات: إننا معنيون كلنا، ولا يظننّ أحد أنّ مهمة التحرير في لبنان، هي وقف على المجلس النيابي. قلت ذلك وأكرّر، إنها مهمة تاريخية يقع عبئها على كلّ الشعب اللبناني، بجميع فئاته أن تتنظم طاقاته في إطار برنامج يوفّر مستلزمات الصمود، ويخوض معركة التحرير بأفق التحرير الشامل. من هذا المنطلق، جاءت لتؤكد صحة هذه المقولة، الإحصائيات التي نسمعها بلسان «إسرائيل»: خمسمئة قتيل «إسرائيلي» وثلاثة آلاف جريح.

ما يهزُّ الكيان الصهيوني، اليوم، أمرٌ لم تتمكن المقاومة الفلسطينية أن تحققه منذ 1965 حتى 1982. وهنا، لا طعناً بمبدأ المقاومة، ولا طعناً بالفداء فهو أشرف ما يمكن أن يكون في حياة الإنسان، وإنما طعن، نعم بالنهج الارتزاقي المرتبط الذي قاد هؤلاء المناضلين، والذي أجهض الثورة وأجهض إمكانية التحرير…

اسمحوا لي إذن، باسم شعبنا وباسم المقاومين الرافضين للاحتلال، باسم الصامدين والمتصدّين، وباسم المعتقلين في «أنصار» وفي سجون وأقبية «إسرائيل».. باسم عذابات جماهير شعبنا والأمهات الثكالى، والأطفال اليتامى..

باسمهم جميعاً، أرفض هذا الاتفاق، وأطلب من المجلس الكريم أن يرفض هذا الاتفاق من أجل لبنان، من أجل شعب لبنان، ومن أجل كرامة الوطن والمصلحة الوطنية العليا…

RUSSIANS REOPEN CHUNK OF M4 HIGHWAY IN NORTHEASTERN SYRIA

South Front

 26.05.2020 

A part of the M4 highway between the towns of Ayn Issa and Tell Tamir in northeastern Syria has been reopened for civilian traffic. This chunk of the highway is located close to the contact line with the Turkish-occupied area. In previous months, the constant threat of attacks by Turkish-led forces disrupted the movement of civilian vehicles in the area. However, now, the highway is reopened under the supervision of the Russian Military Police. This step will contribute to the strengthening of commercial and social ties between the cities of Aleppo and Hasakah, and the stability in the region, in general.

The reopening of the M4 highway in northeastern Syria did not occur without incidents. Just a few days ago, on May 23, US forces briefly blocked a Russian Military Police convoy east of Tell Tamr. Pro-Damascus sources say that the US-led coalition may try to oppose the restoration of commercial and social links between the government-controlled part of Syria and the areas that remain in the hands of the US-backed Syrian Democratic Forces.

At the same time, the Syrian Army, the National Defense Forces and their allies continued operations against ISIS in southern Raqqah, western Deir Ezzor and southern Mayadin. The anti-ISIS efforts were coordinated with the combing operation led by Liwa al-Quds and the National Defense Forces in the countryside of Palmyra. Despite this, ISIS cells still remain active on the both banks of the Euphrates and in the desert area between Palmyra and al-Tanf.

The Turkish military reportedly deployed an MIM-23 Hawk medium-range air defense system in the vicinity of the town of Almastumah in southern Idlib. Earlier in 2020, Turkey sent several MIM-23 Hawk systems to Idlib to support its attack on the Syrian Army there. Now, Ankara is apparently working to strengthen the air defense and EW capabilities of its contingent deployed in the area. According to different sources, the number of Turkish troops in Greater idlib varies from 7,000 to 10,000.

Despite the large Turkish military presence, radical groups have a freedom of actions in their attempts to consolidate their efforts to oppose the implementation of the de-escalation agreement in southern Idlib. Houras al-Din and the Turkistan Islamic Party, both groups allied with Hayat Tahrir al-Sham, united their propaganda efforts in the push against the implementation of the de-escalation deal and the expansion of the Russian-Turkish troops within the agreed to security zone on part of the M4 highway in southern Idlib. Right now, these groups are conducting no notable offensive operations or attack on the Syrian Army. Nonetheless, they are actively recruiting new members and training them in the camps created across the region. In these conditions, a new round of escalation is just a matter of time.

From The Memory of The People: Flowers, Dancing and a Defeated “Israeli” Occupation Army

From The Memory of The People: Flowers, Dancing and a Defeated “Israeli” Occupation Army

By Nour Rida

Lebanon – Many are the photos and videos that rerun the joy and emotions of people returning to their homes and villages in Lebanon, after long years of “Israeli” occupation to their land.

25 May, celebrated as a national holiday and considered as one of the most important days in Lebanon’s modern history is dubbed Resistance and Liberation Day. After two decades, people recall the day when they tasted the sweetness of returning back to their homes, lands and villages and reunited with their loved ones, and the day when the detainees saw the sun again after long years of torture and imprisonment in “Israeli” prisons set up inside the Lebanese territory; like the infamous Khiam prison.

Fatima, 65 years old, told al-Ahed news that she was on a vacation in Lebanon. She had been living abroad all her life, driven out of Lebanon due to the civil war and then the “Israeli” occupation of Lebanon.

“I remember that day so well. As soon as we heard the news, that the ‘Israeli’ army was withdrawing, we poured down to the streets in Beirut to celebrate, and to find out more about what was happening. I had not been to the South of Lebanon for many years because of the occupation. So we instantly rode our car and moved towards the South with the other thousands of cars to go back home. People were throwing rice and flowers, giving out sweets and candy, it was sort of a wedding or parade and you just could see the smiles and tears of joy everywhere.”

Mariam, 73 year old housewife who comes originally from Jizzine, a village in South Lebanon with a Christian majority, told al-Ahed news that on that day, rumors were spreading like fire at the beginning that the Hezbollah, or Lebanese resistance movement was killing people all across the South of Lebanon and that no one should even think of going to the South at the moment.

“My husband said this was definitely rubbish, he had been friends with many of the resistance fighters and he said he knew well that was not the case. We are Christians, but we lived a long life of friendship and love with our Muslim neighbors, who cared for us more than our own family members sometimes. Soon we joined the cars moving towards the South on that day, only to find out what my husband was saying: these are rumors of hatred and bigotry by ‘Israel’ and their allies inside Lebanon.”

On that day, many marched back to their homes and villages on foot. It was like waves of human beings were flocking back to their land of which they were deprived by the “Israeli” occupation.

“My aunt shows in one of the videos on that day,” Amal said.

Amal was a kid at the time, but she knows the stories by heart. She has been listening to these stories for 20 years now, and today she turns 30. She was born on this same day only 10 years before the “Israeli” so-called invincible army withdrew from Lebanon.

“Many took to the streets, dancing, chanting, embracing each other and tossing rice and flowers in the air in celebration. I was a kid but I still vaguely remember how we were standing at the doorsteps of our house and people were celebrating; my aunt shows in one of the videos dancing and throwing flowers right in front of our house.”

Sara, for her part, was the daughter of an agent who worked for the “Israeli” occupation in its Lahed Army, or what was known as the SLA [South Lebanon Army]. It was an army in which Lebanese people were hired to help the “Israeli” occupation, and hence it was an army of national traitors. Sara wanted to speak anonymously; it still bothers her that her father was a traitor and an agent who worked for the “Israeli” occupation.

“I cannot hide from the past, and I cannot forget that he is my father. We were so scared when the ‘Israelis’ fled and people said we will be killed and humiliated by Hezbollah, but until this day none of the Hezbollah people did us wrong. The only one humiliated was my father, when he fled to the Galilee camp and later told us how badly they were treated until he managed to leave to Canada after a few weeks of ill treatment and lack of any basic needs or respect,” Sara described.

She went on to say “He later came to Lebanon and was jailed for three years because of cooperating with the ‘Israeli’ occupation army.”

The 2000 liberation of Lebanon was a turning point in the history of Lebanon and the region, from which people and societies can draw lessons and inspiration. Western media attempts across the years are crystal clear, trying to misrepresent history or hide the told and untold stories. But facts cannot be concealed. The stories of the people, the marching of the people on foot all the way to the South, the videos and the photos and audio-visual history, the tears of joy and longing, the blood of the martyrs and the some 150 Khiam Lebanese detainees whose scars still speak of “Israeli” torture cannot be buried.

It was the resistance fighters and the people who hand in hand liberated their land. As Timor Goksel, former spokesman and senior advisor to UNIFIL had said once on the popular move: “Back in 2000, it was the march of the people before the Liberation which amazed me the most…The starting point was in the village of Kantara towards the village of Taybe. Hundreds of children, women, and men marched towards freedom.”

In 1979, Goksel was assigned as Press Information Officer/Spokesman to UNIFIL at South Lebanon’s Nakoura and later became a Senior Adviser of UNIFIL in 1995.

Goksel said that historically, “Israel” never left a country without something in return, but this only time was a withdrawal for nothing in return; that’s why this time it was a success.

Hence, what speaks stronger than all these memories is the fact that the once unbeatable “Israeli” army faces a deterrence power in the region imposed by the Lebanese resistance. And so, 2000 was not only a memory in the minds and hearts of the people with stories told and some others untold. May 25 2000 is a day when the political, military and strategic equations in the Lebanon, the region and the entire world changed.

Cuban President: Iranian Tankers Break ‘Criminal’ US Blockade on Venezuela

Cuban President: Iranian Tankers Break ‘Criminal’ US Blockade on Venezuela

By Staff, Agencies

Cuban President Miguel Diaz-Canel said that the Iranian oil tankers’ arrival in Venezuela broke the US “unacceptable and criminal” blockade against the country.

The official Cuban news agency Prensa Latina quoted Diaz-Canel as making the remarks on Monday.

Earlier, Venezuelan President Nicolás Maduro thanked Iranian support, stressing that Caracas and Tehran are both after peace, and have right to do free trade.

Iran’s second oil tanker, Forest, arrived in Venezuela amid the US threats.

Forest entered the Exclusive Economic Zone [EEZ] of Venezuela early Sunday, met by the country’s navy.

It follows the first of five Iranian vessels carrying an estimated total of 1.53 barrels of gasoline between them, Sputnik reported.

The first vessel, ‘Fortune’, successfully reached Venezuela the day before and was escorted into the port by the Bolivarian Navy.

Three more oil tankers are expected to arrive in Venezuela from Iran. The five vessels are carrying an estimated 1.53 million barrels of gasoline between them.

Iran has warned of repercussions from the potential interception of Iranian tankers by the US.

On Saturday, Iranian President Hassan Rouhani said the country is always entitled to defend its sovereignty and territorial integrity, and warned that if his country’s oil tankers in the Caribbean or anywhere in the world get into trouble by the Americans, Tehran will definitely retaliate.

%d bloggers like this: