Foreign Security Apparatus Funding Riots, Seeking Chaos in Lebanon: Interior Minister

Source

June 27, 2020

Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi
Click for the Interview

Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi disclosed that there has been a foreign scheme aiming at creating chaos in Lebanon.

In an interview with Al-Manar on Friday, Fahmi cited information that a foreign security apparatus has been supporting and funding  riots which took place since June 11.

He said that he tasked security agencies to contact with Amal movement and Hezbollah during the riots, noting that they were positive and keen to preserve civil peace.

The minsiter told Hadith As-Saa’s Imad Marmal that security forces will prevent bandits from cuting off roads, adding that legal cases to take place against those responsible for those acts.

“We support freedom of speech and demonstration, but blocking roads is an attack on citizens and their dignity,” Fahmi said.

Source: Al-Manar English Website

مرجع أمني للميادين: تركيا أحد مموّلي أعمال التخريب في بيروت التي شارك فيها عرب

A field security reference: Turkey is one of the financiers of sabotage in Beirut, in which Arabs participated

الكاتب: الميادين نت

المصدر: الميادين

مرجع أمني لبناني يفيد الميادين بتوقيف أكثر من 40 شخصاً من جنسيات لبنانية وعربية كانت تعد للتخريب والشغب في العاصمة بيروت.

أفاد مرجع أمني لبناني لمراسل الميادين، اليوم السبت، بأنه تمّ توقيف أكثر من 40 شخصاً من مجموعات كانت تُعدّ للتخريب والشغب في العاصمة بيروت.

وقال المرجع الأمني إن “الموقوفين ما زالوا رهن التحقيق وهم لبنانيون ومن جنسيات عربية مختلفة”. 

وأضاف أن “الموقوفين اعترفوا بتقاضيهم مبالغ مالية، مقابل إحداث الفوضى في بيروت بدءاً من 6 حزيران/ يونيو الجاري”.

ووفق المرجع الأمني، فإن “تركيا هي أحد ممولي مجموعات التخريب في بيروت”.

مراسل الميادين قال إن الموقوفين بتهم التحضير لعمليات تخريب في بيروت هم من جنسيات سودانية وسورية وفلسطينية ولبنانية.

الرئيس اللبناني ميشال عون كان قد أعلن أن السلم الأهلي خط أحمر والمفترض أن يلتقي الكل لتحصينه لأنه مسؤولية الجميع،  مؤكداً أن هناك من يستغل مطالب الناس لتوليد العنف والفوضى لتحقيق أجندات خارجية مشبوهة.

و خلال لقاء حواري في القصر الجمهوري في بعبدا، قال عون “إزاء شحن النفوس والعودة إلى لغة الحرب، كان لا بد لي أن أدعو إلى هذا اللقاء الوطني الجامع”، مشيراً إلى أن لبنان يمر بأسوأ أزمة مالية واقتصادية، ويعيش شعبه معاناة يومية قلقاً على المستقبل.

وتشهد العاصمة بيروت وعدد من المناطق اللبنانية منذ أشهر احتجاجات واسعة على وقع تدهور العملة الوطنية وصعود الدولار ، وتردّي الوضع المعيشي.

وأعادت القوى الأمنية فتح معظم الطرقات التي أقفلها المحتجون في العاصمة ومناطق في جبل لبنان والشمال.

وكانت مجموعات قد وقعت في قبضة القوى الأمنية في 12 حزيران/يونيو بعد قيامهم بأعمال شغب” بحسب القوى الأمنية.

<span>%d</span> bloggers like this: