Trump Time بتوقيت ترامب

Trump Time

By Fouad Ibrahim – Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

It is not a surprise, as it has died a long time ago, and the details of the “normalization plot” with the ‘Israeli’ entity are no longer hidden. What was thought to be arrangements under the table is, in fact, our usurped conscious under the bulk of the game of trinity of truth, error, and deception. Some people try to create a false mixture of that game elements so that the traces of treason are lost. The popular memory was saturated, over many years, with news of bilateral meetings between Arab officials, especially Gulf officials, and their ‘Israeli’ counterparts, the participation of ‘Israeli’ figures in Gulf conferences, visits by senior officials to Arab capitals, and the hosting of the Gulf media [the Emirati, Saudi, and Bahraini] for a diverse group of ‘Israeli’ ministers; politicians, security, military, and economists; in addition to a torrent of statements, tweets, and stances designed to create a public opinion that is reconciled with normalization … it was not spontaneous.

The normalization between the UAE and the ‘Israeli’ entity does not involve a proactive predictive dimension, and it does not require an exceptional effort to read through backgrounds and endings. The UAE’s Crown Prince, Mohammed bin Zayed, was the fastest in the race for normalization, and in coordinating Gulf positions to reach the final plot before the moment of manifestation. Needless to say, he was the one who advised Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in the first months of his father’s reign [he took office on January 23, 2015] that the closest road to the White House passes through Tel Aviv. Bin Salman listened carefully to the advice, applied it literally, and took it upon himself to pass the “deal of the century” by all means willingly or unwillingly. And his statements to “The Atlantic” magazine on April 3, 2018, that the ‘Israelis’ have a “right” to have their land, and that there is no “religious objection” to the existence of the ‘State’ of ‘Israel’, except for one of the American credentials through the ‘Israeli’ channel. It was not a slip of the tongue of a teenager in politics, as bin Salman was fully aware of what he meant, and what he aimed at behind what he said, and all of this fell within the context of Emirati advice.

US President Donald Trump’s announcement of an Emirati-‘Israeli’ agreement on normalizing relations is not new, as work has been underway for years to rehabilitate the conditions for the normalization moment between the entity and a number of Arab countries. For the normalization to be “common” needs only the factor of time. It was an electoral timer par excellence, and it was precisely intended for him to act as a rescue during the time-out for the presidential race.

Trump’s electoral cards are being burnt consecutively in Coronavirus firs that is consuming his promises amid the speedy spread of the pandemic across his country, and almost complete disability to stop the infections outbreak, and the increasing numbers of infections and deaths. The US ranks first in the world, and counts for a quarter of the globe’s infections with more that 5 million cases.

Trump’s failures in the health file, and subsequently the economic and living conditions, have led him to the conclusion that his chances to win the presidential race are declining very quickly. He has publicly disclosed the possibility of losing the elections in November, and this explains his hysterical behavior recently. He appeared to be suicidal, and was ready to go mad in the quarrel with his democratic rival, Joe Biden, choosing to assume the role of “the takfirist”, but with a poor right-wing version of Biden’s demonization, accusing him of being “against God and against the Bible.” All normalization timings are subject to the considerations of its direct parties, but this time, normalization was a salvation for the sponsor, that is, for Trump, who is ravaging with the consternation of the electoral defeat and its aftermath.

Regarding the Emirates, normalization with the ‘Israeli’ entity is not a solo performance, but rather represents the hoarse voice of the Arab Quartet [Egypt, Saudi Arabia, the Emirates, and Bahrain]. Whether Riyadh decided to be next in the series of countries of normalization or chose to push the rest to the barn [as poet Ahmad Matar said], before joining it at the end, this depends on the political and electoral influence. Bahrain’s entry to the normalization movement has become a matter of time, a very short time, and we will witness an acceleration of the normalization movement in the Gulf and the Arab world in the context of a rescue “emergency plan” that increases President Trump’s electoral credit.

And if the Emirati-‘Israel’ normalization comes at the moment of the clinical death of the official Arab system, the stage of fragmentation of the Arab homelands, and the raging civil wars in its parts, then the most dangerous thing in it is that it represents the exceptional opportunity to reap the profits of years of introduction in which countries, media institutions, and influential cultural and literary figures participated [on the Gulf level in particular], until the arguments for normalization became stronger than the argument of the land owners. Boast about stigmatizing the Palestinian resistance turned to be in public and filling the Arab space and broadcasted through Gulf satellite channels, while the ‘Israeli’ uttered by writers and media professionals from the people of the house.
On the ‘Israeli’ side, normalization was an opportunity to make the relations with Arab and Gulf leaders public. Netanyahu, overwhelmed with his internal crises, also needed a “savior.” He used to repeat that his entity had strategic relations with Arab leaders, as if he was seeking to announce the relations instead of keeping them secret because the legitimacy of the ‘Israeli’ entity depends on removing the obstacles to coexistence with its opponents [its new friends], and when it breathes in a sea without limits.

The Gulf Arabs showed unusual generosity with the “nation’s enemies”, while they were absent from the Lebanese tragedy at the port on August 4. This is the “Gulf Moment” heralded by Emirati academic Abdul Khaleq Abdullah, author of the book, with the same title. The new positions, or rather the renewed ones, of Gulf poles led by Saudi Arabia and the Emirates are capable of drawing the next scene, at least in the Gulf.

The question: Are we on our way to a historical shift?

The answer is not simple, but what the scene encompasses also leads us to be unsure, in light of governments whose popular legitimacies have eroded, but at the same time have brought their people to a point of despair. Despair over the birth of a new hope that gives hope for those whose dreams have been shattered within the borders of the “stolen homelands.”

What needs to be prepared for in the coming days, and after the Emirati move, is to watch the movement of the normalization vehicle, which will carry with it the vows of Arab misery, the harvest of their disappointments, and their divisions. This vehicle will pass through Manama, Doha, and Khartoum, and it will be supplied with what helps it to force the rest of the hesitants out of fear, or those who hide in shame. There is nothing in the act of normalization that deserves panic, when it becomes collective. Likewise, shame does not become a disgrace when it is everybody’s characteristic.

And if we flip the equation, apologies to the late scholar Muhammad Mahdi Shams al-Din, that states have their necessities and peoples have their options; then today, we are faced with a more disgrace than necessity and more heinous than shame. The demand is that peoples diversify their choices, because accepting to fall towards the pit of shame means the complete annihilation. And we belong to a nation that refused not to be scattered, but the act of its resistance would remain even if those who normalize exceeded the range.

بتوقيت ترامب

فلسطين 

فؤاد إبراهيم 

الجمعة 14 آب 2020

ليس ثمة ما يبعث على الدهشة، فقد ماتت منذ أمد بعيد، وإن تفاصيل «حبكة التطبيع» مع الكيان الإسرائيلي لم تعد خافية، فما كان يعتقد بكونها ترتيبات تحت الطاولة هي، في حقيقة الأمر، وعينا المغتصب بخضوعه تحت وطأة لعبة ثالوث الحقيقة والخطأ والخداع. فهناك من يحاول صنع خليط زائف من عناصر تلك اللعبة كيما تضيع آثار الخيانة. فإشباع الذاكرة الشعبية، على مدى سنين طوال، بأخبار عن لقاءات ثنائية بين مسؤولين عرب، وبخاصة خليجيين، ونظرائهم الإسرائيليين، ومشاركة شخصيات إسرائيلية في مؤتمرات خليجية، وزيارات لمسؤولين كبار لعواصم العرب، واستضافة وسائل الإعلام الخليجية (الإماراتية والسعودية والبحرينية) لطيف متنوع من الوزراء الإسرائيليين، سياسيين وأمنيين وعسكريين واقتصاديين، إضافة إلى سيل من التصريحات، والتغريدات، والمواقف المصمّمة لصنع رأي عام متصالح مع التطبيع… لم يكن عفوياً أو سقط متاع.

سردية التطبيع بين الإمارات والكيان الإسرائيلي لا تنطوي على بعد استباقي تنبّؤي، ولا تتطلب جهداً استثنائياً لقراءة الخلفيات والنهايات. ولي عهد الإمارات محمد بن زايد كان الأسرع في سباق التطبيع، وفي تنسيق المواقف الخليجية للوصول إلى الحبكة الأخيرة قبل لحظة المجاهرة. من نافلة القول، أنه هو من أسدى نصيحة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الشهور الأولى من عهد والده (تولى في 23 كانون الثاني/يناير 2015) بأن أقرب الطرق إلى البيت الأبيض تمرّ عبر تل أبيب. أصغى ابن سلمان جيداً للنصيحة، وطبّقها حرفياً، وأخذ على عاتقه تمرير «صفقة القرن» بكل السبل طوعاً أو كرهاً. وما تصريحاته لمجلة «ذي آتلانتيك» في 3 نيسان/أبريل 2018 بأن للإسرائيليين «الحق» في أن تكون لهم أرضهم، وبأنه ليس هناك أي «اعتراض ديني» على وجود دولة إسرائيل، إلا أحد أوراق الاعتماد لدى الأميركي عبر القناة الإسرائيلية. لم تكن زلّة لسان مراهق في السياسة، فقد كان ابن سلمان يدرك تماماً ما كان يعنيه، وما يهدف من وراء ما يعنيه، وكل ذلك يندرج في سياق النصيحة الإماراتية.
ليس في إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن اتفاق إماراتي إسرائيلي لتطبيع العلاقات جديد، فالعمل جار منذ سنوات على تأهيل شروط اللحظة التطبيعية بين الكيان وعدد من الدول العربية. ما ينقص بلوغ «الشياع» هو عامل الوقت ليس إلا، فكان ميقاتاً انتخابياً بامتياز، أريد منه، على نحو دقيق، فعل إنقاذ في الوقت المستقطع للسباق الرئاسي.
أوراق ترامب الانتخابية تحترق تباعاً في سعير كورونا الذي يلتهم وعوده، على وقع الانتشار البرقي للوباء داخل بلاده، في ظل عجز شبه تام عن وقف تمدّد العدوى، وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات، إذ تحتل أميركا المرتبة الأولى عالمياً (وتمثل ربع الإصابات على مستوى العالم بأكثر من 5 ملايين نسمة).

هذه العربة سوف تمرّ من المنامة، والدوحة، والخرطوم، وسوف تتزوّد بما يعينها على إرغام بقية المتردّدين


إخفاقات ترامب في الملف الصحي، وتالياً الاقتصادي والمعيشي، أوصلته إلى اقتناع بأن حظوظه في السباق الرئاسي تتناقص على نحو سريع للغاية. وقد أفصح علناً عن احتمالية خسارته في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وهذا يفسّر سلوكه الهستيري في الأيام الأخيرة. وقد بدا انتحارياً، وكان على استعداد لأن يذهب إلى أبعد الحدود في الخصومة مع غريمه الديموقراطي، جو بايدن، فاختار أن يتقمص دور «المكفّراتي»، ولكن بنسخة يمينية رديئة بشيطنة بايدن، متّهماً إياه بأنه «ضد الله وضد الإنجيل». كل مواقيت التطبيع تخضع لاعتبارات أطرافها المباشرين، ولكن هذه المرة فإن التطبيع كان إنقاذياً للراعي، أي لترامب الذي يستبدّ به ذعر الهزيمة الانتخابية وما بعدها.
لناحية الإمارات، فالتطبيع مع الكيان الإسرائيلي ليس عزفاً منفرداً، بل يمثل الصوت المبحوح للرباعية العربية (مصر والسعودية والامارات والبحرين). وسواء قرّرت الرياض أن تكون التالية في مسلسل الدول المطبّعة مع إسرائيل أو اختارت أن تدفع البقيّة إلى الحظيرة (بلغة الشاعر أحمد مطر)، قبل الالتحاق بها في الأخير، فذلك يتوقف على المفعول السياسي والانتخابي. وقد بات دخول البحرين إلى حلبة التطبيع مسألة وقت، ووقت قصير جداً، وسوف نشهد تسارعاً في حركة التطبيع خليجياً وعربياً في سياق «خطة طوارئ» إنقاذية ترفع من الرصيد الانتخابي للرئيس ترامب.
وإذا كان التطبيع الإماراتي الإسرائيلي يأتي في لحظة الموت السريري للنظام الرسمي العربي، ومرحلة تشظي أوطان العرب، والحروب الأهلية المشتعلة في أرجائها، فإن أخطر ما فيه أنه يمثّل الفرصة الاستثنائية لجني أرباح سنوات من التمهيد شاركت فيه دول، ومؤسسات إعلامية، وشخصيات نافذة ثقافية وأدبية (على مستوى الخليج بوجه خاص)، حتى باتت حجج التطبيع أقوى من حجة أصحاب الأرض، وبات التبجّح في وصم المقاومة الفلسطينية علناً ويملأ الفضاء العربي ويبث عبر فضائيات خليجية، فيما ينطق الإسرائيلي على لسان كتّاب وإعلاميين من أهل الدار.
إسرائيلياً، كان التطبيع فرصة لكسر طوق السرّية في العلاقات مع قادة عرب وخليجيين. كان نتنياهو، الغارق في أزماته الداخلية، بحاجة هو الآخر إلى «منقذ». وكان يردد مراراً أن لكيانه علاقات استراتيجية مع قادة عرب، وكأنه يستدرج إعلان العلاقات بدل إبقائها قيد السرّية، فشرعية الكيان الإسرائيلي متوقفة على إزالة موانع التعايش مع خصومه (أصدقائه الجدد)، وحين يتنفس في بحر بلا حدود.
لقد أبدى الخليجيون سخاءً غير معهود مع «أعداء الأمّة»، فيما غابوا، أيّما غياب، عن لبنان بعد فاجعة المرفأ في 4 آب/أغسطس الجاري. تلك هي «لحظة الخليج» التي بشّر بها الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، مؤلف الكتاب بالعنوان نفسه. إن التموضعات الجديدة، أو بالأحرى المتجدّدة، لأقطاب خليجية تقودها السعودية والإمارات كفيلة برسم المشهد القادم، خليجياً على الأقل.
السؤال: هل نحن على موعد مع تحوّل تاريخي؟
الإجابة ليست بسيطة، ولكن ما يبطنه المشهد هو الآخر يحملنا على عدم الاطمئنان، في ظل حكومات تآكلت مشروعياتها الشعبية، ولكن في الوقت نفسه أوصلت شعوبها إلى نقطة القنوط واليأس من ولادة أمل جديد يبعث الروح في نفوس من تحطّمت أحلامهم داخل حدود «الأوطان المسروقة».
ما يلزم التأهب له في الأيام القادمة، وبعد الخطوة الإماراتية، هو مراقبة حركة عربة التطبيع التي سوف تحمل معها نذر بؤس العرب، وحصائد خيباتهم، وانقساماتهم. فهذه العربة سوف تمرّ من المنامة، والدوحة، والخرطوم، وسوف تتزوّد بما يعينها على إرغام بقية المتردّدين خوفاً أو المتوارين خجلاً. ليس في فعل التطبيع ما يستوجب الهلع، حين يصبح جماعياً، وكذلك العار، لا يغدو عاراً حين يكون سمة الجميع.
وإذا قلبنا المعادلة، مع الاعتذار للراحل العلاّمة محمد مهدي شمس الدين، بأن للدول ضروراتها وللشعوب خياراتها، فإننا اليوم، يا مولانا، أمام أخزى من الضرورة وأشنع من العار، والمطلوب هو أن تنوّع الشعوب خياراتها، لأن قبول الانزلاق إلى هاوية العار، يعني الفناء التام، ونحن ننتمي إلى أمة أبت إلا أن تتبعثر ولكن فعل مقاومتها باقِ وإن جاوز المطبّعون المدى.

%d bloggers like this: