رفض إسرائيلي بيع “حتى برغي واحد” من “أف 35” لدول الشرق الأوسط

تل أبيب ترفض بيع حتى برغي من طائرات

الكاتب: الميادين نت

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

اليوم 09:07

وفد إسرائيلي وأميركي بمشاركة صهر ترامب يتوجه إلى أبو ظبي الاثنين المقبل لتعزيز السلام، وتل أبيب ترفض بيع حتى برغي من طائرات “أف 35” لأي دولة.

نقل موقع “تايمز أوف إسرائيل”، عن وزير  شؤون المستوطنات تساحي هانغبي، من حزب “الليكود”، أمس الثلاثاء، قوله إن “إسرائيل” تعارض بيع “برغي واحد” من طائرة F-35  إلى أي دولة في الشرق الأوسط، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، وسط خطط واضحة للولايات المتحدة لبيع الطائرة لأبو ظبي.

وقال هانغبي، “إننا نعارض حتى بيع برغي واحد من طائرات الشبح المقاتلة إلى أي بلد في الشرق الأوسط، سواء كان لدينا سلام معها أم لا. هذا هو موقفنا، وقد تم عرضه في الماضي وتوضيحه في الأسابيع الأخيرة”.

وأردف، إن “الأميركيين غير ملزمين بقبول موقفنا. لم يقبلوا به عندما قرروا بيع المقاتلات الشبح للأتراك، الذي لا يُعتبرون دولة معادية، ولكننا ندرك أنه قد يكون لدينا نوع من الصراع معهم”.

من جهته، نقل موقع “i24NEWS” الإسرائيلي عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إعلانه أنّ وفداً إسرائيلياً سيزور أبو ظبي الأسبوع المقبل لدفع التطبيع، موعزاً إلى رئيس هيئة الأمن القومي مائير بن شبات بترؤس البعثة الإسرائيلية برفقة بعثة أميركية تضم  صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنير ومستشارين أميركيين.

وأعرب نتنياهو، مساء أمس الثلاثاء، عن أمله بأن “مواطنين إسرائيليين سيستطيعون زيارة الإمارات العربية المتحدة قريباً”، معلناً عن مغادرة بعثة إسرائيلية رسمية أولى إلى الإمارات الاثنين المقبل “للعمل على دفع السلام”. 

وعن تطورات الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، غرد مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابِق أرييل شارون عبر “تويتر”، قائلاً “إنها المرة الأولى التي تمر فيها طائرة إسرائيلية فوق الأجواء السعودية في رحلة مباشرة من “إسرائيل” إلى الإمارات”. 

وبناءً على اتفاق التطبيع، أعلنت “إسرائيل” والإمارات نيتهما تكثيف التبادل التجاري وبيع النفط الإماراتي لهذه الأخيرة.

وتأتي هذه الأنباء متزامنة مع ما أفادته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي تلقى، أمس الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، “جرى خلاله بحث العلاقات الاستراتيجية بين الإمارات والولايات المتحدة وسبل دعمها وتطويرها”.

كما ناقش الجانبان معاهدة السلام بين دولة الإمارات و”إسرائيل” وآفاق تعزيزها بما يخدم أسس السلام والاستقرار في المنطقة”، وفق ما أفادت به وسائل إعلام إسرائيلية.

ويجري وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو جولة في الشرق الأوسط تستمر 5 أيام، يثير خلالها مسألة تطبيع العلاقات بين الدول العربية و”إسرائيل”، ومسائل أخرى منها العلاقات مع إيران وطائرات إف-35 الحربية التي تسعى الإمارات للحصول عليها.

وذكرت صحيفة “إسرائيل هيوم” أمس أن مسؤول في الإمارات رفيع المستوى كشف أن بومبيو يخطط لدفع مؤتمر سلام إقليمي خلال الأسابيع المقبلة.

%d bloggers like this: